المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رؤية حول فن ق ق ج



سالم
03-03-2009, 07:23 PM
قصص قصيرة جدا ق ق ج

كما كل شيء في الحياة يتطور .. ويتغير .. فالأدب أيضا يتطور ويتغير ويميل مع رغبات الكتاب وتداعيات عصرهم ..
والفن القصصي شأنه شأن الفنون الأخرى يتطور .. ويدخله تغيير في مفهومه وفي طريقته وفي مغزاه ..
ومن الواضح أن مصطلح ( ق ق ج ) ليس بجديد على القارئ سوى بإضافة حرف ج إلى مفهوم قصص قصيرة ..
فالقصص القصيرة هي فن معروف مطروق وتناوله الكثير من الكتاب وهو فن محبب . وكما نقول ( فن مهضوم ..) .. وربما عصر السرعة والملل هو ما جعل فن القصص القصيرة جدا فن مطلوب وموجود .. وله محبيه .. وجمهوره ( سواء اتفقنا معه أم خالفناه ..)

و كبداية لا بأس أن نتناول أهم عناصر القصة المعروفة بشكل عام كي نتعرف الفرق بينها وبين عناصر القصة القصيرة جدا:
فعناصر القصة كما يلي:
المقدمة والعقدة والحل ... بالإضافة لوجود الشخصية والحدث والبيئة ـ الزمان والمكان
... ولكن بم تختلف القصة القصيرة جدا من ناحية العناصر .. عن القصة
الحقيقة لا يوجد اختلاف .. لكن ربما قام القاص فقط باختصار بعض العناصر أو تجاوزها ..
وربما يجب أن تتميز القصص القصيرة جدا لتمتع القارئ بما يلي:
« الطرافة ، الإدهاش ، الإيقاع »
ويرى بعض الكتاب ضرورة وجود « الجرأة والتكثيف »
ومما لا شك أن تلك العناصر هي من عناصر أي عمل أدبي .... لكنها هنا ربما تعتبر ضرورة او لازمة ..

التداخلات بين مسمى ق ق ج وبين بعض المصطلحات الأخرى:هناك مصطلحات تتقارب مع ق ق ج مثل الطرفة أو النادرة ، و الفكرة والخاطرة، والومضة ... وفي تفصيل ذلك نقول:
1- النادرة: إن القصة القصيرة جدا تتميز عن النادرة في كونها تسرح في عالم الفانتازيا الخيالي ... بينما النادرة تسجيل حرفي لحدث اجتماعي أو تاريخي غير مألوف يتّصف بالغرابة و الإدهاش ...كما أن النادرة قد تطول على مدى صفحات ...و قد تنكمش في سطور قليلة بحسب عدد الشخصيات و الأحداث فيها، بعكس القصة القصيرة جدا التي تلتزم بسطور قليلة جداً ...

2- الفكرة: إن تشبيه ق ق ج بالفكرة خطأ لأن الفكرة قد لا تروي حدثا ولا تتلبس شخصية ولا تتأطّر في زمان أو مكان .

3- الخاطرة: أيضا تختلف عن القصة القصيرة جدا لأنها أشبه بالمناجاة و البوح و هي بعيدة عن السرد المتضمن حكاية ...

4- أمّا الومضة فهي لمحة موجزة تتأرجح بين الشعر و الخاطرة وهي إلى الصورة الشعرية أقرب .لذا فهي أبعد ما تكون عن القصة القصيرة جدا .


مما سبق يمكننا تحديد معالم ق ق ج من خلال العناصر الأساسية التي يجب أن تتوافر فيها و هي :

1- الحكاية : فعليها أن تحكي حكاية تماما كالرواية و القصة القصيرة و المسرحية .. إلخ .
2- وجود الشخصية : فلا قصة بدون شخصيات تُنجِز الحدث و تشكّل جوهر السرد ا.... و لا يُشترط في الشخصية أن تكون إنسانا.
3- الوحدة : أي الإضاءة على حدث واحد بعينه مصوغ في حبكة واحدة تُبدي وضوحها للعيان.
4- التكثيف المقصود : و هو يعتمد على ضغط الصور و الرؤى بشكل موجز مختصر يحافظ على جوهرها بكل مكوّناته دون شرح أو تفصيل أي على مقاسها تماما دون تطويل مملّ أو إيجاز مُخلّ .و لعل هذا الشرط هو الأصعب بين عناصرها لأنه يحتاج إلى الموهبة و الثقافة و القدرات اللغوية العالية .
5- المفارقة : و هي عنصر جوهري لأنها تتمحور حول صدم القارئ بما لا يتوقّع ... لأن المفارقة تشكّل عنصر التشويق اللذيذ الذي يميز القصة الناجحة و يسكب المتعة و الارتياح في نفس القارئ .
6- العنوان : وهو رغم أهميته في النصوص على اختلاف أنواعها فإنه في القصة القصيرة جدا يجب أن يختار بدقة لأنه يلعب دورا حاسما في وضوح المضمون.

ونعود للتأكيد أن تلك العناصر السابقة هي أيضا مهمة في أي عمل قصصي ... لكنها في ق ق ج تعتبر ضرورية .. وإلا باتت ق ق ج دون الجذب، واقل من الاهتمام ... فنحن لا نريد أن يكون بعض كلامنا .. أو شيء من خاطرة أو فكرة أن نعتبرها ق ق ج ... حيث أن هذا يمكن أن يؤدي هذا إلى فقدان معنى القص وخاصة ق ق ج هذا الفن الناشئ والجميل.

سالم
03-03-2009, 07:29 PM
نماذج ق ق ج

المشنوق/ لمحمد البشير
وُجِدَ معلقاً بحبل في سقف غرفته المهملة، وجهه مزرق وأطراف أصابع يديه المتشبثة عبثاً تحاول ثنيه.
يقول جاره إنه انتحر هرباً من الدائنين فطالما خلعوا بابه طرقاً ولم يعودوا إلا بوعود، وأهل زوجته يحمدون الله أنه لم ينتحر إلا بعد أن طلق ابنتهم، فهو لم يفلح زوجاً ولا أباً، ولا يستحق هذين اللقبين؛ أحد المارة صرح بأنه كان منحرفاً – ستر الله عليه – وهذه نهاية مطاف المنحرفين، وشاب ظهرت عليه سمات الصلاح حذر من الإعراض عن ذكر الله، وسرد هذه القصة للعظة والعبرة، وفي مجلس العزاء صعد صوت (يتحسب) على من كان السبب، وآخر يثني خيراً ويتذكر ابتسامة الفقيد اللامعة مبددة ظلمة البؤس وطاردة لخفافيش معاناته المنفردة

**********************

اتهامات/أحمد الحسين
صرنا هامشيين في حياتك 000
هذا آخر ما سمعه من أولاده صباح اليوم000
لما أسعفوه في مساء اليوم نفسه وجد الأطباء عللاً كثيرة فيه000 واستغربوا متسائلين: أهذا مقطوع من شجرة ؟


*********************

محو الفقراء/زكريا تامر
"جاع المواطن سليمان القاسم، فأكل جرائد زاخرة بمقالات تمتدح نظام الحكم وتعدد محاسنه المتجلية في محو الفقر. ولما شبع، شكر الله رازق العباد، وآمن إيماناً عميقاً بما قالته الجرائد"

عقيلة
03-04-2009, 11:16 AM
أخي الكريم / سالم


شكراً جزيلاً الجهد المبذول 1

وبإذن الله تتحقق لنا الاستفادة من هذه المعلومات


أرق التحايا

منى عجاجي
03-05-2009, 09:03 AM
أخي الفاضل / سالم

رؤية رائعة بل مييزة حول فن القصة القصيرة جداً..
واعتقد أنها مع النمادج القصصية التي اضفتها
ستكون ذات فائدة كبيرة لمن يملكون الموهبة ومقومات الابداع
في هذا المجال الادبي المدهش رغم اختصاره للاحداث
وكونه يتطلب ذات العناصر الازمة للقصة او الرواية.
اي أنه باب ضيق وصعب وعلى من يطرقه أن يكون كثير الاطلاع والمعرفة
بالاضافة للشيء الاهم وهو امتلاكه لموهبة خاصة
واخيراً الاتكال على الله وخوض التجربة حتى لو لم يلاقي النجاح المطلوب
فلابد وأن يبلغه يوما مع الاصرار والعزيمة .

كل الشكر لروعة مقالك..
دام حرفك

:

أطيب التحايا