المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة إلى علي بن أبي طالب



الزاهي
07-18-2008, 09:48 AM
العشماوي غرة في جبين الشعر الإسلامي المعاصر
وهذه القصيدة من غرر شعره
وحب آل النبي عقيدة
هذه القصيدة
لم اقرأها إلا الآن
لك الشكر أختي الكريمة
على إمتاعنا بجلبها هنا

عقيلة
07-18-2008, 06:11 PM
[align=center]رسالة إلى الإمام علي بن أبي طالب
شعر : عبدالرحمن صالح العشماوي



هذي خيولُكَ ما يزالُ أَصيلُها

يُحيي المشاعرَ رَكْضُها وصهيلُها

تجري فتنقدحُ الحَصَا من لهفةٍ

وتُسَرُّ من أرضِ الوفاءِ حُقولُها

تُشجي حوافرُها الترابَ وتَنتشي

أرضُ الإباءِ، جبالُها وسهولُها

هذي خيولُكَ طابَ فيكَ مُقامُها

وإلى البطولةِ طابَ منكَ رَحيلُها

فغدُوُّها وروَاحُها نحو العُلا

يتسابقانِ، ورَكْضُها تَرْفيلُها

أنتَ الذي رَوَّضْتَها وهْيَ التي

يهفو إليكَ صعودُها ونُزولُها

أولستَ (حَيْدَرَةَ) البُطولةِ يلتقي

في راحتَيْكَ مَبيتُها ومَقِيلُها؟

لو زُوِّجَتْ رُوحُ البُطولةِ لانْبَرى

صوتُ الإباءِ، يقولُ: أنتَ حَليلُها


أَلْبَسْتَ شَرْخَ صِباكَ ثوبَ عقيدةٍ

لمَّا أضاءَ لكَ الدُّجَى قنديلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا ابنَ أُمَّتِنا التي

وَرِثَ النُّبوَّهَّ والكتابَ رسولُها

يا مَنْ حَمَيْتَ على الفراشِ مكانَهُ

والجاهليَّةُ يستبدُّ جَهُولُها

نثرَ الترابَ على الرؤوسِ مُهاجراً

واللَّيْلَةُ اللَّيْلاءُ يَنْعَسُ فِيلُها

كنتَ الفدائيَّ الذي ابتهجتْ بهِ

سُحُبُ الوفاءِ وسحَّ فيهِ هَطولُها

أدَّيْتَ عنْ خيرِ العبادِ أمانةً

تمَّتْ مقاصدُها وخفَّ ثقيلُها

ومضيتَ مرفوعَ الجبينِ مهاجراً

يحلو لنفسكَ في الإلهِ رَحيلُها

تمشي على قدمَيْكَ مِشْيَةَ فارسٍ

لمْ يَثْنِهِ وَعْرُ الطريقِ وطُولُها

آخاكَ في الإسلامِ أفضلُ مُرْسَلٍ

نعمَ الأُخُوَّةُ لا يُرامُ مَثيلُها

مِنْ أينَ أبدأُ - يا عليُّ - حكايتي

إني لأخشى أنْ تطولَ فصولُها

قد تخذلُ الأفكارُ طالبَ وُدِّها

ويخونُ ورقاءَ الغصونِ هَديلُها

كالناقةِ الكَوْماءِ تمنَعُ حالباً

من حَلْبِها، لمَّا يَغيبُ فَصيلُها

مَن أنتَ؟ قالَ المجدُ لي مُتَعَجِّباً

هذا (أبو السِّبْطَيْنِ) كيفَ تقولُها؟!

هذا ابنُ عمِّ المصطفى ووليُّهُ

هُوَ زوجُ فاطمةِ التُّقى وحَليلُها

هذا فتَى الحَرْبِ الضَّروسِ إذا رَمَى

بالقوسِ فيها استَرْحَمَتْهُ فُلُولُها

لا سيفَ إلا ذو الفقارِ ولا فَتَى

إلاَّ عليٌّ شَهْمُها ونَبيلُها

يا حاملَ الرَّاياتِ في حَوْمِ الوَغى

لما تُدَقُّ منَ الحروبِ طُبولُها

بارَزْتَ في الأحزابِ (عَمْراً) فانتهى

وبقيتَ أنتَ تُقِيمُها وتُمِيلُها

ولقيتَ (مَرْحَبَ) والسُّيوفُ شواخِصٌ

نحوَ الرِّقابِ، فلم يَرُعْكَ صَليلُها

جَنْدَلْتَ فارسَ قومِهِ فتناعبَتْ

غِرْبانُ خَيْبَتهِ وصوَّتَ غُولُها

في بابِ خَيْبرَ قصَّةٌ مشهودةٌ

يُشْفَى بها للمكرُماتِ غَليلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا أبا السِّبْطَينِ، هلْ

وافاكَ منْ أخبارِنَا تَفصيلُها؟

أوَّاهُ لوْ تدري بفُرْقةِ أمَّةٍ

لوْ كُنْتَ فيها لانْبرَيْتَ تُزيلُها

ماذا أقولُ - أبا الحسينِ - وأمتي

يحتلُّ منزلةَ العزيزِ ذَليلُها

أتُراكَ ترضى أنْ ترى أبناءَها

شتَّى وأنْ يرعى الجياعَ بخيلُها

يا ابنَ الأكارمِ يا أبا الحَسَنِ الذي

زالتْ به فِتَنٌ وجَفَّ مَسِيلُها

أنَّى تقومُ أمامَ عِلْمِكَ بِدْعَةٌ

أنَّى يَصِحُّ إذا نَظَرتَ عليلُها

أوَلستَ بابَ مدينةِ العلمِ التي

يَهدي إلى الحقِّ المُبينِ سبيلُها

أَوَلمْ تقوِّضْ ما ادَّعَتْ سَبئيَّةٌ

لما تناهتْ في الضلالِ عقولُها؟

أنتَ الذي أَلْجَمْتَ ناطقَ وَهْمِها

وَطَردْتَ داعيَهَا وَفَرَّ قَبِيلُها

أوَلمْ تَكُنْ لكَ في القضاءِ فِراسةٌ

في كلِّ مُعْضِلةٍ لديكَ حُلولُها؟

أولستَ منْ جيلِ الصحابةِ، دُونَكُم

أَعْيا ركابَ الواهمينَ وصولُها؟

سقطتْ دعاوى المرجفينَ أمامكم

وجنى على أخلاقِهِمْ تهويلُها

أوَما تربَّيْتُم على سَنَنِ الهُدَى

في آي قرانٍ صَفَا ترتيلُها؟

سرتُمْ على النَّهْجِ القويمِ، فيا لَها

من عِزَّةٍ، فيكم تُجَرُّ ذُيولُها

للَّهِ دَرُّ الجيلِ رَمْزَ فضيلةٍ

شهدَتْ بها في العالَمينَ عُدُولُها

أصحابُ خيرِ النَّاسِ، أَنْجُمُ أُمتي

خيرُ القرونِ، وخيرُ جيلٍ جيلُها

بَشَرٌ لهمْ أخطاؤُهُمْ وصوابُهُمْ

لكنَّ همَّتَهُمْ يَعزُّ مَثيلُها

ربَّاهمُ الهادي البشيرُ فأصبحوا

قِمماً يليقُ بمثلِنا تبجيلُها


عُذْراً - أبا السِّبْطينِ - إِنَّ دروبَنَا

كثرتْ أمامَ السالكينَ وُحولُها

فِرقٌ إلى الوهمِ الكبيرِ ذَهابُها

وإليهِ منْ بعدِ الذَّهابِ قُفولُها

فرقٌ تناءَى عنْ يقينِكَ دَرْبُها

وازورَّ عنْكَ كثيرُها وقليلُها

تسطو على روحِ اليقينِ ظنونُها

ويُصِمُّ آذانَ الورى تَطبيلُها

ما أنتَ إلاَّ الشمسُ في رَأَدِ الضُّحى

فمَنِ الذي بيدِ الجفاءِ يَطُولُها

لمَّا انبرى الأشقى لقتْلِكَ أَغرقتْ

أجفانَ مَنْ نظروا إليكَ سُيولُها

للهِ درُّكَ - يا أبا السِّبْطينِ - لمْ

تجزعْ ولم يُوهِنْ قُواكَ مَهُولُها

لمَّا أصابَكَ سيفُ قاتلِ نفسِهِ

أدركتُ أنَّ الشمسَ حانَ أُفولُها

وفَرِحْتَ بالفوزِ الكبيرِ مبشِّراً

نفساً تجاوَبَ بالرِّضا تهْليلُها

أوَلمْ يُبشرْكَ الرسولُ بجنَّةٍ

فلأَنْتَ - يا ابنَ الأكرمين - نَزيلُها

بُشرى لكمْ - أهلَ الكساءِ - بحبِّكُمْ

حَفَلتْ مشاعرُنا وعزَّ حُفُولُها

عذراً - أبا السِّبْطينِ - بعدَكَ أُشْعِلَتْ

فِتَنٌ وأَوْهَنَ أمتي تضليلُها

وضعوا القناعَ على الوجوهِ وإنما

يضعُ القناعَ على الوجوهِ دَخيلُها

حَرُمتْ دماءُ المسلمينَ، وحُرِّمَتْ

أعراضُهم، فمتى جرى تحليلُها؟؟

قُتِلَ الحُسينُ، فما رَضِينا قَتْلَهُ

بجميعِ ألسنةِ الوفاءِ نَقُولُها

قُتلَ الحسينُ فأنتما في جنَّةٍ

طابتْ مغانيها، وطابَ ظَلِيلُها

آلُ النبيِّ، وأهلُ بيتٍ طاهرٍ

أنتمْ، ودوحتُكُمْ تعِزُّ أُصولُها

هيَ دوحةٌ شرُفَتْ بأفضلِ مرسلٍ

واللهُ ربُّ العالمينَ كفيلُها

بُشرى إليكِ - قصيدتي - فقدْ ارتوتْ

أغصانُ قافيتي، وفَرَّ ذبولُها

في كلِّ حرفٍ من حروفِكِ واحةٌ

من حُبِّ آلِ البيتِ جادَ نخيلُها

سُقيتْ بآياتِ الكتاب وسنَّةٍ

غرَّاءَ رُصِّعَ بالهُدى إِكْلِيلُها

مَدَحَتْ أبا الحسنِ الأغرَّ فنالَها

شرفُ المديحِ لهُ وبانَ جميلُها



[align=center]أرق التحايا

جورية الشام
07-19-2008, 08:19 AM
[align=center]
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1151631069.gif

# جميلة جداً#

العشماوي شاعر قدير دائماً ما نجده يتنفس شعراً
وألقاً في كل المناسبات الإسلامية والعربية فهو
ينادي لرجال الأمة بشعره الجميل ويصف لهم حالنا
الذي وصلنا له بلغة شاعرية قوية متينة لا يجابهها
به أحد, شعره جميل رقيق, ليس قاسٍ أو شديد الغلظة
إنما يحمل نفس رقيقة جميلة, شكراً هذا الإمتاع..
دمتِ بخير


**
****
جوريّـ ـة الشَّـام..


http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1151631069.gif

منى عجاجي
07-19-2008, 11:26 AM
توأم الروح.. إختيار و لا أجمل منه ..
فـ عبد الرحمن العشماوي من رواد البلاغة والشعر الاصيل ..وحياته الشعرية كانت
دوما حافلة بالعطاء والمنهج المتوقد بالإيمان والفكر الرصين ..
دام نقاءك يا عذبة العطاء..
وبمناسبة هذه القصيدة المذهلة ..جعلتني استحضر قصيدة غاية في الروعة والنظم ..
في مدح الإمام علي عليه السلام.. وهي لشاعر مسيحي ..هو الوزير اللبناني سابقاً :
جوزيف الهاشم ..

فيا سبحان الله ..كم يذهلني حقا ويزيد احترامي لأولئك المسيحيون الشرفاء وما يقولنه في حق هذا الإمام العظيم..
وبالمقابل سطر التاريخ لنا اقولاً مخزية ممن زعموا الإسلام و انكروا فضل الإمام وابغضوه ..
كذلك القول الذي قيل لولده الإمام الشهيد الحسين عليه السلام..
" نحاربك بغضا منا لابيك وما فعله باجدادنا ايام بدر وحنين "

وإليكم القصيدة
_ _

نِعْمَ العليُّ، ونعمَ الاسمُ واللقبُ
يا منْ بهِ يشرئبُّ الأصلُ والنسَبُ

الباذخانِ: جَناحُ الشمس ظِلُّهما
والهاشميّان: أمُّ حرّةٌ وأَبُ(1)

لا قبلُ، لا بعدُ، في "بيت الحرام"، شَدَا
طِفلُ، ولا اعتزَّ إلاَّ باسْمِهِ رجَبُ(2)

يومَ الفسادُ طغى، والكُفْرُ منتشرٌ
وغطْرسَ الشِرْكُ، والأوثانُ تنتصبُ

أَللهُ كرَّمهُ، لا "للسجود" لها
ولا بمكّة أصنامٌ ولا نُصُبُ(3)

منذورةٌ نفسهُ للهِ، ما سجَدَتْ
إلاّ لربّكَ هامٌ، وانطَوْتْ رُكَب
***
هو الإمامُ، فتى الإسلام توأَمُهُ
منذُ الولادة، أينَ الشكُّ والرِيَبُ؟

تلقَّفَ الدينَ سبّاقاً يؤرّجُهُ
صدرُ النبي، وبَوْحَ الوحيِ يكتسبُ

عشيرٌه، ورفيق الدرب، "كاتُبه"
في الحرب والسلم، فهو الساطعُ الشُهُبُ(4)

بديلُهُ، في "فراش الدرب"، فارسُه
وليثُ غزوتِه، والجحْفلُ اللَّجِبُ(5)

سيفُ الجهاد، فتىً، لولاه ما خفقَتْ
لدعوةِ اللهِ، راياتٌ ولا قُطُبٌ

إنْ برَّدَتْ هُدْنةُ "التنزيلِ" ساعدَهُ
كان القتالُ على "التأويل"، والغَلَبُ(6)

أيامَ "بدرٍ" "حُنينٍ" "خنَدقٍ" "أُحُدٍ"
والليلُ تحتَ صليلِ الزحْفِ ينسحبُ(7)

والخيلُ تنهلُ في حربِ اليهودِ دماً
ويومَ "خيبر" كاد الموتُ يرتعِبُ(8)

ولوْ كان عاصَرَ عيسى في مسيرتهِ
ومريمٌ في خطى الآلامِ تنتحبُ

لثارَ كالرعد يهوي ذو الفقار على
أعناقِ "بيلاطُس البُنْطي"، ومَنْ صلَبِوا(9)

ما كان دربٌ، ولا جَلْدٌ وجُلْجُلةٌ
ولا صليبٌ، ولا صَلْبٌ ولا خشبُ.

تجسّدَتْ كلُ أوصافِ الكمال بهِ
في ومْضِ ساعدهِ الإعصارُ والعطَبُ

الصفحُ والعفوُ بعضٌ من شمائِله
وبعضُه البِرُّ، أمْ من بعضِه الأدبُ

مّحجةُ الناس، أقضاهُمْ وأعدلُهمْ
أدقُّ، أنصفُ، أدعى، فوقَ ما يجبُ(10)

يصومُ، يطوي، وزُهْدُ الأرضِ مطْمَحُهُ
والخَلُّ مأكَلُه، والجوعُ والعُشُبُ

يخْتَالُ في ثوبهِ المرقوعِ، مرتدياً
عباءَةَ الله، فهْيَ الغايةُ الأرَبُ

مَنْ رضَّع الهامَ بالتقوى، فإِنَّ علي
أقدامِهِ، يُسفَحُ الإبريزُ والذهَبُ..
***
على منابرهِ، أشذَاءُ خاطرِه
ومن جواهرِه، الصدَّاحةُ الخُطَبُ

ومِنْ مآثره، أحْجى أوامرِه
ومن منائرِه، تَستمْطِرُ الكتُبُ

إنْ غرَّدَ الصوتُ هدّاراً "بقاصعةٍ"
كالبحرِ هاج، وهلَّتْ ماءَها السُحُبُ(11)

أوِ استغاثَتْ به الآياتُ كان لها
روحاً على الراح، يا أسخاهُ ما يهبُ...

يَذُودُ عن هادياتِ الشرعِ، يَعْضُدُها
والحقُّ كالصبحِ، لا تلهو بهِ الحجُبُ

هو الوصيُّ على الميثاق، مؤتَمنٌ
على تراثِ نبيَّ الله، منتَدبُ

***

بأيَّ روحٍ إلهيَّ يمدُّ يداً
"لإِبْنِ مُلجَمَ"، وهو النازفُ التَّعِبُ(12)

فسطّرَ النبلَ دستوراً وعمَّمَهُ
كالنور في الأرض، تستهدي به النُجُبُ

وكَّبلَ الزمنَ المرصودَ في يدِه
كأنَّهُ، مَلِكَ الإيحاءِ يصْطَحِبُ

هو الخلودُ، ومصباحُ السماءِ فلا
يغيبُ... ما غابَ، إلاّ وهو يقتربُ

إنَّ الإمامَ هنا، سيفُ الإمام هنا
صوتُ الصهيل هنا، والوقْعُ والخبَبُ

كالنجم تلتقطُ الأفلاكَ جبهتُهُ
إنْ غرَّبَ الضوء، ليس النجم يغتَربُ..
***
قمْ يا إمامُ، فإنَّ الليل معتكرٌ(13)

همُ اليهودُ، وما نَفْعُ "المسارِ" إذا
سالَمْتُهمْ غدروا، هادَنْتَهُمْ وَثَبوا(14)

يدورُ في عصرنا التاريخُ دورتَهُ
كمِثْل عهدِكَ، أينَ العهدُ يا عرَبُ؟

تَبَدَّدَت ريحُهُمْ في كلَّ عاصفةٍ
وفي الوقيعةِ، عذرُ الهاربِ الهربُ

ما بين منكفيءٍ في زهْوِ نَشْوتَهِ
وهائمٍ، دأْبُهُ العُنقودُ والعِنَبُ

وآفَةُ الشرْقِ، سفّاحٌ بمَقْبضِها
وليس يردَعُها شرَعٌ ولا رَهَبُ

راحَتْ تُصَهْيِنُ اسمَ الله فاسقةً
يا.. إنها شعبُهُ المختارُ والعَصَبُ

تُدَنَّسُ الطُهْرَ، والإيمانُ في دَجَلٍ
حتى على الله، كَمْ يحلو لها الكَذِبُ

فَجْلَجَلْ المسجِدُ الأقصى، يثورُ على
كُفْرٍ، وكبَّرتِ الأجراسُ والصُلُبُ.
***
داَنتْ لها جَبَهاتُ السّاحِ صاغرةً
وانشَلَّتِ الخيلُ، حتى استَسْلَمَ الغَضَبُ

وَرُوَّعتْ هِمَمٌ، واستَكْبَرَتْ أُمَمٌ
واستُقْطِبَتْ قِمَمٌ، واستُهْبِطَتْ قُبَبُ

حتى دَوَتْ وَثْبَةٌ ضجَّ الزمانُ بها
كأنها السيفُ فوقَ "الطُوْرِ" مُنْتَصِبُ(15)

لجَّتْ بزأْرَةِ ليثِ الشامِ زمْجَرَةٌ
كأنَّ "قانا" على راحاتِهِ حلَبُ(16)

يَشِدُّ أَزْرَ جنوبٍ، لمْ يمرَّ بهِ
رَكْبُ الفتوحاتِ، حتى قُطّعتْ رَقَبُ

فخاضَ عنْ أمَّةٍ حربَ الجهادِ فدىً
عنْ كلِ مَنْ غُلِبوا غدراً، ومَنْ نُكِبُوا.

هِيَ المقاومةُ السمراءُ هازجةٌ
رَجَّ الوطيسُ بِها، واهتزَّتِ الهُضُبُ

فكانَتِ الكربلائياتُ، صوتَ ردىً
"للخَيَبْريّين"، لا رِفْقٌ ولا حَدَبُ(17)

هذي فلولُهُمُ، هذي جماجِمُهُمْ
كالرِجْسِ، تلفِظُها مِنْ أرضِنا التُرَبُ

إذا قضىَ منْ قضَى منهُمْ، قضَوْا أَلَماً
يا بئْسَهُمْ مَنْ بكَوْا حُزْناً، ومَنْ نَدَبُوا

وإِنْ شهيدٌ هوى مِنْ عندِنا صدَحَتْ
بلابلٌ، وتعالى الزهْوُ والطرَبُ.

هذا الجنوب دمٌ، والماءُ فيه دمٌ
ونَهْرنُا النهرُ سُمُّ إنْ هُمُ شَرِبوا(18)

مِنَ الجنوبِ رَذَاذَاتُ الدماءِ سَرَتْ
إلى فلسطينَ، فاهتاجَ الدَمُ السَرِبُ

واستَبْسَلَتْ انتفاضاتٌ مُخضَّبةٌ
مَنْ قال: قَدْ ضاعَ حقٌ وهو مغتَصَبُ

مَنْ أوقدوها لظىً كانوا لها حطباً
والنارُ إنْ أُجّجَتْ، فَلْيُحْرَقِ الحَطَبُ
***
قمْ يا إمامُ وسُنَّ العدلَ في زمَنٍ
خرَّتْ رؤوسٌ بهِ، حتى علا الذَنَبُ

وسُنَّهُ السيفَ، يأبى ذو الفقارِ ونىً
إنْ حَمْحَمَ السيفُ عضَّتْ غِمْدَها القُضُبُ (19)

سادَتْ جبابرةُ الإرهابِ ظالمةً
فهي العدالةُ، والمظلومُ مُرتَكِبُ

الأقوياءُ على خير الضعيفِ سَطَوْا
مَنْ يسْلُبِ الخيرَ، غيرَ الشرَّ لا يَهِبُ

فارْدَعْ بزَنْدِكَ وإِليهُمْ وعامِلَمُمْ
فأْنتَ مثلُكَ مَنْ يُخْشىَ ويُرْتَقَبُ

وازْجُرْ بأمْرِك وإِلينا وعاملَنا
مالُ اليتامى حرامٌ، كَيفَ يُسْتَلَبُ

ما جاعَ منّا فقيرٌ طوْعَ ساعدِه
إلاَّ بما مُتَّعَتْ أشداقُ من نَهَبُوا

رجوتكَ أغْضَبْ، على الأخلاقِ حُضَّهُم
"لأنَّ مَنْ ذهبَتْ أخلاُقهمْ ذهبَوا"

_ _

الهوامش:
1- الإمام علي: أول هاشمي من أب وأم هاشميين.
2- ولد الإمام بمكة داخل بيت الله الحرام ولم أحد يولد قبله فيه ولا بعد - رجب: هو الشهر الذي أبصر فيه الإمام النور.
3- كرّم الله وجهه عن السجود لأصنام الكعبة.
4- كاتبه: كاتب وحي الرسول.
5- ضحّى الإمام علي بنفسه مقابل إنقاذ الرسول، فنام في فراشه ليلة الهجرة.
6- إشارة إلى كلام النبي للإمام: "إنك تقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله".
7- اسماء غزوات الرسول في وجه المشركين.
8- الغزوة على اليهود في حصن خيبر، والإمام فيها صاحب راية المسلمين.
9- بيلاطس البنطي: حاكم اليهود الروماني: الذي أسلم المسيح للموت.
10- اقضاهم: إشارة إلى قول النبي: "أقضاكم علي".
11- القاصعة: خطبة شهيرة للإمام علي.
12- ابن ملجم: المجرم الذي اغتال الإمام علي في مسجد الكوفة.
13- "الحصن": إشارة إلى حصن خيبر اليهودي.
14- "المسار": مسار المفاوضات بين العرب وإسرائيل.
15- الطور: بلدة في سيناء حيث جبل موسى.
16- إشارة إلى مجزرة "قانا"التي ارتكبتها إسرائيل في اجتياحها جنوب لبنان، نيسان 1995 والتي عرفت بعناقيد الغضب.
17- الخيبريين - اليهود - نسبة إلى حصن خيبر.
18- إشارة إلى نهر الوازني في الجنوب اللبناني الذي تسرق إسرائيل مياهه.
19- القضُبُ: السيوف القطاعة.


:

أطيب التحايا

سالم
07-19-2008, 07:00 PM
رسالة ملؤها الحب والجمال
لرجل نفتقده في عصر تكالب علينا فيه الأعداء من كل جانب
فاين انت يا سيد الرجال يا حيدرة ...؟؟؟


العشماوي شاعر قدير
وقد أجاد في الحب والسؤال والإرسال


شكرا الاختيار الجميل أختنا عقيلة