المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جريمة قيدت ضد مجهول



شهرزاد
07-05-2003, 08:35 AM
فلماذا أختي عائدة عصور القلق سرقتنا من ذاتنا

ألسنا نحن من صمم هذه الذات

ألسنا نحن من بنينا ذلاتنا برغباتنا .

فكيف اليوم نحاسب .. ونقاضي ؟؟

المسؤول هو الأنانية يا أختي ، فلو تمثلنا الإيثار راقت الحياة .

عائدة الجميلة : نصك ثري وأنا بياني ضعيف
فاعذري قلتي حبيبة القلب 12

سالم
07-05-2003, 09:07 AM
دوما عائدة الياسمين تطرقين للمعاني الإنسانية آفاق موغلة في الرقي والسمو

الأنا
والنفس الإنسانية
هي القضية والهدف
لو بالغنا في الأنا قتلنا سوانا

ولو بالغنا في (هم) قتلونا بلا رحمة

ويبقى التوازن عصيا ..
ويبقى الاستمرار بين الأنا وبين هم .. في مد وجزر
تنتابه حالات الحب والمشاعر فتارة تعلو لتقارب الملائكية وتارة تهبط مماسة للشياطين ..

الشقاء ، الغدر ، جرائم العصر ، القسوة ،، أليست هذه مفردات وأعمال اخترعها الإنسان معه وقام بها ..
ألم يفعلها الأخوان أولاً . .. قابيل وهابيل
هل كان أحدهم ضحية الحب الأعمى
والآخر ماذا ؟

وما كان دور الأنثى .. حينذاك

هنا الجريمة لم تقيد ضد مجهول !
لكن .. ضد من قيدت ...
ضد الإنسان الذي بقي وتزوج وتناسل واستوطن .ز

فالإنسان هو الجريمة والمذنب

*
شكرا عائدة .. نقلتنا لحالة إنساني فلسفية جميلة ..

عائدة
07-05-2003, 10:54 AM
إذا كنا كلنا أبرياء كما ندعي، فمن المسؤول عن الشقاء البشري ؟!
إذا كنا كلنا أوفياء كما نزعم، فمن المسؤول عن ضحايا الغدر ؟!
إذا كنا كلنا أتقياء كما نظن، فمن المسؤول عن جرائم العصر ؟!
إذا كنا كلنا رحماء كما نتوهم، فمن المسؤول عن قسوة الزمن ؟!
إذا كنا كلنا عشاقاً كما نتخيل، فمن المسؤول عن انكسارات القلوب ؟!
كل الإجابات المحتملة لمنظومة الأسئلة لا بد أن تزيدنا يقيناً بأن عصور القلق قد
سرقت " الإنسان " من دواخل الإنسان ، فغدا مجرد ذات أنانية ، وما بعدها الطوفان !
قل لي كم عدد أصدقائك الحقيقين لأخبرك عن موقعك في سلم الوهم ، فإذا ظننت أنهم
كثيرون فمن المؤكد إنك لم تسمع بجريمة قتل الـ " أنا " لضمير " نحن " وأن الجريمة قد
قيدت ضد مجهول !





فـاصـلـة :
الـناس سـواء ، فإن جاءت المحـن تباينــوا .

ريم
07-05-2003, 02:44 PM
أختي المتألقة بكلمة الحق

نحن الضحية ونحن الجلاد

نحن الشاكي والمشتكي

لكن ما فهمت قضية القتل . والأنا والنحن .. أنا في علم النفس كنت أحصل درجة قليلة ، تصوري كنت أخاف من هذا العلم وما أحبني
رغم أني كنت متفوقة
شكرا يا الكلمة الرائعة 32

عائدة
07-05-2003, 04:19 PM
أختي الفاضلة ريم
حياك الله
ما أجمل كلماتك !!!
فكلماتك لامست قلوبنا...
آختاه
ما يفسده الدهر..
هو وحده كفيل بإصلاحه فلكل ما مر علينا في هذه الحياة ذكرى!!
فربما لو بقى مجرد ذكرى لتناسى المجروح جرحه حتى ولو علمنا بأنه
من الصعب أن تطوى تلك الصفحة .
لك تحياتي


فـاصـلـة :
الـناس سـواء ، فإن جاءت المحـن تباينــوا .

عائدة
07-05-2003, 07:30 PM
أختي الفاضلة شهرزاد
أخي الفاضل سالم
حياكما الله
بارك الله لنا فيكما وبارك لنا في قلمكما الطاهر النقي
إن ما نفقدة هو الإنسان.. يصدق كثيراً.. الإنسان الذي يشكل الإنسانية..
الذي يشكل المعنى الأعظم الذي نبحث عنه !!
هذا المعنى الذي إجحافا به إن نختصره في مشاعر واحدة يصعب اختصاره في الحب
والصداقة أو الأخوة..أو الحلم انه معنى شامل انه المعنى الأشمل الذي عندما بعيشة المرء
منا ينسى تماماً انه يقصد بمشاعرة الإنسانية هذه.. شعور محدد !!
أختي.. أخي أنت تبحثي عن الإنسان..
وأنا أبحث عن الإنسان..
ونحن نبحث جميعاً عن هذا الإنسان..
اننانتشابه في هذه الرغبة.. ويأسرنا هذا البحث الدائم عن ملامح إنسانية..
يغلفها الصدق روحاً.. ومعنى !!
الإنسان أين هو ؟؟ أين نجده ؟؟ أين نبحث عنه ؟؟ أي نداء نوجهه إلية ليحضر ؟؟
ليعلم ؟؟ ليبدد ؟؟ هذه القسوة التي باتت علامة واضحة لمشاعرنا ؟!
ليرسم غير هذه اللامبالاة التي تغلف ملامحنا ؟!
ليمنح الهدوء.. لأرواحنا.. التي حتى عصافير الصباح تزعجها ؟!
ليخبرنا..كيف نحتفظ بالملامح التي نحب دون أن نخسر أنفسنا أو نخسرهم ؟!
هذا الإنسان الذي يحمل عظيم معنى الإنسانية أين هو ؟؟
انه بداخلنا.. يتدثر بالوحشية فما عاد احد يلتفت إلية.. ما عاد احد يلقي علية السلام انه يقتات
من فتات يقينه إن له زمنا ولو بعد حين ؟؟
انه بداخلنا يعيش بأمل أن سيجد وجها يشارك الحياة.. يشارك معنى الحياة.. يشارك معاني
عدة في الحياة .
بداخلنا يقف على شرفة الروح.. يلوح .. ينادي.. يرغب بصوت آخر غير صدى صوتة ؟!
انه بداخلنا يبحث عن الإنسان الذي يدرك إن غيمة الزمن تمطر ملامح عدة.. ولكن ملامح صادقة
معطاءة تلك التي قطرتها تنبت زرعاً..
أصبح لا بد لنا إن نتعلم في ظل هذا الشعور الأصعب بالحياة كيف نحن رميم هذا الإنسان ؟؟
كيف نعيده للحياة ؟؟ كيف نمنحة فضائل الشعور ؟؟
كيف نفهمة إننا عندمالمرحة.ملامح الإنسانية لضمير يقظ نكون قد ملكنا نافذة نشاهد من خلالها أجمل
صباحات الحياة ؟
كيف نهبه تلك الروح المرحة.. والتي تزرع الابتسامة في أرض حزن خصبة !!
هذا الإنسان ترى هل أنا أتحدث عن معنى غائب... أحلم به.. أتمناه أسعى جاهدة إلية.. ام إن هذا الإنسان
حقيقة تحتاج إن نزيل ما علق بها من غبار !!
أنني متفائلة.. أليس كذلك ليكن هذا اتفاق بيننا.. نرغب وبشدة التأكد إن الإنسان.. الإنسان يعيش بداخلنا ليكن الصباح هذا الجسر الذي نهرول عليه لنخبر بعضنا البعض إن غياب الملامح لا يعني غياب الروح.. وان الوجوه الصادقة يهبها الزمن دوما فرصا أخرى نتأكد من خلالها عمق هذا الصدق وجودته وضميره
تحياتي



فـاصـلـة :
الـناس سـواء ، فإن جاءت المحـن تباينــوا .