آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 16 1 2 3 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 159

الموضوع: مكتبة الياسمين الإلكترونية

  1. #1

    افتراضي مكتبة الياسمين الإلكترونية



    أُسعدتم صباحا .. أسرتي الغالية

    كلنا يعلم مدى أهمية الكتاب الورقي..وأن لاشيء يعوض عنه..
    إنما لو استعصى علينا الحصول على بعض الكتب الورقية
    بالتأكيد سنرضى ونقبل بالبديل الأقل راحة ومتعة وهو الكتاب الإلكتروني
    وكله يهون في سبيل غذاء العقل .. وإشباع الروح التواقة دوما للمعرفة

    لذا هنا ستجدون الكتاب البديل..ومن ما املكه بمكتبتي الإلكترونية
    وما سأظل أبحث عنه لأجلكم في الشبكة..

    كما نأمل ممن يملك كتابا .. أن لا يبخل به على الياسمين

    ولكم أجمل التحايا ..وأطيب الأمنيات


    :

    :





    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  2. #2

    افتراضي





    أحلام النساء الحريم- حكايات طفولة في الحريم
    تأليف: فاطمة المرنيسي
    ترجمة: ميساء سري
    مراجعة: محمد المير أحمد
    الطبعة الاولى : 1997
    الناشر : دار ورد للطباعة والنشر والتوزيع ..

    إنها روايةٌ ساحرةٌ تستعير شكل الحكاية
    حيث تمازجية الواقع والخيال تخلق فانتازيا فريدةً تحمل في طواياها
    الملهاة والمأساة معاً ؛ وتنسج في الآن ذاته حياةً يوميةً لا تعدُو حدود الحريم
    بل تنحصر داخلها.

    حمل الكتاب من هذا الرابط


    ولي عودة إن شاء الله ..مع كتب اخرى للكاتبة ذاتها

    :

    أطيب التحايا


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  3. #3

    افتراضي




    العابرة المكسورة الجناح - شهرزاد ترحل إلى الغرب

    تأليف: فاطمة المرنيسي
    ترجمة، تحقيق: فاطمة الزهراء أزرويل
    الناشر: المركز الثقافي العربي تاريخ النشر: 01/03/2002


    النيل والفرات:
    كانت أول رحلة لشهرزاد نحو الغرب برفقة فرنسي يدعى "أنطوان كالاند"، الذي أتاح لشهرزاد الفارسية سنة 1704 أن تتحدث بالفرنسية. ولكنها وحين غادرت الشرق وعبرت الحدود إلى الغرب جُرِّدت من ذكائها. فما أن وطئت قدما شهرزاد أرضه حتى جردتها الجمارك الأوروبية من جواز سفرها، أي من ما يشكل هويتها متمثلاً بالأساس في ذكائها.
    والواقع أن الغربيين لم يأبهوا إلا بمشاهدة المغامرة والغرام في ألف ليلة وليلة الذي انحصر هو الآخر في الزينة ولغة الجسد بشكل باعث على الاستغراب، حتى أصبح رقصاً لا يتجاوز حركات هز الأرداف، وكمثلٍ عن ذلك نجد بأن لفظة "السحر" العربية التي تحيل على التبادل العميق والاعترافات المهموسة خلال الليل غائبة عن النصوص المترجمة تماماً.

    لقد انصرف اهتمام الغربيين خلال أكثر من قرن إلى الشخصيات الذكورية على الأخصّ، كسندباد وعلاء الدين وعلي باب. وكان على شهرزاد أن تنظر سنة 1845 أي حوالي قرن ونصف لكي ينعتها ادجار آلان بو بسيدة العجائب في قصته "الألف ليلة وليلتين لشهرزاد". كان على الحاكية أن تقطع المحيط الأطلسي وتقصد أمريكا لتلتقي في نهاية المطاف برجل كادجار آلان بو، يعترف لها بالذكاء الخارق إلى حدّ نعتها بـ"الأميرة السياسية".

    حتى ذلك الحين، أي بين السنوات 1704 و1845، ظلت شهرزاد سجينة إلى حدّ اليأس في حدائق فرساي وهوس قصور فرنسا بأشكال الزينة المبالغ فيها حسب الموضة. لقد كان سفرها برفقة أنطوان كالاند الذي كان مقرباً من الارستقراطية حاسماً في السمعة التي اكتسبتها.

    تلك هي صورة شهرزاد الراحلة إلى الغرب في ذهن فاطمة المرنيسي المسكونة بهاجس غنى تراث الفكر العربي الذي تعيده حياً ناطقاً برؤىً شتى وذلك من خلال تحليل فلسفي يعبر التراث فيه زمانه، مختالاً بزي معاصر على صفحات كتابها "العابرة المكسورة الجناح، شهرزاد ترحل إلى الغرب".

    وفاطمة المرنيسي ومن خلال تداعيات قصص ألف ليلة وليلة في ذهنها التحليلي لم تخرج في تخطيط رؤاها عن إطار اختصاصها في علم الاجتماع، إذ أنها وفي محاولة هي أقرب للسرد القصصي الهادف تخوض في أطروحات المخزون التراثي مقتنصة من تلك الومضات التي تُوَظِّفها فيم جال علم الاجتماع لتكشف بذلك ومن خلال تحليلالتها الواعية وعلى ضوء مقارنات خاطفة بين الفكر الشرقي والغربي، عن مكامن الزلل الواقعة في نظرة الغربي وحتى أحياناً الشرقي للمرأة الشرقية وذلك من منطلق مفهوم لفظ "الحريم" لا أكثر.

    وفاطمة المرنيسي باستدعاءاتها هذه تأخذ القارئ عبر رحلة تراثية فكرية مشوقة تجتاز فيها تخوماً فلسفية تصوفية اجتماعية سياسية نفسية لتضعه ضمن تصورات معاصرة تحمل عمقاً تحليلياً يعبر عن ذهنية المرأة المعاصرة وتطلعاتها في الواقع العربي المعاش.

    تحميل الكتاب من هذا الرابط


    :

    :

    سنتابع


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  4. #4

    افتراضي

    صباح الخير والياسمين

    الحقيقة هي أفكار رائعة من سيدة الدرب الرائعة


    شكرا هذا الأفق الجميل من الفائدة والمتعة

    وأيضا اختيار موفق للاسم ( مكتبة الياسمين الأدبية)

    سأحاول المشاركة بما أستطيع ..

    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  5. #5
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    المشاركات
    1,324

    افتراضي



    ،



    أختي الغالية منى العلي
    حياك الله
    وهــل يكفيكـِ الشكـر ، أسطـــول جيـــاش من العطاء أمــامـي
    وأنتـِ هنــا تضعينه بملىء الكـف فشكـراً لكـِ كـل الشكــر لهذا المجهود الرائـع
    فقــد أشرقتـ شمــسٌ هنــا بيــنـ حنــايــا الكتب التي وضعتيها بين أيدينا
    أشد على يديك وأحييكِ على هذا المجهود الرائع


    فـاصـلـة
    القطرات القليلة تصنع جــدولاً .





  6. #6
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    2,762

    افتراضي

    فعلا فكلمة شكرا لاتكفي ...
    ولكننا تعودنا على الفضل ...
    وسيدة الدرب خير من يفعل ...

    تحياتي لك سيدتي الفاضلة...
    ودمت للدرب منارة علم وإبداع...

  7. #7
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    837

    افتراضي

    [align=center]كلمات الشكر والثناء لا تفيك أيتها الرائعة
    حقك ..
    ولم أجد ابلغ من أن اقول الف الف شكر أختي الغالية منى ..
    على كل ما قدمت لمنتدانا المميز الجميل الهادف ....
    وفقك الله .. وسدد خطاك ِ..

    تحيـاتي[/align]

  8. #8

    افتراضي



    أخوتي الاعزاء

    سالم / عائدة / أبو شام / شجن

    كل الشكر لكم..لغيمات مطر تحيطونني بها

    دمتم لي..مطرا يرسخ عطاء الياسمين



    :

    أطيب التحايا لكم جميعا


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  9. #9

    افتراضي




    هل أنتم محصنون ضد الحريم؟
    تأليف: فاطمة المرنيسي
    ترجمة، تحقيق: نهلة بيضون
    • الناشر: المركز الثقافي العربي تاريخ النشر: 01/05/2000
    النيل والفرات:
    هل من الممكن أن يعيش رجل القرن الواحد والعشرون بعقلية رجل زمانه قرون خلت، وبالتحديد تلك العقلية التي ترى في المرأة مجرد أداة خدمة. هذا ما تطرحه فاطمة المرنيسي في دراستها على صفحات كتابها "هل أنتم محصنون ضد الحريم؟". إن ما يعتري ذهنية الرجل في المغرب تجاه الحريم تشير إليه المؤلفة "بهذا الفيروس الخبيث"، تبحث ذاك الفيروس الذي يهاجم الرجال في عالمنا اليوم... يتغلغل في عقولهم ويوحي لهم برغبة جامحة في أن يروا شريكتهم التي تضاهيهم تحضراً، ولعلها أستاذة في جامعة محمد الخامس، أو طبيبة في مشفى ابن رشد بالدار البيضاء، تتصرف كالجارية.
    تبحث المؤلفة في هذا النسق الفكري الذكوري اتجاه حريم القرن الواحد والعشرون، تحلل، تنظر تتناول حالات وأنساق قديمة وحديثة وتقارن لتصل إلى نتيجة تؤدي إلى طرح التساؤل الذي يخص الرجال: هل أنتم محصنون ضد الحريم؟!! بعبارة أخرى هل من الممكن أن يتجرد رجال هذا القرن من تلك النظرة الاستعبادية لهذا الكائن الذي يتساوى والرجل في مسألة الحرية؟

    حمل الكتاب من هذا الرابط


    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

  10. #10

    افتراضي





    رائعة الاديب العالمي پاولو كويلو.
    رواية «الخيميائي»

    تتحدث الرواية عن راعٍ أندلسي ّ شابّ يدعى سانتياغو، مضى للبحث عن حلمه المتمثّل بكنزٍ مدفون قرب أهرامات مصر. بدأت رحلته من أسبانيا عندما التقى الملك ملكي صادق الذي أخبره عن الكنز. عَبَرَ مضيق جبل طارق، مارّاً بالمغرب، حتى بلغ مصر. وكانت تُوجّهه طوال الرحلة إشاراتٌ غيبيّة.





    وفي طريقه للعثور على كنزه الحلم، أحداثٌ كثيرة تقع، كلُّ حدثٍ منها استحال عقبةً تكاد تمنعه من متابعة رحلته، إلى أن يجد الوسيلة التي تساعده على تجاوز هذه العقبة. يُسلب مرّتين، يعمل في متجرٍ للبلَّور، يرافق رجلاً إنكليزيا،ً يبحث عن أسطورته الشخصيّة، يشهدُ حروباً تدور رحاها بين القبائل، إلى أن يلتقي الخيميائي عارف الأسرار العظيمة الذي يحثّه على المضي نحو كنزه. وفي الوقت نفسه يلتقي فاطمة، حبَّه الكبير؛ فيعتمل في داخله صراعٌ بين البقاء إلى جانب حبيبته، ومتابعة الرحلة بحثاً عن الكنز.

    وهكذا تتلخّص الفكرة لهذه الرواية بجملة قالها الملك لسانتياغو:«إذا رغبت في شيءٍ، فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك».

    في هذه الرواية، يستعيد كويلو موضوع رحلةٍ موغلةٍ في القِدَم، بدأها كلُّ الذين فتّشوا عمّا يجعل الحياة أجمل: حجر الفلاسفة، وإكسير الحياة. هل يصبح الذهب ذريعة للبحث عن كنوزٍ أخرى؟ وهل تكون أسطورتنا الشخصيّة اكتشافنا لحقِّنا في السعادة؟


    حمل الكتاب من هـنا




    :

    :

    سنتابع [S]5[/S]

    كنا نريد وطنا نموت من أجله، وصار لنا وطن نموت على يده”

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 16 1 2 3 11 ... الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك