آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: اكتشاف كوكب يتوافر فيه الماس كالتراب على الأرض

  1. #1
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,297

    افتراضي اكتشاف كوكب يتوافر فيه الماس كالتراب على الأرض



    جرم في الفضاء أعلنوا عن اكتشافه قبل أيام، مع أن العثور عليه تم حقيقة قبل عام درسوه خلاله وحللوه وخرجوا باستنتاج يسيل اللعاب: الكوكب المكتشف يحتوي على تريليونات من قراريط الماس، لأن ترابه وصخوره، حتى وجباله، لا بد أن تكون في معظمها ترسبات من ماس خام، بل أغلى الماس ثمنا، وهو الوردي اللون.


    وأطلق العلماء اسم WASP-12b على الكوكب الذي أعلنوا الأربعاء الماضي عن اكتشافه وقالوا انهم تعرفوا الى وجوده بمنظار "سبايتزر" التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، وهو منظار يستخدم الأشعة تحت الحمراء لرصد الظواهر الفلكية وتحليلها، وذكروا أنه أغنى كوكب بالكربون يتم اكتشافه، وهو أكبر من المشتري وقريب من نجمه 40 مرة أكثر من قرب الأرض من الشمس.

    ولأنه قريب الى هذه الدرجة من الشمس، فإن سرعة دورانه هائلة الى درجة يتم معها الدورة حولها مرة كل يوم، أي أن السنة فيه مدتها 24 ساعة، لذلك فالحياة المعروفة مستحيلة عليه، وشمسه تلسعه بلهب وبشظى لا يطاق وتجعل حرارته مرتفعة تزيد على 4200 درجة مؤية، أي أنه كالمرجل ينصهر فيه الفولاذ ويذوب الى حمم.

    كما أن قربه من شمسه يجعله أسير جاذبيتها بالكامل تقريبا، فتلتقط الشمس بجاذبياتها الكثير مما فيه من محتوياته الغازية، سارقة من مواده الكربونية كل لحظة ما يكفي لانتاج ملايين القراريط الماسية لتضمها الى هالتها قبل أن تصهرها بالشظى وألسنة اللهب والنار، جاعلة المشهد يبدو لمن يراه، كما في رسم تخيلي أعدته "ناسا" الأمريكية، كانجذابات من الغاز عملاقة وبيضاوية حول الكوكب الذي تؤكد الدراسة أنه لا بد أن يكون متوهجا بلون برتقالي ولامعا كما حبة ماس وردية ورئيسية في العقود والخواتم.

    ويقع الكوكب في "مجموعة الأعنة" المعروفة باسم Auriga باللاتينية، وهي تجمع شهير منذ زمن بعيد لعلماء الفلك ومكون من 6 شموس مركزها الفلكي الى اليسار من "مجموعة الصياد" المعروفة أيضا باسم الجبار، حيث يبدو نجمها الرئيسي "كابيللا" واضحا كأكبرها وأشدها لمعانا لمن يراه بالعين المجردة وقت الصفاء السماوي على الأرض.

    وثبت من دراسة الكوكب أنه أغنى الكواكب المكتشفة حتى الآن بالكربون، المعروف بأنه العنصر الذي يتحول الى ماس متى تعاملت معه حرارة عالية الدرجة، أي أنه بعكس الأرض المكون بعض جوها ومعظم قشرتها من الأوكسيجين والسيليكون المتوافران في الرمال وصخور النار، لذلك فالغرافيت والماس الخام هما على ذلك الكوكب كما التراب والجبال والصخور تماما على الأرض، بحسب ما يمكن استنتاجه من الدراسة.

    واعلنت عن اكتشاف الكوكب الجديد مجموعة علماء أميركيين وبريطانيين، يقودهم نايكو مادوسودهان، وهو فلكي من جامعة برانستون بولاية نيوجيرسي الأمريكية وناشط فلكيا مع "معهد ماساشوستس التكنولوجي" الشهير، والذي درس الكوكب مع زملائه ممن كتب ثلاثة منهم تقريرا في مجلة "ناتشر" العلمية لهذا الشهر، وقالوا فيه ان WASP-12b غني بغاز الميثان وبالكاربون "ولا بد أن الماس والغرافيت متوافران فيه بكثرة ويسيطران على جغرافيته وجوه وطبيعته" وفق ما ذكر أحد محرري التقرير، وهو البروفسور البريطاني كويل هيللير.


    وهذا الكون الفسيح المعقد "متنوع وجميل وغني أكثر مما يمكن تصوره" بحسب ما ورد في الدراسة، ففي 2004 مثلا تم العثور فيه على أول "ماسة" عملاقة بحجم الأرض تقريبا، الا أنها لم تكن كوكبا بل نجما من الماس بالكامل، واكتشفه علماء فلك أمريكيون من "جامعة إيوا" في منتصف 2008 وقالوا إنه أول نجم مكون تماما من ماس صلب، لا من مواد انصهرت الى غازات مشتعلة كما هي الشموس عادة.

    وقالوا ان النجم الماسي "قريب" نسبيا، ويقع في مجرة درب التبانة بعيدا 17 سنة ضوئية عن الأرض، وانه يتكون بكامله من الكربون والأكسيجين المتبلور، لذلك ظهر لهم في صور التقطها منظار هابل على شكل ماسة كبيرة خضراء مائلة الى الزرقة وهو يلمع في الفضاء البعيد كما الدرة تماما.

    وكان العلماء يتساءلون طوال نصف قرن عما اذا كان الماس يمكن أن يتكوّن في ظروف غير طبيعية لنجم عندما يكون في مرحلة يسمونها "القزم الأبيض" حيث يكون النجم بالغ الكثافة وثقيل جدا وفقد وقوده النووي مع استمرار فضلاته المتبقية من الكاربون والأوكسيجين بالاحتراق البطيء، ولكن من دون أي نار ولا لهب، وبحرارة تبلغ 12 ألف درجة.

    وذكروا أيضا أن الجاذبية الكبيرة لهذا القزم الأبيض تولد ضغطا هائلا على كتلتها فيتبلور معه الكاربون في درجات الحرارة المرتفعة أيضا بحيث يصبح كتلة ماسية عملاقة تساوي حجم الأرض بعشرات التريليونات من القراريط.

    وأطلق العلماء اسم "لوسي" على النجم الماسي، وقالوا انه الجزء الداخلي لنجم قديم كان في الماضي لامعا كشمسنا تماما، لكن وقوده تلاشى وتضاءل، الا أن اكتشافه أعطى علماء الفلك دليلا على أن قلوب النجوم هي كقلوب أحجار الكاربون على الأرض: ماسات متبلورة.

    ويستبعد العلماء وجود كواكب من ذهب أو فضة أو بلاتين، استنادا الى اكتشافهم للكوكب الماسي قبل عام أو للشمس الماسية قبل 6 سنوات، لأن ظروف وجود وتكوّن هذه المعادن يختلف عن الحالة التي يتكون فيها الكربون ويتبلور بالحرارة المرتفعة وغيرها الى ماس.

    أحاول فهم هذا العالم

  2. #2

    افتراضي

    علم الإنسان ما لم يعلم ....

    ولكن هل إحضاره من الفضاء إلى الأرض أرخص من استخراجه من باطن المناجم .. ؟؟ هنا السؤال

    شكراً ..
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  3. #3
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,297

    افتراضي

    [align=center]


    أهلاً بك

    أعتقد أن الخبر في توجهه علمي ولا علاقة له بالنواحي الإقتصادية من استثمار الألماس
    و إن كان هذا الخبر يرن في آذان الطامعين

    قد يكشف الخبر أبعاداً جديدة في تكوين الكواكب و أيدلوجياتها


    كل الشكر


    أرق التحايا


    [/align]
    أحاول فهم هذا العالم

  4. #4
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاردن
    المشاركات
    28

    افتراضي

    * شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية *
    * العلــــــــــــــم بحر لا حدود لــــــــــــــــــــــــــــــــــه*
    * فشكـــــــــــراً على هذه المعلومة التى بمقدار النهــــــر*
    * نتمنى ان يجدو طريقة لجذبه واستخراج الماس لعسى ان تصبح الحياة ارخص *
    * أو ان تسخدم بدلا من الذهــــــــب الذي اصبح في الاعالـــــــــــي*
    [align=center][rainbow][rainbow] *إعمل لأخرتك كأنك تموت غداً واعمل ليومك كأنك تعيش ابدا*
    *الحياة حلوة بس نفهمها* [/rainbow]
    [/rainbow][/align]

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك