المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطوار بهجت ،،، المجد لله في العلا وعلى الأرض السلام .



سالم
03-25-2008, 10:26 AM
رحمها الله

موتها المفجع أثر فينا كثيرا جداً ..

باغتيالها اغتالوا كثيراً من الأمن والسلام والخير
باغتيالها أثبتوا أنه لا يوجد للعقل والطفولة مكان في زمن الحروب


شكرا التذكير والتأبين أخي الكريم

الزاهي
03-25-2008, 01:13 PM
كلما أتذكر تلك الكلمات الذاهبة في التأثير أبعد مدى لنبض القلب ، ترددها الشهيدة الإعلامية أطوار بهجت . أتذكرها فيحزني سكين من الألم ، حينما ساقتها الأيدي الملطخة بالدماء إلى لقاء ربها بطريقة بشعة تنأى عن الإنسانية ، وتتبرأ من الرحمة والعدالة .
امرأة عزلاء من أي سلاح ، انتهكوا حقها في الحياة ، كأنهم نفخوا فيها الروح أو خلقوها بأيديهم . هكذا دون رحمة ، أي يد ٍ تلك التي أمرًّت سكينها الأعمى فوق حنجرة تصدح بذكر الله وتمجيده .
إنسانة مؤمنة ، فتاة في ريعان شبابها ، مراسلة تؤدي رسالتها عاملة تؤدي وظيفتها . أم تسعى بشرف لكسب قوت أطفالها .
أي قلب هذا أعماه الحقد وأظله هواه يقدم على قرار ينهي به حياة إنسان خلقه الله وحرم ماله ودمه وعرضه .
رباه انتصر لهابيل على قابيل . رباه لا تسلط الحاقدين الأقوياء على الأبرياء الضعفاء . رباه احمنا بلطفك من اليائسين من الحياة الذين يذبحون زهور الأمل ببلطة جزار خبيث .
وعلى روحك يا أطوار السلام

عقيلة
03-26-2008, 09:48 AM
أطوار بهجت ..

صوتٌ صدح باعتدال
قيمة إنسانية كانت تؤدي رسالتها
بصدىً حق ..
لكن الحق في زمنٍ يُغتال فيه
لا يعرف إلا امتشاق الباطل .. ونحر القلوب ..
أطوار أسمٌ نقش وجوده .. فلن يُنسى أبداً

شكراً لك أخي الكريم

أرق التحايا

منى عجاجي
03-27-2008, 09:47 AM
أخي الفاضل / الزاهي

شكرا لك هذه المساحة العابقة بذكرى اطوار بهجت
شهيدة الكلمة الصادقه الحرة
في زمان ما عاد فيه للحق والصدق والرحمة والإنسانية مكان
رحمها الله واسكنها جناته

وقاتل الله كل من يسعى لازهاق صوت الحق
والارواح البريئة
وكل من لايراعي حرمة امرأة فضلا عن حرمة الإسلام !
وحسبنا الله ونعم الوكيل

:
:

أطيب التحايا

الزاهي
03-28-2008, 10:24 AM
الإخوة :
سالم
عقيلة
منى

شكراً لكم