آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أنت أيها الغريب

  1. #1
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,286

    افتراضي أنت أيها الغريب

    أنا و أنت سجينان من سجناء الحياة
    و كما يُعرف السُجناء بأرقامهم يُعرف كل حي باسمه.
    و قد التقينا وسط جماعات المتفقين فيما بينهم على الضحك من سواهم حيناً ، و الضحك بعضهم من بعض أحياناً .
    أنا منهم و إياك غير أن شبهك بهم يسوءني . لأني إنما أقلدهم لأريك وجهاً مني جديداً . و أنت ، أتجاريهم بمثل قصدي أم الهزء و الاستخفاف فيك طوية و سجية ؟
    و لكن رغم انقباضي للنكتة منك و الظرف ، و رغم امتعاضي للتغافل منك و الحبور ، أراني و إياك على تفاهم صامت مستديم يتخلله تفاهم آخر يظهر في لحظات الكتمان و العبوس و التأثر .
    بنظرك النافذ الهادئ تذوقتُ غبطة من له عينٌ ترقبه و تهتم به . فصرتُ ما ذكرتك إلا ارتدت نفسي بثوبٍ فضفاض من الصلاح و النبل و الكرم ، متمنيةً أن أنثر الخير و السعادة على جميع الخلائق .
    لي بك ثقةٌ موثوقة ، و قلبي العتي يفيضُ دموعاً .
    سأفزع إلى رحمتك عند إخفاق الأماني ، و أبثّك شكوى أحزاني – أنا – التي تراني طروبةً طيارة ، و أحصي لك الأثقال التي قوّست كتفي و حنت رأسي منذُ فجر أيامي – أنا التي أسير بجناحين متوجةً بإكليل .
    و سأدعوك أبي و أمي متهيبةً فيك سطوة الكبير و تأثير الآمر ،
    و سأدعوك قومي و عشيرتي ، أنا التي تعلم أن هؤلاء ليسو دوماً بالمحبين .
    و سأدعوك أخي و صديقي ، أنا التي لا أخ لي ولا صديق .
    و سأُطلعك على ضعفي و احتياجي للمعونة ، أنا التي تتخيل فيّ قوة الأبطال و مناعة الصناديد .
    و سأبيّن لك افتقاري إلى العطف و الحنان ، ثم أبكي أمامك و أنت لا تدري .
    و سأطلبُ منك الرأي و النصيحة عند ارتباك فكري و اشتباك السبل .
    و إذ أسيءُ التصرف و أرتكب ذنباً ما سأسير إليك متواضعة واجفة في انتظار التعنيف و العقوبة .
    و قد أتعمّد الخطأ لأفوز بسخطك عليّ فأتوب على يدك و أمتثل لأمرك .
    و سأُصلح نفسي تحت رقابتك المعنوية مقدمة لك عن أعمالي حساباً لأحصل على التحبيذ منك أو الاستنكار ، فأسعدُ في الحالين .
    و سأُوقفك على حقيقة ما يُنسبُ إليّ من آثام ، فتكون لي وحدك الحكم المنصف .
    و ما يحسبه الناس لي فضلاً و حسنات سأبسطه أمامك فنبهني إلى الغلط فيه و السهو و النقصان.
    ستقوّمني و تسامحني و تشجعني ، و تحتقر المتحاملين و المتطاولين لأنك تقرأُ الحقيقة منقوشة على لوح جناني .
    كما أُكذّب أنا وشاية منافسيك و بُهتان حاسديك ولا أُصدق سوى نظرتي فيك و هي أبرُّ شاهد .
    كل ذلك و أنت لا تعلم !
    سأستعيدُ ذكرك متكلماً في خلوتي لأسمع منك حكاية غمومك و أطماعك و آمالك . حكاية البشر المتجمعة في فرد أحد .
    و سأتسمّع إلى جميع الأصوات عليّ أعثر على لهجة صوتك.
    و اشرِّح جميع الأفكار و امتدح الصائب من الآراء ليتعاظم تقديري لآرائك و فكرك .
    و سأتبين في جميع الوجوه صور التعبير و المعنى لأعلم كم هي شاحبة تافهة لأنها ليست صور تعبيرك ومعناك .
    و سأبتسم في المرآة ابتسامتك .
    في حضورك سأتحولُ عنك إلى نفسي لأفكر فيك ، و في غيابك سأتحول عن الآخرين إليك لأفكر فيك .
    سأتصورك عليلاً لأشفيك ، مصاباً لأعزيك ، مطروداً مرذولاً لأكون لك وطناً و أهل وطن ، سجيناً لأشهدك بأي تهور يجازف الإخلاص ، ثم أُبصرك متفوقاً فريداً لأفاخر بك و أركن إليك .
    و سأتخيلُ ألف ألف مرة كيف أنت تطرب ، و كيف تشتاق ، و كيف تحزن ، و كيف تتغلب على عاديّ الانفعال برزانة و شهامة لتستلم ببسالة و حرارة إلى الانفعال النبيل ، و سأتخيل ألف ألف مرة إلى أي درجة تستطيع أنت أن تقسو ، و إلى أي درجة تستطيع أنت أن ترفق لأعرف إلى أي درجة تستطيع أنت أن تحب .
    و في أعماق نفسي يتصاعد الشكر لك بخوراً لأنك أوحيتَ إليّ ما عجز دونه الآخرون .
    أتعلم ذلك ، أنت الذي لا تعلم ؟
    أتعلم ذلك ، أنت الذي لا أريد أن تعلم ؟



    ظلمات و أشعة ... مي زيادة
    [IMG][/IMG]

  2. #2

    افتراضي

    لغة تنبض بالرقة والتأمل
    اختيار موفق
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    129

    افتراضي

    جميلة انت يامي دائما وابدا

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك