آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 8 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 80

الموضوع: *·~-.¸¸,.-~*حوارات وطنٍ .*·~-.¸¸,.-~*

  1. #1
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي *·~-.¸¸,.-~*حوارات وطنٍ .*·~-.¸¸,.-~*

    هنا مساحةٌ من الوطنِ والأبوّة, أدعو بها سالم الياسمين لأن يشاركني بوحي
    هذا الّّذي ولا شكَّ سيتسامى مع رقَّة تعبيره ورونقه, أدعوه لأن يكتبَ
    الوطنَ معي أبجدية ولغة, لأحكي له معاناة روح وغربة قلب وليشاركني
    هو ذلك, هذا الموضوع بوابة له, وللجميع.. !

    ومعكَ أيُّها الجميل, عاشق الصّفاء والياسمين ابتدئ ..!
    زهراء..
    التعديل الأخير تم بواسطة الزهراء ; 06-04-2009 الساعة 04:50 AM




  2. #2
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي



    "مشاعرٌ تولدُ صبحاً"

    وإذ بي أقرأ كلماتي التي رسمت أحزاني فوقَ
    حدودِ الشمسِ وخطَّت هُدبي هديّةً للشجن القادم
    على أطباقٍ من وجعٍ سرمديّ, لا أدري ما حكايتي؟
    وما سرُّ سخافتي الّتي أحسُّها حينما أجترُّ الضحكةَ مِنْ
    قلبي دونما اشتهاءٍ لذلك, وكأنني أجرُّ روحي نحو حفرٍ
    ومطبّاتٍ, تستهلكُ الفؤادَ ألماً ووجعاً, ما أشرقتْ الشمسُ
    على دُنيا شعوري وما ذقتُ كيمياءَ الفرحِ يوماً لأتحوّل لمحلولٍ
    يهدي البسمة والعشقَ في كلِّ آن, ما قرأتُ نفسي في كتابِ
    حُبٍّ إلاّ وكنتُ ضحيّة وجعٍ وألم, كنتُ زهرةً ما لبثت أنْ
    متَّ عطشاً وشوقاً للسقيا من كوثر الوصل والهناء, هكذا هي
    أزهارُ الحزنِ لا تحيا إلاّ لتموت, وما ذنب رقصاتِ العمر الّتي
    تذوبُ وجداً للقاءِ الفرحِ في سهراتٍ جميلة يطيبُ فيها الهمسُ
    ألاَّ يكونَ لها ساحةً وألاّ يكون هناك راقصان يمارسانِ الحبَّ رقصاً
    على إيقاع شهوة الحزن تارة والتعالي على الشجنِ تارةً أخرى
    هكذا كتبَ على الأغاني أن تموتَ ألحانها على حين
    اشتهاءٍ لجنازة تنوح على بقايا العمرِ المتهالك على جدران
    المأساة, الضاربِ في أوجاع الحياة, الرسام للروحِ عاريةً
    مِنْ كُلِّ شيءٍ...!

    يتبع..!


    زهراء..
    التعديل الأخير تم بواسطة الزهراء ; 06-04-2009 الساعة 04:51 AM




  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    536

    افتراضي


    [S]21[/S] [S]21[/S] ..أحلام موءودة .. [S]21[/S] [S]21[/S]



    أشعر باليقظة

    كلما لملمتْ الحقيقة أحداثَ الحلم...

    "سراب" .. وما كُـنهْ الفجر القريب

    والشمس تحتسبُ موعد الأصيل

    إلا سحابات سراب .. تتلون ، فحسب

    عيدك يحتفيني بقوة

    ويعتريني .. بضعف

    ولا نشوة تغريني بالبقاء

    إلا نهاية الحكاية ..


    وآآآه ... [S]56[/S]









  4. #4

    افتراضي



    موجوعة أنا ..موجوعة أنتِ ..و كلانا ينزفُ
    من تفاصيل أخرى تتمدد في ذاكرة الروح ..
    تتشعب في عمق أحلامنا تتماهى فينا وفي كل أشيائنا
    كلانا يكتسحه وطن ما ..من أخمص ما فينا حتى أعلانا
    لكن شيء ما يضيق حولنا .. يكاد يسلبه منا
    هاجس مشحون بالاوهام .. ومزدان بالافراح الموءودة
    حينا نتدارى بالبسمة ..تكفينا ارتياب الاسئلة
    وحينا نتركنا والألم يعتصرنا ويفنينا..!

    :

    ايتها الساحرة الصغيرة
    حرفك شذى يملأ المكان
    يغوي الصمت لأقتراف البوح ..!

    لذا جئت اعلن عن متابعتي لحرف سيرسم حوارات القلب
    لون وطن كالياسمين ..زكي العبير ..
    ناصع البياض .. شديد العشق والشجن ..

    دمتِ ودام لكِ الوطن / الأبوة

    :
    :


    أطيب التحايا


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  5. #5
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي




    يا زهرتي أرقبُ في عيون الوطن وأبنائه
    نظرةَ حبٍّ وشوقٍ وحنانٍ, يا لغربتي العجيبة
    الّتي تحملني نحو غابةِ الشّجن الّتي نمتَ في جسدي
    أشواكَ وجعٍ ألم, هـكذا نحنُ الكاتبون للألم
    لا نتقن إلاّ فن العزاء, ما زلتُ أبحث عن المكانِ
    الأدفأ بصدركِ زهرتي, وأحاول البحث عن مكانٍ
    لي بين نبراتِ صوتكِ لعلِّي أجدُ بعضي المتهدّم
    كان لي حديث معكِ في انبعاثات الوطنِ الجميلة
    فلماذا لا تأتين إلى هنا حلماً وصخباً هادئاً لتملئين
    فراغ الروح بياسمين الصّفاء, ياه حينما أصفو لذاتي
    وأعيد ترتيبها أجدُ نفسي أنزفُ بين يديّ روحكِ
    واشتاقكِ لتكتبينني في دفاتر حسِّكِ أنشودة وجع..!
    أنا نجمةٌ نامتْ على كتفكِ, فمتى توقظينها..؟!

    زهـراء..!

    التعديل الأخير تم بواسطة الزهراء ; 06-04-2009 الساعة 04:51 AM




  6. #6
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي


    [CENTER]




    أمّـاه, ويختفي صوتي وجعاً وشجناً
    حينما تحلِّين في حكايا النبض لا أجدُ لنفسي
    مكاناً للاختباء خلف الحروف والكلمات
    أرى نفسي عاريةً إلاّ من تخاذلها اللامنقطع
    أصبح للصّمت سادية لا يقاوم جمالها فتعالي
    معي لحوارٍ مع الوطنِ, نستزيد فيه من الألم
    فنصبح بمقام أنبياء الحبِّ الذين لا يأتون إلاّ
    في كلِّ مليار سنةٍ مرّة, لا أرى في روحي إلاّ
    قاتمة اللونِ الفصيّ ونزقه, هكذا أعمي على
    بصري بحين إدراكٍ للوجع, نغمتي مائزة
    جدّاً, وطريقي لا يهتدي إلاّ إلى حيث يكون
    الضياع علاماته الأولى, رشدي هو أبوتي الّتي
    انتظرها, لكي أنهل منها بعض أمانٍ وحبّ..
    لأرتاح...!
    !
    زهراء..!








  7. #7
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي


    [CENTER]



    ما نفعُ الكلماتِ إنْ كانتْ تكتبُ الدَّمعَ حِبراً
    لا ينتهي مهما طال أمدُ الصّبر؟!
    ما قرأتُ قصائدِ شوقٍ إلاَّ وأحترقَ قلبي لوعةً
    وأسىً, وكأنني خلقتُ من ضلعِ الحزن, وأجتثت
    جذوري منه, لأكونَ شجرةً فارعةَ الطولِ
    عامرةً بالحزنِ, أتساقط ثمراً يُشتهى الاكتواء
    بمرارته, وما زال يعجبني الألم في أقصى حالاته
    حينما يصلُ إلى ذروته فينتشي العمرُ متعةً ويتساقطُ
    القلبُ متأوّهاً فيذكرُ يوماً أنّه عاشَ على ألم ويسقطُ
    مغشيّاً عليه في ألمٍ آخر, وما بين الألمين مدنٌ تفتحُ
    أبوابها نحو تأمّلٍ وجمال, يُغري بإقامة جميلة في صُلبِ
    الآه, كم هو جميلٌ أن تكتشفَ مدى انسياب روحكَ
    حزناً وألماً ومشاركةً لأوجاعِ السماء والأرض
    كـ لحظة ولادةٍ شاقّة, كخروج روحٍ من روح..
    كصراخٌ يعقبه هدوء..
    يتبع...!
    زهـراء





  8. #8
    لون الشمس الصورة الرمزية عقيلة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    6,285

    افتراضي



    متابعة ..
    لا أجيد إلا ذاك
    لغة الوطن معتقة بالألم ..
    أخشى أنني فيها مزمنة المرض بالغربة !
    سأكتفي بارتشاف الكلمات الرقراقة
    كي لا أعود وعلى كتفي خشبتي أنتظر منها الصلب !


    دمتِ حرفاً متألقاً

    أرق التحايا


    فإليك يا رب نصبت وجهي .. و إليك يا رب مددتُ يدي

  9. #9
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي

    أخي بلبلُ الرّوضَ
    مرورك مفيد حقا!





  10. #10
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي


    [align=center]


    لولا وجع الحرف لاسميتها بكائيّاتٌ للوطنِ ولكن
    دائماً في حالةِ العشقِ نتعالى عن الوصفِ الواقعي لنرى
    في حوارنا بكاءً وفي وجعنا جمالاً لا ينتهي..
    هنا القلبُ يكتبُ حياته الّتي عاشها بين أحضان
    ياسمينٍ وفُلّ, لا يصلبُ الوجعُ إلا على ظهر ألمه
    ونحن ولدنا من صلب الألم وصلبنا على حمّالته..!

    انتظر تواجدكِ الشفيف, ليتناثر عن وجعي ألمُ الخريف..!

    **
    تحياتي
    الـزَّهراء.






+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 8 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك