شكراً للشيخ المناضل محمد حبيب المقداد
لصوت الحق في جنباته رغم قمع الطغاة ..
حرٌ حين تخاذل الآخرون .