المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أصحاب الجهالة قصيدة لأحمد مطر



علي بخوش
05-19-2003, 11:25 AM
أحمد مطر من الشعراء الذين يقرأ لهم الصغير والكبير المثقف والعامي، يمتلك مطر بساطة شعرية جلية، لكنها من النوع المؤثر والجذاب، ورغم أن شعره ينتمي في عمومه إلى الشعر السياسي إلا أنه شعر مليئ بالجمال والإبداع.
لكي نقرأ لأحمد مطر يكفي أن نعيش في الوطن العربي، هذا ما يتطلبه شعر مطر، لكن هذا لا يعني أبدا أن شعره ضحل أو بسيط إنما هو شعر عميق في أهدافه عميق في مراميه، شعر مطر ينتمي إلى نوع الشعر "السهل الممتنع" إن كان ثمة شعر بهذا النوع، ولذا كانت قصائده مثار خوف عند الخلفاء ـ كما يسميهم مطر ـ وعند السلطات ..
شعر مطر هو حق مطر ينزل على القارئ فيوقظه ويعلمه ويفقهه بفن وروعة ، إنه شعر سياسي ثائر متمرد ..
وفي هذه القصيدة يحرص مطر على القارئ من خلال البساطة والوضوح، لكنه بالمقابل يقسو عليه حتى يعي ويستفيق..

حتى أن الشاعر ـ أو صاحب الكلمة بصفة عامة ـ حين يعمد إلى كتابة مقال يجب عليه ...
فلندع مطر يشرح لنا فهو اوضح وابلغ واروع :
صاحبـة الجهالـة


مَـرّةً، فَكّـرتُ في نشْرِ مَقالْ

عَـن مآسي الا حتِـلا لْ

عَـنْ دِفـاعِ الحَجَـرِ الأعـزَلِ

عَـن مدفَـعِ أربابٍ النّضـالْ !

وَعَـنِ الطّفْـلِ الّذي يُحـرَقُ في الثّـورةِ

كي يَغْـرقَ في الثّروةِ أشباهُ الرِّجالْ !

**

قَلّبَ المَسئولُ أوراقـي، وَقالْ :

إ جـتـَنـِـبْ أيَّ عِباراتٍ تُثيرُ ا لا نفِعـا ل

مَثَـلاً :

خَفّـفْ ( مآسـي )

لِـمَ لا تَكتُبَ ) ماسـي ( ؟

أو ) مُواسـي (

أو ) أماسـي (

شَكْلُهـا الحاضِـرُ إحراجٌ لأصحابِ الكراسي !

إ احذ ِفِ ) الأعـْزَلَ ( ..

فالأعْـزلُ تحريضٌ على عَـْزلِ السّلاطينِ

وَتَعريضٌ بخَـطِّ الإ نعِـزا لْ !

إحـذ ِفِ ) المـدْ فَـعَ ( ..

كي تَدْفَـعَ عنكَ الإ عتِقا لْ .

نحْـنُ في مرحَلَـةِ السّلـمِ

وَقـدْ حُـرِّمَ في السِّلمِ القِتالْ

إ حـذ ِفِ ) الأربـابَ (

لا ربَّ سِـوى اللهِ العَظيمِ المُتَعـالْ !

إحـذ ِفِ ) الطّفْـلَ ( ..

فلا يَحسُـنُ خَلْطُ الجِـدِّ في لُعْبِ العِيالْ

إحـذ ِفِ ) الثّـورَةَ (

فالأوطـانُ في أفضَـلِ حالْ !

إحـذِ فِ ) الثّرْوَةَ ( و ) الأشبـاهَ (

ما كُلُّ الذي يُعرفَ، يا هذا، يُقـالْ !

قُلتُ : إنّـي لستُ إبليسَ

وأنتُمْ لا يُجاريكُـمْ سِـوى إبليس

في هذا المجـالْ .

قالّ لي : كانَ هُنـا ..

لكنّـهُ لم يَتَأقلَـمْ

فاستَقَـالْ !

ربا الياسمين
05-20-2003, 09:41 AM
دائما يطربنا أحمد مطر دون الحاجة للموسيقى
فينزل كلامه كنقطة المطر في جوف قتله الجفاف
فيستيقظ من غفوته التي استمرت عصور من الضياع
ولكن مازلنا بحاجة للمزيد وللأسف الكلمة وحدها لا تكفي نحتاج للعمل وهنا يأتي دورنا