المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لغة الموت والحياة في شعر المعري



عشتار
04-21-2010, 06:15 AM
المعري رهين المحبسين يتساءل عن الفرق بين الموت والحياة..
وكيف تتداخل المشاهدات للناظر للأمور بتجرد ومن بعيد
فالحمام تنوح للفرح والحزن
وصوت الشادي يصلح للمأتم والعرس ..... وهكذا ...
فنجده يقول في أشهر قصائده:



غيرُ مجدٍ في ملّتي واعتقادي
................ نوح باكٍ ولا ترنم شاد
وشبيهٌ صوت النعيّ إذا قِيــس
................ بصوت البشير فـي كل ناد
أبَكَت تلكم الحمامة أم غنّــت
.................... على فرع غصنها الميّاد




وتعد هذه القصيدة من روائع الشعر في أدبنا العربي, ومن أروع قصائد الرثاء التي ارتقى فيها الشاعر من مشاعر الرثاء الشخصية الخاصة وارتفع إلى الإنسانية والوجودية بأجمعها بالحديث عن الحياة والموت وفلسفة البقاء وما يتبع الإنسان بعد هذه الحياة وما يكون له من فناء ومن ثم بعث ليحاسب فيكون إما في شقاوة أو رشاد..
ويبدأ الشاعر بطرح الفروق بين الموت والحياة فيذكر أن الحياة كالموت والغناء كالبكاء على حدٍّ سواء وسرعان ما تتحول البشارة بالمولود إلى صراخاً عليه, حتى لكأن الصوتين متشابهين أو مختلطان اختلاط شَجو الحمامة, فلا يدري السامع أتبكي محزونة, أم هي تغني مبتهجة.

تحياتي ......

سالم
05-27-2010, 10:08 PM
إضاءة رائعة أميرة الياسمين ..

المعري ..شغل الفلاسفة والمفكرين

الحقيقة لقد تحدث المعري في أشعاره بتشاؤمية كبيرة وخاصة فيما يتعلق بالمرأة والحياة

ولا شك أن في شعره الكثير ... من التأملات والمعاني

أشكرك وننتظر المزيد من هذه الرؤى

منى عجاجي
05-28-2010, 03:02 AM
لغة الموت والحياة هي لغة كل شاعر

يحس في أعماقه بصخب الحياة وضجيج الألم

لغة وإن بدت تشاؤمية

إلا أنها تثري الأرواح بألوان الجمال الأدبي

والإبداع الفكري ..







،،،،







شكراً لكِ أميرة الياسمين

جمال الفكر والعطاء







:







أطيب التحايا