المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة قصيرة أعجبتنى جدا جدا جدا جدا جدل



عقيلة
09-11-2007, 02:15 PM
أخي الكريم / مصطفى محمود

في هذه القصة سيء ما ..فكرة تختبئ خلف الحروف
تنبئ برسالة مترجمة لروح دون اعطاءها مجال التوضيح ..
جميلة هي بسردها البسيط ..
و شفافية المعنى ..

يبقى جمال الروح .. عنوان المحبة والحياة
وسواه إلى زوال ..


كل الشكر

أرق التحايا

مصطفى محمود رفاعى
09-11-2007, 04:53 PM
--------------------------------------------------------------------------------

وسيم فنان مرهف ..يرسم الوسامة التي لا يملك منها شيئا .
تبدأ مشكلته عندما يعجب بفتاه .صادفها منذ أيام عند محطة الأتوبيس العمومية التي جمعتهما في الصباح .
هي جميلة كأنها رُسمت رسما ..!!عيناها تتغيران بين اللون الأزرق والأخضر تبعا للون ملابسها ..
حاجباها ..شفتاها..أجمل من أن تكون حقيقية ..مذهلة هي ..
بسرعة يحدثها عن مشاعره نحوها..عن نفسه ..وعن فنّه ..وسريعا ما يأتيه الصد الساخر ..!!
ليس في شكله ما يرضيها .. وليس في فنه ما يرضيها أيضا .
انها لا تدرك من لوحته الا تلك القصاصة التي كتب عليها السعر ..!!
واضحة تماما كانت كجمال وجهها ....

و جاء الأتوبيس المنتظر ...
وحملها وبقي هو مصدوم وحده ...
قادته قدماه نحو منزله مطرقا رأسه و الألم يعتصر قلبه .. تتصارع الأفكار في داخله .
صعد السلم نحو شقته ..شعر بِحَر رهيب في وجهه..و كل رأسه .فاتجه نحو صنبور المياه و فتحه و دس رأسه تحته ..مدّ يده نحو الصابون و بدأ يدعك وجهه..تمني لو كان بإمكانه أن يغسل عن وجهه تلك الملامح القبيحة ..ظلّ يدعك وجهه بالصابون بقوة و غيظ ..
رفع رأسه و تطلّع في المرأة ......................
يا للهول ...ماذا حدث ؟؟!! انمحت ملامح الوجه تماما ..
أذهله المشهد ...رأي شيئا كوجه مخدته الأبيض ..

مرّت لحظات من الرعب!!وبلا وعي مدّ يده إلي علبة صبغ كانت أمامه ..أهي علبة صبغ أحذية أم ماذا ؟؟؟فتحها و دسّ اصبعه فيها ثم خطّ علي وجهه خطا قصد به ان يكون حاجبا ثم خطا ثانيا ثم رسم فما و أنفا و عينين ... ثم بدأ يتدارك نفسه ....
غسل وجهه و رسم ملامح أجمل .غسلها و رسم ملامح أجمل ..ثم أجمل ..ثم أجمل ....
تسربت السكينة إلي نفسه .. دغدغت ملامحه الجميلة روحه .ومرت أمام عينيه صورة تلك الفتاة التي صدّته ساخرةً لقبحه ..هل سيعجبها شكله الجديد هذا ؟؟!!كرّر المحاولة مرات و مرات ..و عند الليل كان قد حصل علي وجه في غاية الجمال ..

في الصباح ...غيّر لون عينيه إلي اللون العسلي لينسجم مع لون قميصه الأصفر ..
و عند محطة الأتوبيس ..كان يقف مرتبكا بوجهه الجديد و ملابسه الأنيقة ينتظر قدومها بقلق شديد.
جاءت ..رمقته بنظرة ..ثم نظرة ..ثم نظرة .
_ يا الهي ..أيعقا أنها مهتمة بي ؟؟بوجهي الجديد؟؟

مرت لحطات قليلة ملأي بالنظرات الملأي.دفعته نظراتها نحوها .. تبادلا كلمات الاعجاب ...و كلمات الحب بعدئذ .و مزيد من كلمات الحب .........

في تلك الايام الشتوية الباردة ..كان لهيب الحب يتأجج داخل نفسيهما ..وتوالت اللقاءات الدافئة ..
وفي اخرها ..و بينما كل منهما غارق في عيني حبيبه الملونتين ..
بدأت قطرات المطر تتساقط ..
لم يعبأ الحبيبين بالمطر و هو ينهمر علي رأسيهما
وتنساب ببطء قطرة ماء شفافة من بين خصل الشعر الملونة فتمر عبر الجبين و من فوق الحاجب الاسود فيسيح معها و تنزل علي العين فيسيح اللون الازرق بطيئا علي الوجنة الوردية ..علي الشفتين ..فتسقط قطرة ماء من عند الذقن رمادية ..

وينهمر المطر فتمتزج الألوان و تتلاشي الملامح ...
و ظلت بقايا عينيه مسمرتين في بقايا عينيها المذهولتين ......

و يفكر : _ هي ايضا رسامه !!!!!!!!!!

منى عجاجي
09-12-2007, 06:35 PM
أخي الفاضل / مصطفى محمود

كلنا رسامون في هذه الحياة
ومن البديهي أن سعى لنكون الاجمل والاكمل
قلبا وقالبا في عيون الاخرين ..
طبعا ليس أي اخرين..

إنما وبعد انزواء الجمال الخارجي
بفعل الطبيعة في طيات السنين
ما سيظل ويدوم لنا ولاحبتنا
هو جمال الروح وحلاوتها فقط..

:

وشكرا لك .. فالقصة جميلة بحق
و مليئة بالمعاني العميقة



:
:

أطيب التحايا

الزهراء
09-13-2007, 05:26 PM
[CENTER]
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1154678605.gif

ياه لو تدري أيَّ جرحٍ رسمت بقلبي هذه القصّة..؟!
الجميع أصبحوا رساميّن, نتقن فن الخِدَاع والمرواغة والوجع
ياه لـ ـروحٍ أتقنت فن اللعب والكذب على الأرواح
وهل لهكذا ستؤول حياتنا وما نفعل كلّه بسبيل التغيير
والكذبِ على الطرف الآخر, وكأنّ الحياة باتت ضباباً على ضباب
ورياح الصبا والدبور تهبُّ على مشاعرنا فتقتلها وتشبع بها عاصفة موجعة
أيُّ رسم كان ذلك, وتبقى الحقيقة عارية, وبشعة في نظرهم
إذ أنّها ستذهب وتختلط دموع المطر بحبر الألم..!

http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1154678605.gif

شكراً لكَ أخي هذا الجمال ..!

***
تحياتي..
الـزّهْرَاءُ..الصَّغِيْْرَةُ
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1154678605.gif

مصطفى محمود رفاعى
09-15-2007, 11:40 AM
كلامك عن القصة القصيرة فاقها روعة يا سيدة الاقمار السبع وشكرا لأنك فى هذا المنتدى وأدعو الله تبارك وتعالى ان يحقق لكى جميع أمانيكى وياريت تسلميلى على لمياء المنتدى وهذه الوردة الزرقاء منى لها