آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: علم الكتاب

  1. #1

    افتراضي علم الكتاب

    موسوعة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام في الكتاب و السنة و التاريخ



    4943 - الإمام عليّ(عليه السلام) : في قول اللَّه تبارك وتعالى: قُلْ كَفَى‏ بِاللَّهِ شَهِيد‏ بَيْنِى وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ(1) أنا هو الذي عنده علم الكتاب‏(2).
    4944 - المناقب لابن المغازلي عن عبداللَّه بن عطاء: كُنت عند أبي‏جعفر جالساً إذ مَرَّ عليه ابن عبداللَّه بن سلام، قلت: جعلني اللَّه فداك، هذا ابن الذي عنده علم من الكتاب؟ قال: لا، ولكنّه صاحبكم عليّ بن أبي‏طالب الذي نزلت فيه آياتٌ من كتاب اللَّه عزّوجلّ، الذي عنده علم من الكتاب‏(3).
    4945 - الإمام الحسين(عليه السلام) : نحن الذين عندنا علم الكتاب وبيان ما فيه، وليس لأحد من خلقه ما عندنا، لأنّا أهل سرّ اللَّه‏(4).
    4946 - الكافي عن عبدالرحمن بن كثير عن الإمام الصادق(عليه السلام) -في قوله تعالى: قَالَ الَّذِى عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا ءَاتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ(5) -: فَفَرَّج أبوعبداللَّه(عليه السلام) بين أصابعه فوضعها في صدره، ثمّ قال: وعندنا واللَّه علم الكتاب كلّه‏(6).
    4947 - عيون أخبار الرضا عن أبي‏الحسن محمّد بن يحيى الفارسي: نظر أبونواس إلى أبي‏الحسن عليّ بن موسى الرضا (عليهما السلام) ذات يوم وقد خرج من عند المأمون على بغلة له، فدنا منه أبونواس، فسلَّم عليه وقال: يابن رسول‏اللَّه، قد قلت فيك أبياتاً فأحبّ أن تسمعها منّي، قال: هات. فأنشأ يقول:

    مطهّرون نقيّاتٌ ثيابهم
    تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا
    من لم يكن علويّاً حين تنسبه
    فماله من قديم الدهر مفتخر
    فاللَّه لمّا برا(7) خلقاً فأتقنه
    صفّاكم واصطفاكم أيّها البشر
    فأنتم الملأ الأعلى وعندكم
    علمُ الكتاب وما جاءت به السور
    فقال الرضا(عليه السلام) : قد جئتنا بأبيات ما سبقك إليها أحدٌ(8).
    راجع: كتاب «أهل البيت في الكتاب والسنّة» / علم أهل البيت / أبواب علومهم / علم الكتاب.


    علم القرآن


    4948 - شواهد التنزيل عن أنس: قال النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : عليّ يعلِّم الناس بعدي من تأويل القرآن ما لا يعلمون - أو قال: يُخبرهم - (9).
    4949 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : معاشر الناس، هذا عليّ أخي ووصيّي وواعي علمي وخليفتي في اُمّتي على من آمن بي، ألا إنّ تنزيل القرآن عليَّ، وتأويله وتفسيره بعدي عليه‏(10).
    4950 - الإمام عليّ(عليه السلام) : واللَّه ما نزلت آية إلّا وقد علمت فيما نزلت، وأين نزلت، وعلى من نزلت، إنّ ربّي وهب لي قلباً عقولاً ولساناً طلقاً(11).
    4951 - عنه(عليه السلام) : واللَّه ما نزلت آية إلّا وقد علمت فيما نزلت، وأين نزلت، إنّ ربّي وهب لي قلباً عقولاً ولساناً سؤولاً(12).
    4952 - عنه(عليه السلام) : سلوني عن كتاب اللَّه، فإنّه ليس من آية إلّا وقد عرفت بليلٍ نزلت أم بنهار، في سهلٍ أم في جبل‏(13).
    4953 - عنه(عليه السلام) : سلوني قبل أن تفقدوني، فوَاللَّه ما في القرآن آية إلّا وأنا أعلم فيمن نزلت، وأين نزلت، في سهل أو في جبل، وإنّ ربّي وهب لي قلباً عقولاً، ولساناً ناطقاً(14).
    4954 - عنه(عليه السلام) : يا أيّها الناس، إنّ العلم يقبض قبضاً سريعاً، وإنّي اُوشك أن تفقدوني فسلوني، فلن تسألوني عن آية من كتاب اللَّه إلّا نبّأتكم بها، وفيما اُنزلت، وإنّكم لن تجدوا أحداً من بعدي يحدّثكم‏(15).
    4955 - عنه(عليه السلام) : يا أيّها الناس، سلوني قبل أن تفقدوني، فوَاللَّه ما بين لوحي المصحف آية تخفى عليَّ فيما اُنزلت، ولا أين نزلت، ولا ما عني بها(16).
    4956 - عنه(عليه السلام) : يا أيّها الناس سلوني، فإنّكم لا تجدون أحداً بعدي هو أعلم بما تسألونه منّي، ولا تجدون أحداً أعلم بما بين اللوحين منّي، فسلوني‏(17).
    4957 - عنه(عليه السلام) : ما نزلت على رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) آية من القرآن إلّا أقرأنيها وأملاها عليَّ، فكتبتها بخطّي، وعلّمني تأويلها وتفسيرها، وناسخها ومنسوخها، ومحكمها ومتشابهها، وخاصّها وعامّها(18).
    4958 - عنه(عليه السلام) : ما نزلت عليه‏[(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ] آية في ليل ولا نهار، ولا سماء ولا أرض، ولا دنيا وآخرة، ولا جنّة ولا نار، ولا سهل ولاجبل، ولا ضياء ولا ظلمة، إلّا أقرأنيها وأملأها عليَّ، فكتبتها بيدي، وعلّمني تأويلها وتفسيرها، وناسخها ومنسوخها، ومحكمها ومتشابهها، وخاصّها وعامّها، وأين نزلت وفيم نزلت إلى يوم القيامة(19).
    4959 - عنه(عليه السلام) : ما في القرآن آية إلّا وقد قرأتها على رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، وعلّمني معناها(20).
    4960 - عنه(عليه السلام) : لم ينزل اللَّه على نبيّه محمّد(صلى اللّه عليه وآله وسلم) آية من القرآن إلّا وقد جمعتها، وليست منه آية إلّا وقد أقرأنيها رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) وعلّمني تأويلها(21).
    4961 - الإمام الصادق عن الإمام عليّ (عليهما السلام)-:سلوني عن كتاب اللَّه عزّوجلّ، فوَاللَّه ما نزلت آية منه في ليل أو نهار، ولا مسير ولا مقام، إلّا وقد أقرأنيها رسول‏اللَّه‏ (صلى اللّه عليه وآله وسلم) وعلّمني تأويلها.
    فقال ابن الكوّاء: يا أميرالمؤمنين، فما كان ينزل عليه وأنت غائب عنه؟
    قال: كان يحفظ عليّ رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ما كان ينزل عليه من القرآن وأنا عنه غائب حتى أقدم عليه فيقرئنيه ويقول لي: يا عليّ، أنزل اللَّه عليَّ بعدك كذا وكذا وتأويله كذا وكذا، فيعلّمني‏تنزيله وتأويله‏(22).
    4962 - الإمام عليّ(عليه السلام) : إنّ اللَّه تبارك وتعالى قد خصّني من بين أصحاب محمّد(صلى اللّه عليه وآله وسلم) بعلم الناسخ والمنسوخ، والمحكم والمتشابه، والخاصّ والعامّ، وذلك ممّا منَّ اللَّه به عليَّ وعلى رسوله‏(23).
    4963 - عنه(عليه السلام) : ذلك القرآن فاستنطقوه ولن ينطق لكم، أخبركم عنه: إنّ فيه علم ما مضى، وعلم ما يأتي إلى يوم القيامة، وحكم ما بينكم، وبيان ما أصبحتم فيه تختلفون، فلو سألتموني عنه لعلّمتكم‏(24).
    4964 - عنه(عليه السلام) : ذلك القرآن فاستنطقوه ولن ينطق، ولكن اُخبركم عنه: ألا إنّ فيه علم ما يأتي، والحديث عن الماضي، ودواء دائكم، ونظم ما بينكم‏(25).
    4965 - الإمام الصادق(عليه السلام) : إنّ اللَّه علّم نبيّه التنزيل والتأويل، فعلّمه رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) عليّاً(عليه السلام) . قال: وعلّمنا واللَّه‏(26).
    4966 - الإمام عليّ(عليه السلام) : لو شئت لأوقرت‏(27) من تفسير الفاتحة سبعين بعيراً(28).
    4967 - ينابيع المودّة عن ابن عبّاس: أخذ بيدي الإمام عليّ ليلة مقمرة، فخرج بي إلى البقيع بعد العشاء(29)، وقال: اقرأ يا عبداللَّه، فقرأت: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، فتكلّم لي في أسرار الباء إلى بزوغ الفجر(30).
    4968 - تفسير العيّاشي عن الأصبغ بن نباتة: لمّا قدم أميرالمؤمنين(عليه السلام) الكوفة صلّى بهم أربعين صباحاً يقرأ بهم: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (31) قال: فقال المنافقون: لا واللَّه ما يحسن ابن أبي‏طالب أن يقرأ القرآن، ولو أحسن أن يقرأ القرآن لقرأ بنا غير هذه السورة.
    قال: فبلغه ذلك، فقال: ويلٌ لهم، إنّي لأعرف ناسخه من منسوخه، ومحكمه من متشابهه، وفصله من فصاله، وحروفه من معانيه. واللَّه ما من حرف نزل على محمّد(صلى اللّه عليه وآله وسلم) إلّا أنّي أعرف فيمن اُنزل، وفي أيّ يوم، وفي أيّ موضع.
    ويلٌ لهم! أما يقرؤون: إِنَّ هَذَا لَفِى الصُّحُفِ الْأُولَى‏* صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى‏(32)؟ واللَّه عندي، ورثتهما من‏رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، وقد أنهى رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) من إبراهيم وموسى (عليهما السلام) .
    ويلٌ لهم! واللَّه أنا الذي أنزل اللَّه فيَّ: وَتَعِيَهَآ أُذُنٌ وَاعِيَةٌ(33) فإنّما كنّا عند رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) فيخبرنا بالوحي فأعيه أنا ومن يعيه، فإذا خرجنا قالوا: ماذا قال آنفاً؟(34)
    4969 - تاريخ دمشق عن ابن شبرمة: ما كان أحد على المنبر يقول: سلوني عمّا بين اللوحين إلّا عليّ بن أبي‏طالب‏(35).
    4970 - المناقب لابن شهرآشوب عن الشعبي: ما أحد أعلم بكتاب اللَّه بعد نبيّ اللَّه من عليّ بن أبي‏طالب‏(36).
    4971 - النهاية عن ابن عبّاس: فإذا علمي بالقرآن في علم عليّ كالقرارة(37) في المثْعَنْجَر(38)(39).
    4972 - الكافي عن منصور بن حازم: قلت لأبي‏عبداللَّه(عليه السلام) : إنّ اللَّه أجلّ وأكرم من أن يعرف بخلقه، بل الخلق يعرفون باللَّه. قال: صدقت.
    قلت: إنّ من عرف أنّ له ربّاً فينبغي له أن يعرف أنّ لذلك الربّ رضاً وسخطاً، وأنّه لا يعرف رضاه وسخطه إلّا بوحي أو رسول، فمن لم يأته الوحي فقد ينبغي له أن يطلب الرسل، فإذا لقيهم عرف أنّهم الحجّة وأنّ لهم الطاعة المفترضة.
    وقلت للناس: تعلمون أنّ رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) كان هو الحجّة من اللَّه على خلقه؟ قالوا: بلى.
    قلت: فحين مضى رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، مَن كان الحجّة على خلقه؟ فقالوا: القرآن.
    فنظرت في القرآن فإذا هو يخاصم به المرجي والقدري والزنديق الذي لا يؤمن به حتى يغلب الرجال بخصومته، فعرفت أنّ القرآن لا يكون حجّة إلّا بقيّم، فما قال فيه من شي‏ء كان حقّاً.
    فقلت لهم: من قيّم القرآن؟ فقالوا: ابن مسعود، قد كان يعلم، وعمر يعلم، وحذيفة يعلم.
    قلت: كلّه؟ قالوا: لا.
    فلم أجد أحداً يقال: إنّه يعرف ذلك كلّه إلّا عليّاً(عليه السلام) ، وإذا كان الشي‏ء بين القوم فقال هذا: لا أدري، وقال هذا: لا أدري، وقال هذا: لا أدري، وقال هذا: أنا أدري، فأشهد أنّ عليّاً(عليه السلام) كان قيّم القرآن، وكانت طاعته مفترضة، وكان الحجّة على الناس بعد رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، وأنّ ما قال في‏القرآن فهو حقّ. فقال: رحمك‏اللَّه‏(40).
    4973 - تاريخ دمشق عن أبي‏عبدالرحمن السلمي: ما رأيت أحداً أقرأ لكتاب اللَّه من عليّ بن أبي‏طالب‏(41).
    4974 - المعجم الكبير عن عبداللَّه [ابن مسعود]: قرأت على رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) سبعين سورة، وختمت القرآن على خير الناس عليّ بن أبي‏طالب(رضى اللّه عنه)(42).
    4975 - شواهد التنزيل عن عبداللَّه بن مسعود: أفرض أهل المدينة وأقرؤها عليّ بن أبي‏طالب(عليه السلام) (43).
    4976 - تاريخ دمشق عن أبي‏عبدالرحمن السلمي: ما رأيت قرشيّاً قطّ أقرأ من عليّ بن أبي‏طالب‏(44).
    4977 - شرح نهج‏البلاغة - في عليّ(عليه السلام) -:أمّا قراءته القرآن واشتغاله به فهو المنظور إليه في هذا الباب... إذا رجعت إلى كتب القراءات وجدت أئمّة القرّاء كلّهم يرجعون إليه؛ كأبي عمرو بن العلاء وعاصم بن أبي‏النَّجود وغيرهما؛ لأنّهم يرجعون إلى أبي‏عبدالرحمن السلمي القارئ، وأبوعبدالرحمن كان تلميذه، وعنه أخذ القرآن، فقد صار هذا الفنّ من الفنون التي تنتهي إليه أيضاً، مثل كثير ممّا سبق‏(45).
    4978 - شرح نهج‏البلاغة - في عليّ(عليه السلام) -:ما أقول في رجل تعزى إليه كلّ فضيلة... ومن العلوم علم تفسير القرآن، وعنه اُخذ، ومنه فرّع. وإذا رجعت إلى كتب التفسير علمت صحة ذلك، لأنّ أكثره عنه وعن عبداللَّه بن عبّاس، وقد علم الناس حال ابن عبّاس في ملازمته له، وانقطاعه إليه، وأنّه تلميذه وخرّيجه. وقيل له: أين علمك من علم ابن عمّك؟ فقال: كنسبة قطرة من المطر إلى البحر المحيط!(46)
    4979 - مطالب السؤول: قد استفاض بين الاُمة أنّ رئيس أئمّة التفسير وقدوتهم والمقدّم عليهم والمشار إليه فيه عبداللَّه بن عبّاس، وهو كان تلميذاً لعليّ(عليه السلام) ، ومقتدياً به، وآخذاً عنه، ومستفيداً منه.
    وإمام الكوفيّين المشهور بالقراءة بينهم عاصم بن أبي‏النجود، وقد انتشر قراءته في الدنيا، واُخذت عنه من رواية أبي‏بكر وحفص وهي القراءة المشهورة المذكورة، وهو فيها تلميذ لأبي‏عبدالرحمن السلمي، وأبوعبدالرحمن تلميذ لعليّ(عليه السلام) ، نقلها عنه وأخذها منه، وهو(عليه السلام) أخذها واستفادها من رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فعاصم فيها تلميذ لتلميذ عليّ(عليه السلام) (47).
    راجع: القسم التاسع / عليّ عن لسان القرآن / الذي عنده علم الكتاب.
    على عن لسان عليّ / الفضائل الباهرة / القرآن الناطق.


    علم الدين


    4980 - رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : يا اُمّ‏سلمة، اسمعي واشهدي: هذا عليّ بن أبي‏طالب أميرالمؤمنين، وسيّد المسلمين، وعنده علم الدين‏(48).
    4981 - الإمام الصادق(عليه السلام) : كان عليّ(عليه السلام) يعلم الخبر الحلال والحرام، ويعلم القرآن، ولكلّ شي‏ء منهما حدّاً(49).
    4982 - عنه(عليه السلام) : كان عليّ(عليه السلام) صاحب حلال وحرام وعلم بالقرآن، ونحن على منهاجه‏(50).
    4983 - الطبقات الكبرى عن ابن عبّاس: إذا حدّثنا ثقة عن عليّ بفتيا لا نعدوها(51).
    4984 - تاريخ دمشق عن ابن عبّاس: إذا بلغنا شي‏ء تكلّم به عليّ من فتيا أو قضاء وثبت، لم نجاوزه إلى غيره‏(52).
    4985 - فضائل الصحابة عن عبداللَّه: أعلم أهل المدينة بالفرائض عليّ بن أبي‏طالب‏(53).
    4986 - تاريخ دمشق عن الشعبي: ليس منهم أحدٌ أقوى قولاً في الفرائض من عليّ ابن أبي‏طالب‏(54).
    4987 - التاريخ الكبير عن عائشة: عليّ أعلم الناس بالسنّة(55).
    4988 - شرح نهج‏البلاغة عن عمر: لا يفتينّ أحد في المسجد وعليّ حاضر(56).
    4989 - الاستيعاب عن اُذينة بن سلمة العبدي: أتيت عمر بن الخطّاب فسألته: من أين أعتمر؟ فقال: ائت عليّاً فاسأله... وذكر الحديث. وفيه: وقال عمر: ما أجد لك إلّا ما قال عليّ‏(57).
    4990 - السنن الكبرى عن أبي‏جعفر: أبصر عمر بن الخطّاب على عبداللَّه بن جعفر ثوبين مضرّجين وهو محرم، فقال: ما هذه الثياب؟
    فقال عليّ بن أبي‏طالب(رضى اللّه عنه): ما أخال‏(58) أحداً يعلّمنا السنّة. فسكت عمر(59).
    راجع: القسم التاسع / عليّ عن لسان أصحاب النبيّ / عمر بن الخطّاب.


    علم الشرائع


    4991 - الإمام عليّ(عليه السلام) : أنا واللَّه أعلم بالتوراة من أهل التوراة، وأعلم بالإنجيل من أهل الإنجيل، وأعلم بالقرآن من أهل القرآن‏(60).
    4992 - عنه(عليه السلام) : واللَّه لو ثنيت لي الوسادة لقضيت بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم، وبين أهل الزبور بزبورهم، وبين أهل القرآن بقرآنهم‏(61) .
    4993 - الإرشاد عن الأصبغ بن نباتة: لمّا بويع أميرالمؤمنين عليّ بن أبي‏طالب(عليه السلام) بالخلافة خرج إلى المسجد معتمّاً بعمامة رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، لابساً بُرديه، فصعد المنبر فحمد اللَّه وأثنى‏عليه، ووعظ وأنذر، ثمّ جلس‏متمكّناً وشبّك بين أصابعه ووضعها أسفل سرّته.
    ثمّ قال: يا معشر الناس، سلوني قبل أن‏تفقدوني، فإنّ عندي علم الأوّلين والآخرين.
    أما واللَّه لو ثني لي الوساد لحكمت بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم، وأهل الزبور بزبورهم، وأهل القرآن بقرآنهم، حتى يزهر كلّ كتاب من هذه الكتب ويقول: يا ربّ، إنّ عليّاً قضى بقضائك.
    واللَّه إنّي أعلم بالقرآن وتأويله من كلّ مدّع علمه، ولولا آية في كتاب اللَّه لأخبرتكم بما يكون إلى يوم القيامة.
    ثمّ قال: سلوني قبل أن تفقدوني، والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة، لو سألتموني عن آية آية لأخبرتكم بوقت نزولها، وفيمن نزلت، وأنبأتكم بناسخها من منسوخها، وخاصّها من عامّها، ومحكمها من متشابهها، ومكّيها من مدنيّها، واللَّه ما من فئة تُضلّ أو تُهدى إلّا وأنا أعرف قائدها وسائقها وناعقها(62) إلى يوم القيامة(63).


    علم البلايا والمنايا


    4994 - الإمام عليّ(عليه السلام) : أنا الذي علمت علم المنايا والبلايا(64) والقضايا، وفصل الخطاب والأنساب‏(65).
    4995 - عنه(عليه السلام) : سلوني قبل أن تفقدوني، ألا تسألون من عنده علم المنايا والبلايا والأنساب؟(66)
    4996 - عنه(عليه السلام) : عندي علم المنايا والبلايا، والوصايا والأسباب، وفصل الخطاب، ومولد الإسلام، وموارد الكفر، وأنا صاحب الميسم، وأنا الفاروق الأكبر، وأنا صاحب الكرّات ودولة الدول، فاسألوني عمّا يكون إلى يوم القيامة، وعمّا كان على عهد كلّ نبيّ بعثه اللَّه‏(67).
    4997 - الإمام الصادق(عليه السلام) : كان أميرالمؤمنين(عليه السلام) كثيراً ما يقول:... ولقد اُعطيت خصالاً ما سبقني إليها أحد قبلي، علمت المنايا والبلايا، والأنساب وفصل الخطاب، فلم يفتني ما سبقني، ولم يعزب عنّي ما غاب عنّي، اُبشّر بإذن اللَّه واُؤدّي عنه، كلّ ذلك من اللَّه مكّنني فيه بعلمه‏(68).


    علم ما كان وما يكون


    4998 - الإمام الباقر(عليه السلام) : سئل عليّ(عليه السلام) عن علم النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، فقال:
    علم النبيّ علم جميع النبيّين، وعلم ما كان وعلم ما هو كائن إلى قيام الساعة.
    ثمّ قال: والذي نفسي بيده إنّي لأعلم علم النبيّ(صلى اللّه عليه وآله وسلم) ، وعلم ما كان وما هو كائن فيما بيني وبين قيام الساعة(69).
    4999 - الإمام عليّ(عليه السلام) : إنّ رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) التقم‏(70) اُذني وعلّمني ما كان وما يكون إلى يوم القيامة، فساق اللَّه عزّوجلّ ذلك إليّ على لسان نبيّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) (71).
    راجع: مبادئ علمه‏/تعليم النبيّ‏
    إخباره بما يأتي.


    علم كلّ شي‏ء


    5000 - الإمام عليّ(عليه السلام) : يا كميل، ما من علمٍ إلّا وأنا أفتحه، وما من سرّ إلّا والقائم(عليه السلام) يختمه. يا كميل، ذرّيّة بعضها من بعض واللَّه سميعٌ عليم‏(72).
    5001 - الإمام الحسين(عليه السلام) : لما اُنزلت هذه الآية على رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : وَكُلَّ شَىْ‏ءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ(73) قام أبوبكر وعمر من مجلسهما فقالا:
    يا رسول‏اللَّه، هو التوراة؟ قال: لا.
    قالا: فهو الإنجيل؟ قال: لا.
    قالا: فهو القرآن؟ قال: لا.
    قال: فأقبل أميرالمؤمنين عليّ(عليه السلام) ، فقال رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) : هو هذا، إنّه الإمام الذي أحصى اللَّه تبارك وتعالى فيه علم كلّ شي‏ء(74).
    5002 - الإمام عليّ(عليه السلام) : أنا واللَّه الإمام المبين، اُبيِّن الحقّ من الباطل، وورثته من رسول‏اللَّه(صلى اللّه عليه وآله وسلم) (75).
    5003 - ينابيع المودّة عن عمّار بن ياسر: كنت مع أميرالمؤمنين(عليه السلام) سائراً، فمررنا بوادٍ مملوء نملاً، فقلت: يا أميرالمؤمنين، ترى أحداً من خلق اللَّه يعلم عدد هذا النمل؟
    قال: نعم يا عمّار، أنا أعرف رجلاً يعلم كم عدده، وكم فيه ذكر وكم فيه اُنثى.
    فقلت: مَن ذلك الرجل؟
    فقال: يا عمّار، ما قرأت في سورة يس وَكُلَّ شَىْ‏ءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ.
    فقلت: بلى يا مولاي.
    قال: أنا ذلك الإمام المبين‏(76).
    5004 - ينابيع المودّة عن أبي‏ذرّ: كنت سائراً مع عليّ(عليه السلام) إذ مررنا بوادٍ نمله كالسيل، فقلت: اللَّه أكبر جلّ محصيه!
    فقال(عليه السلام) : لا تقل ذلك، ولكن قل: جلّ بارئه، فوالذي صوّرني وصورّك إنّي أحصي عددهم، وأعلم الذكر منهم والاُنثى بإذن اللَّه عزّوجلّ‏(77).
    5005 - الإمام الصادق(عليه السلام) : وَكُلَّ شَىْ‏ءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِى إِمَامٍ مُّبِينٍ في أميرالمؤمنين صلوات اللَّه عليه نزلت‏(78).

    1) الرعد: 43.
    2) بصائر الدرجات: 216/21 عن سلمان.
    3) المناقب لابن المغازلي: 314/358، شواهد التنزيل: 1/402/425؛ تفسير الحبري: 28/41 وليس فيهما «الذي نزلت فيه...»، شرح الأخبار: 2/347/698 كلّها نحوه وراجع تفسير العيّاشي: 2/220/77 والعمدة: 290/476 والمناقب لابن شهرآشوب: 2/29.
    4) المناقب لابن شهرآشوب: 4/52 عن الأصبغ بن نباتة، بحارالأنوار: 44/184/11.
    5) النمل: 40.
    6) الكافي: 1/229/5 وص 257/3 عن سدير نحوه، مختصر بصائر الدرجات: 108، الخرائج والجرائح: 2/797/6 كلاهما عن الحسين بن علوان، بصائر الدرجات: 212/2، تأويل الآيات الظاهرة: 1/239/22.
    7) في المصدر: «برئ»، وما أثبتناه من المناقب لابن شهرآشوب.
    8) عيون أخبار الرضا: 2/143/10، المناقب لابن شهرآشوب: 4/366 وفيه من «مطهّرون نقيّات...».
    9) شواهد التنزيل: 1/39/28.
    10) اليقين: 352/127، الاحتجاج: 1/147/32 كلاهما عن علقمة بن محمّد الحضرمي عن الإمام الباقر(عليه السلام) وفيه «على اُمّتي وعلى تفسير كتاب اللَّه عزّوجلّ والداعي إليه» بدل «في اُمّتي...»، التحصين لابن طاووس: 583/29 وفيه «على تفسير كتاب ربّي والدعاء إليه» بدل «ألا إنّ تنزيل...»، العدد القويّة: 174/8 وفيه «على تفسير كتاب اللَّه ربّي والداعي إليه» بدل «ألا إنّ تنزيل...»، الصراط المستقيم: 1/302 وفيه «على تفسير كتاب ربّي» بدل «ألا إنّ تنزيل...» والثلاثة الأخيرة عن زيد بن أرقم.
    11) الطبقات الكبرى: 2/338، تاريخ دمشق: 42/398، شواهد التنزيل: 1/45/38، المناقب للخوارزمي: 90/82 كلّها عن سليمان الأحمسي عن أبيه، الصواعق المحرقة: 127 وفيه «ناطقاً» بدل «طلقاً»؛ تفسير العيّاشي: 1/17/12 عن سليمان الأعمش عن أبيه.
    12) أنساب الأشراف: 2/351 عن سليمان الأحمسي، حلية الأولياء: 1/67، المناقب للخوارزمي: 90/81 كلاهما عن سليمان الأحمسي عن أبيه، تاريخ دمشق: 42/397 عن ثوير عن أبيه نحوه.
    13) الطبقات الكبرى: 2/338، التاريخ الكبير: 8/165/2570 وفيه «مافي القرآن آية إلّا أعلم أين نزلت، في سهلٍ أو جبل، أو بليلٍ أو بنهار»، أنساب الأشراف: 2/351، الصواعق المحرقة: 128، تاريخ دمشق: 42/398، المناقب للخوارزمي: 94/92 كلّها عن أبي‏الطفيل وراجع علل الشرائع: 40/1 والأمالي للصدوق: 350/423 والاُصول الستّة عشر: 64.
    14) غرر الحكم: 5637.
    15) تاريخ دمشق: 42/397 عن عامر بن واثلة.
    16) تاريخ دمشق: 42/397 عن أبي‏الطفيل؛ تفسير العيّاشي: 1/17/11 عن أبي‏فاختة وفيه «ما بين اللوحين شي‏ء إلّا وأنا أعلمه».
    17) تاريخ دمشق: 42/398 عن أبي‏الطفيل وراجع شرح الأخبار: 2/217 وص 231 وج 1/91/7 وص 196/160.
    18) الكافي: 1/64/1، الخصال: 257/131، كمال الدين: 284/37، تفسير العيّاشي: 1/14/2 وص 253/177 وفيهما إلى «متشابهها»، كتاب سليم بن قيس: 2/624/10 وفيه إلى «بخطّي» وكلّها عن سليم‏بن قيس.
    19) تحف العقول: 196، بصائر الدرجات: 198/3 عن سليم بن قيس.
    20) شواهد التنزيل: 1/43/33 عن إسماعيل بن جعفر عن أبيه الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام).
    21) الاحتجاج: 1/207/38، كتاب سليم بن قيس: 2/581/4 كلاهما عن سلمان.
    22) الأمالي للطوسي: 523/1158، بشارة المصطفى: 219 كلاهما عن محمّد بن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) وعن المجاشعي عن الإمام الرضا عن آبائه(عليهم السلام)، الاحتجاج: 1/617/140 عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام)، كتاب سليم بن قيس: 2/802/31 عن الإمام عليّ(عليه السلام) نحوه.
    23) الخصال: 576/1 عن مكحول.
    24) الكافي: 1/61/7 عن مسعدة بن صدقة عن الإمام الصادق(عليه السلام)، تفسير القمّي: 1/3.
    25) نهج‏البلاغة: الخطبة 158، بحارالأنوار: 92/23/24.
    26) الكافي: 7/442/15، تهذيب الأحكام: 8/286/1052، تفسير العيّاشي: 1/17/13 وفيه إلى «عليّاً(عليه السلام)» وكلّها عن أبي‏الصباح.
    27) الوِقر - بكسر الواو - : الحِمْل، وأكثر ما يُستعمل في حِمْل البغل والحمار (النهاية: 5/213).
    28) ينابيع المودّة: 3/209؛ المناقب لابن شهرآشوب: 2/43.
    29) البَقيع: وهو مقبرة أهل المدينة، وهو داخل المدينة، ويسمّى بقيع الغَرْقَد (معجم البلدان: 1/473).
    30) ينابيع المودّة: 1/214/19.
    31) الأعلى: 1.
    32) الأعلى: 18 و 19.
    33) الحاقّة: 12.
    34) تفسير العيّاشي: 1/14/1، بصائر الدرجات: 135/3.
    35) تاريخ دمشق: 42/399، شواهد التنزيل: 1/50/46 و 47.
    36) المناقب لابن شهرآشوب: 2/43؛ شواهد التنزيل: 1/48/42 وص 49/43 كلاهما نحوه.
    37) القَرارة: الغدير الصغير (النهاية: 1/212).
    38) ثعْجر: هو أكثر موضع في البحر ماءً. والميم والنون زائدتان (النهاية: 1/212).
    39) النهاية في غريب الحديث: 1/212، لسان العرب: 4/103؛ بحارالأنوار: 92/106 نقلاً عن النقّاش.
    40) الكافي: 1/168/2.
    41) تاريخ دمشق: 42/401، الاستيعاب: 3/210/1875، شواهد التنزيل: 1/33/17 وص 34/19 وليس فيها ذيله وص 32/15؛ المناقب لابن شهرآشوب: 2/42 عن ابن مسعود.
    42) المعجم الكبير: 9/76/8446، المعجم الأوسط: 5/101/4792، تاريخ دمشق: 42/401 وفيه «تسعين» بدل «سبعين»، المناقب للخوارزمي: 93/90؛ شرح الأخبار: 1/144/83، الأمالي للطوسي: 606/1253 نحوه.
    43) شواهد التنزيل: 1/34/20.
    44) تاريخ دمشق: 42/402.
    45) شرح نهج‏البلاغة: 1/27.
    46) شرح نهج‏البلاغة: 1/17 وص 19.
    47) مطالب السؤول: 29.
    48) اليقين: 415/154، بحارالأنوار: 38/123/70.
    49) المحاسن: 1/425/978 عن حفص بن قرط.
    50) تفسير العيّاشي: 1/15/5 عن حفص بن قرط الجهني، بحارالأنوار: 92/95/53.
    51) الطبقات الكبرى: 2/338، أنساب الأشراف: 2/352، تاريخ دمشق: 42/407 وفيه «بقينا» بدل «بفتيا».
    52) تاريخ دمشق: 42/407.
    53) فضائل الصحابة لابن حنبل: 1/534/888، أنساب الأشراف: 2/354، تاريخ دمشق: 42/405، الاستيعاب: 3/207/1875، الرياض النضرة: 3/160.
    54) تاريخ دمشق: 42/405، الاستيعاب: 3/207/1875 عن مغيرة.
    55) التاريخ الكبير: 2/255/2377 وج 3/228/767، أنساب الأشراف: 2/365 وفيه «من بقى» بدل «الناس»، تاريخ دمشق: 42/408، الاستيعاب: 3/206/1875، المناقب للخوارزمي: 91/84؛ شرح الأخبار: 2/310/633.
    56) شرح نهج‏البلاغة: 1/18.
    57) الاستيعاب: 3/208 وص 206/1875 عن اُذينة بن مسلمة، ذخائر العقبى: 145 وفيه إلى «فاسأله».
    58) خِلت إخال-بالكسر والفتح، والكسر أفصح وأكثر استعمالاً-: إذا ظننتُ (النهاية: 2/93).
    59) السنن الكبرى: 5/94/9115، الاُمّ: 2/147 عن عمرو بن إيثار عن أبي‏جعفر محمّد بن عليّ، كنز العمّال: 5/267/12839 وراجع تفسير العيّاشي: 2/38/105.
    60) كتاب سليم بن قيس: 2/913/65 وص 942/78، الفضائل لابن شاذان: 119، تفسير فرات: 68/38 كلّها عن سليم بن قيس.
    61) الأمالي للطوسي: 523/1159، بشارة المصطفى: 216 كلاهما عن عن محمّد بن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) عن الإمام الصادق(عليه السلام) وعن المجاشعي عن الإمام الرضا عن آبائه(عليهم السلام) وليس فيه «بين أهل الزبور بزبورهم»، خصائص الأئمّة(عليهم السلام): 55، الاحتجاج: 1/625/145، الاُصول الستّة عشر: 40، العمدة: 208/321، تفسير فرات: 188/239 والثلاثة الأخيرة عن زاذان، شرح الأخبار: 2/311/639؛ ينابيع المودّة: 1/216/28 وح 29 وليس في الثلاثة الأخيرة «بين أهل الزبور بزبورهم» وراجع تفسير العيّاشي: 1/15/3 وبصائر الدرجات: 132 - 134.
    62) نعق الراعي بالغنم: صاح (لسان العرب: 10/356).
    63) الإرشاد: 1/34، التوحيد: 305/1، الأمالي للصدوق: 422/560، الاحتجاج: 1/609/138، الاختصاص: 235، روضة الواعظين: 132، المناقب لابن شهرآشوب: 2/38 كلّها نحوه وراجع الفصول المختارة: 222 وشرح نهج‏البلاغة: 20/283/242.
    64) علمت المنايا: أي آجال الناس، والبلايا: أي ما يمتحن اللَّه به العباد من الشرور والآفات أو الأعمّ منها ومن الخيرات (مرآة العقول: 2/371).
    65) مختصر بصائر الدرجات: 34 عن أبي‏حمزة الثمالي عن الإمام الباقر(عليه السلام)، بصائر الدرجات: 269/16 عن سلمان، الخصال: 414/4 عن يزداد بن إبراهيم عمّن حدّثه من أصحابنا، الأمالي للطوسي: 205/351 عن المفضّل بن عمر، تفسير فرات: 178/230 والثلاثة الأخيرة عن الإمام الصادق عنه (عليهما السلام) نحوه.
    66) بصائر الدرجات: 266/1 عن عباية بن ربعي وص 267/7 عن هشام بن سالم رفعه وفيه «القضايا وفصل الخطاب» بدل «الأنساب» وص 268/14 عن عمران بن عباية.
    67) بصائر الدرجات: 202/5، المناقب لابن شهرآشوب: 2/39 كلاهما عن سلمان.
    68) الكافي: 1/196/1 عن المفضّل بن عمر وص 197/2 عن سعيد الأعرج، بصائر الدرجات: 201/3 عن المفضّل بن عمر الجعفي وفيه «اُنشر» بدل «اُبشّر».
    69) بصائر الدرجات: 127/1 عن أبي‏بصير، بحارالأنوار: 26/110/6.
    70) التقم اُذنه: سارّه (تاج العروس: 17/656).
    71) الخصال: 576/1 عن مكحول.
    72) تحف العقول: 171، بشارة المصطفى: 25 عن كميل بن زياد، بحارالأنوار: 77/267/1.
    73) يس: 12.
    74) معاني الأخبار: 95/1 عن أبي‏الجارود عن الإمام الباقر عن أبيه (عليهما السلام) ، الأمالي للصدوق: 235/250 عن أبي‏الجارود عن الإمام الباقر(عليه السلام)، مشارق أنوار اليقين: 55 عن ابن عبّاس؛ ينابيع المودّة: 1/230/66 عن أبي‏الجارود عن الإمام الباقر عن أبيه عنه(عليهم السلام). نحوه
    75) تفسير القمّي: 2/212 عن ابن عبّاس.
    76) ينابيع المودّة: 1/230/68؛ الفضائل لابن شاذان: 81.
    77) ينابيع المودّة: 1/231/69؛ تأويل الآيات الظاهرة: 2/490/8.
    78) ينابيع المودّة: 1/230/67؛ تأويل الآيات الظاهرة: 2/487/2 كلاهما عن صالح بن سهل.
    التعديل الأخير تم بواسطة منى عجاجي ; 12-28-2010 الساعة 12:24 AM
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  2. #2
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,297

    افتراضي

    [align=center]

    ليس كثيراً على باب مدينة علم الرسول ذلك
    وهو الذي لديه علم أرش الخدش !


    شكراً لكِ يا صديقة


    أرق التحايا


    [/align]
    أحاول فهم هذا العالم

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك