المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وهبتكَ أجنحةً



لوليتا
06-17-2003, 08:25 AM
عندما في الأعالي لم يكن شيء بعدُ
والموتُ برئياً من كل ذنبٍ
عندما المحالُ رضيعاً معلقاً بعدُ على صدر الممكنات
كنتَ أنتَ
يا حلمُ
أسميّكَ وطناً
وكان اسمكَ جسدي
ومرآة اسمي
حيثُ أراني
سماءَ ملائكةٍ
ترقبُ دهشة وجهي فيكَ
وتعبر منه إلى الأخرى في ظهر المرآة
كنتَ أنت : (أنا) و (هي) وبينهم
وحقلَ نجوم تتدلى
منها فراشاتُ الضوءِ
نهراً قدسياً
ينسابُ رسله من عشّ عصافير الهمس
كاملاً … عندما لم يكن شيءٌ بعدُ
كاملاً…
عندما
لحظةُ (كن) طاغيةٍ
عندما
لحظةُ خلق العدم
ضجت الأعالي بها
يقظةً… فصَمت أوصالكَ مني
عندما
دبيبُ الموتِ في الصلصالِ
أينعت فيه زهرةُ الشر
تتوغلُ أصابعهُ الآثمة
أصابعهُ المعقوفة تمشطُ ضفائرَ السنابل
وتبذرُ شواهدَ المقابر في الحقولْ
تسربت ملائكةُ الدهشةِ
مع الأخرى عبرَ شروخي
عندما
في الأعالي لم يعد متسعٌ
لحلمِ…. وطن
عندما في الأعالي لم يعد متسعٌ إلا للسقوطِ
وهبتكَ أجنحةً
من عصافير دمي

شمعـــــة ألـم
06-17-2003, 09:16 AM
اقبلت لازمان لها
اقبلت تلك الفتاة حاملة
عودة السهر المشتهى
قلبها تائه.. صوتها شفة لاغصون لها ..
اقبلت تهب الطائر اجنحة وترويه دما
سهرة في جدار النهار
وعلى شمس الاعالي تسلل ذلك السرب بداخلها
اقبلت تلقف الوجد .. لااتجاه لها
طولها عرضها ..
سقفها ارضهـا ..
عندما هاهنا لم يكن شئ بعد...
غير انها اقبلت .. وقبلت حرف الثرياقاهراً حرف الثرى!
0
0
0
رائعة انتي عزيزتي لوليتا ..
ورائعة هي حروفك المنثوره ..
ورائعه اسطورت الكلمات المبهمه العلم ..
عندما كنتي تمتليكن الروعة في وجودك على ارض الدرب
امتلكتك روعة الحروف .. وبعثرتها الطفوليه


دمتي ..والى المزيد
12

سالم
06-17-2003, 02:25 PM
اسم جميل ومنتظر

عزف رائع وجميل

كلمات تحتاج كثير من تمعن لفضح جمالها .

لكن بما أن شمعة الدرب تولت قبلي التمعن لذا اصمت احتراما وعرفانا بأنها فعلت وقالت ما كنت أود أن اقول

وأيضا سنقرأ

واه .. أهذه لوليتا 12

Asmar
06-17-2003, 05:10 PM
كم جميل عندما_ في اللأعالي_ لم يعد متسعا الا السقوط ان يمنحنا احد اجنحة, بل لو اقل من ذلك , انه تبادل ادوار ما بين الامنية والمتمني ليس الا , قد لا يكون المرء على وعي بهذا , ويظن ان مكانه لم يزل مكانه , الا انها امنية الفارس الذي يجندل الفرسان وهو تحت اللحاف .
انه رسم جميل بالكلمات يا سيدتي , اقول ذلك لان من يرسم اللوحة قد يرسم فيها شيئا
ويترك لمن يرى ان يحلق في سماء اللوحة او في دهاليزها ويرى ما يريد.
شكرا لوليتا

لوليتا
06-22-2003, 09:15 AM
يا شمعة الألم
يا أنت أنا
واه كيف تلبستني
وكيف نسجتني
وكيف تلقفتني من قبل أن يوجد العدم

اسكتني متأملة .. وحين نطقت ها أنا بلا بيان
يا شمعة الأمل هبيني الأعذار
سأكون برهة ثم أصير


//

أما سالم
لا زلت أترقبني
ولا زلت أعود
لم أكتمل أيها الياسمين
وحين بدراً يكتمل العمر سرعان ما أكون في أفول
فدعني هلالا أو دعني في غموض
أعيناك كما أنت ؟

//
الأسمر الجميل
سأكون مسرورة بك
أؤكد هذا

وربما لا أعلم

فالعذر لو غبت فأنا شمس والشتاء يغيبني
والجميل لو أكثرت الحضور

أهديك أنا
نرجس الزهور ،، لوليتا ،، 3

مردوك الشامي
06-23-2003, 10:33 AM
الأخت لوليتا
نصك رائع , قصيدة مكتملة معنى ومبنى .
اذا كانت من نتاجك فعلا , فأنا اعتقد ان اسم لوليتا يخفي وراءه قلما اصيلا ومرهفا
محبتي

****** 9

لوليتا
06-29-2003, 06:31 PM
أستاذي الرائع جدا

لن اقول أشكرك

ربما قلت أروع من أن تفيك اشكرك الحق لك

, أنت جميل 32

عابر سرير
08-07-2003, 05:56 PM
أنا لا أقرأ في هذه المقالة قصيدة
أنا أسمع موسيقا تحملني إلى بعيد حيث نستحضر ذكريات من زمن بعيد
مدهش هو حضورك في القصيدة
رائع هو التموج الرقيق الذي في بحرك

عابر سرير

لوليتا
01-12-2004, 05:59 PM
أووووه

أمتأخرة .. ؟ 26