آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: من أوراق النكبة /الدور البريطاني في التفوق الصهيوني

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    837

    افتراضي من أوراق النكبة /الدور البريطاني في التفوق الصهيوني

    السلاح الفكري أهم بكثير من البندقية... لأنه لا معنى للبندقية إذا لم يكن وراءها فكر يحرسها وهدف بدفعها وعقيدة تضغط اليد على الزناد لاستعمالها .

    لقد كان للاحتلال البريطاني لفلسطين أكبر الأثر في تهجير عرب فلسطين وإيجاد مشكلة النازحين ... يعبر عن ذلك " حاييم وايزمن " بقوله ... لا أكشف سراً اليوم إذا قلت أننا اتفقنا مع بريطانيا على تسليمنا فلسطين خالية من العرب قبل نهاية الانتداب.

    كان الاحتلال البريطاني عاملاً حاسماً في بناء ألدوله الصهيونية وتدمير ألدوله الفلسطينية، علماً بأن بريطانيا تظاهرت بالتزام الحياد في المعارك والاضطرابات التي نشبت بين العرب والصهاينة أثر صدور قرار التقسيم ، طلب مجلس الأمن من بريطانيا يوم 17 نيسان بالبقاء في فلسطين كدولة منتدبة تحت إشراف الأمم المتحدة إلى حين التوصل إلى حل جديد للمشكلة ، لكن بريطانيا تجاهلت هذا التوجه وأصرت على الانسحاب حتى يوم 15 أيار 1948.

    لم يكن انسحاب جيش بريطانيا متوازناً منسقاً. كان جزء من خطة المؤامرة فقد تخلت أولاً عن منطقة تل أبيب ، ثم عن المدن والقرى التي يقطنها اليهود ، وكانت تسلم سلطة الادارة في هذه المناطق إلى الوكالة اليهودية التي كانت بمثابة حكومة يهودية في فلسطين داخل حكومة الانتداب، تخلت عن المعسكرات والمطارات للعصابات الصهيونية ومستودعات الذخيرة، وهكذا نجد أن بريطانيا قد هيأت للصهاينة فرصة تشكيل أداة إدارية وعسكرية قبل ستة أشهر على الأقل من انسحابها الكامل من فلسطين.

    في شهر كانون الثاني 1948 باع الجيش البريطاني للصهاينة في فلسطين 20 طائرة ، هذا ما ذكره بهجت أبو غريبة في مذكراته التي صدرت سنة 1992.

    أما في المناطق العربية فقد ظلت جميع القوات البريطانية إلى آخر أيام الموعد المحدد لانسحابها، تمارس جميع صلاحياتها ضد الشعب العربي الفلسطيني وضد استعداده العسكري للدفاع عن نفسه.

    فقد منعت إدخال الأسلحة كما قاومت دخول المتطوعين من البلاد العربية إلى فلسطين، وقد اعترف " اتلي " رئيس الحكومة البريطانية آنذاك قائلاً .. أن القوات البريطانية تتخذ كل التدابير اللازمة لمنع دخول الأسلحة إلى فلسطين، خاصةً المناطق التي يتواجد بها العرب.

    ويصف الجنرال " غلوب الانجليزي " قائد الجيش الأردني الذي كان جيشه يعسكر آنذاك بطلب من الانجليز في مناطق فلسطين ، منها حيفا والقدس ، في كتابه " جندي مع العرب " ... يقول .. راح القتال والاضطراب في فلسطين يزدادان كلما اقترب شهر أيار سنة 1948، وطفق اليهود يهاجمون ببطء ونظام الأحياء العربية ، كانت المعارك تقع في الشوارع على بعد بضع مئات الياردات فقط من وحدات الجيش البريطاني ، ويضيف الجنرال غلوب.... كان الجيش الأردني يمارس عملياته في ذلك الوقت كجيش حليف للجيش البريطاني ، وبقي في فلسطين بصورة مؤقتة ليس لقتال اليهود أو حماية العرب بل لحراسة المخازن الحربية البريطانية.

    لم يأت اليوم الموعود للانسحاب البريطاني من فلسطين إلا وقد استولى اليهود على معظم مدن الساحل من حيفا إلى المنطقة الواقعة شمال مدينة أسدود، وقد تسلموها يداً بيد من السلطات البريطانية وقواتها التي كانت تعسكر في تلك المناطق، كما قام البريطانيون بتسليم خط إيدن الذي أقامه الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ضد الغزو الألماني.

    كما ساهموا في تدمير عدد من الجسور التي تربط فلسطين بالأردن، مثل جسر المجامع.

    رافق تنفيذ هذه الخطة البريطانية هجرة عشرات الألوف من المواطنين العرب الفلسطينيين من حيفا ويافا والقرى المحيطة أمام هجمات الصهاينة الوحشية وسكوت الجيش البريطاني ووقوفه موقف الداعم والمشجع، مثل موقف قائد القطاع الشمالي الجنرال " ستوكويل " الذي انحاز إلى جانب اليهود لترجيح الكفة التي تمتعت بها الأكثرية العربية .

    بينما كانت بريطانيا تمارس سياسة القبضة الحديدية والقمع ضد العرب، مقابل ذلك كانت تتعامل مع الإرهابيين الصهاينة رغم قيامهم بجرائم فظيعة ضد الانجليز أنفسهم بتسامح يتجاوز كل إدراك.

    كانت السلطات البريطانية تغمض عينها عن تدفق الأسلحة المتواصل إلى قوات الهاغاناة والمنظمات الإرهابية اليهودية الأخرى من الخارج ، في حين أنها لم تكن تتردد في سجن أي عربي يحوز سلاحاً نارياً .

    إن هذه الممارسات تعكس حقيقة الموقف البريطاني وتشير إلى عمق المؤامرة ضد الشعب الفلسطيني بالعمل على تهجيره من وطنه، اتبعت سلطات الانتداب " إستراتيجية الخطوة خطوة " ... بدأت أولاً بتجريد وتفريغ الشعب الفلسطيني وحرمانه من قيادة كفاحية مواجهة وموحدة حتى لا يشارك ولا يتطلع على ما يدور في جبهات القتال وتكشف التواطؤ والخذلان.

    وافق الحكام العرب أيضاً على عدم تسليح الشعب الفلسطيني كي يبقى هذا الشعب أعزل بعيداً عن الأحداث عاجزاً عن الدفاع عن نفسه وتحت رحمة قيادات الجيوش العربية الهزيلة.

    بعد أن ضمنت بريطانيا تجاوب القيادات العربية مع مطالبها، بدأت بتنفيذ سياسة الانسحاب التدريجي كي تتمكن العصابات الصهيونية الاستيلاء على هذه المناطق بالعنف وارتكاب المجازر، وهذا من شأنه أن ينشر الذعر والخوف في صفوف المواطنين العرب ويصبح التشريد والنزوح الخيار الوحيد أمامهم ، هذا ما أرادته بريطانيا والحركة الصهيونية ، وهذا ما حصل فعلاَ. ( تميم منصور )
    تحيـاتي

  2. #2

    افتراضي



    ستستمر النكبات
    وسيستمر الحكام العرب في المشاركة فيها
    ومنع اي مقاومة من التسلح والدفاع عن النفس والارض
    اولا فلسطين ..وثانيا العراق ..وثالثا لبنان
    الذي يكفينا القاء نظرة على المؤمرات التي تحاك ضد حزب الله
    المقاومة اللبناية الباسلة
    ومنع تسلحها ...............الخ الخ
    حتى نعرف أن النكبات ستستمر..
    والعجز العربي سيستمر !

    :

    أطيب التحايا


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  3. #3

    افتراضي

    يحكي التاريخ بالتفصيل قصة ودور وأفعال الحكومة البريطانية في فكرة وعمل وتمهيد قيام دولة الصهاينة في فلسطين ...

    نعم هم من بدأ الفكرة ..
    وهم من قام على تنفيذها ..
    وهم من سهل المهمة بكافة السبل والوسائل ..

    والمشكلة أنهم يعترفون .. ولا يخجلون ...

    برأيي لو اتجهت المقاومة لتأديب انكلترا قبل إسرائيل فهي ليست مخطئة ..!!@@!!
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  4. #4
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    176

    افتراضي

    لعنة الله على وزير خارجية بريطانيا السابق ( بلفور ) ..
    وأسكنه الله جهنم وبئس المصير ..

    إن الغرب الأمريكي وأوربا جميعها تساند الكيان الصهيوني .. منهم الظاهر ومنهم الخفي .. والعرب في نومهم العميق ..
    وللأسف الشديد العرب يعرفون ذلك ولكن المصالح الشخصية طغت على مصالح الوطن .. حسبنا الله ونعم الوكيل ..

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك