آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الشجرة

  1. #1

    افتراضي الشجرة

    ................
    صالح مجيد
    ................

    يوماً زَرعْنا شجرةْ
    أنا .. وبنتُ جارِنا
    وفوقَ جذعهِا
    حفرْنا كلماتٍ ناعسةْ
    وتحت ظلِّها
    سرقْنا قبلةً نشوى ،
    وقبلتينِ أخريينْ
    وخدَّرت أطرافَها
    أصابعي المشاكسةْ
    الآن بنتُ جارِنا
    أمٌّ لطفلتينْ
    أمّا أنا ..
    فذكرياتٌ يابسةْ ... !

  2. #2
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    152

    افتراضي مشاركة وجدانية

    لاتقل انك اليوم ذكريات يابسة
    وامحو من حياتك تلك النظرة العابسة
    وانظر لمن حولك من الأشجار اليانعة
    وافتح قلبك لمشاعر حب دائمة
    فلا أحد يحيا بذكرياته المؤلمة
    ويوما ما ستحيا حياة هادئة
    وتصبح أباً وجدا لأجيال قادمة
    وتصبح شجرتك جذوروها في الأرض ثابتة

  3. #3

    افتراضي

    دوما تبقى الطفولة موئل الحب والجمال

    وأبداً لن يحضرنا جمال الطفولة ونحن نغادره إلى الشباب ومن ثم الرجولة وصولاً حتى الكهولة ..

    إيجاز بليغ عن حسرة روح تحن إلى الرواء .

    أهلا بك أخي
    أغنية الشلال: إني أهب بفرح مائي كله .. مع أن القليل منه يكفي للعطاش


    سألت فأس الحطاب الشجرة مقبضاً ... . فما ردتها الشجرة خائبة .

    طاغور

  4. #4
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    294

    افتراضي

    دمت يا مجيد
    والله رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـع
    نعود لطفولتنا وايامها الجميلات فنجد ان كثيرا من رفيقاتنا صرن امهات ونحن ما زلنا على اول الدرب
    وقريبا من شجرتك اقول :
    -----------
    عندما كنا صغارا
    كانت الدنيا كبيرة
    كنت واياها فراشة
    تعدو فى اثر فراشة
    بيننا ود وصفاء وبشاشة
    وانطلاق
    لم نكن نغسل ايدينا من بقايا الحب
    من بعد العناق
    كان وجدا واشتياق
    - - -
    لم تكن ابدا خطيئة
    مركب فى العتمة يمضى نحو افاق وضيئة
    شمعة تمسك بالنار لكى تبقى مضيئة
    - - -
    ثم صارت نجمة
    رحلت من غير وداع
    كالشعاع
    يجرح العتمة خطفا
    ثم يمضى

  5. #5
    Administrator الصورة الرمزية الزهراء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    syria
    المشاركات
    4,847

    افتراضي

    [CENTER]قرأتكَ بحنوِّ الحرف وتدلل الهمساتِ..!
    رأيت أدب حرفٍ وأناقة كلماتٍ تشابه نورها
    مع نور ذاك الأصيل المشعّ بكبدِ سماءٍ أنيقة...!

    فتحت باب الذّكريات على مصرعيه, وتركت
    نسماتٍ حائرة تكتب شوقها الحرّ على أجفان الورد..!

    في مُدن حرفكَ ألف هدوء يعلن ضجّة واحدة

    هي ضجّة الشِّعر المُدهش..!

    أريدُ أن أصافح حرفك أكثر, هل لنا بالمزيد..؟!

    /
    \
    تحياتي..
    الـزّهراء..الصّغيرة







+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك