آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: وجـــهٌ ومِــرآة وبعضُ تأمّــل..!

  1. #1

    افتراضي وجـــهٌ ومِــرآة وبعضُ تأمّــل..!




    Lady Lilith
    Gabriel Rossetti

    تلك السيّدة المتمثّلة بحنين المرايا ونبض الشظايا, ذاك التأمل الذي يسكن أعماق الحسّ والنفس, دوماً ما نبحث عنه في ذواتنا التي تتقن فن الضياع والالتياع وراء المجهول ذلك الذي يقيم بنا لا ندري منذ متى ولا إلى متى, هنالك سؤال يطرح نفسه هل للوجوه فلسفة, تحملنا نحو البقاء حيّز الصّمت تارة والكتابة تارة أخرى, أنا أدري أنّ لكلِّ وجهٍ حكاية, وأنّ للمرايا انبثاق الصبح من شفاه اللوعة..! أعجبتني كثيراً تلك الّتي تمشّط الحرير, وترسم الحلم خيالاً لا واقعاً, وكأنّ ذلك الممدود قطعة من الجمال لا تكرر, معزوفةٌ أُلِّفتْ مِنْ لحنٍ غني فريد, مقاطعه كلها تبتدئ بدهشة وتنتهي بدهشة, تهمّني نظرة الحزن بطرفها, شال الهوى الممدود شغفاً على شفاهها تخيّلاً.. عطرها الذي توارى خلفها وظهر منها فقط قنينة تتهاوى, تتراقص مع جمالها اللامنتهي, ما مشطها..؟! ما رفّة الحزن في عينها, ما نظرتها, ما جمالها؟ ما أنوثتها..؟! تساؤلات تحفّز الخيال على إيقاظ الجمال في خلايا الهوى, لنكون في لحظات ارتشاف الليل عبق وقمر يرسل الشجن وأغاني الحياة. تلك الربطة الحمراء, تعقدُ القلبَ عقداً وترسله رسالةَ عشق وانتماء إلى مواطن الجمال والأناقة والأنوثة الطاغية, وذلك التاج المرميّ بحجرها, كُوِّن من أزاهير بيضاء رقيقة, تجمعها لتضعها تاجاً فوق تاجٍ كان رأسها, وما ينسدلُ منه من حرير الشَّعر, الذي لو أُلِّفَ بِه شِعراً لجاوز المدى أناقةً جمال, بوجهها ميّزة, وعلى نبضها ارتسام الدلال وحكاية انتفاضة للبياض, للحنوّ, لرسائل كلها ياسمين, نظرتها الساهمة الشاردة, ما سترويه لقلبي انتفاضاً من زاويا اللوحة سيكون لها زاوية أخرى هنالك حيث لا قصيدة ولا لوحة توفي, بل نحتاج لدنيا من الجمال, من التفكير المذهل.. الذي يضعنا قاب قوسين أو أدنى من أنفسنا, لنرى الخفق والنبض وكأننا لم نألفه يوماً.لم نكتبه نثراً.لم ننظمه شِعراً.. لم نراقصه خلسةً مع جنون القمر..!


    [RAMS]http://qtrya.jeeran.com/music/0.ram[/RAMS]

    /
    \
    زهراء
    التعديل الأخير تم بواسطة admin ; 05-10-2009 الساعة 02:44 AM

  2. #2

    افتراضي



    ليليث أو ليليتو تلك الأسطورة المثيرة
    قرأت عنها كثيرا .. وكرهتها
    فقد حكي انها سيدة الريح والمرض
    شيطانة تقتل الاطفال وتثكل الأمهات
    أنثى متمردة ساحرة تغوي الرجال فتعب من دماءهم وتمزق ارواحهم !

    لكن هنا مع لغتك الجميلة و ريشة روسيتي الساحرة
    قد خرجتما عن المكرر والمألوف
    فرأيتها بمنظار آخر بروح مختلفة
    وكأنها انهكت من صراعها الازلي وتمردها المحموم
    فراحت تستكين بوداعة خلف المرايا
    تسرح لهيب افكارها وتفتش بعيون ترف حزنا وحيرة
    عن بصيص أمل يهبها الغفران والتطهر.


    زهراء القلب .. شكراً بحجم الجمال هنا..
    لنبض مدادك وتميز افكارك بالإبداع ..

    و دمتِ لنا .. كل يوم أجمل

    :

    أطيب التحايا


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  3. #3

    افتراضي







    لمن جمالي ؟
    لمن ...... ؟
    شال الحرير ؟
    لمن .... ؟
    ضفائري منذ أعوام أربيها ؟
    إرجع كما أنت ..
    صحو كنت أم مطر
    فما حياتي أنا ..
    إن لم تكن فيها..
    **
    إرجع إلي .. فإن الأرض واقفة
    كأنما الأرض فرت من ثوانيها
    إرجع .. فبعدك لا عقد أعلقه
    ولا لمست عطوري في أوانيها
    المرحوم نزار قباني ..... شدى بهذه الكلمات ..
    ولعلها أصدق ما يقال بحق اللوحة تعبيراً ..

    الجورية ...
    وصفت وتخلت ... وأجدت التعبير في وصف وتخيل البعد الشكلي لصاحبة اللوحة ... مبتعدة عن الصفات الظاهرية لبطلة اللوحة والتي كما تفضلت سيدة الدرب في داخلها كثير من الشرور والأحقاد ..
    ويتبادر السؤال .. كيف يستقيم الجمال الظاهري، مع الشر الساكن في أعماق النفوس ؟

    وما لفت النظر في اللوحة تلك النظرة التي تتأمل بها نفسها بالمرآة .. إنها نظرة فيها حزن ونوع من الشجن .... لعلها تشعر بعدم الأمان، أو لعلها تشعر بفراغ رغم كثرة المقربين ..
    وتبقى حقيقة القصة تختبئ في كثير من التفاصيل !!

    الجورية ... شكرا الفكرة ..
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  4. #4
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    29

    افتراضي

    صورة خيالية بالمرة صعبة عالحكي فعلا لوحة متعوب عليها كمان الصوت اللي مصاحبها هادا قصة لوحده شكرا من القلب

  5. #5
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,298

    افتراضي



    ليليت
    أسطورة الأنثى المتمردة
    الخارجة عن رداء آدم ..
    لكنها رسمت بطريقة أكثر شاعرية ..
    عبرت عن أنوثتها ..


    الحبيبة جورية

    قراءة جميلة
    وضعت اللوحة ككلمات


    دام قلمك


    أرق التحايا
    أحاول فهم هذا العالم

  6. #6

    افتراضي

    [CENTER]الروح تحيا مع حروفكِ الجميلة الّتي تتنفس الأناقة والطّهر
    ياه يا أمي كم أحنُّ لها ولترفها الأجميل الذي يعطيني عمراً
    من الورد والياسمين, شكراً لكل حرف يهبني الحياة, وشكراً لهذا
    العمر الذي يضفي على قلبي مساحات من الشذى والهوى والجمال..!
    /
    \

  7. #7
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي

    [align=left][CENTER]أقف على ملامح ردّك مبهورة مشدودة مشدوهة بهذا الجمال
    وهذا البذخ الذي يحيل أيّ موضوعٍ مشروعاً للبهجة والتأمل
    والأناقة والطّهر والجمال, مداخلة نزار, والإضافة التي جئت بها
    وذلك الاشتعال الحرفي والبعد النظري بكلماتك تحملني لشكرك
    وتدفعني لأن احفّز خيالي واستنطق لوحاتٍ تنام بمخيّلتي فقط
    لكي أحظى بجمال روحك وهي تتقاطر جمالاً في تعليقاتها أبي.
    :
    زهراء
    [/align]




+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك