آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف تجري بحثا احصائيا ؟ How to Do Statistical Research

  1. #1
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    Cool كيف تجري بحثا احصائيا ؟ How to Do Statistical Research


    كَيف تُجري بحثاً إحصائياً.؟
    لـ: تيري سبيد..

    البحث الإحصائي غالباً من وجهة نظري، يبتدأ بطريقيتن الأولى بمحاولة إيجاد نصف الإجابات المنطقية المعقولة للأسئلة المطروحة للمعلومة أو الشيء الذي لم يسبق ورأيت له نظام معين متواجد أو طريقة للحل، والطريقة الثاني تعتمد على إيجاد 60% من الإجابات المنطقية المعقولة لشيء كان له في البداية قاعدة معرفية أو بعض الإجابة المنطقية المتوقعة، إذاً ...بشكل مختصر، قم بفعل شيء ما حينما لا يكون لديك أي قاعدة أو معرفة مسبقة، أو طوّر ما هو لديك من معرفة في الوقت الّذي يكون لديك بعض المعرفة، وحينما يكون المتواجد هو الأفضل، سأبدأ حتماً باستخدامه ببحثي.

    دوماً يتعلق البحث الإحصائي بالسياق الذي يتواجد فيه من (معلومات، أسئلة)، ولقد فقدت اهتمامي بالسياق والبيئة الحرة للبحوث الاحصائية منذ وقت طويل، ذلك لأن كل طريقة روتينية أو متعارف عليها، نموذج، أداة، أو تقنية، غالباً ما تحتاج لتعديل وتوسيع وتغيير في سياق آخر جديد، وهذا ما يفقد الفرصة المتاحة لأداء البحث، إن كان بذلك ما يثير اهتمامك، وإن لم يكن فعليك أن تسير كما الآخرين بالعمل على ما هو جاهز ومتواجد والسير عليه دون أي تغيير أو إضافة والتمني بالأخير أن يكون ما قدمته أو فعلته جيد أو مميز، (ولذلك من خبرتي الشخصية، استخراج أو استخدام الطريقة المعطاة، أو النموذج، الأداة، والتقنية على شكلها الاعتيادي واستخدامها كما هي، هي مشكلة البحث الاحصائي بحدّ ذاتها!، حيث أنّه إن لم يكن هنالك طريقة معينة أو روتينية، نموذج، أداة وتقنية لبحثك الاحصائي، أذهبْْ أنت لها، وتمنى ألاّ يصل أحد لما توصلت إليه، حتى تنتهي من بحثك !..

    إنّ الاستراتيجية التي كنتُ أرفضها هي "تطوير النظرية/النموذج/ الطريقة، لأجل التطبيق أو التنفيذ" للتتغير إلى تطوير النظرية/ النموذج/ والطريقة ، وذلك عني أنك ببادئ الأمر قمتَ بتوسيع حر وشامل لسياق البحث الذي ابتدأ بمقدمة ردئية وغير مناسبة، وذلك طبعاً يؤدي لوجود الدليل المتعلق بـجملة (هل هنالك مشكلة ما)".؟ لم تُطرح أو تقدم داخل سياق البحث...! بعد ذلك إذا كنت تسعى للتطبيق، يجب عليك ألا تسأل "ما هي الطريقة المُجيدة والمعقولة للإجابة على هذا السؤال، ضمن المعلومات المعطاة، بهذا السياق؟" بدلاً من ذلك لك أن تسأل بطريقة أفضل, "هل أستطيع الإجابة على هذا السؤال مع هذه البيانات، وضمن هذا السياق، مع نظريتي ونموذجي ، وطريقتي؟"، ومن ذلك يمكن الأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كانت الإجابة المختلفة أو (ربما الأبسط) لها الأفضلية والقبول أكثر من غيرها\

    فكرة مُشكلة البحث النموذجية هي الّتي تكون "قابلة للفعل والإجراء" بشكل مثير ومشوق، وهي تلك الواحدة الّتي لا تحتوي على تزاحم وزخم كَبير، استراتيجتي لإجراء ذلك استطيع اختصارها وتوضيحها بما يلي:

    *الاستشارة والمقابلة: تُنفذ على حيز وحجم كبير ..

    *التعاون والمشاركة: على حيز أقل بعض الشّيء..
    *البحث: على حيز أبسط والذي يحتاج للبعض من المعلومات فقط.

    لماذا؟ المقدار والحجم الكبير من الاستشارة والمشورة تعني مقابلة العديد من الناس، والعديد من المشاكل، والتعلم بشكل كبير من ذلك، وذلك يتضمن الأمور أو المواضع التي نكون جاهلين وعلى غير علم ودراية كافية بها، نقوم بالغوص بداخلها ثم بعد ذلك تستطيع استخدام وإجراء أبسط الطرق لتحقيق ما نتوصل إليه وبأقل جهد، ثم لنقطة أخرى إن بعضاً من التعاون والتشارك يعطيك المعرفة العميقة والجيدة بالشيء، عن طريق وضعك أو كما يسمى مجازاً (دكّ أنفك) داخل ما تجهله وما لا تعلمه وذلك لكسر غموضه وإيجاد بعض من المعرفة لديك، أما الطريثة الثالثة وهي إجراء البحث، فهي تبقي دماغك بحالة جيدة ونشطة ومتفاعلة، وإجراء البحث أيضاً قد يساعد من يقوم بها بطريقة ما على (الشهرة، والثروة)..!


    التوضيح: للعديد - أو ربما للكثير- منّا، الطريقة لإجراء البحث، هي لجمع أو تقديم المزيد من اليانات والمعلومات (في السياق، مع الأسئلة) وذلك من خلال الاسشارة "المقابلات" والتعاون، بكل الاحوال، القليل منكم كباحثين يعلم أنه من الأفضل، جمع القليل من البيانات، لإيجاد الفرصة المناسبة للتركيز على ابحث بشكل أكبر، مع القليل من الاستشارات والتعاونات والاشتراكات، أي تكون الأفضلية لأداء البحث فقط...!

    قلتُ: جمع عدد أو حيز كبير من الاستشارات"المقابلات". كيف تستطيع جعل ذلك يحدث، مع من، وإلى أي مدى "يكون الحجم والحيز للبيانات كبيراً"، الإجابة على هذا السؤال بطبيعة الحال تعتمد على الحالة أو الوضع، فيما إذا كنتَ بجامعة، أو بأي مؤسسة بحثية أخرى، يجب عليك بتلك البيئات ألا تواجه أي صعوبة للإجابة عن الأسئلة المطروحة، بينما قد يكون تحصيل الإجابة أصعب بأماكن أخرى"


    قلتُ: التعاون والتَشارك إلى حد أقل بعض الشي، كيف تستطيع إيجاد المتعاونين والمشاركين، كيف ستقوم باختيارهم، وإلى أحد سيكون ذلك "بشكل مقنن بعض الشيء " الإجابة هنا أيضاً تعتمد على الحالة، التعاون والتَشارك قد يظهر خارج التشاور، فذلك التعاون يتم بموضوع معين لديك الاهتمام والمعرفة به، مع أُناس مشابهين لك ضمن الحقل المعرفية أولئك الذين يمتكلون الدراية الجيدة بما يفعلون، ويتمركزون بشكل ملائم بحيث تستطيع رؤيتهم بشكل متكرر، ويصبحون جزء من المجموعة وفريق العمل لديك، وحينما تسأل ما هو المقدار والحد المناسب لما تقوم به، ستقوم بالمزيد وبما هو أكثر، لذلك عليك الاستعانة والتحدث بمرشدك ومُوجّهك.



    المرشدون يستطيعون مساعدتك بشكل كبير، يستطيعون مساعدتك للبدء والانطلاق، وللاستمرارية والاكمال، وأيضاً التوقف عند حدّ معين، لذا أسعى لإيجاد مرشد لك، بشكل مشابه، مديرك أو قائدك يستطيع تقديم المساعدة لك. هو/ أو هي سيقومون بتدعيم جهودك المبذولة، وفَهم طموحاتك، العمل على ملاءمة احتياجاتك لما هو موجود، ورؤية جهودك مُعترف بها، إلا أنّ ذلك لا يعني أن تكون محظوظاً بالعثور على هذا الشخص دوماً...!



    فيما يتعلق بإجراء البحث الإحصائي فعلياً


    أغلب ما تحدثت عليه هُنا هو عبارة عن ترتيب الحالات المناسبة لفرص البحث، لكي يتم تقديمها وتمثيلها من خلاله، وذلك بشكل أساسي وكبير جزء من المشكلة، عمل البحث يعتبر أيضاً مهم، لذلك قدمت هنا بعضاً من الاقتباسات والتعليقات(خمّن المصادر!)، بالإضافة لبعض ما أخذته من تجربتي الشخصية:


    *البحث عبارة عن 1% إيحاء وإلهام و99% ترشيح وتدقيق وإعادة.
    *أعمل على تطوير تقنياتك !
    *إذا لم تنجح بالبداية، حاول مجدداً، ومدداً.(ثم بعد ذلك لا تكن الغبي اللعين فيما يخص ذلك)".
    *أجعل البحث "بسيطاً بقدر الإمكان، حتى يصبح لا يوجد ما هو أكثر بساطة.
    *الفرصة تُفضّل العقل الجاهز المتأهّب !.
    *طريقتي للتغلب وحل المشكلة الصعبة هو مواجهتها والدوران حولها لتقييدها!.
    *الإجابة التقريبية للسؤال الصحيح تعتبر أجدى بمقدار كبير من الإجابة الحصرية (تماماً) للمشكلة التقريبية.
    * لا تتوقف عن السماع والتعامل من الآخرين.
    *استخدم كل المصادر المتاحة لك: مثل CIS, PubMed وغيرها.
    * البحث هو عبارة عن عملية صعود خلف ووراء ما نجهله، لنرى ما توقف الآخرون عنده أو عجزوا عنه.
    * محاكاة ومنافسة الخبراء والمحترفين وأخطائهم (بمعنى آخر، النسخ والأخذ منهم، ولكن مع وضع المصدر وعزوه لهم).

    انتهى.

    ت: فاطمة الزهراء عبد السلام
    رابط المقال:

    http://stattrak.amstat.org/2013/06/0...ical-research/






  2. #2

    افتراضي

    كنت ظننته مجرد مقال منقول

    ولكن بعد التمعن ... دهشت واستمتعت
    ترجمة واضحة ومفيدة ومثمرة بآن معاً
    كنت أشجعك على القيام بذلك
    لكنك سبقت للعمل والمبادرة
    فبوركت
    أؤيدك
    أعتزُّ لكِ
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك