آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تيسيان Titien

  1. #1

    افتراضي تيسيان Titien

    تيسيان
    Titien

    (~1488-1576)


    Titian self-portrait, c.1567; Museo del Prado, Madrid
    اسم الميلادTiziano Vecelliولد ح. 1488/1490
    توفي أغسطس 27 1576 (aged 85-88)
    فينيسيا الجنسية ايطالي المجال رسم الحركة High Renaissance
    الأعمال المشهورة Assumption of the Virgin
    Pesaro Altarpiece
    Venus of Urbino





    تيسيان أو تيتيان

    هو أعظم عبقرية فنية انجبتها فينيسيا وهو رابع العمالقة الكبار ليوناردو مايكل انجلو رافاييل ...
    ولد سنة 1477م في بييفي دي ككادوري وما إن بلغ التاسعة من عمره حتى اسلمه ابوه إلى عم يقيم في فينيسيا حيث يدرس على بلليني وغيره من المصورين الرسميين ..
    لا ح في اعماله الأولى التأثير اللوني من جيورجيوني وقد شارك في عمل لوحات من الفريسك بفينيسيا ... وما إن دهم مرض الطاعون حتى فرّ تيسيان إلى بادوا حين مات جيورجيوني صريع الوباء .. وفي سنة 1523 بدأت صداقة تيسيان مع الدوج أندريا جبريتي هذا المواطن الفينيسي الذي كان رجل سياسة ورجل حرب وانقذ فينيسيا من غزو الاتراك ..
    وفي سنة 1526 تعرف تيسيان على أحد النبلاء : بيزو أرتينو ..وإلى هذه الفترة ترجع أعماله التي سادتها الرؤى المرحة المترنمة بالحياة المشغوفة بالحركة الدائبة وهو هذه الأعمال يحول الحقيقة إلى ذبذبات من اللون والنور يمثلان مزاجا موفقا في فنه وفي سنة 1530 م ماتت زوجة تيسيان فهجر بيته وعاش في بيت يطل على البحر أمام جزيرة مورانو بيت كان ملتقى أهل الفكر والفن وعبقريات عصره .. وهناك عمل من أجل المركيز دي مانتوا وعن طريقه اتصلت الوشائج بينه وبين بلاط أوربينو وعندما قدم شارلمان ملك اسبانيا إلى ايطاليا بدعوة من كليمنت السابع رسم تيسيان صورته واتصلت العلاقة بينه وبين البلاط الاسباني ..
    وفي سنة 1543م تعرف تيسيان على البابا بولس الثالث ورسم صورته ثم دعي إلى روما حيث استقبل استقبالا رائعا تحت تأثير مايكل أنجلو ولكن كلا الرجلين ظل محتفظا بشخصيته ونماذجه ... فقد عبر مايكل انجلو من خلال نموذج من الداخل وعبر تيسيان عن روحها الخارجية في جوها المحيط بها ... و ما ترمز له " أفروديت براكسيتيل " في هذا العصر نفسه ...

    وظل تيسيان مصورا لبلاط شارل ولأبنه فيليب من بعده ، كما صور بولس الثالث وغيرهم من عظماء عصره إلى جانب موضوعاته الميثلوجية التي عالجها بحيوية وانطلاق وجعل منها قصائد من اللون والنور ، وغنائياته الغزلية ورمزه مجتمع عصره .. وعاش تيسيان حتى التاسعة والتسعين ومات بالطاعون الذي فر منه في شبابه .. وأتيح له خلال هذه السنين الطوال أن يطرق عوالم التصوير المتعددة فهو مصور المناظر الذي سجل بألوانه روعة الجبال التي صحبت رؤاه في صباه الذي تفتح على هضاب الألب الشاهقة وهو مصور العرايا من نماذج من الجمال الأبيض المتلألئ بالنور
    وهو أيضاً مصور الأشخاص طرق بنظراته الموضوعية مجالا جديدا من مجالاتها إذ عنى عند تصوير الأشخاص البورترية أن يسجل في الوجه حياته وشخصيته وزمنه على عكس رافاييل الذي يمثل بوجهه نماذج بشرية لا ترتبط بلحظة أو زمن بذاته ...

    ورسم تيشيان في هذه الأثناء صورة تستلفت الأنظار للدوق ألفنسو نصيره الجديد: رسمه ذا وجه جميل ينم عن ذكاء، وجسم ممتلئ تزيده مهابة ثياب رسمية فخمة، ويد جميلة (يصعب أن تكون يد فخراني ومحارب) متكئة على مدفع محبوب، وتلك هي الصورة التي أعجب بها وأثنى عليها ميكل أنجيلو نفسه. وجلس إريستو لتيشيان ليصوره، ورد هذه التحية لتيشيان ببيت من الشعر في إحدى طبعات فيور بوسو المتأخرة، كذلك جلست لكريدسيا بورجيا للمصور العظيم، ولكن أثراً ما لم يبق لهذه الصورة، ولربما جلست أيضاً لورا ديانتي Laura Diante عشيقة ألفنسو لصورة لم تبق إلا نسخة مأخوذة عنها في مودينا. وأكبر الظن أن ألفنسو هذا هو الذي رسم له تيشيان صورة من أجمل صوره وهي صورة مال الخراج، ترى فيها فريسياً له رأس فيلسوف يوجه سؤاله في إخلاص والمسيح يجيبه في غير غضب جواباً بليغاً.

    وكذلك طرق تيسيان التصوير الديني فقد كانت حرفية فنه تغذيها قوة إيمانه بالله وعقيدته في العذراء والمسيح والقديسين ومن هنا عالج تيسيان هذه الموضوعات علاجا يضيئه نور الأيمان الديني فهذا الفنان الذي صور متع الحس وأثرى لغة اللون وحلق في الأساطير كان له ايضا همهماته اللونية ونبضاته حين يطرق الموضوع الديني ومثل مايكل انجلو كانت آخر أعماله لوحة الرحمة التي تناظر تمثال الرحمة – روندانيتي عند نحات عصر النهضة ... وإذا كان مايكل أنجلو قد فتح بتمثاله طريقا للفن الذي جاء بعده فإن تيسيان هو الأب الذي انحدر منه فيلاسكيث وروبنزوفان إيك ورامبرانت وبوسان وفاتو ، وهو الذي كان أحد مصادر إلهام التأثيرين الفرنسيين في تعاليمه التي تشير إلى تحويل كل المرئيات إلى ألوان تسيح في النور


    من أهم أعماله:
    • الحب المقدس والحب المدنس،
    • رفع السيدة مريم (1518
    • فينوس أوربينو (1518-1519 م)،
    • عملية الدفن -السيد المسيح- (1523-1525 م،
    • الحورية والراعي (ح. 1570 م، فيينا)،
    • بييتا -صورة للسيدة العذراء تنتحِب فوق جسد المسيح



    -


    It took Titian two years (1516–1518) to complete the oil painting Assunta, whose dynamic three-tier composition
    and color scheme established him as the preeminent painter north of Rome.
    الصور المرفقة    
    التعديل الأخير تم بواسطة سالم ; 07-08-2011 الساعة 11:32 PM
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  2. #2
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي

    .
    هنا منبع للفن, وحديث اللون الجميل, وتلك اللوحات التي تنقل لنا تاريخاً وتجسد لنا عواطفاً وآلاماً.
    استمتعتُ بكم الثقافة والسرد الجميل هُنا, وبالإضافة الجميلة منك لبعض لوحات ذلك الفنان ..















    التعديل الأخير تم بواسطة الزهراء ; 07-09-2011 الساعة 09:53 PM




+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك