آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: لعنة الأرقام

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي لعنة الأرقام

    وجهه متقداً حمرة خجلاً و غضباً بسبب تسليمه المحاسبة و الحسابات للمرة الثانية لوجود أخطاء في تقريره الأول.
    وضع التقرير على مكتب مديره و هم مسرعاً باتجاه الباب لولا استوقفه صوت مديره ضاحكاً متسائلاً: مابالك؟! هل تعرفت على فتاة جميلة سلبتك تركيزك؟ أم أنك تحب احداهن و هي لا
    تشعر بك؟؟!!
    أجاب بسرعة و بدون النظر في عيني مديره: لا، لم يحدث شيء من هذا..
    فاستطرد مديره قائلاً: إذن لماذا هذا الكم من الأخطاء البسيطة المزعجة في الآونة الأخيرة؟؟!!
    صمت هو برهةً و أضاف: أعرف بأنني أُكثر من الأخطاء السخيفة، و لكني لن أكررها بإذن الله ...
    لم ينتظر إجابة أو ردة فعل مديره، أدار ظهره و مشى ..
    عاد الى مكتبة لكرسيه، تنفس عميقاً و أمسك "الآلة الحاسبة" و أوشك أن يرميها أرضاً.. أن يحطمها .. يهشمها بشكل لا تعود أزرارها لاماكنها مجدداً أبداً. و قبل أن يفعل خاطبها لائماً.. لماذا هذا الخطأ ..لماذا؟! فنظر إليها و تذكر أنها آلة ... مجرد آلة و هو الذي من قام بالحسابات و هو من أخطأ. ترك الآلة و شرع بترتيب أوراقه.. نظر للساعة و قال: مضى نصف وقت العمل و بقي النصف الأخر... مع ذلك تأكد من احكام إغلاق خزنة النقود التي في عهدته و ذهب حاملاً "ورقة" باتجاه غرفة المدير و الضيق يملأ صدره متذكراً قول الشافعي:
    و أرض الله واسعةٌ و لكن إذا نزل القضا ضاق الفضاء
    وضع الورقة على مكتب مديره، و قرأ الأخير محتواها و وقع عليها دون أن ينبس بحرف معارضة، لكنه قال: هذه المرة الأولى التي تطلب فيها مغادرة منذ بداية عملك معي! و إذا رغبت أعطيتك إجازة ...
    هم بالموافقة لكنه تذكر كيف يتحول إلى فريسةٍ سهلة مطيعة لوحوش أفكاره التي تهجم عليه بدون رأفة حين جلوسه مع نفسه!! فرد عليه محاولاً رسم ابتسامة شكرٍ و عرفان على ملامحه: أشكرك، مغادرة تكفي ...
    ضحك في سره من جملته الأخيرة "مغادرة تكفي" أحقا مغادرة تكفي؟؟ يا ليتها كذلك...
    أمسك دفتره و تأكد من وجود قلمه الأسود في جيب قميصه و نظر إلى الآلة الحاسبة القابعة على مكتبه... و غادر.
    مشى في الشارع لم يُرد أن يذهب للبيت لأنه ان فعل سوف يجلس أمام التلفاز و عندها سوف يسمع أخبار وطنه وعدد شهدائه بل و ربما صورهم ... و عندها سوف تعاوده الحالة الهستيرية من كلامه مع نفسه و شتمه للتلفاز و كأن ما يراه و يسمعه من صنع التلفاز!! و بقي يمشي ما يقارب الساعة حتى أصبح بقرب مقهى و هنا قال: ما أحوجني إلى فنجانٍ قهوة ... دخل المقهى و جلس بمحاذاة النافذة و كان اختيار المكان سهلاً بسبب عدم الاكتظاظ وقت الظهيرة على عكس المساء .
    رائحة القهوة جعلته يشعر ببعض الرضا، ففتح دفتره و تناول قلمه من جيب قميصة و كتب على رأس الصفحة في المنتصف "آيات الاخرس و أنا" .. ذِكر اسمها أرعد فرائصه فأغلق الدفتر بنفس السرعة التي هجمت عليه الأفكار من مجرد ذكر اسمها!!
    فقال: آه يا "آيات" أيتها الطفلة العملاقة لكم أشْعرتني بأنني قزمٌ أمامك .. بل لا شيء يستحق الذكر، كم هو صعبٌ على المرئ ان يشعر بنفسه .. لا شيء...
    أيعقل أن تزنر طفلة خصرها النحيل بالفتيل و القنابل من أجل وطنها و كرامتها و أقبع أنا خلف شاشة التلفاز؟؟؟!!!
    "آيات" يا ليتك تُفهميني كيف استطعت و نحن "لا" ... لماذا نحن لا ...
    أمسك فنجانه و ارتشف منه رشفة و بينما هو يرفع راسه لفت نظره وجود رجل في منتصف العمر يضع امامه ورقة و يكتب عليها، بالاضافة إلى تلك الآلة اللعينة المسماه ب "الآلة الحاسبة" أخذ يمعن النظر للرجل، فهو يكتب، و يشطب بعدها ما كان قد كتب ... يعاود الضرب على الآلة الحاسبة و يكتب و يعيد يشطب ما كتب ...
    بعد لحظات قليلة فهم ماذا يفعل ذاك المسكين حين مد يده لجيبه و أخرج مغلفاً صغيراً ... أمسكه بعناية و فتحه بعناية و اخرج منه وريقات نقدية قليلة... فهم من هذا ان الرجل البسيط يوزع دخله البسيط على متطلبات الحياة الكثيرة...
    ابتسم ابتسامة اشفاق و قال : نعم يا "آيات" هذه احدى الاسباب التي تجعلنا لا نستطيع "خوفنا على لقمة عيش أبنائنا".
    منظر ذاك الرجل شغله كثيراً فالمسكين ما اكثر ما كتب و ما اكثر ما شطب ما كان قد كتبه و الاكثر من هذا و ذاك استخدامه و نظره للآلة الحاسبة. لا يدري لماذا أحب أن ينظر ل "الآلة الحاسبة" فهذا الرجل ينظر إليها بطريقة غريبة جعلته يتمنى ان يمسكها بين يديه و يمرر عينه عليها, حينها تذكر وجود واحدة صغيره في جيبه، فاستخرجها بسرعة و نظر الى أرقامها و قال: حياتنا كلها أرقام، و أحداث حياتنا كلها أرقام أيضاً.. فها هي نكبة الثامن و الاربعين و ما لحقها من هجرة بعض أهل البلاد و بداية نكبتنا...
    تلتها نكسة السابع و الستين فذهبت باقي الأرض و تشتت أكثر الشعب.. و ليس هذا و حسب بل ذهبت أيضا سيناء و الجولان!!!
    و في السابع و الثمانين بدأت انتفاضة الأقصى المباركة الاولى و التي استمرت ما يقارب التسع سنوات...
    و بعدها ... الثالث و التسعين ... ظهر لنا ما عرف ب "اتفاقية اوسلو" التي عاش بسببها الشعب بخدعة و كذبة اسمها "السلام" ...
    و في بداية الالفية الثالثة ثار الشعب مجددا بانتفاضته الثانية و المستمرة لغاية الان .. سنة و نصف و الشعب يموت من قصف الطائرات و قذائف الدبابات... المحاصييل تجرف من أراضيها .. المدارس و الجامعات خالية من طلابها...
    نظر مجددا ل "الآلة الحاسبة" و رأى العمليات الحسابية من جمعٍٍ و طرحٍ و ضربٍ و قسمة ... و قال : أيها العرب تتقسمون إلى دويلات .. و لا تجتمعون على رأي .. بل تتفرقون لاتفه الأسباب و ربما تتضاربون ... و الغريب أنكم تجتمعون لتجمعوا على ألا تضربوا عدوكم !!!
    ضحك حزناً و استهزاءً و أكمل : أقسم بأن هذه الأمة مصابة ب "لعنة" اسمها "الارقام و عملياتها"....
    اختكم بسمة
    31/3/2002

  2. #2
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    595

    افتراضي

    جميل جداً
    بل ورائع أيتها الأستاذة

    سلكت بنا طرق متنوعة ..
    ومشينا معك في متاهات الأرقام

    من خلال متاهة الأرقام سمعنا صوت الشهيدة
    وتذكرنا مآسينا في الوطن السليب

    من خلال مشكلة رقمية عابرة ذكرتينا بما يحدث وسيحدث ..

    فيا أمة الأرقام .. متى سيقف العداد الرقمي ونحن لا مبالون
    يشعرنا بالعار .. دم الشهيد حين نهرع نحن للجري خلف رغيف الخبز الجاف ..
    من حقه بطل الأرقام المخطئ أن يخطئ وأن يتوه
    فالحقيقة مرة جداً .. ومؤلمة ..

    شكراً .. هذه الأرقام ..
    الشهباء

  3. #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    أخي درب الياسمين
    الرائع هو حضورك
    و احتمالك لتقصيري [S]11[/S]
    للأسف نحن أمة أرقام .. امة تجلس بالملايين أمام الشاشات المتلفزة و العجز ينهش في قلوبها.
    الحزن طاغٍ و العجز مسيطر فإلى متى ؟

    أشكرك مرة أخرى و لا عُدمت طلتك أبدا
    سلمت و دمت لنا
    اختك المقصرة دوماً بسمة

  4. #4
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    الدولة
    السعودية ـ المنطقة الشرقية
    المشاركات
    169

    افتراضي

    جميل يابسمة ماتقدمينه هنا .... أنت تصفين لنا مشاعر وأفكار الإنسان العربي المحبط ..والذي لايصادف في حياته اليومية إلا المشاكل والإحباطات المختلفة بسبب مايراه ويحسه ويتألم له وهو يتابع أوضاعه وأوضاع العالم العربي كله
    تحياتي ...

  5. #5
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    937

    افتراضي

    المشكلة أن عداد الزمن و أرقامه لا تتوقف ونحن واقفون نتفرج عليه وهو يجري


  6. #6
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    الحبيبه مجدولين
    نعم ما أشد احباط المواطن العربي، و ما أشد يأسنا..!
    نعاني حتى في أدق تفاصيل حياتنا..
    أشكرك حبيبتي من كل قلبي و سلمت لنا



  7. #7
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    غاليتي ربا

    الحياه جميعها ارقام.. للأسف بدأنا نتحول إلى أرقام و حسب!!

    نراها تسخر منا و لا نملك حيالها إلا الصمت..!

    و لكن إلى متى؟

    تحياتي غاليتي

    بسمه

  8. #8
    Junior Member
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المشاركات
    28

    افتراضي

    جدا رائع الموضوع [S]12[/S] [S]12[/S] [S]12[/S]


    [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S] [S]30[/S]

  9. #9
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المشاركات
    350

    افتراضي

    شجن
    الرائع هو حضورك واسعدني جدا

    اسمك جميل برغم معناه
    [S]32[/S]

+ الرد على الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك