آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ( اللعب على المكشوف في ملعب القضية الفلسطينية ).. نبيل مصيلحي

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    176

    افتراضي ( اللعب على المكشوف في ملعب القضية الفلسطينية ).. نبيل مصيلحي

    اللعب على المكشوف في ملعب القضية الفلسطينية
    ــــــــ


    في مواجهة مباشرة لا تختفي فيها النوايا بين أمريكا وإسرائيل والسلطة الفلسطينية , وفي صراع سخيف لفرض السيطرة على مقاليد الأمور وتقويض عملية الإعتراف بدولة فلسطين , وممارسة إعداد الحملات الدعائية لإجهاض الإعتراف بدولة فلسطين .. تسعى أمريكا مجدداً وبطريقة مستفزة من أوباما رئيس أكبر دولة تدعي اعتناق مبادئ الحرية والديمقراطية والعدل الإجتماعي والوعي السياسي والدفاع عن حقوق الإنسان .. تسعى بكل ما لديها من قوة إلى تقويض عملية التصويت بإقناع الدول الحليفة لها التصويت ضد القرار أو الإمتناع عن التصويت للوصول إلى عدم أهمية القرار , وهذا الفعل تراه الأفضل من استخدام الفيتو والذي يمكن أن يسبب لها كما قال البعض إحراجاً أمام دول العالم , وأمام الدول التي سوف تصوت لإقامة الدولة الفلسطينية .
    هذا هو أوباما يعترض بشدة على المبادرة أحادية الجانب من قبل الفلسطينيين , وهي حجة واهنة يريد بها التملص من وعوده والتزامه تجاه حل القضية , وهذه إسرائيل هي الأخرى تتوعد وتهدد بنسف المفاوضات , ولو تأملنا جيداً لوجدنا أن المفاوضات مع إسرائيل ما هي إلا هذا الضياع في الوقت , والتهويد لكل ما هو فلسطيني , والتوسع لإسرائيل على حساب الأراضي الفلسطينية , وتمكين إسرائيل من كل شيء حتى لا يبقى للفلسطينيين أي شيء , ويفرض عليهم ما تريده إسرائيل وأمريكا وهذه هي المفاوضات ..!! وكيف تعترف إسرائيل بدولة فلسطين , وتصبح دولة فلسطين لها من الإستحقاقات التي يجب أن تؤديها إسرائيل لها , وتعود إلى حدود 67 وتتخلى عن القدس لتصبح عاصمة للدولة الفلسطينية , وبالعربي الفصيح كيف تتخلى إسرائيل عن يوتوبيا وضعتها في تلمودها من قديم الأزل وتسعى بكل ما لديها من وسائل مشروعة وغير مشروعة لتحقيقها ..!!
    كل هذا يحدث والنار تأكل البلاد العربية بفعل ما فيها من اضطرابات وثورات وتدخل أجنبي يثير الفوضي والفتنة .. كل هذا يحدث في غياب الوحدة العربية المطعونة بنصل الأنا والزعامة الملعونة .. كل هذا يحدث والغرب وأوروبا وأصدقاء السوء يتحدون ضد الدول العربية والإسلامية ويقفون في وجه اتحادهم وضد عودتهم تحت راية الإسلام .. كل هذا ويعلم العرب والمسلمون جيداً من هو عدوهم ويتعاملون معه .. !!
    هذا قبل ذهاب أبو مازن لتقديم أوراق الإعتراف بدولة فلسطين إلى الأمم المتحدة ,وأما بعد قرار الأمم المتحدة ماذا سوف نرى من أمريكا وإسرائيل في الشرق الأوسط وفي العالم .
    إن الأمر أخطر مما يتصوره عقل فاللعب على المكشوف يجعل أمريكا وإسرائيل أكثر شراسة وأكثر بجاحة وأكثر استفزازاً , وكل هذا يحدث في غياب الضمير الإنساني العالمي .
    نبيل مصيلحي

  2. #2
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي

    الدول العربية في اضطراب وهيجان مستمر مندفع إلى الأمام, وتلك الثورات التي تفور وتغلي في سبيل الحرية لربما قد يكتب لنا عمراً برؤية ما بعد ذلك ..
    الآن العرب في سبات عَميق عمّا يحدث بفلسطين أو ما يُحاك للعراق وغيرها, كل دولة قد أٌشغلت بالقتال فيما أبناء جلدتها, والوضع على ما هو عليه..
    وسنرى ما ينتظرنا في قادم الزَمن
    أهلاً بحضورك أستاذنا الفاضل من جديد بدرب الياسمين..
    زَهراء





  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    176

    افتراضي

    الزهراء

    تحياتي
    الواقع أمر من الحنظل ..
    والعرب يقعون وبسهوله في شباك الصياد ..
    ما زلت أكرر أن ما يحدث في الدول العربية في شكل الظاهري ثورات وفي جوهره وباطنه مؤمرات ..
    وأقول .. ( إنك تسمع إذا ناديت حياً , ولكن لا حياة لمن تنادي.. )
    شكراً جزيلا على هذه الإضافة
    تحياتي
    نبيل مصيلحي

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك