آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة بيضاء » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >> ترانيم المساء ،، تباركها تحايا من عبق الروح » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: سالم >> مجرد ثرثرة روح » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: سالم >> أنا ........ ! » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: سالم >> اقتباسات / نصوص .. تشي بنا » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: منى عجاجي >> من الحنايا » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: منى عجاجي >> سطورٌ مِن كِتاب » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: منى عجاجي >> نافذة اغتراب » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> طريق الياسمين » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> همسة الصباح بعبير الياسمين » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >>
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: القمبار

  1. #1

    افتراضي القمبار

    القمبار (1 )
    كان " علي " في قمة انشغاله بجمع الأسماك ولم يلحظ تلبد السماء بالغيوم السوداء إلا بعد سقوط قطرات الماء على خصلات شعره ، فجاءه ذلك الصوت المرتجف
    " السماء تمطر .. خلنا نمشي "
    كان الصوت صادراً من أخيه الأكبر " محمد " الذي أعلن انتهاء القمبار فحمل علي " الطبقة "(2) و " المشعل "(3) بينما حمل محمد " السحَّاب "(4) أسرعا باتجاه " السِّيف "(5) ولكن سرعان ما هبت عليهم الريح الشديدة وانهمر المطر كالسيل الجارف قبل أن يقطعا نصف الطريق .. ولاحظ علي الهلع في وجه أخيه ولكنه لم يفاجأ بذلك فعلي يعرف بأن أخاه لا يجيد السباحة . فأصبحت المحاولة أكثر جدية للوصول إلى " السيف " والخروج من المنطقة .. التفت علي نحو أخيه فرآه منكمشاً على نفسه وتراجع بذعر عندما سطع البرق بنوره الباهر الذي ينتزع القلوب التي في الصدور .. تراجع خطوات وفجأة تهاوي إلى أسفل .. فقد سقط في احدالأخاديد الموجودة بكثرة في الشاطئ والمعروفة بـ " الخور " . فخارت القوى وأصبح محمد يتخبط عشوائياً في كل الجهات وقد ترك " السحاب " يفلت من يده ، حاول علي أن يخفف من روع أخيه ولكن وبسبب ضخامة جسم محمد كانت المحاولة فاشلة فاتجهت أنظار علي باحثة عن " السحاب " عله يكون أداة طفو تساعد أخاه على السباحة والخروج من منطقة الخور فاكتشف بأن التيار قد جرف معه " السحاب " فأصبحت القوى أكثر انهيارا وهاهو محمد .. محمد الفرح .. محمد العريس الجديد في مواجهة حادة مع البحر ، وعلي لا يستطيع أن ينقذ الفرح من الغرق .. منذ أيام كان العرس .. والآن هاهو يوشك أن يكون مأتم ، حاول علي في يأس شديد إنقاذ الفرح و أفكاره تتجه إلى تلك الليلة وهو يزف أخاه بفرح يكاد أن يكون هستيري فهو الفرحة الأولى في البيت ، كان في تلك اللحظة يضمه بشوق واضح وفرح غامر وهاهو الآن يضمه مرة أخرى بشوق واضح وحزن عميق . كان منذ البداية متخوفاً من رحلة القمبار هذه ، خاصة و أنها في أيام الشتاء الباردة والمشهورة بتقلبات الطقس الحادة ولكن ومع إصرار أخيه على إقامة حفل شواء عائلي بمناسبة زواجه وافق علي على ذلك مع وضع الشروط القاسية
    " مرتك هي .. اللي تشوي "
    وبالطبع وافق محمد على مضض مع وعد منه بمساعدتها ًن سمحت له الشروط القاسية . وهاهو الآن يحتاج من يساعده على تخطي هذه الأزمة وقد بدت عيناه الغائرتان إلى الداخل ذابلة وبدا عليه الاستسلام لأمواج البحر رغم المحاولات المستميتة من على لجعله في أعلى السطح من المياه ..
    " أرجوك اصمد .. مابقى إلا القليل "
    قالها علي في لحظة يأس شديدة ولكن عندما وجد حركته قد همدت أخذ رأسه وضمه إلى صدره ومسح على خصلات شعره المبلولة وأطلق صوته الحنون مغنياً
    " يامعيريس عين الله تراك …. القمر والنجوم تمشي وراك "
    تراءى لعلي في تلك اللحظة أنه يرى الشاطئ وأبوه وأمه وزوجة أخيه وجميع الأهل ينتظرون على " السيف " وكأنهم يستعدون للزفاف . فنكس رأسه مرة أخرى وأكمل الأغنية .



    المصطلحات :

    1 ) القمبار : "بنطق القاف جيم المصرية " طريقة لصيد الأسماك أثناء فترة الجزر في بعض مناطق الخليج .وتتم هذه الطريقة أثناء الليل حيث تهدأ حركة الأسماك الساحلية .
    2 ) الطبقة : مكونة من الأسلاك المتشابكة بشكل هندسي على شكل قبة مفتوحة من الأعلى بفتحة صغيرة ومن الأسفل بحجم القاعدة . ومن اسمها يتضح بأنها تستخدم لتطبق على السمكة وهي في حالة سكون وتستخدم الفتحة العليا لمد اليد للقبض على السمكة .
    3 ) المشعل : ويستخدم للإنارة ويتكون من أنبوب ذو مقبض مملء بالوقود ( الكيروسين ) وفتيلة مثبتة بواسطة التمر .
    4 ) السحَّاب : صفيحة معدنية بها فتحة مربعة الشكل من أعلى وتجر بواسطة الحبل وتوضع الأسماك التي اصطيدت أثناء القمبار في السحاب
    5 ) السِّيف : الشاطئ

  2. #2

    افتراضي

    لا أعرف أيهما أكثر وحشة
    القبر أم هنا ؟؟؟
    ربما يكون في القبر يمر عليك زائر غريب ويدعو لك بالمغفرة وسورة الفاتحة
    هنا زارني اربعة كلهم أنا


    وداعاً درب الياسمين

    ياسر

  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    المسرحي و المخرج ياسر
    أي وداع تقول؟ ليس من أحد يأتي إلى الياسمين و يذهب غاضب...

    خلال قراءتي لقصتك شعرت بأنفاسي تنخطف، و شعرت بقشعريره، تذكرت هذه الحوادث المؤلمه التي تحدث، و تحدث، أخرى صديق و اخ عزيز علي كان عرس أخيه، و لكن الاخ الاكبر اراد أن يخرج السياره من باب الكراج و كانت الام في الخلف.. و توفيت!!

    ما أصعب أفراحنا، اشعر بها دائما تتحول إلى أتراح..
    هل لأننا لسنا معتادين على الفرح؟
    أم أن الفرح ليس معتاداً علينا..

    أخي الغالي ياسر
    بسمه ترجوك أن تبقى بيننا، فهل من ملبي لطلبها؟

    أخلص تحيه و أوفى تقدير
    أختك بسمه

  4. #4

    افتراضي

    ياسيدتي بسمة
    ليس الغضب هو من قال ذلك ولكنه الحزن والحزن الشديد
    أنا لا ابحث عن تعليق ولكني أخشى العزلة
    كلما مررت ها هنا أجد أن الرقم الذي حفظته في ذاكرتي عند أخر زيارة لم يتغير وهو نفس رقم الزائر الأخر والأخير
    إن كان ذلك العضو المسمى ياسر لا يروق لأحد هنا أو لا تعجبهم كتاباته فليس له داع أن اضيع وقتهم أكثر واضع موضوع قد ينزل موضوع أكثر أهمية
    سيدتي مرة أخرى لست بغاضب

    واقبلي أسفي

    ياسر

  5. #5
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    أخي العزيز ياسر
    صدقني انت مرغوب بتواجدك بيننا و صدقني فرحت بك أكثر مما تتخيل و تتصور كيف لا و انا اتابع حرفك في عده منتديات

    و لكنك ألست معي أن دربنا الياسميني مازال في بداياته؟
    لماذا لا نضع أيدينا بأيدي بعض حتى نسير في الدرب و نقطف جميعا زهر الياسمين [S]12[/S]
    لن تغادرنا.. أنا على ثقه.

    و أيضا أنا اريد استغلالك الان [S]24[/S] هل سمعت عن مسرحيه "باب الفتوح" للكاتب المصري محمود ذياب؟
    ان كان نعم "يبقى علقت مع اختك بسمه لأنها مستعدة أن تضحي بنصف عمرها على أن تحصل عليها..

    اعطينا من ياسمينك و من قلمك و قلمك المميز

    تحياتي الخالصه لك يا اخي

    اختك المقصرة
    بسمه

  6. #6

    افتراضي

    لك ذلك أختي المقصرة جداً بسمة
    على فكرة كل البسمات عرفتهن مبدعات
    وإليك هذا المثال
    http://www.sanabes.com/forums/showth...&threadid=6459

    حتى أنني عندما سجلت هاهنا ظننتها انتَ في البداية ...

    بالنسبة لمسرحية باب الفتوح فأنا لم اسمع بها وأجريت اتصالاتي مع بعض المسرحيين هنا مثل الكاتب المسرحي المبدع عباس الحايك الذي حصل على المركز الأول في مهرجان الشارقة الأخير وكذلك مع الناقد المسرحي أثير السادة ولكني للأسف لم احصل على معلومات مفيدة منهما بسبب أن معظم الأعمال لا تصلنا هنا في السعودية وخاصة الأعمال العربية


    لو كانت لديك معلومات قد تفيدنا فلا تتأخري أنت بذلك


    ياسر

  7. #7
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    821

    افتراضي

    أخي ياسر

    أنا واعذرني لي خبرة بالمنتديات مطولة
    كنت في البداية أكتب الموضوع وأنتظر من يرد علي
    ويطول انتظاري
    ولا أخفيك كانت لحظات الانتظار مملة ومزعجة
    لكني بعد فترة اكتشقت طريقة أخرى لأجد من يزورني حين آتي ومن يبتسم لي وكيف أخلق لنفسي شعبية مميزة
    أنت مسرحي ويجب ان لا يفوتك الاستعراض والعرض

    رأيت نفسي أقوم بزيارة الاصدقاء وأزور قلوبهم وأزكي حروفهم
    ثم بعدها أقوم بكتابة كلماتي فيأتون إلي خجلين من محبتي السابقة لهم

    لم لا تصدقني وتفعل مثلي
    أنا أحب المسرح بشكل كبير
    هل تزودني بما لديك

    لكن بقي أمر للتوضيح أنت ها كتبت قصة قصيرة رائعة
    ما علاقتها بالمسرح
    لا تظنني جاهلة
    بس أحب أفهم ولك تحياتي

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك