آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 21 إلى 22 من 22

الموضوع: Let's make our conversation

  1. #21

    افتراضي

    ok.. akeela

    Zakariya Tamir

    ), also transliterated Zakariya Tamir (born January 2, 1931 in Damascus, Syria) is an influential master of the Arabic-language short story.
    He is one of the most important and widely read and translated short story writers in the Arab world, as well as being the foremost author of children’s stories in Arabic.[1] He also writes children's stories and works as a freelance journalist, writing satirical columns in newspapers.
    His volumes of short stories, are often reminiscent of folktales, and are renowned for their relative simplicity on the one hand and the complexity of their many potential references on the other. They often have a sharp edge and are often a surrealistic protest against political or social oppression and exploitation. Most of Zakaria Tamer’s stories deal with people’s inhumanity to each other, the oppression of the poor by the rich and of the weak by the strong. The political and social problems of his own country, Syria, and of the Arab world, are reflected in the stories and sketches in the satirical style typical of his writing.
    His first stories were published in 1957. Since then he has published eleven collections of short stories, two collections of satirical articles and numerous children’s books. His works have been translated into many languages, with two collections in English, Tigers on the Tenth Day (translated by Denys Johnson-Davies, Quartet 1985) and Breaking Knees, published June 2008. [2]
    In 2009 he won the Blue Metroplis Montreal International Literary prize


    Early life
    Zakaria Tamer was born in 1931 in the Al-Basha district of Damascus. He was forced to leave school in 1944, at the age of thirteen in order to help provide for his family.[4] He was apprenticed to a blacksmith as a locksmith in a factory in the Al-Basha district of Damascus.[5] At the same time, as an autodidact, he spent many hours reading various books, he became interested in politics and was encouraged by contact with intellectuals to continue his education at night school. He read voraciously and was provoked by his reading, as he later said in an interview, "to create a voice which [he] hadn't been able to find [there]"[6]. His intention was to represent in his writing the very poor majority of men and women in Syria, with their joyless and restricted existence.
    He began his literary career in 1957, when he published some stories in Syrian journals. His first manuscript was noticed by Yusuf al-Khal, the poet, critic and editor of the magazine Shi'r ("Poetry") which at the time was acting as midwife to the birth of modern Arabic poetry. The talent that lay behind the poetical prose of theses stories, was so unlike anything being written in Arabic at the time, that Al-Khal decided to publish it, this became his first collection of short stories, which was entitled The Neighing of the White Steed.[7]
    The collection brought him considerable attention and repute amount readers and critics.
    ----
    Works
    To date he has published eleven collections of stories, two collections of satirical articles and dozens of children's books.

    Short story collections
    • The Neighing of the White Steed(1960) صهيل الجواد الابيض Ṣahīl al-Jawād al-Abyaḍ
    • Spring In The Ashes, (1963) ربيع في الرماد Rabīʿ fī l-Ramād
    • The Thunder, (1970) الرعد Ar-Raʿd
    • Damascus Fire, (1973) دمشق الحرائق Dimashq al-Ḥarāʼiq
    • Tigers on the Tenth Day, (1978) النمور في اليوم العاشر al-Numūr fī l-Yawm al-ʿĀshir
    • Noah's Summons, (1994),نداء نوح Nidāʼ Nūḥ
    • We Shall Laugh, (1998) سنضحك Sanaḍḥak
    • IF!, (1998) أف!
    • Sour Grapes, (2000) الحصرم Al-Ḥiṣrim
    • Breaking Knees, (2002) تكسير ركب Taksīr Rukab
    • The Hedgehog, (2005) القنفذ Al-Qunfuḏ



    الذي أحرق السفن

    1 الاعتقال
    الأشجار الخضر في الشارع كفت عن الغناء لحظة تحلق عدد من رجال الشرطة متجهمي الوجوه حول رجل يمشي على الرصيف سيفًا هرمًا، رمحًا متعبًا، آن له أن يخلد إلى الراحة بعد انتصاره في آلاف المعارك. وابتدره واحد منهم قائلاً له بلهجة فظة: (أعطنا هويتك).
    فتقبّل الرجل لهجة الشرطي باستنكار، وأوشك أن يستسلم لحنق عارم، لكنه اكتفى بالابتسام باستعلاء. ومدّ يده إلى جيبه، وأخرج هويته، وقدمها للشرطي الذي ألقى عليها نظرة سريعة ثم قال متسائلاً: (أنت إذن طارق بن زياد?).
    فأجاب الرجل باعتزاز: (نعم أنا طارق بن زياد).
    عندئذ قال الشرطي ساخرًا: (هلا تفضلت بمرافقتنا?).
    - (إلى أين?).
    - (إلى المخفر).
    - (المخفر! ولماذا).
    - (مطلوب للتحقيق).
    - (أنا أنا طارق بن زياد!).
    - (لا يهمّنا من تكون. أنت الآن شخص تقضي الأوامر باعتقالك حيا أو ميتًا).
    فقطّب طارق بن زياد جبينه بينما كان الدم المتدفق في شرايينه رعدًا شرسًا، غير أنه لم يكد يهمّ باستئناف سيره حتى طوّقه رجال الشرطة وأمسكوا به. فحاول الإفلات من أيديهم، فبادروا يضربونه بقسوة وتشفٍّ، حتى أرغموه على الكف عن المقاومة، وتهاوى أرضًا يغمره الخجل والدم.
    2 الاستجواب
    في اليوم الأول خلق الجوع في اليوم الثاني خلقت الموسيقى في اليوم الثالث خلقت الكتب والقطط في اليوم الرابع خلقت السجائر في اليوم الخامس خلقت المقاهي في اليوم السادس خلق الغضب في اليوم السابع خلقت العصافير وأعشاشها المخبأة في الأشجار.
    وفي اليوم الثامن خلق المحققون، فانحدروا توّا إلى المدن، وبرفقتهم رجال الشرطة والسجون والقيود الحديدية.
    (طارق بن زياد.. أنت متهم بتبديد أموال الدولة).
    - (مخطئون. أنا لم أبدد أي أموال).
    (ألست أنت الذي أحرق السفن).
    - (حرق السفن كان لا بد منه لكسب النصر).
    (لا نريد سماع أعذار. أجب عن سؤالنا فقط. هل أحرقت السفن أم لم تحرقها).
    - (أنا أحرقت السفن..).
    (وأحرقتها دونما إذن! لماذا لا تجيب هل حصلت على إذن من رؤسائك بحرق السفن).
    - (إذن?! الحرب تختلف عن الكلام في المقاهي والشوارع).
    وتأمّل طارق بن زياد بعينين مفعمتين بالازدراء والنقمة وجوه المحققين المحيطين به، ثم سألهم بهدوء: (أين كنتم وقت الحرب).
    (كنا نؤدي واجبنا).
    (نحن أيضًا حملنا السلاح).
    فصاح طارق بن زياد بصوت نزق: (حملتم السلاح وجلستم وراء المكاتب تحتسون الشاي والقهوة وتتحدثون عن الوطن والنساء!).
    فضحك المحققون، ثم تعالت أصواتهم جوفاء صارمة باردة:
    (أنت خائن).
    (حرق السفن كان ضربة لقوة الوطن).
    (من الذي استفاد من حرق السفن لا أحد سوى العدو).
    (تكلم. السكوت لن ينفعك).
    (لدينا الوثائق التي تثبت خيانتك وتعاونك مع العدو).
    (الشعب يعرف كيف يعاقب الخونة).
    وهجم البحر والأعداء، وامتزجا بصرخة رجل: (البحر من ورائكم والعدو أمامكم).
    فصاح طارق بن زياد بصوت متهدج: (ولكني أنا الذي هزم الأعداء).
    فقيل له إن ما يقوله لا علاقة له بالتهمة الموجهة إليه.
    (...)
    3 الإعدام
    هربت النجوم، فها هم أولاء قد أتوا، وفتحوا باب الزنزانة، ودلفوا إلى داخلها جرادًا جائعًا، ولم يدهشوا عندما ألفوا طارق بن زياد جثة هامدة، إنما سارعوا ينقلونه إلى ساحة المدينة، وهناك تلوا الحكم بإعدامه شنقًا، ثم سألوه عن رغباته الأخيرة، فلم يفه بكلمة، فعَدُّوا صمته دليلاً على عدم وجود ما يرغب فيه، وبعدئذ تدلى مشنوقًا.
    من مواطن مثالي إلى السيد مدير الشرطة: خضوعًا لأوامركم، أرجو السماح لي بأن أموت .
    التعديل الأخير تم بواسطة سالم ; 07-02-2009 الساعة 12:12 AM
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  2. #22

    افتراضي

    [align=left]Hi every body
    Greetings

    It's nice to practice English
    My favorite writer is William Shakespeare
    P.S: Dear Aqillah you can't say thinner greetings Instead you can say Delicate Greetings
    Nice topic lets revive it.
    [/align]

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك