آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: المفكر والفيلسوف والشاعر الهندي طاغور

  1. #1

    افتراضي المفكر والفيلسوف والشاعر الهندي طاغور

    [align=right]
    من روائع الأدب الهندي : قراءة في أعمال المفكر والفيلسوف والشاعر الهندي طاغور:
    المصدر: كتاب (عبقرية طاغور) صادر من بيروت.
    كانت البداية حين ولد شاعر الهند العظيم رابندرانات ( الشمس بالهندية) طاغور في السادس من مايو عام 1861 لأب سليل عراقة ونبل حيث كان والده من كبار روحانيي البنغال، وجده من ذوي الأملاك، وقد هيأ له عيشه رغده ليشرب من ينابيع الفن الصافية بين رسم وغناءوشعر، إلا أن حياته الصافية ما لبثت أن تكدرت بكدر الموت، حيث خطف الموت أمه الحبيبة وهو في الرابعة عشر من عمره، ويروي طاغور آخر كلماتها : "إيه يا أطفالي لقد فقدتم كل شئ".
    من مثله مُعَتْق في الحكمة الشرقية .. ناطق بالحكمة حتى في سكونهِ وسكوتهِ .. صورهٌ شعرية تتحرك أمامنا حين نطالعها .. فيها حياة من نوع خاص .. فيها حيوية تسكرنا بنسمات عليلة تهب من وراء التاريخ .. تروى قصة تأملات حكيم كان يعرف باسم "طاغور" شاعر الهند العظيم...
    ويقول فيها:
    "سأنظم بدموع آلامي عقوداً من الدرر أزين بها عنقكِ يا أمي، وحزني سيبقى لي وحدي، لقد انطفأ المصباح الذي كان ينير ظلماتي" ...
    ويقول فيما بعد:
    "لقد حرمني القدر أمي وأنا بعد فتى صغير، فأصبحت وحيداً ألوذ بنافذتي وأتأمل في الطبيعة وارتسم في مخيلتي ما يترقرق في الكون من صور شتى، لقد كانت الطبيعة رفيقي الذي وجدته إلى جواري دائماً".
    وهكذا أصبحت الطبيعة الأم الثانية التي يأنس إليها طاغور ويناجيها ويتعلم منها، وفي أحد أيام عام 1883م، عرف طاغور في رؤيا أن الحب الإنساني واحد مع حب الطبيعة وحب الله؛ يقول في ذكرياتـه:
    "كانت الشمس تشرق بتؤدة فوق أوراق الأشجار؛ وفجأة بدا وكأن نقاباً انزاح من أمام ناظري .. لقد أبصرت العالم كله مغموراً بمجد يفوق الوصف؛ أمواج من الفرح والجمال تومض وتتصادم من كل صوب .. لم يكن ثمة شيء أو أحد لم أكن أحبه في تلك اللحظة، وفي كلية رؤياي لاح لي أنني كنت شاهداً على حركات جسم الإنسانية بأسرها، شاعراً بموسيقى وبإيقاع رقصة سرية".
    وفي العام التالي انتحرت شقيقته، مما سبب له صدمة هائلة، وقاده ذلك إلى محبة الإنسانية جمعاء، بدلاً من التمسك بالحب الفردي والخاص.
    عبقري منذ الصبا:
    وظهرت عبقرية طاغورالشعرية وهو في بدأ الصبا، ولابد أن ذلك المنحى الروحاني للأب قد أثر بعمق في نفسالابن رابندارانات طاغور، ففي الحادية عشرة من عمره رافق الابن أباه في رحلة إلى جبال الهمالايا حيث كانت لهما وقفة طويلة في منطقة بغرب البنغال تسمى (شانتينيكتان)- وهي الناحية التي أنشأ فيها الابن فيما بعد عام 1918 مؤسسته التعليمية المعروفة باسم (فيسفا بهاراتي) أو (الجامعة الهندية للتعليم العالمي)- وفي تلك الرحلة التأملية بالهمالايا غرس الأب في نفس ابنه المفاهيم البنغالية التقليدية وحرك في نفسه القيم الروحية ونمى فيه نزعة استقلال الذات والاعتماد على النفس، فقد كان يتركه وحيداً في جولات طويلة يجوب فيها مسالك تلك الجبال الخطرة.

    يتبع
    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  2. #2

    افتراضي

    [align=right]
    وأراد المهاراج دافدرانات طاغور لابنه أن يدرس القانون، فأرسله إلى كلية برايتون بانجلترا غير أنه خيب أمل والده ولم يكمل هذه الدراسة لأنه لم يجد فيها ما يرضي نفسه التواقة للفن والأدب، ولكنه استفاد جداً من وجودة في انجلترا بإطلاعه على روائع شكسبير وملتون ووليم بليك، وأعلام آخرين تركوا بصمات واضحة في صفحات الأدب العالمي، فعاد إلى بلاده ليقدم للناس ديوانه الشعري الأول "أغاني المساء" الذي قوبل بالتشجيع.
    وكان مدرسوه هم أشقاؤه إضافة إلى مدرس وحيد من خارج الأسرة هو "دفيجندرانات" وكان عالماً وكاتباً مسرحياً وشاعراً، وكان يتردد عليه أيضا معلم "الجودو"، وقد درس طاغور لغة قومه "السنسكريتيه" وآدابها ثم الإنجليزية التي تعرف من خلالها على آداب أوربا، وقد تميز طاغور بين أشقائه وأبناء عمومته باستقلالية الرأي والشجاعة في اتخاذ المواقف الحاسمة في الأوقات الحرجة، وقد ظهر ذلك - فيما بعد- في كثير من كتاباته، وفي حياته العامة، ومن أمثلة ذلك موقفه الواضح والمحدد من بعض مظاهر الوثنية في الطقوس الخاصة بطائفة البراهمة التي كان يرتدي وشاحها المقدس وينشد تراتيلها.
    وعندما عاد إلى (كلكتا) - وكان في الثانية والعشرين- اختارت له أسرته فتاة صغيرة زوجاً له، فأحبته زوجته بشدة فغمرت حياتهما سعادة وسرور، فخاض معها في أعماق الحب الذي دعا إلى الإيمان القوي به في ديوانه "بستاني الحب" حتى قال فيها طاغور:
    لقد هلت الفرحة من جميع أطراف الكون لتسوي جسمي
    لقد قبلتها أشعة السماوات، ثم قبلتها حتى استفاقت إلى الحياة
    إن ورد الصيف المولي سريعا قد ترددت زفراته في أنفاسها
    وداعبت موسيقا الأشياء كلها أعضاءها لتمنحها إهاب الجمال
    إنها زوجتي لقد أشعلت مصباحها في بيتي وأضاءت جنباته
    أنجبت له زوجته ثلاثة أطفال زرعوا في حياته السرور، إلا أن القدر يبلوه مرة أخرى، فقد توفيت زوجته وهي في مقتبل العمر، ولحق بها ابنه وابنته وأبوه في فترات متلاحقة متقاربة ما بين عامي 1902 - 1918، فخلفت تلك الرزايا جرحاً غائراً في نفسه وكادت تعصف بحياته لولا إيمانه العميق تجلي ذلك في قوله:"إن عاصفة الموت التي اجتاحت داري فسلبتني زوجي واختطفت زهرة أولادي أضحت لي نعمة ورحمة، فقد أشعرتني بنقصي وحفزتني على نشدان الكمال، وألهمتني أن العالم لا يفتقد ما يضيع منه" لقد أحس أنه مثل زهرة انتُزِعت بتلاتها واحدة تلو الأخرى، وأصبحت كالثمرة التي سيأتي الموت ليقطفها في كمال نضجها، ومع ذلك فقد جعل منه صفاؤه الواسع وضبطه لنفسه وخضوعه أمام الله الذي ورثه من والده، إنساناً نادر العظمة، فكانت إحدى أغنياته التي استلهمها غاندي منه تقول:
    أنا هذا البخور الذي لا يضوع عطره ما لم يُحرق
    أنا هذا القنديل الذي لا يشع ضوؤه ما لم يُشعَل
    وقد غلب الموت إلى قصائده في ديوان ( جيتنجالي ) حتى قال الشاعر الفرنسي أندريه جيد: "ليس في الشعر العالمي كله ما يدانيها عمقاً وروعة"، يقول طاغور مخاطبا الموت:
    "يوما بعد يوم سهرت في انتظارك، من أجلك تذوقت هناءة الحياة وعانيت عذابها"



    يتبع

    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  3. #3

    افتراضي

    [align=right]
    شانك نكتان
    كان طاغور يتمتع بموهبة تحويل الألم إلى فرح، ففي عام 1901 أنشأ طاغور في كلكتا مدرسة سماها مرفأ السلام أو "شانك نكتان" بالهندية، وقد تراءى له أن تكون في الغاب، وقد كان منهج التلاميذ فيهاعلى نحو رائع فعند تنفس الصبح يرتل التلاميذ الأناشيد العذبة؛ ثم يمضون إلى ترتيب غرفهم، وينطلقون إلى الملاعب، وبعد ذلك يأخذ كل طالب ركناً يفكر ويتأمل، وإذا انتهتتلك الوجبة الروحية أقبلوا على تناول الفطور فالصلاة؛ ثم يذهبون إلى الدرس الذيأعده لهم المعلم، وللطالب حينذاك أن يعتلي شجرة، أو يفترش الأرض مستمتعا بجمال الطبيعة وحلاوة الدرس في آن معاً .. في الظهيرة ينتهي برنامج الدراسة النظرية وينطلق التلاميذ - بعد الغداء وتنسيق الحدائق- إلى القرى ليعلموا الفلاحين ويرشدوهم .. وبعد مغيب الشمس يعكف الطلبة على قراءة القصص أو تمثيل المسرحيات أو ترتيلأ لأغاني، وفي العاشرة يأوون إلى الفراش.

    هذه هي "الجنة" المدرسية التي أنشأها طاغور وألقى فيها محاضرات كثيرة جمعها في كتابه الشهير "سادهانا"، فلطاغور أسلوب رائد في التعليم، لأنه استنبط تجربة، لم يسبقه إليها أحد .. فهو يرى أن التعليم من خلال الطبيعة مدرسة من دون أسوار.. وبدون مقاعد خشبية.. في الغابة بين الأشجار.. التلاميذ أحرار في غدواتهم وروحاتهم .. ليتخذوا غصون الأشجار مقاعد إذا شاءوا وليستمعوا إلى الموسيقى إذا لم يحبوا درس الرياضيات،واللوحة الكبيرة المعلقة وسط الأحراش، كتب عليها:
    «يُعبد الله الواحد الذي لا يُرى..» فمن شروط هذه المدرسة محبة الله، ورفض أي جدل يكرس الكراهية، ويلحق الضرر بالنفوس.. وقد عبر شعراً عن مدرسته هذه:
    «حيث العلم حر لا قيد عليه..حيث تجمعت أشلاء الدنيا..
    التي مزقتها الشعوبية الضيقة ..حيث ينطلق العقل من إسار الخوف..
    يرتفع رأس الإنسان عاليا.. »
    وطنية طاغور
    لن تنسى الذاكرة أبدا درس الوطنية العظيم الذي قدمه طاغور إبان ثورة البنجاب عام 1919التي قابلتها سلطات الاستعمار البريطاني بسياسة الحديد والنار، فقام طاغور بإرجاع لقب "سير" إلى ملك انجلترا الذي منحه إياه من قبل إعجابا بشعره واعترافا بعبقريته،واستمر في نسج مقالات تؤجج الشعور الوطني وتحرض على مقاومة الاستعمار على دربالزعيم الهندي غاندي الذي اعتبره منارة الهند المرسلة أنوارا تضيء طريق الحرية والخلاص، "فلا يمكن أن نفهم النهضة الحديثة في الهند بدون طاغور الذي هيأ الأسس الوطيدة" (كما قال راجاراو)، فقد واكبت كتاباته نضالات الشعب الهندي في مواجهة الإنجليز، وبذلك فقد تحولت أشعاره إلى نيران تلتهب وطنية صادقة:
    "إيه ياوطني، أطلب إليك الخلاص من الخوف،
    هذا الشبح الشيطاني الذي يرتدي أحلامك الممسوخة،
    الخلاص من وقر العصور، العصور التي تحني رأسك
    وتقصم ظهرك، وتصم أذنيك عن نداء المستقبل"

    وكانت البنغال تموج بالاضطرابات، فلما ظهرت روايته (جورا) توترت العلاقة بينه وبين بني وطنه- متمثلين في دعاة التحرر والهندوس- إذكانت الرواية تفضح التعصب الهندوسي من خلال قصة حب بين فتى نشأ هندوسياً مخلصاً وفتاة من طائفة البراهمة، وقد لقيت الرواية استياء بالغاً من مواطنيه فنصحه خلصاؤه بالابتعاد في رحلة إلى إنجلترا في عام 1909، ولم تكن تلك أول مرة يزور فيها بلادالإنجليز غير أنها كانت زيارة ناجحة إذ كان قد أصاب بعض الشهرة في الأوساط الأدبية الإنجليزية من خلال بعض أشعاره المترجمة إلى اللغة الإنجليزية،،
    وقداستمر اتصال طاغور بحركة الأدب في إنجلترا حتى بعد أن انتهت تلك الرحلة وعاد إلى وطنه فأصبح يحظى بمكانة متميزة في الحياة الأدبية الإنجليزية وذلك ما شجعه على معاودة التفكير في الارتحال بأسرته في عام 1912م حيث تعرف في لندن على الشاعرالإنجليزي و. ب. ييتس؛ ونال إعجاب الشاعر إزرا باوند وبعض الناشرين الإنجليز، وكان طاغور خلال الرحلة البحرية الطويلة قد قام بترجمة بعض قصائد من ديوانه (جيتانجالي) إلى الإنجليزية، نشرتها دار ماكميلان الشهيرة، إلا أن الوحيد الذي لم يرحب بوجودطاغور في لندن هو الفيلسوف الإنجليزي برتراند راسل؛ وقد رد طاغور على ذلك التجاهل بأن علق على إحدى محاضرات راسل بأنها منبتة الصلة بالأمور الهامة في الحياة، خالية من البصيرة.
    لقد كان طاغور منارة عالمية تشرئب إلى أنوارها الهادئة إلى شطآن الأمل هامات عالمية في الفكر العالمي فهذا الكاتب الفرنسي أندريه جيد يقول: "لاأظنني عرفت في الآداب العالمية نبرة أسمى وأجمل من نبرة طاغور, إن ما يعجبني فيه ويملأني دموعا وابتساما تلك الحيوية الخصبة التي يفيض بها شعره فتجعل من التعاليم البرهمانية العويصة شيئا خفاقا نابضا بالفرح" ويقول عنه رومان رولان: "لقد قام خير القيام بالمهمة الموكولة إليه، مهمة تنوير معاصريه وتوجيههم نحو السبيل السوي".
    يتبع
    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  4. #4

    افتراضي

    [align=right]
    عبقرية الرسم والموسيقى

    دخل طاغور، التاريخ من أوسع أبوابه، فإلى جانب كونه شاعراً مهماً، كان حكيما، وفيلسوفاً، وداعية إنسانية،ونصيراً للحق البشري، وكان كمثل عباقرة الهند الأفذاذ، بيدبا وغاندي، وإذا ذكر اسم الهند فلابد أن يذكر اسم طاغور الشاعر الرومانسي الحالم بمدينة إنسانية فاضلة، وغد مشرق للبشرية.. لقد خاض طاغور أثناء حياته في مجالات إنسانية عديدة تبدأ ولا تنتهي،وآخر ما توصل إليه الخبراء في مجالات دراسته والتوثيق له، أنه كان رساماً من الطراز الأول، فإلي جانب الشعر والقصة، كان طاغور رساما ذا أسلوب متميز يتحدث لغة شديدة الاختلاف عن لغته الشعرية، إذ انه يرسم البدائية، أي الرسم البدائي العفوي،ورسوماته تؤكد أصالة الفنان وتفرده، ولا عجب فقد كانت الطبيعة أمةالثانية.
    فخلال زيارته لليابان عام 1916 تأثر طاغور مباشرة بالفن الياباني الذي رأى فيه فناً مؤثراً، واضحاً، يتميز بالبساطة في التنميل واللون، وقدرسم طاغور أكثر من ثلاثة آلاف لوحة، لذلك فإن أعماله بالطبع متفاوتة القيمة وكمايقال فهذه سمة نتاج الذين يبدعون بغزارة، وعن تجربته الفنية يحكي طاغور:
    «عندما بدأت أرسم لاحظت تغيراً كبيراً في نفسي، بدأت اكتشف الأشجار في حضورها البصري، بدأت أرى الأغصان والأوراق من جديد، وبدأت أتخيل خلق وإبداع الأنواع المخلفة منها، وكأنني لم أر هذه الأشجار مطلقا من قبل أنا فقط كنت أرى الربيع،الأزهار تنبثق في كل فرع من فروعها، بدأت اكتشف هذه الثروات البصرية الهائلة الكامنة في الأشجار والأزهار التي تحيط بالإنسان على مدى اتساع بموه».
    كما يعتبر طاغور المجدد في الموسيقى الهندية، وفوق هذا وذاك فإنه كتب أكثر من ألفي أغنية، أسبغ عليها نوعاً متميزاً من النظام اللحني يحمل طابع طاغور.. فطاغور الشاعر والقاص والرسام والموسيقي.. مذهل في مداه.. ومذهل في كميته.. ومذهل في نوعيته. فله (12) رواية، و(11) مسرحية شعرية، أو موسيقية، و(3) مسرحيات راقصة،و(4) مسرحيات هجائية أو ساخرة.. وبضعة مجلدات من القصص القصيرة، إضافة إلى عدد منكتب الذكريات والأسفار، وقد كتب في شتى الموضوعات، في الأدب واللغة والتاريخ والدين والفلسفة، والتربية، ولكن معظم انتاجات طاغور كانت تتمحور حول شيء واحد هو الحب حيثيقول :
    « لقد جاء الحب.. وذهب
    ترك الباب مفتوحاً..
    ولكنه قال انهلن يعود
    لم اعد أنتظر إلا ضيفاً واحداً
    انتظره في سكون
    سيأتي هذا الضيفيوماً
    ليطفئ المصباح الباقي..
    ويأخذه في عربته المطهمة
    بعيداً.. بعيدا..
    في طريق لا بيوت فيه ولا أكواخ».
    جائزة نوبل
    واستمرت شرنقة إبداعه في التفتح مقدمة بذلك للإنسانية تراثا خارقا يلامس جميع أنواع الفنون والآداب، ليكون في عام 1914 أول أديب شرقي يفوز بجائزة نوبل للأدب والتي وهب قيمتها المالية لمدرسته "مرفأ السلام" وكما أراده أبوه شمسا مشرقة تنير هذا العالم فقد كان كذلك من خلال ترحاله وتجواله في العديد من أقطار المعمورة التي أرسل إليها أشعة لامعة من الحب والخير عبر أشعاره الفياضة بهذه المعاني وكيف لا وهو القائل :
    "سأحطم الحجر، وأنفذ خلال الصخور وأفيض على الأرض وأملأها نغماً سأنتقل من قمة إلى قمة، ومن تل إلى تل، وأغوص في واد وواد، سأضحك بملء صدري وأجعل الزمن يسير في ركابي"
    نهاية الجسد:
    ولم يكن الموت ليفاجئ طاغور .. لأنه كان يستحضره كل حين، وقال في ذلك:
    "أنا أعلم أنه سيأتي يوم أضيع فيه هذه الأرض عن ناظري .. إن الحياة تغادرني في صمت، بعد أن تسدل على عيني الستار الأخير،ومع هذا فإن النجوم ستتلامح ساهرة في الليل، وسيسفر الفجر كما أسفر أمس، وستمتلئ الساعات كما تمتلئ أمواج البحر حاملة اللذات والآلام"
    وكان يعتبر نفسه هديه قدمها راضياً للموت ويصف ذلك:
    "أي هدية تقدمها إلى الموت يوم يقدم ليقرع بابك؟آه ، سأضع أمام زائري كأس حياتي المترعة ولن أدعه يعود فارغ اليدين .. كل قطوف كرومي العذبة، من أيام خريفي وليالي صيفي ..كل حصاد حياتي الدؤوب وجناها، سأضعه أمامه، حين ينتهي أجل أيامي، يوم يقدم الموت ليقرع بابي"
    وقبيل وفاته بأيامٍ قليلة كتبَ رسالته الأخيرة التي يتطلع فيها بأمل إلى تحول مجرى التاريخ، وبأن الفجر الجديد سيبزغ من الشرق حيث تشرق الشمس..وقبل أن يحتضر في آخر شهر يوليو من عام 1914 كتب طاغور آخر قصيدة له أي قبل ثمانية أيام من وفاته عن عمر يناهز الثمانين قال فيها:
    "أزفت ساعة الرحيل.. إني أسافر فارغ اليدين طافح القلببالأمل.. الطير يحلق في الفضاء لا ليذهب في تحليقه إلى الخلاء.. بل ليرجع إلى أرضهالعظمى"
    وغابت شمسه النيرة في الثامن من أغسطس من نفس العام دون أن تغيب أشعتها الذهبية التي مازالت حتى الآن تجسد كل القيم النبيلة، وكانت آخر كلماته قبل أن يسلم الروح:
    «أمامك أيها البحار.. أمامك محيط السلام..
    ادخل بقاربك .. ادخل وارفع شعار الذهاب نحو السلام..».

    :

    أطيب التحايا


    [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة منى العلي ; 06-17-2009 الساعة 01:42 AM
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  5. #5

    افتراضي

    [align=center]ما هي المرأة ؟ في نظر فيلسوف الهند : طاغور ؟ [/align]



    [align=right]
    هي الوحي في فكر العقول تهفو
    هي الزهر في روض الغرام تنمو
    هي الطير في جو الهيام تعلو
    هي النجم في لثام الحب تبدو
    هي القمر في ظلام الليل تزهو
    هي الشمس في فضاء الكون تسمو
    ي السعادة في سماء الحب ترنو
    هي الروح في أجواء العواطف تجثو
    هي الجمال في معاني الحنان تشدو
    هي الفتنة في ألوان الجاذبية تغدو
    هي الحب في قضايا العشاق تشكو
    هي قبلات في ليالي الربيع تحلو
    [/align]


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  6. #6

    افتراضي

    سيدة الدرب

    معلومات وافية وجميلة عن شاعر عظيم ورائع

    آخر ما أقرا بين يدي كتاب يحوي بعضا من اشعاره

    ساختار بعض من جميله واثري موضوعك

    تحياتي لجهودك
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده

  7. #7
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,285

    افتراضي

    [align=center]


    توأم الروح


    معلومات رائعة لسيرة الشاعر ذي الحس الإنساني القيم
    طاغور وغاندي
    اسمين ارتبطا بالهند كعلامة فارقة تدل عليها بجمال


    كل الشكر لجهودك القيّمة



    أرق التحايا
    [/align]


    فإليك يا رب نصبت وجهي .. و إليك يا رب مددتُ يدي

  8. #8

    افتراضي

    [align=center]



    أخي الفاضل / سالم

    حياة هذا الشاعر الرائع مكتظة بالجمال والشعر
    والمعلومات القيمة ومهما قرأنا عنه وله
    فهو سيظل نزر يسير لا يُذكر.


    كل الشكر لمرورك العاطر أخي
    ولمختارات بذائقة الياسمين ستثري بها هذا المتصفح


    :


    أطيب التحايا

    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  9. #9

    افتراضي

    [align=center]


    توأم الروح ..
    نعم هما كذلك .. اسمين ارتبطا بالهند كعلامة فارقة تدل عليها بجمال

    فقد ذاع صيتهما وعلا شأنهما،لأنهما كانا يهدفان إلى إيصال
    الحكمة للإنسان، وجعل حياته ذات هدف وقيمة .


    لكِ ولحضورك العذب يا صديقتي
    كل الود وتحايا القلب .


    [/align]
    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  10. #10
    Senior Member الصورة الرمزية Flower Nectar
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    Syria
    المشاركات
    210

    افتراضي

    شكرا أختي العزيزة

    على هذه الترجمة الجميلة ... للأمانة لم أستطيع من قرأتها كاملة الآن

    ولكن سأعود لتكملة الجزء التاني منه

    لأنها مشوقة ^_*
    .
    .
    الله يعطيكي العافية
    سيكون لي وطن ...أفتخر به يوما
    .
    .
    وطنا صنعته الرجال ورسمها الشهداء بلون دمائهم
    .
    ... .
    سيكون لي وطن ...يحتضنني .... كلما لجأت إلى أحضانه
    .
    .
    فرحة بهوائه ...بأنسامه .... بخضرة أراضيه ... بمائه العذب
    .
    .
    فيااااارب .. أفرحنا و حررنا و قيد أيادي اعدائنا



+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك