آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: فقد في النزع الأول

  1. #1

    افتراضي فقد في النزع الأول

    فقد ..
    فقد ..
    فقد...
    كل ما كان لدي افتقدته تالياً
    حتى الحلم أوشك على النفاذ
    بات الوطن غصة في خاصرة الابتسامات
    تنازع روح الياسمين بين فقد وعطش ... ولهاث
    لا مجال للبكاء .. فالدموع جفت
    ولا وقت للرثاء فلا مسمع، ولا مجيب.
    لعله فقد في نزعه الأول ... فكم تتريث الروح قبل أن تعلن الهجير ؟؟


    إضاءة
    *******
    كنا نهرب من قسوة الصداقة وفقد الأحبة في عالم الواقع .. إلى عالم الأثير المليء بالأحلام والحاضرين والأصدقاء...
    اليوم حتى عالمنا السبراني هذا أصبح قفراً كله عتمة ويملؤه الفقد ... فمتى تنتهي حالة نزاع الياسمين ؟؟
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  2. #2
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,298

    افتراضي

    في حرب الأفيال تموت الأزهار كما يقول المثل الصومالي .
    أن يفقد الإنسان نفسه، ذلك أسوأ الفقد
    فمن امتلكها عوضها عن فقدها المتكرر الدائم !


    أرق التحايا
    أحاول فهم هذا العالم

  3. #3

    افتراضي

    ومن منا الآن قلبه غير موجوع من الوطن ولأجله
    من منا اﻵن لم يعاني من الفقد بشكل او آخر !!
    أنا عن نفسي شارفت مرارا على النزع الاخير من فقد كل الأشياء التي كانت تمتلكها روحي
    . ، ولكن ها أنت كما ترا مازلت اصارع الهجير وكل هذا الصمت المتشح بالغياب
    . . مازلت اتي واطرق أبواب الدرب بشيء مني لازال حيا. !
    كن بخير ايها الياسمين ..! ف يوما ما لابد ان تعود الينا روح الياسمين و ماتبقى لنا من احلام واصدقاء !
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  4. #4
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,298

    افتراضي

    أما أنتِ
    ففينيق يُلد في كل مرة
    و أعجبُ ما فيه عطره الفواح دومًا
    هكذا أنتِ حاملةٌ للوجع في حناياك
    حاملةٌ للحب/ الفرح بين يديك!
    أحاول فهم هذا العالم

  5. #5

    افتراضي


    .،...،
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  6. #6

    افتراضي النزع الثاني

    يحار في اسمه الفاقدون
    أهو في النزع الثاني .. أم في النزع الأخير
    لا زال الفقد يستمر ..
    لكنه في هذا النزع يأخذ معه من القلب والروح والنبض

    لا زال الفقد يغتال كمعولاً أغصان الياسمين..
    من آهات النزع الثاني أبكي الوطن
    وبكيت شجيرات الياسمين
    وبكيت عطور الروح والفل والنرجس .. والخزامى ..
    النزع الثاني لعله أجمل في وقعه المخيف
    ويبقى الياسمين
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك