آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 6 7 8
النتائج 71 إلى 72 من 72

الموضوع: بعد طول غياب .. ماجدة الرومي في دمشق

  1. #71

    افتراضي ماجدة تلهب الجمهور الجزائري بأجمل أغانيها

    إيلاف :
    تألقت الفنانة ماجدة الرومي، سهرة الأربعاء في الجزائر، وألهبت حناجر الآلاف من عشاقها الذين غزوا القاعة البيضاوية وسط العاصمة الجزائرية، وفي حفل مطوّل استمرّ زهاء الثلاث ساعات أمام قاعة اكتضت عن آخرها، أدت ماجدة أجمل أغانيها القديمة الخالدة، من تراتيل " خدني حبيبي على الهنا" و"يا حبيبي على الغياب"، إلى وصلات ملائكية تجلت عبر ترانيم "عم يسألوني"، "طوق الياسمين" و"غني أحبك أن تغني" وغيرها.
    وبدموع غالية امتزجت بزغاريد النسوة الجزائريات، انتقلت ماجدة من الريبرتوار القديم، إلى الجديد عبر أغنيات "اعتزلت الغرام" و"أحبك جدا" و"كيف"، وكوكبة أخرى من أناشيد الحب ويراعات السماء التي خلبت مخيالات الجماهير الجزائرية التي أسعفها الحظ لمشاهدة إحدى ليالي العمر، فيما احتشد المئات خارج القاعة.
    ماجدة غنت أيضا "بلادي" و"يابيروت" وعلّقت قبيل أداء الأخيرة، أنّها لن تغني بل "ستصلي لزهرة المدائن"، وسافرت بعشاقها عبر أحلام ماض ساحر يصر على مناجاة دبيب الحاضر.
    وفي وصلتين مميزتين، سطع نجم ماجدة بتأديتها دويتوهين بإحساس عالٍ مع موهبتين جزائريين، حيث غنت بإبهار الأغنية الجزائرية "الشمعة" برفقة الشابة الواعدة "رجاء مزيان"، وبدا كما لو أنّ ماجدة تغني باللهجة الجزائرية من زمان طويل، وهو ما جعل الجماهير تردّد بصوت واحد :"بص شوف..ماجدة بتعمل إيه".
    وبعد أداء المطرب الصاعد "عبد الله كورد" لأغنية تراثية جزائرية جميلة بعنوان "حرمت بك نعاسي"، عادت ماجدة رفقة المايسترو "إيلي العاليا" لتختتم الحفل بأدائها رائعة "كلمات" برفقة الموهبة "أنيسة شبوبة".



  2. #72

    افتراضي الماجدة في كواليس زنوبيا وكارول تمنع التصوير

    حضرت السيدة ماجدة الرومي مساء الجمعة الماضي عرض المسرحية الغنائية "زنوبيا" وذلك بدعوة من بطلة العمل الفنانة كارول سماحة. دخلت ماجدة قاعة العرض بعد أن أُطفئت الأنوار، أي بعد لحظات على بدأ المسرحية.

    فهي رغم الهالة الكبيرة التي تحيط بشخصها وبإسمها إلا انها متواضعة وبعيدة كل البعد عن مظاهر النجومية ولا تحب لفت الأنظار، أو سرقة الأضواء من غيرها.

    تابعت الرومي الجزء الأول من العرض لتدخل في الإستراحة الى الكواليس حاملة باقة ورد كبيرة وتوجهت الى غرفة تبديل الملابس الخاصة بكارول. كارول بدت منبهرة بهذه الإلتفاتة الرائعة من فنانة تعتبر رمز من رموز لبنان.

    عبّرت ماجدة عن إعجابها بالعمل وأثنت على موهبة كارول الفريدة وحضورها المتمكن، ثم تحدثت الى الأستاذ غدي الرحباني قبل عودتها الى مقعدها لمتابعة الجزء الثاني من عمل الأستاذ الكبير منصور الرحباني.

    اللافت أن كارول والتي شكرت بإرتباك وخجل مبادرة ضيفتها، منعت أحد الصحافيين من تصوير اللقاء، كما منعت زملاء لها في الكواليس من التقاط الصور منعاً لتسريبها.

    وأعتبرت أنه لا يحق لأحد ان يستعمل دعوتها للسيدة ماجدة الرومي إعلامياً، لأنها مسألة خاصة

+ الرد على الموضوع
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 6 7 8

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك