آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: محاكمة حب

  1. #1
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    29

    افتراضي محاكمة حب


    غادة السمان كاتبة جميلة ، رغم أني اقتنيت كتابها ( محاكمة حب ) قبل عام إلا أني لم أقرأه إلا هذه الأيام ، كاتبة تعشق الكتابة ، وتولع بالحرف .. كتابها هذا احتوى على مقالات ناقشت فيها ردود الفعل التي تلت نشرها للرسائل الخاصة التي كتبها لها غسان كنفاني الروائي الفلسطيني المعروف الذي استشهد على يد الموساد .
    علق في ذهني من تلك القراءة أنها نشأت في بيت دمشقي محافظ ، أن والدها كان مرآتها إلى العالم ، لم تنس طفولتها بل ما زالت تذكر رائحة الحناء في شعر جدتها والشال الأبيض الذي كانت تلبسه جدتها للصلاة . وهي تعبر عن تلك الذكريات الجميلة واصفة إياها بورود داحل كريات الكرستال .
    مما أذكره : زارها الشاعر السوري الكبير أدونيس ، في بيتها ، وكانت حبلى في أول حملها بولدها حازم ، وأنها في تلك الفترة لم تكن تستشعر سوى آلام الحمل ، وكانت هذه الفترة (فترة الحمل) هي الزمن الذي لم تكتب فيه غادة شيئا ً وما عدا ذلك فهي كاتبة بثراء .. لدرجة أنها كتبت عمودا ً لمدة خمس سنوات بشكل أسبوعي مستمر لم تنقطع فيه عن الكتابة .

    أعجبني توازنها في قضية المرأة والرجل ، واعتبارهما مكملين لبعضهما ، وإشادتها بالرجل العربي وشهامته . كلامها عن الجرأة والفرق بينها وبين قلة الأدب والابتذال كلام لطيف أعجبني ..

    غادة السمان كاتبة تستحق القراءة ..

  2. #2

    افتراضي

    شكرا على هذه المعلومات حول الكتاب والكاتبة الكبيرة

    شجعتني على المبادرة لقراءة الكتاب .

    تحياتي
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  3. #3

    افتراضي

    [align=center]


    عرض جميل لكتاب وكاتبة أجمل
    شكراً لك أخي ..
    وأظن الكتاب عندي ضمن مجموعة كتب للكاتبة
    حصلت عليهم من معرض الكتاب العام الفائت




    :


    أطيب التحايا


    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  4. #4
    Senior Member الصورة الرمزية Flower Nectar
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    Syria
    المشاركات
    210

    افتراضي

    شكرا إلك

    رح أنزلها قريبا و أقرأها إن الله راد
    سيكون لي وطن ...أفتخر به يوما
    .
    .
    وطنا صنعته الرجال ورسمها الشهداء بلون دمائهم
    .
    ... .
    سيكون لي وطن ...يحتضنني .... كلما لجأت إلى أحضانه
    .
    .
    فرحة بهوائه ...بأنسامه .... بخضرة أراضيه ... بمائه العذب
    .
    .
    فيااااارب .. أفرحنا و حررنا و قيد أيادي اعدائنا



+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك