( بين المحنة والأمل )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
قراءة في قصيدة ( زلزال أوتارك ) .. لشاعرة العرب / وفاء عبد الرزاق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
في زحمة الفوضى التي أطاحت بكل ما هو جميل وأصيل ورائع ، في ظل هذا الزخم من الوجع الواصل إلى أوردة وشرايين القلوب العربية ، وفي ظل الخريف العربي الذي أطلق عنانه الغرب اللعين ، على كل ما هو مستقر وآمن وسالم ، في وطننا العربي والإسلامي , وفي ظل المؤامرات المتوالية من أعداء العرب والمسلمين ، لإسقاط الأنظمة العربية في العالم وبصفة خاصة في الشرق الأوسط لتتغير خريطته لصالح الصهيونية العالمية وإسرائيل .
لقد أزهرت المؤامرات وأثمرت ، وتغيرت بالفعل خريطة الشرق الأوسط إلى الشكل الذي أراده الغرب ، وتمددت يوتوبيا الأمريكان ، وافترشت الكثير من دول العالم العربي .. طالت أظافر وأنياب المؤامرات الكثير من الدول العربية .
وفي حضرة الوجع والألم والانكسار والهزيمة ، لا يستسلم الكاتب المؤمن بقضايا وطنه ، بل يشهر قلمه وكتاباته في وجوه وصدور الأعداء .. رصاصات تحرق وتثور وتقلب الموازين .
والشعر بندقية الكاتب التي يصوبها إلى أعدائه ، يطلق رصاصاته / كلماته التي تهز أوتار الحياة .
وعندما ينطلق هذا الزلزال يهز أوتار القلوب ، ويحرك المشاعر ، ويدفع بعجلات الثورة ، ويحرك كل ساكن نحو التغيير .
تلك الغيمة / الحكاية .. حكاية الأزمة العربية ، الغيمة التي أخفت في حضنها الكثير من الدول التي كانت بالأمس مستقرة وآمنة وسالمة ومزدهرة .
ولكن ..
( والنجمُ يبحثُ عن ضوئِهِ بينَ الزقاقِ
بينَ أجنحةِ الأشلاءِ
ورفرفةِ الخيولِ للصهيلِ
بينَ تخضِّبِ الشرفاتِ بالدماءِ
وداءِ الثعابينِ
النجمُ ينقصُه الضوءُ ) ..!!
تلك الصور المبتكرة والمتلاحقة لحالة الأزمة العربية / العراقية ، التي تعبر عن حالات الانكسار والانهزامية والضعف والتشتت والتشرذم .. وما زال النجم بين كل هذا وذاك يبحث عن ضوئه .
تماما .. كما ينقص الساسة الشرف .. لقد لجأت الشاعرة إلى هذه العبارة القاصدة معناها ذهنياً .. لأنها كفرت بساسة العرب الذين تشرنقوا على أنفسهم ، واكتفوا بالشجب والرفض والاستنكار .. ومن منا لا ينتظر الفجر بعد طول الليل ، هي أيضا تنتظر الفجر بأصالة العربية .. فتقول :
سليل الماء بيتي
والقامة ِالهيفاءِ
تفٌّ على ضمائرِهِم العرجاءِ
تفٌّ على جيوبِهم القحطِ
القلبُ يهزهُ النبضُ
وإنْ اهتزَّتْ الأشلاءُ طرباً للموتِ
هذا الأصل العريق الذي لا ولن يهتز أبدا ، مهما كانت قوة المحن .. يقف قويا صامدا أمام الرياح العاتية والأمواج الهادرة ..
سيجيءُ النهرُ
جوقةَ ماءٍ
ويعزفُ بحنجرة ِالسماءِ
منتصبينَ حينَ نقفُ
كلُّ المدى عيونٌ خضر
أشرعة ٌتفتحُ الجدرانُ لها أذرعاً
وما يكتب على سبورة القلب لا يمكن أن تطاله ممحاة ........ الأعداء ، والعراق الحضارة والتاريخ والعلوم والثقافة والدين ، التي نالها سهام المؤامرة لن يمحوها أي شئ مهما كانت قوته وجبروته .. فهي في قلب الحياة ، ولن تموت أبداً ..
يا أوردة السلامِ
أزهرتْ الأرضُ بالقتلى
والخليفة ُيتخاصمُ على الغنائمِ
والعمَّةِ، والدولارِ.
فهي وردة السلام .. : ( كتب بالدم اسمك يا عراق ) .. في القلوب مكانها ..
وتتلاحق الصور الفنية المعبرة عن حالة الانكسار / حالة طارئة ..
النهرُ مُغتَصَبٌ
المهدُ أهوجُ
وأنا الضفةُ البكماءُ
الكلماتُ ترضعُ فمي
وفمي تقرَّحَ بالشعرِ
أبتلعُ كلَّ يومٍ وطني المعبأ بالسكاكينِ
وأتحشرجُ باسمِهِ الشوكَ
كيفَ أشربُكَ يا وطني الظمآنَ
لأبلعَ الظمأينِ؟
وبرغم ما عاناه العراق من الحرب والدمار واستنزاف الثروات والفوضى .. فالشاعرة مثل وطنها صامدة شامخة لا تنحني .. وكيف تنحني وفي قلبها العراق ..
هيهاتَ أيتُها النصالُ
هيهاتَ لمثلي الانحناءُ
يلتفُّ حولي شعبي عشباً
كلَّمَا جعلني حقدُهُم عزلاءَ
وتأبى الشاعرة التي تحمل الوطن في قلبها ويحملها الوطن في قلبه أن تنحني بوطنها ، وما زال في العزيمة إرادة قوية ، وفي القلب شموخ الأصالة والهوية .. برغم كل هذا ..
ما زالَ يصهلُ ما تبَّقى منَ الوطنِ
ومقلة ُالحقولِ تنتظرُ اللقاءَ
الأمل الذي يحرك القلوب والعقول ، ويفجر الثورات ، دائما يسكن في القلوب المؤمنة بالإنتماء ، القادرة على العطاء المخلص ، هو الذي يحرك تلك المشاعر الفياضة لشاعرة العرب .. وفاء عبد الرزاق .. فكانت رائعتها قصيدة ( زلزال أوتارك ) .. لتضاف قيمة جديدة إلى رصيدها الإبداعي .
نبيل مصيلحي
18/9/2015