المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاغتراب قصيدة من شعر أبي البقاء الرندي



سالم
08-20-2008, 12:43 PM
أبي البقاء الرُّندي، شاعر مُجيد، من خاتمة الشعراء و الأدباء بالأندلس، بارع التصرف في منظوم الكلام و منثوره. وله مقامات بديعة في أغراضِ شتَّى، و كلامه نُظْما و نَثرا، مدوَّن.
وُلِـدَ في رُندة ، مدينة تقع في جنوب الأندلس، في محرم سنة إحدى و ستمائة هجرية و توفي عام أربعة و ثمانين و ستمائة.
و أبو البقاء هو ناظم قصيدة مرثية الأندلس الشهيرة التي تبدأ بـ :

لكل شيءٍ إذا ما تـمَّ نقصـانُ
………………فلا يُغرُّ بِـطيبِ العيشِ إنسانُ
هي الأمور كما شاهدتُـها دولُ
……….……مَن سرَّه زمنٌ سـاءَته أزمـانُ

و قد نـَظَّم أبو البقاء قصيدة يتحدث فيها عن الاغتراب، و هي في كتاب -الإحاطة في أخبار غرناطة- لابن الخطيب.

غريـبٌ كلُّـما يلقى غريـبٌ
……. فلا وطنٌ لديـه و لا حبيـبُ
تذكَّرَ أصـلَه فبـكى اشتياقـاً
………و ليس غريباً أن يبكي غريبُ
و مـما هاج أشواقـي حديثٌ
.…... جرى فجرى له الدمع السَّكوبُ
ذكرت به الشباب فشقَّ قلبـي
…. … ألم تَـرَ كيف تنشـق القلوبُ؟
على زمـنِ الصِّبا فليبكِ مِثلي
….... فما زمن الصِّبا إلا عجـيـبُ
جَهِلتُ شبيبـتي حتـى تولَّت
……… و قدرُ الشيء يُعرفُ إذ يَغيبُ
ألا ذَكـَرَ الإلـهُ بكـلِّ خيـر
..….. بلادا لا يضيـع بها أديـبُ
بـلادُ ماؤهـا عـذِب زُلالُ
….…..و ريحُ هوائِـها مِسكُ رطيبُ
بها قلبي الذي قلبي المُـعَنَّى
…..… يكادُ مِـنَ الحـنيـنِ لَـهُ يذوبُ
رُزِقتُ الصَّبرَ بلينِ أبي و أمي
….…. كلانا بـعـدَ صاحِبِه كئيـبُ
ألا فتَـوَخَّ بعدي مَن أؤاخي
….… و دعْ ما لا يُـريب لما يريبُ
و لا تحكمْ بأوَّلِ ما تـراه
…..… فإن الفجـر َ أوَّلـه كَـذوبُ
ألا إنـَّا خُلِـقنا في زمـانٍ
……….. يشيبُ بهـولِه مَن لا يشيبُ
و قد لذَّ الحِمامُ و طابَ عِندي
…….. و عَيْشي لا يلذُّ و لا يطيـبُ
لحى اللهُ الضَّرورة فهي بلوى
……... تُهينُ الحرَّ و البلوى ضُروبُ
رأيتُ المالَ يسـتُر كلَّ عيْبٍ
……… و لا تخفى مع الفقـرِ العيوبُ
و فقدُ المالِ في التَّحقيقِ عندي
……... كفقـدِ الرُّوحِ ذا مـَن ذا قريبُ
و قد أجهدتُ نفسي في اجتهادٍ
………..و ما أن كلَّ مُـجتهد مُصيبُ
و قد تجري الأمورُ على قياسٍ
……… و لو تجري لعـاشَ بها اللَّبيبُ
كأنَّ العـقلَ للدنيـا عــدوُّ…
….…فما يقضي بها أرباً أريـبُ
إذا لم يُرْزق الإنسان بَخْتاً
………. فما حَـسَناتـه إلاَّ ذُنـــوبُ

عقيلة
08-21-2008, 02:16 PM
أخي الكريم / سالم

الشعر ناطقٌ عن الشاعر ومَلكاتُ نفسه
هو المُنبئ عنه في طيات الكلمات ..
وما أرى الشاعر هنا إلا حكيماً زفر في هذه الكلمات بعض همه

قصيدة جميلة جداً وقريبة من النفس ..

شكراً لذوقك و اختيارك

سلمت


أرق التحايا

الزاهي
08-21-2008, 02:19 PM
لم أتمالك عصي الدمع إلا قليلاً ، وأنا أتلو هذه الأبيات ..غزيرة المعاني ..خفيفة الموسيقى ..مترعةً بالحزن والألم لفقد حبيب وغياب حظ ..وفيها من الحكم درر ..وأجمل ما فيها بيته الأخير الذي أحس أنه فصل عليَّّ تفصيلاً :

إذا لم يرزق الإنسان ُ بختاً فما حسناته إلا ذنوب

لكن عزاؤنا ألا نخيب في الآخرة بلطف الله وفضله

لك الشكر أخي سالم

منى عجاجي
08-22-2008, 08:54 AM
أخي الفاضل / سالم

لقد طرقت ابواب الجمال بما قدمته عن خاتمة الأدباء في الأندلس
أبي البقاء الرندي روح مترعة بالحزن واليأس ..
وقد اصطبغ نظمه بالوان روحه المغتربة والمتوجعة على ما حل بالأندلس واهلها
لكنه نظم بديع سهل القراءة والفهم كالسهل الممتنع ..والذي يصعب تقليده أو محاكاته ..

شكراً لذوقك الرفيع أخي..
وتقبل مني اضافة قصيدته المسموعة فجائع الدهر (http://www.dwaihi.com/ram/24fseeh1.ram)

:
:

أطيب التحايا

سالم
08-23-2008, 10:54 AM
شكرا الحضور ... والمشاركة

يبقى الشعر المتحدث عن الإنسان ومصائبه كتسب الروح والعاطفة والهدف
لأنه يرتبط بالإنسان وحاله وأفعاله وبنفس الوقت يروي التاريخ


سيدة الدرب شكرا الفائدة والإضافة