آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الحــــــــــــــب في زمــــــــاننـــــــــــــا

  1. #1
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    28

    افتراضي الحــــــــــــــب في زمــــــــاننـــــــــــــا

    [grade="0000FF FF0000 32CD32 800080 FF1493"][align=center]شاب أراد أن يخطب فنظم قصيدة واقعية ...
    أيا عماه
    يشرفني
    أمد يدي
    لكي أحظى كريمتكمْ
    وأن تعطوننا وعداً
    أتينا الله داعينا
    فإن وافقت يا عماه
    دعنا نفصل المهرَ
    وخير البرِّ عاجله
    ونحن البرَّ راجينا
    فقال:ـ
    أيا ولدي
    لنا الشرف
    فنعم الأهل من رباك
    ونعم العلم في يمناك
    وإن العلم يغنينا
    وأما المهر يا ولدي
    فلا تسأل
    لأنا نشتري رجلاً
    وليس المال يعنينا
    ولكن هكذا العرف
    وإن العرف يا ولداه
    يحميكم ويحمينا
    فمليون مقدمها ـ
    وأربعة مؤخرها
    وضع في البنك
    للتأمين عشرينا
    وبيت باسم ابنتنا
    وملبوس على البدن
    من الفستان للكفن
    و"مورانو" ـ
    وان صعبت
    فإن "البيجو" تكفينا
    وأما العرس يا ولدي
    ففي "الشيراتون"
    فشأن صغيرتي شأن
    سعادٍ بنت خالتهاـ
    وهندٍ بنت عمتهاـ
    وشيريناـ
    فإن وافقت
    قلنا بارك الله
    وقال الكل
    آمينا
    فقلت له :ـ
    أيا عماه خللها
    وضعها فوق رف البيت زيتونا
    فلو بيديّ ربع المهر
    كنت اليوم قارونا
    أيا عماه
    أنا رجل بسيط في موارده
    ودخلي بضع ألاف
    وزادي مثل كل الناس
    أقول الحمد لله
    خالقنا وبارئنا وساترنا وكافينا
    أيا عماه
    أنا رجل أحب بكل إحساسي
    وقلبي ليس من ذهب
    ترى ان كان من ذهب
    أكان الحب يأتينا
    ترى هل يشعر الأنسان
    حين يكون خافقه
    من الألماس معجونا
    أيا عماه
    لماذا صارت الدنيا
    طريدَتنا
    وقد كانت بأيدينا
    لماذا نحن أصنام
    وكيف يحاور الأنسان
    حين يصير جبصينا
    خلقنا نحن من روح ومن طين
    نسينا روحنا حتى
    غدت في جسمنا طينا
    لماذا في مدينتنا
    يعيش المرء للعادات مسجونا
    وكيف يفكر الأنسان
    حين يكون مسجونا
    تطورنا
    وعدنا في تخلفنا
    لوقت كانت الأنثى
    تباع كأنها عقد
    فنخّاس ينادي هذه بكر
    وآخر هذه أحلى
    وثالث هذه اطول
    يعود التاجر الميسور منزله
    وفي يده اشترى امرأة
    وفروجاً وليمونا ||الفروج هو الدجاجة .. ـ
    لماذا صارت الأنثى
    تساوم في أنوثتها
    فتعطوها
    لمن ترضونه مالاً
    وقال الله من ترضونه دينا
    أيا عماه
    عفواً إن تماديت
    ولكني عزفت الآن عن طلبي
    فلو كان الزواج بعصرنا عقلا
    سأمضي العمر مجنونا
    صحيح قبل أن أنسى
    سؤال حز في نفسي
    سعاد بنت خالتها
    وهند بنت عمتها
    فماذاعنها شيرينا[/align][/grade]

    [flash=http://www.desicomments.com/dc/11/28249/28249.gif]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]
    [align=center][rainbow][rainbow] *إعمل لأخرتك كأنك تموت غداً واعمل ليومك كأنك تعيش ابدا*
    *الحياة حلوة بس نفهمها* [/rainbow]
    [/rainbow][/align]

  2. #2
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,286

    افتراضي

    [align=center]


    أختي الكريمة : ياسمينة

    أهلاً بكِ مجدداً


    قصيدة جميلة و قوية الكلمات

    من واقع الحياة



    شكراً لك


    أرق التحايا

    [/align]
    [IMG][/IMG]

  3. #3

    افتراضي



    كلمات جميلة باسلوب ساخر يعبر عن واقعنا العربي اليوم !


    وعن حقيقة مؤلمة ومظاهر تقتلنا


    وعن ما آل عليه الحب وكثير من القيم في وقتنا هذا


    فكل شيء بات رهن المادة كسلعة في مزاد


    وطبعاً المحظوظ هو من يدفع اكثر !





    ياسمينة الشلبي .. شكراً لكِ


    واهلاً بتواجدك بيننا





    :




    أطيب التحايا

    التعديل الأخير تم بواسطة منى العلي ; 01-29-2011 الساعة 02:23 AM
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  4. #4
    Senior Member الصورة الرمزية Flower Nectar
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    Syria
    المشاركات
    210

    افتراضي


    لماذا صارت الأنثى
    تساوم في أنوثتها
    فتعطوها
    لمن ترضونه مالاً
    من وجهة نظري لا أعتبرها مساومه في هذا الزمن

    بالعكس حفاظا على كرامتها ... من ماسيفعله الرجل فيها فيما بعد الزواج .... وما أكثرها في هذه الأيام

    خيانة , إستخفاف , طلباته الزائدة , وبالأخير يريدها منكانة لووووووووول

    أسفة على هذا التداخل :$
    .
    .
    وشكرا لكِ على هذا الكلام الحلو

    سيكون لي وطن ...أفتخر به يوما
    .
    .
    وطنا صنعته الرجال ورسمها الشهداء بلون دمائهم
    .
    ... .
    سيكون لي وطن ...يحتضنني .... كلما لجأت إلى أحضانه
    .
    .
    فرحة بهوائه ...بأنسامه .... بخضرة أراضيه ... بمائه العذب
    .
    .
    فيااااارب .. أفرحنا و حررنا و قيد أيادي اعدائنا



+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك