آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

صفحة بيضاء » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >> من الحنايا » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> ترانيم المساء ،، تباركها تحايا من عبق الروح » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: سالم >> نافذة اغتراب » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> سطورٌ مِن كِتاب » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> طريق الياسمين » الكاتب: عقيلة » آخر مشاركة: عقيلة >> همسة الصباح بعبير الياسمين » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >> تأمل .. عطر ولون » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >> غرباء .... بلا وطن » الكاتب: سالم » آخر مشاركة: سالم >> نحتاج أن نتآلم .. لـنتعلم » الكاتب: منى عجاجي » آخر مشاركة: سالم >>
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الحوار المفتوح (الكل مدعوون)

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    937

    افتراضي الحوار المفتوح (الكل مدعوون)

    لدي سؤال : ما سبب ظهور المشكلة الكردية في العراق وربما في دول أخرى ؟
    حاولت الإجابة وتوصلت إلى ما يلي :
    - مع وجود الاحتلال في بلادنا العربية لحقبة من الزمن حاول زرع التفرقة بين مجموعات الأعراق و الطوائف الموجودة في البلاد ن وحتى بعد رحيله ظل أعوانه وأتباعه مستمرين على نفس الخط .
    فأصبح لدينا القومية العربية و القومية الكردية والقومية التركمانية وغيرها بالإضافة على الطوائف مثل السنة والشيعة ، وأيضا الآشورية والفينيقية و الفرعونية و غيرها لا نعلمها الله يعلمها
    ولا ننسى ظهور الأحزاب السياسية التي عززت التفرقة.
    وبما أن المنادون بالقومية العربية كانوا المسيطرين على السلطة فكان لابد من تصنيف أنفسهم درجة أولى و ما تبقى درجة ثانية وثالثة ....
    فأوجد ذلك فجوة بين السكان المنتمين إلى أرض واحدة و دين واحد
    فلم يعد أحد يعترف بأننا مسلمون وفقط و ما عاد أحد يعي أن ذلك من الجاهلية الأولى التي أعادنا العدو إليها على مبدأ فرق تسد ونحن مشينا وراءه دون تفكير .
    لم يعد أحد يتذكر قول الحبيب المصطفى ( عليه الصلاة والسلام ) : لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى .
    إلا قليلا ممن رحم ربي ولم يكن بيدهم شيء لفعله.
    فعندما نقص إيماننا و تسابقنا إلى المكاسب الدنيوية استطاع عدونا الدخول إلينا من باب القوميات و الأعراق و غذّا فينا روح الطائفية و الحمية العصبية القبلية ، فهذا عربي فهو على حق وهذا كذا فهو على خطأ.
    طبعا لا يكمن للمصنف الدرجة الثانية أن يسكت على هذا التصنيف فحاول جاهدا وبنزعة قومية أيضا إيجاد وطن مستقل يعتبر فيه إنسان درجة أولى .
    انظروا لحالنا اليوم كيف كنا وأين أصبحنا ، صرنا ننادي بالقوميات و لا ننادي بالإسلام فلم يعد أحد يقول أنا مسلم ويكفيني شرفا أنني مسلم.
    فكيف نستطيع إنكار أن الكثير من العلماء المسلمين البارزين في شتى المجالات لم يكونوا من أصول عربية و كيف ننسى سلمان الفارسي الذي اعتبره الرسول ( عليه الصلاة والسلام) من آل البيت .
    هذه التفرقة لم تكن موجودة آنذاك فبرع المسلمون و نجحوا ووصلوا إلى الآفاق.
    أما اليوم فنحن هنا نقف ننظر إلى تدهورنا و سقوطنا الواحد تلو الآخر
    إلى متى سنظل ننادي بالقوميات و الأعراق و الطوائف ؟!!
    يا جماعة ما دمنا على هذا الوضع فلا تتوقعوا أن نصمد كثيرا .
    أرجو من لديه إضافة أو حتى معارضة لرأيي الشخصي أن يشارك بالنقاش فالحوار مفتوح للجميع .

  2. #2
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    595

    افتراضي

    وضوع غاية في الأهمية ربا الياسمين

    موضوع الأقليات هي ثغرة كبيرة وحساسة جداً ينفذ منها العدو لداخل جسد الأمة الإسلامية بإثارة النعرات الطائفية ومن خلال بث روح التفرد والتفوق لدى بعض الفئات التي ربما تملك سلطة أو جاه أو مال أو نفوذ .. والتي غالبا تكون بعيدة عن تعاليم الإسلام الذي أرسى قاعدة ( لا فرق بين عربي على أعجمي إلا بالتقوى)..

    ونسي بعض المسلمين رابطة الدين والإسلام ونزعوا إلى روابط جاهلية أو طائفية أو جنسية .. مما سبب تمسك ولجوء كل جنس أو طائفة بجنسها ونوعها .. وزرع العدو التخوف والفرقة بين هذه الفئات والفرق ..
    بل وصل الأمر في بعض الحالات إلى افتعال مشكلة أو عملية اغتيال وإلصاقها ببعض الفئات أو الأعرق مما يسبب نشوب حرب أو قتال بين هذه الطوائف .. كما نرى الآن وكما يحدث وربما سيحدث في العراق .ز

    ولعل أفظع حرب عاصرتنا هي حرب لبنان الأهلية
    حيث تقاتل هناك المسلمين والمسيحيين .ز والشيعة والدروز والفلسطينيون والقوميون والناصريون والبعثيون .. واختلطت الطوائف وتنوعت .ز وصارت عملية الذبح والإبادة في الشوارع العامة تعتمد على رؤية هوية الشخص أو مسماه .. ليتحدد مصيره ... نعم هذا حدث في لبنان .. قريبا منا .. وقريبا من عمرنا فهو ليس ببعيد ..

    وطبعا لمسألة الأكراد حساب خاص .. وتشكيلة خاصة .. ودراسة مستفيضة ..
    بلكن يبقى الأمر كما أوضحت ربا الياسمين يفتقر إلى نبذنا في المعاملة لتعاليم السماء ورفضنا حكم الله في التعامل .

    موضوع هام جداً ومتابعته .. شيقة
    أشكرك على الفكرة
    وأتمنى أن نخرج برأي أو تصور مفيد ..
    [S]19[/S]
    الشهباء

  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Apr 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    ربا الحقيقة مثل هذا الطرح اليوم هو حديث الساعة
    فأنت تعرفين كيف فعل العدو سابقا بلابلاد العربية وسيطر عليها منذ عهد الاحتلال الفنسي والانكليزي للبلاد العربي والاحتلال الإيطالي أيضا
    كانوا يحاولون إيقاع الفتنة وتقوية النزعات الطائفية بغية السيطرة على البلاد
    حيث أنه نتيجة التقاتل بين الطوائف

    واليوم كما يتوضح سوف يحاول الأمريكان فعل نفس الشيء في العراق
    بإثارة قضية الأكراد لتهديد تركيا فقط
    وإثارة الشيعة لتهديد سنة العراق فقط
    وإثارة السنة لتهديد الشيعة .. وهكذا

    وللأسف نحن جميعا إما نائمون أو غافلون أو بعضنا يتغافل وما يهمه هو قول (اللهم نفسي )
    حسبنا الله ونعم الوكيل هل نستيقظ برأيك ربا هل يستيقظ المسلمين ويتنبهوا لهذا الأمر ، هل يعرف العرب ما يحاك لهم من ورائ ظهرهم وأحيانا من أمامهم

  4. #4
    Member
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    35

    افتراضي

    يقول الله عز وجل
    إن أكرمكم عند الله أتقاكم
    صدق الله العظيم

    وكل من ينتسب لمذهب أو حزب فهو مخطأ برأيي

    يجب أن يكون ولاء المسلم لربه ودينه فقط قبل أي شيء آخر

    وأي ابتعاد عن هذا المنهج سيتسبب بتفرقة وعنصرية

    والسلام

  5. #5
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    المشاركات
    496

    افتراضي

    الأخت ربا

    يعلم المستعمر جيداً طوال تعامله مع المسلمين، ان قوة الأمة الاسلامية تنبع من تمسك المسلمون بدينهم واتباع تعاليمه وكذلك انصهار جميع طوائف المسلمين فى بوتقة واحدة دون النظر الى جنس او لون، والآن يحاول المستعمر دائماً ان يبث الفرقة بين طوائف المسلمين ومن المنتظر ان يزداد هذا فى القريب فى العراق وغيرها من البلاد الاسلامية حتى تتبدد قوة المسلمين.

    تحياتى
    اشرف

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك