آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ابن كثير الدمشقي

  1. #1

    افتراضي ابن كثير الدمشقي

    ترجمة ابن كثير:

    هو إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن درع القرشي البُصْرَوِي الدمشقي الشافعيِّ.كنيته أبو الفداء, ولقبه عماد الدين.

    ولد عام 701هـ ، وكان أبوه (الخطيب شهاب الدين أبو حفص عمر بن كثير) من العلماء الفقهاء الخطباء، وكانت له عناية باللغة والشعر والأدب.

    والبصروي نسبة إلى بصرى الشام المشهورة عند العرب، وهي من أعمال حوران، ونسبته إليه لأنه ولد فيها،
    والدمشقي نسبة لمدينة دمشق التي نشأ فيها وتعلم بها، وعاش معظم حياته، ومات ودفن بها.
    ----

    مكانته العلمية

    برع ابن كثير في العلوم الشرعية؛ كالتفسير والحديث, ومعرفة الأسانيد والرجال, والفقه, والتاريخ, وله معرفة جيدة بالعربية, وقرض الشعر.

    قال عنه تلميذه شهاب الدين بن حِجِّي:
    ((كان أحفظ من أدركناه لمتون الأحاديث, وأعرفهم بتخريجها ورجالها وصحيحها وسقيمها, وكان أقرانه وشيوخه يعترفون له بذلك, وكان يستحضر شيئاً كثيراً من الفقه والتاريخ, قليل النسيان, وكان فقهياً جيد الفهم, صحيح الذهن, ويشارك في العربية مشاركة جيدة, وينظم الشعر, وما أعرف أني اجتمعت به على كثرة ترددي إليه إلا واستفدت منه)).

    وقال العيني( ):
    ((كان قدوة العلماء والحفاظ وعمدة أهل المعاني والألفاظ, وسمع وجمع وصنّف ودرّس وحدَّث وألف. وكان له اطلاع عظيم في الحديث والتفسير والتاريخ, واشتهر بالضبط والتحرير, وانتهى إليه علم التاريخ والحديث والتفسير, وله مؤلفات عديدة مفيدة)).

    وله شعر جيد يقوله في بعض المناسبات كقوله:
    تمر بنا الأيامُ تترى وإنما

    ......................نُسَاقُ إلى الآجالِ والعينُ تنظرُ

    فلا عائدٌ ذاك الشبابُ الذي مَضى

    .......................ولا زائلٌ هذا المشِيبُ المكدّرُ

    ابن كثير المفسر:
    اتفق أغلب العلماء بقولهم: يعد تفسير القرآن الكريم لابن كثير من أشهر التفاسير المعروفة المتداولة, وله شهرة مستفيضة واسعة في أوساط طلاب العلم منذ ألفه إلى وقتنا الراهن.
    وقد اكتسب هذه المكانة لسهولته, وتقيده في تفسير الآيات بالقرآن الكريم والسنة النبوية وأقوال الصحابة والتابعين وعلماء السلف, فهو من أشهر كتب التفسير بالرواية والأثر.



    ابن كثير المؤرخ:
    شهرة ابن كثير مفسراً لا تقل عن شهرته مؤرخاً, فكتابه التاريخ (البداية والنهاية) عمدة في تدوين الأحداث والتراجم, ويعد من كتب التاريخ الرئيسة الموثوقة, ولا تقل أهميته عن تاريخ الطبري, وتاريخ ابن الأثير, وخصوصاً تعرضه للفترة التاريخية التي لا يتضمنها تاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير, و دوّن تاريخ الرسل والأنبياء والأمم الماضية, واعتمد في ذلك الآيات القرآنية, والأحاديث النبوية الصحيحة, وأفاض الحديث عن سيرة رسول الله , وسيرة الخلفاء الراشدين, وسار مع التاريخ الإسلامي عبر السنوات والقرون يدون أحداثه إلى ما بعد منتصف القرن الثامن الهجري ببضع عشرة سنة.


    ----
    توفي ابن كثير بدمشق في يوم الخميس السادس والعشرين من شهر شعبان من عام 774هـ, ودفن بمقبرة الصوفية- رحمه الله - وجزاه عنا خير الجزاء .
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  2. #2

    افتراضي



    رحمه الله كان على علم عظيم ومكانة وفيرة من العقل والصلاح.
    كل الشكر لك أخي التعريف والمعلومات القيمة..
    وهذا موقع يضم فصول كتاب البداية والنهاية

    :

    أطيب التحايا



    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  3. #3

    افتراضي

    سيدة الدرب

    شكرا المشاركة

    والإضافة والفائدة القيمة ...

    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك