المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معجم الفلسفة



عقيلة
05-19-2009, 09:53 PM
ابستمولوجيا:
هي دراسة ييتعلق غرضها بالعلوم من حيث موضوعاتها ومبادئها وقوانينها وعلاقات بعضها ببعض وتكشف عن أصلها ومداها، وتطلق أيضاً على نظرية المعرفة.
يعرفها لالاند (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8% AF&action=edit&redlink=1) في معجمه الفلسفي بأنها فلسفة العلوم ، وهي تختلف بهذا عن علم مناهج العلوم (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D9%85_%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%87%D8%AC_ %D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85) ( ميثودولوجيا ) لأن الايبستمولوجيا تدرس بشكل نقدي مبادئ كافة انواع العلوم و فروضها و نتائجها لتحديد أصلها المنطقي و بيان قيمتها .


اثنولوجيا:
علم الأعراق البشرية: فرع من الأنثروبولوجيا يبحث في أصول الشعوب المختلفة وخصائصها وتوزعها وعلاقاتها بعضها ببعض، الإثارة، الاستثارة) في الفيسيولوجيا، إثارة عصب أو عضلة بحيث ينشأ عن ذلك اندفاع معين. وفي الفيزياء، نقل الذرة أو نواة الذرة، من حالة الطاقة الدنيا Ground State) إلى حالة ذات طاقة أعلى، وتعرف هذه الحالة الأخيرة بـ-"الحالة المستثارة".


الاستراتيجيّة:
مشتقة من الكلمة اليونانيّة ستراتيجوس بمعنى قائد ويعني بها العلم الباحث عن تخطيط شامل لحملة عسكريّة وفن قيادتها لإحراز هدف ويعتبر الاسكندر الأكبر واضع أسسها وقد تطورت الاستراتيجيّة على ضوء ماجدّ في الحروب الحديثة من الآت ميكانيكيّة وأسلحة فتاكة رهيبة نيتروجينيّة وذريّة وبيولوجيّة وجرثوميّة وإشعاعية وغيرها بل لم تعد بعيدة عن السياسة فقد اتصلت بها اتصالاً جعل استراتيجيّة القائد العام جزءًا من صورة اشمل واكبر.

*
استراتيجية (أستراتيجية) هي خطط أو طرق توضع لتحقيق هدف معين على المدى البعيد اعتماداً على التكتيكات والإجراءات الأمنية في استخدام المصادر المتوفرة في المدى القصير.


الاستقراء:

هو حكم على كلي لوجود ذلك الحكم في جزئيات بمعنى أن استفادة الحكم الكلي إنما ينتج من تتبع الجزئيات المتحدة الموضوع أو الماهيّة أو الجهة.




يتبع

الحالم
06-16-2009, 01:42 AM
شكرا جزيلا لك
وفي انتظار البقية


تحياتي

عقيلة
06-16-2009, 02:44 AM
الاشتراكية:

هى نظام اجتماعى متكامل يختلف عن النظام الرأسمالى من حيث إلغاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ، وعدم وجود طبقات.
والاشتراكية عند Weble: تمّلك الدولة بالنيابة عن المجتمع لأدوات الإنتاج والصناعات والخدمات دون الأفراد ، كما أن الهيئات الصناعية والاجتماعية فى الدولة لا يجورأن تُوجّه نحو الربح أو نحو خدمة فرد ، وإنما توجه لخدمة المجتمع.





الاقتصاد:
العلم الباحث عن الوسائل والسبل الكفيلة بتخفيف وطأة المظالم الاجتماعيّة وتحسين حال العمل وطرق توفير وسائل العمل وإتاحة فرص للدخل القومي العام وكيفيّة القضاء على البطالة: 1ـ الاقتصاد التطبيقي: يبحث عن الوسائل التي يتسنى بها زيادة الثروة والإنتاج وإصلاح النظم الاقتصاديّة.ب ـ الاقتصاد السياسي: علم يدرس الظواهر الخاصة بالإنتاج والتوزيع والاستهلاك ويكشف عن القوانين التي تخضع لها ويعرض تبعاً لهذا للعوامل المؤثرة في الإنتاج والتوزيع من أجور وأسعار وأسواق ونقد وتجارة داخليّة وخارجيّة وسمي سياسياً لما له من شأن في رسم سياسة الدولة. ج ـ علم الاقتصاد في التفكير: اتجاه عام في التفكير العلمي والفلسفي يرمي إلى الإيجاز والتعويل على اقل ما يمكن من الفروض لتفسير ظواهر مختلفة.د ـ الاقتصاد المختلط: وهو عبارة عن اشتراك السلطات العامة والأفراد معاً في إدارة مرفق عام وتتخذ هذه المشاركة شكل شركة مساهمة عادة تكتتب الدولة أو أحد الأشخاص العامة<في جزء كبير من رأس ما لها فتشترك في إدارتها وتتحمل كباقي المساهمين مخاطرها.



الأسطورة:
لغة: مفرد الأساطير، وهى الأباطيل والأحاديث العجيبة. واصطلاحا: هى حكايات غريبة خارقة ظهرت فى العصور الموغلة فى القدم ،وتناقلتها الذاكرة البشرية عبر الأجيال ، وفيها تظهرآلهة الوثنيين وقوى الطبيعة بمظهر بشرى.



الإسقاط، الإضفاء، الإلصاق:
في علم النفس, نزعة المرء إلى أن ينسب إلى شخص آخر, أو إلى الجماعة كلها, بعضا من مشاعره أو رغباته أو حوافزه, بغية التخفف من الشعور بالإثم عادة. ومن ذلك اعتقاد الحسود أن الحسد خصلة متأصلة في الناس جميعا, واعتقاد المخادع أن الخداع من شيم النفوس على اختلافها. حيلة دفاعية تتضمن استبدال هدف أو حافز غريزي بهدف أسمى أخلاقياً أو ثقافياً. فعندما يجد المرءُ نفسه عاجزاً عن إشباع دافع ما فإنه يلجأ إلى إعادة توجيه طاقاته لاستثمارها في مجال آخر، ويرى فرويد أن الدافع الجنسي قد يتحول إلى أعمال بنائية هامة عن طريق الإعلاء فمن الممكن أن يتحول الدافع العدواني إلى أعمال اجتماعية مقبولة مثل الألعاب الرياضية أو الصيد أو قد يتحول الدافع العدواني إلى بعض المهن مثل الجزارة أو الجراحة، وقد تتحول الطاقة النفسية المتعلقة بدافع الحب إلى الفن أو الأدب أو الشعر. ومن الجدير بالذكر أن عملية الإعلاء عملية عفوية تدفع إليها حاجة شعورية قد لا يشعر بها المرء إلا بعد وقت طويل.



الانتلجنسيا) المثقفون:
مصطلح أطلقه الروس على المثقفين قبل ثورة عام 7191 م والشيوعيون يستخدمونه الآن لوصف الطبقات المثقفة البورجوازيّة في الدول الرأسماليّة والمصطلح مشتق من الأصل اللاتيني lntelliyers ومعناه الفهم.



أنثروبولوجيا:
علم الإنسان ويبحث عن المجتمعات البدائيّة من حيث نشأتها وتطورها فيدرس الإنسان البدائي من حيث هو جزء من الطبيعة ويُبَيّن صلته بالكائنات الحيّة الأخرى ويشرح الأجناس والسلالات البشريّة المختلفة فيعرض لخصائصها ومميزاتها ويوضح نموّها الفكري وتطورها الثقافي.

الانطولوجيا:
مبحث الأمور العامة وهي ما لا يختص بقسم من أقسام الموجود التي هي الواجب والجوهر والعرض بل تطلق على الموجود من حيث هو كذلك فتعم جميع الموجودات فهي على ذلك قسم من أقسام ما بعد الطبيعة.




أيديولوجيا، علم الأفكار:
وموضوعه دراسة الأفكار والمعاني وخصائصها وقوانينها وعلاقتها بالعلامات التي تعبّر عنها والبحث عن أصولها بوجه خاص كما صوره وابتكره <دستوت دوتراسي>وقد يطلق هذا الاسم على التحليل والمناقشة لأفكار مجردة لا تطابق الواقع. والإيديولوجيون هم القائلون بالإيديولوجيا وخاصة في علم السياسة والاقتصاد

منى عجاجي
06-16-2009, 01:03 PM
توأم الروح ..

معجم ثر بالمعرفة
دمتِ ودام فيض عطاءك

أطيب التحايا

عقيلة
06-21-2009, 06:15 AM
البديهة:
كل علم يعد من علوم العقل مما يحصل لا على طريق لا من طريق)..


البرجسونيّة:
مذهب فلسفي معاصر وضعه برجسون عام1491 م،تغلب عليه النزعة الروحيّة ويقوم على التطوّر الخلاّق ويعد ردّ فعل للنزعة الماديّة في أواخر القرن الماضي.


البرجماتية:
مذهب فكري ابتدعه موريس بلوندل للدلالة على علم الفعل من حيث أن العقل حقيقة لا مثيل لها أو نسيج وحده.
تتميز البراغماتية بالإصرار على النتائج والمنفعة والعملية (من عمليّ) كمكونات أساسية للحقيقة.
تعارض البراغماتية الرأي القائل بأن المبادئ الانسانية والفكر وحدهما يمثلان الحقيقة بدقة، معارضة مدرستي الشكلية (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B4%D9%83%D9%84%D9%8A%D8%A9&action=edit&redlink=1) والعقلانية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9) من مدارس الفلسفة. ووفقا للبراغماتية فان النظريات والمعلومات لا يصبح لها أهمية الا من خلال الصراع ما بين الكائنات الذكية مع البيئة المحيطة بها، في المقابل ليس كل ما هو مفيد


البرجوازية:
كلمة فرنسيّة الأصل معناها الحرفي طبقة المواطنين المدنيين ،وتطلق في العرف الاشتراكي على طبقة الملاك وأصحاب رؤوس الأموال وأصحاب المصانع والمتاجر وذوي المهن الرفيعة كالأطباء والمحامين والأساتذة.الخ وهذا المصطلح نقيض "البروليتاريا"أو طبقة الكادحين من فلاحين وصنّاع.


البروتوكول:
اصطلاح يطلق عادة على اتفاقيات تكميليّة ملحقة بمعاهدة او على اتفاق قائم بذاته أو على محضر لاجتماع دولي وقد اشتهر.


البروليتاريا:
مصطلح روماني الأصل عنوا به المواطن المعدم الذي لا يخدم الدولة إلا بكثرة الإنجاب وعند الاشتراكيين حديثاً طبقة العمال الكادحين الذين يستأجرون للعمل بأجور زهيدة.

البطالة:

لغة:يقال بَطَلَ العامل:تعطل فهو بطَّال ،وبَطَّلَ العامل:عطله ، وبطل العمل:قطعه محدثة) واصطلاحا:هى التوقف عن العمل أو عدم توافر العمل لشخص قادر عليه وراغب فيه. والبطالة قد تكون حقيقية أو بطالة مقنعة، كما قد تكون بطالة دائمة أو بطالة جزئية وموسمية، وتتضاعف تأثيراتها الضارة إذا استمرت لفترة طويلة وخاصة فى أوقات الكساد الاقتصادى، وكان الشخص عائلا أو ربا لأسرة، حيث تؤدى إلى تصدع الكيان الأسرى وتفكك العلاقات الأسرية وإلى إشاعة مشاعر البلادة والاكتئاب.


البيان:
في اللغة الإظهار وفي الاصطلاح علم يعرف به إيراد المعنى الواحد المدلول عليه بكلام مطابق لمقتضى الحال بطرق أي تراكيب مختلفة في وضوح الدلالة عليه والفرق بين التأويل والبيان إن التأويل ما يذكر في كلام لايفهم منه معنى محصل في أول الوهلة ليفهم المعنى المراد والبيان ما يذكر فيما يفهم ذلك بنوع خفاء بالنسبة إلى البعض. وله معنيان: أولهما عبارة عن الأدلة التي يتبين بها أحكام الكلام، وأكثر استعماله في أدلة الشرع،و الآخر هو إظهار المعنى للنفس كإظهار نقيضه.اصطلاحا نوع من نظم الحكم يجمع فيه الحاكم بين السلطتين الدنيويّة والروحيّة.


البيولوجيا:
علم الأحياء أو علم حياة الحيوان او علم الحياة النباتيّة فيقال للأول بيولوجيا الحياة وللثاني بيولوجيا الحيوان وللثالث بيولوجيا النبات.

سالم
06-21-2009, 01:08 PM
الاشتراكية:

هى نظام اجتماعى متكامل ...........




أظن بأنه نظام .. ما
وليس بمتكامل فثغراته كثيرة وسببت سقوط سريعا كمبدأ للحياة الصحيحة ...



شكرا لك هذه الإضافات المعرفية

الحالم
06-23-2009, 08:37 AM
الاشتراكية:

هى نظام اجتماعى متكامل يختلف عن النظام الرأسمالى من حيث إلغاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ، وعدم وجود طبقات.
والاشتراكية عند Weble: تمّلك الدولة بالنيابة عن المجتمع لأدوات الإنتاج والصناعات والخدمات دون الأفراد ، كما أن الهيئات الصناعية والاجتماعية فى الدولة لا يجورأن تُوجّه نحو الربح أو نحو خدمة فرد ، وإنما توجه لخدمة المجتمع.





الاقتصاد:
العلم الباحث عن الوسائل والسبل الكفيلة بتخفيف وطأة المظالم الاجتماعيّة وتحسين حال العمل وطرق توفير وسائل العمل وإتاحة فرص للدخل القومي العام وكيفيّة القضاء على البطالة: 1ـ الاقتصاد التطبيقي: يبحث عن الوسائل التي يتسنى بها زيادة الثروة والإنتاج وإصلاح النظم الاقتصاديّة.ب ـ الاقتصاد السياسي: علم يدرس الظواهر الخاصة بالإنتاج والتوزيع والاستهلاك ويكشف عن القوانين التي تخضع لها ويعرض تبعاً لهذا للعوامل المؤثرة في الإنتاج والتوزيع من أجور وأسعار وأسواق ونقد وتجارة داخليّة وخارجيّة وسمي سياسياً لما له من شأن في رسم سياسة الدولة. ج ـ علم الاقتصاد في التفكير: اتجاه عام في التفكير العلمي والفلسفي يرمي إلى الإيجاز والتعويل على اقل ما يمكن من الفروض لتفسير ظواهر مختلفة.د ـ الاقتصاد المختلط: وهو عبارة عن اشتراك السلطات العامة والأفراد معاً في إدارة مرفق عام وتتخذ هذه المشاركة شكل شركة مساهمة عادة تكتتب الدولة أو أحد الأشخاص العامة<في جزء كبير من رأس ما لها فتشترك في إدارتها وتتحمل كباقي المساهمين مخاطرها.



الأسطورة:
لغة: مفرد الأساطير، وهى الأباطيل والأحاديث العجيبة. واصطلاحا: هى حكايات غريبة خارقة ظهرت فى العصور الموغلة فى القدم ،وتناقلتها الذاكرة البشرية عبر الأجيال ، وفيها تظهرآلهة الوثنيين وقوى الطبيعة بمظهر بشرى.



الإسقاط، الإضفاء، الإلصاق:
في علم النفس, نزعة المرء إلى أن ينسب إلى شخص آخر, أو إلى الجماعة كلها, بعضا من مشاعره أو رغباته أو حوافزه, بغية التخفف من الشعور بالإثم عادة. ومن ذلك اعتقاد الحسود أن الحسد خصلة متأصلة في الناس جميعا, واعتقاد المخادع أن الخداع من شيم النفوس على اختلافها. حيلة دفاعية تتضمن استبدال هدف أو حافز غريزي بهدف أسمى أخلاقياً أو ثقافياً. فعندما يجد المرءُ نفسه عاجزاً عن إشباع دافع ما فإنه يلجأ إلى إعادة توجيه طاقاته لاستثمارها في مجال آخر، ويرى فرويد أن الدافع الجنسي قد يتحول إلى أعمال بنائية هامة عن طريق الإعلاء فمن الممكن أن يتحول الدافع العدواني إلى أعمال اجتماعية مقبولة مثل الألعاب الرياضية أو الصيد أو قد يتحول الدافع العدواني إلى بعض المهن مثل الجزارة أو الجراحة، وقد تتحول الطاقة النفسية المتعلقة بدافع الحب إلى الفن أو الأدب أو الشعر. ومن الجدير بالذكر أن عملية الإعلاء عملية عفوية تدفع إليها حاجة شعورية قد لا يشعر بها المرء إلا بعد وقت طويل.



الانتلجنسيا) المثقفون:
مصطلح أطلقه الروس على المثقفين قبل ثورة عام 7191 م والشيوعيون يستخدمونه الآن لوصف الطبقات المثقفة البورجوازيّة في الدول الرأسماليّة والمصطلح مشتق من الأصل اللاتيني lntelliyers ومعناه الفهم.



أنثروبولوجيا:
علم الإنسان ويبحث عن المجتمعات البدائيّة من حيث نشأتها وتطورها فيدرس الإنسان البدائي من حيث هو جزء من الطبيعة ويُبَيّن صلته بالكائنات الحيّة الأخرى ويشرح الأجناس والسلالات البشريّة المختلفة فيعرض لخصائصها ومميزاتها ويوضح نموّها الفكري وتطورها الثقافي.

الانطولوجيا:
مبحث الأمور العامة وهي ما لا يختص بقسم من أقسام الموجود التي هي الواجب والجوهر والعرض بل تطلق على الموجود من حيث هو كذلك فتعم جميع الموجودات فهي على ذلك قسم من أقسام ما بعد الطبيعة.




أيديولوجيا، علم الأفكار:
وموضوعه دراسة الأفكار والمعاني وخصائصها وقوانينها وعلاقتها بالعلامات التي تعبّر عنها والبحث عن أصولها بوجه خاص كما صوره وابتكره <دستوت دوتراسي>وقد يطلق هذا الاسم على التحليل والمناقشة لأفكار مجردة لا تطابق الواقع. والإيديولوجيون هم القائلون بالإيديولوجيا وخاصة في علم السياسة والاقتصاد







أسعد الله اوقاتك عقيلة

بما اني باحث في الحقل الاسطوري والخرافي ، اجد ان هذا التعريف وهو المختص بالاسطورة ، تعريف قديم ولم يستفد من الدرس الحديث ومفاهيمه ، والحال ان الاسطورة لم تعد تغدو ضربا من الاباطيل هي حقيقة تعكس رؤية ، و مقدسة لدى معتنقيها ، مثال ذلك اسفار الخلق والتكوين في بلاد الرافدين .
التعريق الذي ذكرته هو في حقيقة الامر انموذج يعكس رؤية الاخر الى ثقافة أخرى ، ثقافة تضم اساطير من ضمن ما تضم ، فالاسطورة تتجلى في كل ثقافة ، وليس ثمة ثقافة تخلو منها ...

وبما يتصل بالتعريف الذي ذكرته هناك مقولة هامة لكلود ليفي ستروس وهي التالية " لا اساطير الا اساطير الآخرين " بمعنى ان ثقافة ما تنظر الى ثقافة اخرى وما ورد فيها من معتقدات على انها اساطير وخزعبلات ....



تحياتي

عقيلة
06-24-2009, 04:16 AM
أظن بأنه نظام .. ما
وليس بمتكامل فثغراته كثيرة وسببت سقوط سريعا كمبدأ للحياة الصحيحة ...



شكرا لك هذه الإضافات المعرفية


لا شك بأنه لا يوجد نظام متكامل إلا النظام الإسلامي
كنظام تكاملي ..
ولو كان نظاماً متكامل لما سقطت الدول التي التزمته مبدأً في الإنهيار الاقتصادي



كل الشكر


أرق التحايا

عقيلة
06-24-2009, 04:33 AM
أسعد الله اوقاتك عقيلة

بما اني باحث في الحقل الاسطوري والخرافي ، اجد ان هذا التعريف وهو المختص بالاسطورة ، تعريف قديم ولم يستفد من الدرس الحديث ومفاهيمه ، والحال ان الاسطورة لم تعد تغدو ضربا من الاباطيل هي حقيقة تعكس رؤية ، و مقدسة لدى معتنقيها ، مثال ذلك اسفار الخلق والتكوين في بلاد الرافدين .
التعريق الذي ذكرته هو في حقيقة الامر انموذج يعكس رؤية الاخر الى ثقافة أخرى ، ثقافة تضم اساطير من ضمن ما تضم ، فالاسطورة تتجلى في كل ثقافة ، وليس ثمة ثقافة تخلو منها ...

وبما يتصل بالتعريف الذي ذكرته هناك مقولة هامة لكلود ليفي ستروس وهي التالية " لا اساطير الا اساطير الآخرين " بمعنى ان ثقافة ما تنظر الى ثقافة اخرى وما ورد فيها من معتقدات على انها اساطير وخزعبلات ....



تحياتي


أهلاً بك أخي الكريم

قد أختلف معك في هذه النقطة ..
فلازلتُ أرى الأسطورة أمر لا حقيقة فيه ( خارجاً عن المنطق ) دون أصل واقعي ..
وما ليس حدثاً واقعياً يتفاوت مفهوم الناس في تصديقه والإيمان به ..
أما بالنسبة للحدث الواقع ..نسبية التصديق لا تسلبه واقعيته
أن يعتبره البعض أسطورة ذلاك لا يسلبه مفهومه العام و إن كان على سبيل " المعجزة "
كشاهد ما .. الشمس موجودة من يراها ومن لا يراها لا ينفي حقيقة أنها موجودة ..
وهذا هو الاختلاف بين الأسطورة كونها في اطار التخييل و بين واقع المعتقد ..



كل الشكر لمرورك



أرق التحايا

عقيلة
06-24-2009, 04:47 AM
التأويل:
رد أحد المعنيين وقبول معنىً آخر بدليل يعضده وان كان الأول في اللفظ أظهر بحيث يعلم من ذلك الرد غرض المتكلم.


التخاطر ( التلباثيا ) :

اتصال عقل بآخر من غير طريق الكلام أو الكتابة أو الإشارة، أو من غير طريق الحواس الخمس. ويفترض في من يملك القدرة على مثل هذا الاتصال أن يقوى على ممارسته من مكان بعيد أيضا. والواقع أن التخاطر ضرب من قراءة الأفكار, وشكل من أشكال الإدراك وراء الحسي را.). ومن العلماء من ينكر أن يكون ثمة شيء اسمه التخاطر. ومنهم فريق يقول إن التخاطر ربما كان ممكنا غير أن أحدا لم يثبت ذلك حتى الآن.

التخصيص:
هو ما دل على ان المراد بالكلمة بعض ما تناولته دون بعض.


التخييل، الأدب التخييلي:

أحد فرعين كبيرين ينقسم إليهما الأدب, وهو يشمل مبتكرات الخيال من رواية وقصة قصيرة ودراما أو أدب مسرحي وشعر. أما الفرع الثاني فهو اللاتخييل أو الأدب اللاتخييلي ويشمل المقالة والسيرة والسيرة الذاتية والنقد الأدبي وما إليها.

التخيّل:
هو الظن فيما يشاهده الإنسان مالا يكون له أصل لعلّة المناظر، مثل أن يظن في السراب انه الماء.


التصديق:
هو أن تنسب باختيارك الصدق إلى المخبر، وعند الرواقيين مصطلح ابتدعوه للدلالة على الدرجة الثانيّة من درجات المعرفة والتصديق عندهم يقوم في النفس مجاوبة على التأثير الداخلي وهو متعلق بالإرادة ولو انه يصدر عفواً كلّما تصورت النفس فكرة حقيقيّة،وعند المناطقة تصور معه حكم ، هو تطابق التصور مع الواقع فيصادق التصور المتخيل .


نيف الكتب،واصطلاحاً: تقسيم الأشياء أو المعاني وترتيبها في نظام خاص وعلى أساس معين بحيث تبدو صلة بعضها ببعض ومنه تصنيف الكائنات وتصنيف العلوم والتصنيف الحقيقي ما قام على أساس من المميزات الذاتيّة والثابتة والتصنيف التحكمي ما بني على أمور اعتباريّة وظاهريّة.

التصور:
حصول صورة الشيء في العقل.

التصوّف:

1- سيكلوجياً: حال نفسيّة يشعر فيها المرء بأنه على اتصال بمبدأ أسمى.

2- فلسفياً: نزعة تعوّل على الخيال والعاطفة أكثر ممّا تعوّل على العقل والتجربة الحسيّة.

3 - دينيّاً يزعم معتنقوه بأنّه علم القلوب الذي يبحث في الأحوال الباطنة ويسعى إلى تصفية القلوب والتطهّر والتجرد ويؤدي إلى الاتصال بالعالم العلوي