المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيامة



شريف الدمناوى
07-06-2008, 09:34 AM
قيامة


ترضى بأن ترافق الحياة َ

والزمانُ واضعاً يدا عليك

وتدَّعى الاْرقا

وتطلب الصعودَ في السماءِ

كنجمة ٍ......خلف المجرة

وتدَّعى النُسكا

وتُخرجُ الوصايا ملء كفك

تصطفى من الرفاق ِالأوصياء

فيسلبونك ألف روح ٍ ....لا تموت

فيصلبونك قائما ًعلى الصليب

"هيَّا ارفعيني

يا ملائكُ للسماء

أنى ارتويت هاهنا من الدماء
ناح الصليبُ خلف ظهري, وانحنى

قل لى متى تأتى السماء؟!

وأنا هنا

مشبع ٌبالانهيار"

يدهنون الوجه بالخلا

ويضحكون

فأحتسى أملا

ما لى أراكم ولا أرى خِلا؟

إلام تضحكون؟

ألأننى أقوم قيامة أخرى؟

كاْننى مسيح

كأنني محضُ روح

جسمي الجليدُ

ووجهي الغضبْ.
شعر/ شريف الدمناوى

عقيلة
07-07-2008, 06:53 PM
أخي الكريم : شريف الدمناوي

وهي قيامة تنتفض فيها الروح
أشبه بالفينيق الذي ينهض مجدداً
وملؤه الحياة التي تنبعث من الموت

تكتب بعمقٍ يلامس الذات
ويحيها على أنفاس توقظها


دام قلمك


أرق التحايا

جورية الشام
07-07-2008, 07:40 PM
[CENTER]http://www.ojqji.net/up_vb/1006/34caccf485.jpg
وهناك من ينتظر الصّلب على سفوح العمر في غياهب الحسِّ
يا تُرى هل كان الشِّعر خُبزاً وماءً ومباركةً تحملُ الروح من
حضيض آلامها إلى ارتقائها العلوي في جنّاتٍ لا يعلم لها شكلٌ
ولا لونٌ ولكن حُكِي عنها في الكتب السماوية, إنّ ذلك الاقتناص
والتناص بين أوجاع الناس وأوجاع ذلك النبي الأكرم بها بعدٌ شاعري
معنوي فلسفي..! فهو بالأصل لم يُصلب إنما كانت تلك فتنة الأقوام
وحكاية الأعداء والأقرباء ولعلّك حينما تتوارد معه, ترسم الانفتاح
والانشراح على تلك العوالم المضيئة والمعتمة من سريته التي
منحت الإنسانيّة كما قيل درسٌ في النبوّة..!
جوريـة

منى عجاجي
07-08-2008, 08:18 AM
أخي الفاضل / شريف الدمناوي

ربما هما صليب و قيامة نحملهما على اكتافنا
دون أن نكون قادرين لا على الألم و التضحية
و لا على الإنبعاث والخلاص
و رغم ذلك نظل نحملهما و ننزوي وراء جدار الإنتظار
حتى نهايات العمر !


شكراً لحرف يتألق الدرب واياه ..

:

أطيب التحايا

شريف الدمناوى
07-11-2008, 08:48 AM
[CENTER]http://www.ojqji.net/up_vb/1006/34caccf485.jpg
وهناك من ينتظر الصّلب على سفوح العمر في غياهب الحسِّ
يا تُرى هل كان الشِّعر خُبزاً وماءً ومباركةً تحملُ الروح من
حضيض آلامها إلى ارتقائها العلوي في جنّاتٍ لا يعلم لها شكلٌ
ولا لونٌ ولكن حُكِي عنها في الكتب السماوية, إنّ ذلك الاقتناص
والتناص بين أوجاع الناس وأوجاع ذلك النبي الأكرم بها بعدٌ شاعري
معنوي فلسفي..! فهو بالأصل لم يُصلب إنما كانت تلك فتنة الأقوام
وحكاية الأعداء والأقرباء ولعلّك حينما تتوارد معه, ترسم الانفتاح
والانشراح على تلك العوالم المضيئة والمعتمة من سريته التي
منحت الإنسانيّة كما قيل درسٌ في النبوّة..!
جوريـة

شكرا جورية
تحليلك اروع ما يكون
لك منى كل الود
شريف الدمناوى

شريف الدمناوى
07-11-2008, 08:57 AM
أخي الفاضل / شريف الدمناوي

ربما هما صليب و قيامة نحملهما على اكتافنا
دون أن نكون قادرين لا على الألم و التضحية
و لا على الإنبعاث والخلاص
و رغم ذلك نظل نحملهما و ننزوي وراء جدار الإنتظار
حتى نهايات العمر !


شكراً لحرف يتألق الدرب واياه ..

:

أطيب التحايا



الاديبة العزيزة منى العلى
شكرا لكلماتك التى اضفت غلى النص رونقا
لك منى كل الود
شريف الدمناوى