المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إحساسي الأنثوي طافح في قصيدتي



ريم
05-13-2003, 02:34 PM
الكاتبة سهام الشعشاع: إحساسي الأنثوي طافح في قصيدتي

http://sps.ajeeb.com/media/2003-04-23T080843_47A5A61D8FB45799D217A64FFE9C94.jpg

لا يمكن أن تكون إلا أنت، أول ما تعبر عنه هو إحساسك.

والقصيدة مضطرة أن تسرح شعرها وتوفر مكياجها وتلبس أجمل ثيابها، تماما مثلي.

إحساسي الأنثوي طافح في قصيدتي،
والشعر عموما هو تجاربنا الذاتية،
ولا أقبل وصف القصيدة بغير ما فيها، هي نفسها لا يحق لها أن تتعامل مع جسدها بغير لغتها.

لماذا نقبل أن يعريها الآخر علي طاولة التشريح، وأن يكشف عن تفاصيل تضاريسها، أما هي فلا يحق لها أن تتلمس جسدها بكثير من الخفر.

الجسد ليس للاستعراض، بل للتعبير عن وجوده وحضوره وجماله، وإذا كان رب العالمين خلق امرأة بصورة حلوة وطلة حلوة وموهبة حلوة فلماذا يتم التعامي عن ذلك.

موضوع يتضمن الكثير من التعبير ويحتاج كثر من راي
ما راي الأدباء ؟

سالم
05-16-2003, 09:13 AM
الأخت ريم

تبقى هذه حالة خاصة حسب رأيي

فكثير من الشعر وخاصة الحديث منه أو شعر التفعيلة ينحى جانب التورية والغموض .. بحجة التلغيز والإثارة .. وخلق آفاق عديدة ومتنوعة للنص .

وما أظن كل الشاعرات يحببن أن تكون قصائدهم طافحة بالأنوثة ، وإلا صار لدينا أدب نسوي خاص .. والتوجه والحرب الدائرة الآن لا ترى وجب تسمية ما يسمى الأدب النسوي الخاص الخاص ..
ما رايك بهكذا حوار ؟

أبدي إعجابي بجرأة الشاعرة سهام الشعشاع .. فالصدق قليل في زمننا . 12

ريم
06-05-2003, 09:29 AM
أخي سالم
اشكر لك استجابتك التقاش

ربما قد يكون ما تعنيه صحيحاً

لكن ما يمنع الأنثى أن تعبر كما تشاء .؟

لماذا فقط الشعر الذكوري هو الذي يتناول المواضيع الحساسة ؟

ولماذا حين تطفح قصائد الذكور بالرجولة .ز لا نرى هذا خطراً أو خارجاً عن القواعد ؟

ألا تجد شيء من التجني ؟

أنتظر رأيك فهو يهمني

وأتمنى لو أجد آراء أخرى

سالم
06-11-2003, 09:52 AM
الأخت ريم
أشكر لك تفهمك

أنا لست ضد أن تعبر الأنثى عن نفسها ومشاعرها

لكن حينها سوف تتهم بحالة ما يسمى بشعر الجنس

وكون مجتمعاتنا تلاحظ وتدقق في شعر المرأة أكثر لذلك ستكون هدفا للنقاد وسهام الطائشين

هذا فقط ما أردت توضيحه

وللحديث بقية ومتسع من حوار

ريم
07-23-2003, 08:53 AM
آسفة أخي سالم لم أدخل مؤخرا

لي رد على مداخلتك
انتظرني ولك الياسمين هذه المرة مني 12

صمت الخيال
07-27-2003, 04:58 PM
القصيدة ان كانت من القلب تكن معبرة ,وحسبنا بهذا,ولا يشترط أن تكون معبرة عن حالة الكاتب الالشخصية أي:ان كانت أنثى فقصيدتها أنثوية أوما الى ذلك,فالقصيدة تخرج من عاملين:العوامل الداخلية لكاتبها,والعوامل الخارجية الني تولد العوامل الداخلية,وكل قصيدة لها تعبيرها الخاص عن نفسها,ولا فرق بين أنثى أو ذكر فكليهما يستطيع التعبير عما يشاء في قصيدته ان كان صادقا,ولا مانع أن تطفح على القصيدة الأنوثة أو الرجولة,المهم أن نطلق لها العنان,والميزان في ذلك كله ان اردنا وزن القصيدة الجميلة ,هو خروجها من قلب كاتبها.
هذا رأيي المتواضع,وأحترم اراء الجميع.

السمين
02-21-2004, 01:28 PM
لكل مجال بالحياه سالب وموجب
لذلك نجد لكل حرفه اى كانت لها فرسان وقاده
وبخلاف نظرة المتلقى للادب الثقافى وتقديره للاديب
فأن الحكم الحقيقى لانتاج فكر الكاتب
فى ما يسرده هى المرآه التى يشاهد بها نفسه شخصياُ
ليحكم او ليفرق بما هو موجب اوسالب ؟!

ريم

وجهة نظر سطرتها مع احترامى .... وتقديرى ....

السمين

ريم
04-06-2004, 04:05 PM
شكرا وجهة نظركم أخوتي

صمت الخيال أخي صحيح قد يكون ما قلته هل هل المجتمع يفكر هكذا
ولنطرح هذا السؤال:
هل يتقبل القارئ القصيدة التي تحوي إيحاءات جنسية من أنثى كما يتقبلها لو أن الكاتب رجل ؟
أرجو الحياد في الإجابة مع الموضوعية ....


أخي السمين
شكرا رأيك
ولكن هناك التجني الذي يحصل وكثير من النقاد يطرح الموضوعية ويضع التحيز في الحكم نصب قلمه .. أليس هذا ما يحدث بالفعل ؟؟

نبقى ننتظر مزيدا من آراء وكلها جميلة

ودمتم

عقيلة
04-07-2004, 11:26 AM
لا نقبلها من رجل !
فكيف سنقبلها من امرأة .. أو أنثى !

حنـــــــــين
05-12-2004, 01:33 PM
سلام المه لكم احبتي من دياري إلى وطننا هنا ... فالسلام عليكم
قرأت الموضوع وأعجبني حواركم الهادئ رغم اختلافه ... أحييكم
بالنسبة لرأي :
إن لكل شاعر حرية في الكتابة وان طافح احساسه قصيدته كما للقارئ الحرية في انتقاء مايقرأ أن يقرأ مايحب ويترك مالايعجبه .. ولكن القصيدة أو الكتابة إذا طرحت تصبح ملك للقراء هم من يقيمونها وينتقدونها .. ليس الشاعر ذاته ... في الحقيقة اوافق الأخت عقيلة في رأيها (تبقى وجهات نظر ) شي اخر احب اضافته إنه ليس قياس أن يكتب الرجل على انه رجل فقط كذلك المرأه ... انا مثلا اتكلم بلسان الرجل احيانا ... فلا ضير في ذلك ...
اعتذر على اطالة الحديث لكن جو حواركم جعلني استسلم للكتابة ...
تقبلوا تحياتي :
حنين