المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخص نظرية الانفجار العظيم



عقيلة
07-24-2007, 02:59 PM
[align=center]

يمكن تلخيص نظرية الانفجار العظيم الخاصة بنشأة الكون فيما يلي



* في اللحظات الأولى من الانفجار حيث تبلغ درجة الحرارة عشرة آلاف مليون درجة مئوية كانت مكونات الكون هي الإشعاع و الالكترونات و النيوترينوات ( جمع نترينو ) و ضديداتها وشيء من البروتونات و النترونات.


*عند انخفاض درجة الحرارة إلى ألف مليون درجة تتغلب قوى الجذب على طاقة حركة البروتونات والنترونات وفي الدقائق الأولى يبدأ تكوين نوى بعض العناصر الخفيفة مثل الهيليوم و الهيدروجين الثقيل و الليثيوم.

* يستمر الكون في التمدد نحو خمسمائة ألف عام و تنخفض درجة حرارته إلى ما دون المائة ألف درجة فتتغلب قوى التجاذب بين النوى والالكترونات ويبدأ تكون ذرات العناصر الخفيفة ( الهيدروجين و الهيليوم ) و تنفصل المادة عن الإشعاع.

* تتجمع سحب الهيدروجين و الهيليوم ثم تتقارب بتأثير الجذب فيما بينها و تتصادم و ترتفع درجة الحرارة جداً لاندماج ذرتي هيدروجين لتكوين ذرة هيليوم.

* الحرارة العالية بسبب التصادم تزيد من طاقة سرعة الجسيمات فلا تسمح بمزيد من التقارب لمكونات هذه السدم و يبقى تحول الهيدروجين إلى الهيليوم مُصدراًَ الضوء و الحرارة التي تبعثها النجوم كشمسنا.


* في السُدم ذات الكتل الكبيرة يكون التجاذب بين مكونات هذه الكتل كبيراً كما تكون الحرارة الناتجة من تصادم هذه المكونات مرتفعة فتندمج ذرات الهيليوم لتكوين عناصر أثقل من الأكسجين و الكربون.


* يستمر الكون في التمدد فتنخفض درجة حرارته إلى الآلاف فتكون لمكوناته طاقة حركية كافية للتباعد و تتغلب قوى الجذب و تتجاذب الالكترونات مع البروتونات بعامل التجاذب الكهربي و تتكون العناصر الأخرى الثقيلة.


* يتكون من تجمع النجوم "المجرات "التي تحتوي على مئات الملايين من النجوم المماثلة لشمسنا, ومجرة درب التبانة واحدة من هذه المجرات.

- يتجمع مقدار قليل من العناصر الثقيلة و الناتجة عن قذفها عن بعض نجوم الجيل السابق لتكوين أجسام تدور حول النجم ( الشمس مثلا ) على هيئة كواكب كالأرض و أخواتها.


قال تعالى : ( ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها و للأرض أتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين) . فصلت آية 11.




[align=center]أرق التحايا

سالم
07-24-2007, 05:41 PM
ماشاء الله عليك

يعني هالنظرية هاي .. تفسير علمي ...

نريد أن نقتنع به .... أو نصدقه ..

لكن بما أنك أتيت بمثال الىية القرآنية ... فهناك مجال أكبر للتصديق لو استعملنا الىية القرآنية التالية التي قد تفسر انفجار وخلق الكون من مفهوم ديني .. وهي قوله تعالى ( إنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون .. ) صدق الله العظيم ..


وشكرا

عقيلة
07-25-2007, 02:59 PM
أخي الكريم : سالم ..

نعم هذه آخر نظرية وصلت لها العلم في تفسير نشأة الكون
وهي التي تعتبر الكون عبارت عن سحابة بروتونية أو أيون الهيدوروجين
والذي بفعل عمليات الاندماج النووي كون بقية العناصر ..
ومن أولها الهيليوم عدا عن افتراض أنه نشأ من نقط تفرد صغيرة الحجم لا نهائية في
الطاقة ..
وهذا ما تؤيده الآية الكريمة ( ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها و للأرض أتيا طوعاً أو كرهاً قالتا أتينا طائعين) . فصلت آية 11.


كل الشكر لمرورك

أرق التحايا

سالم
07-25-2007, 06:53 PM
فهمت قصدك .
ومؤخرا ظهرت كثير من الكتابات العلمية تفسر وترجح تطور الكون ونشوئه وتغيراته وتربطها بآيات قرآنية..

وبرأيي أن هذا خطأ ..

فالتفسير العلمي قد يختلف وقد يكون خاطئاً .. وقد يتغير مع تطور المفاهيم وتغيرها .. وقد يأتي عالم يغير في الحسابات ويوقول هذا كله كلام .. لا أساس له ( مثل نظريت كثيرة آمنا بها وآمن بها العالم بطلاقة .. واتضح فيما بعد كذبها أو خطؤها )

لذا لا يجب أن نقيس التفسيرات العلمية على بيانات قرآنية ..

فالقرآن منزه عن الخطأ أو عن التفسير والتأويل العلمي الذي قد يخطئ ويصيب ...

كتفسير علمي لا بأس
أما أن نربطه بالقرآن وبآية معينة فهذا لا أؤيده ...
على الرغم من التفسير المنطقي أو العلمي الذي قد يبدوا لنا للوهلة الأولى ..



ودمت

منى عجاجي
07-26-2007, 09:40 AM
قرأت مرة مقولة للعالم الفيزيائي إسحق نيوتن

إن هذا النظام الشديد والكواكب والشهب
لا يمكن أن ينبثق إلا عن حكمة وهيمنة خالق
قادر عليم..


لذا ياصديقتي..كل نظريات الكون العلمية
أكدت أو نفت كيفية خلق الكون
فهي تظل وكما تفضل أخي سالم ..قابلة للصواب والخطأ ..

ولأنها لن تكون حتى مجرد درة صغيرة من العلم والقدرة
مقابل عظمة وقدرة خالقنا
وآياته الإعجازية في الكتاب الكريم..

شكرا لكِ ..وطاب فكرك الراقِ

:
:

أطيب التحايا

عقيلة
07-26-2007, 01:18 PM
أخي الكريم :سالم .

كلامك لا غبار عليه ..ولذا اعتاد كثير من المتدبرون في آيات الذكر الحكيم
في توسيع نطاق المفهوم .. فالقرآن الكريم جامع معجز
ويحتوي على الكثير من المفاهيم العلمية التي لم يصل لها العالم
وهذا لا يعني بالضرورة كونه موسوعة علمة بقدر ماهو آيات للمؤمنين ..

وما أريد توضيحه .. أنه ظهرت نظريات كثيرة حول نشأة الكون ..
ولا أعني بالكون إلا المجرات والمجوعات ... والتي من ضمنها المجموعة الشمسية
وما يتلوها من كواكب ..

في نظرية الانفجار العظيم يفترض أن الكون ابتدأ من سحابة بروتونية (غازية )
دخانية
وحين ننظر في القرآن نجد الآية الكريمة تقول ( ثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها ) فهذه نقطة لا تعارض ..أو موافقة تجعلنا نقبل بهذه النظرية ..

ونأتي بعدها إلى تكوين الكواكب من نجوم مستهلكة انفجرت فارتبطت العناصر الثقيلة والخفيفة بها ..
وهنا يوجد آية كريمة تعني أن الأرض والسماء كانتا رتقاً ففتقناهما ..

فالمقصود من الآيات الكريمة هو قبول النظرية أو رفضها
فكل ما تطابق مع القرآن قبلناه .. وكل ما تعارض رفضناه بدقة علمية و أسلوب فكري ..

ولو تابعت كتب الإعجاز العلمي في القرآن لوجدت أنها تقبل بهذه النظرية
كـ"موافقة " لما جاء به الذكر الحكيم ..

و أؤكد أن هذا لا يعني أن القرآن الكريم موسوعة علمية .. فهو أكبر من كونه
أمر يحاط به ..

كل الشكر لتحريك الأجواء

أرق التحايا

عقيلة
07-26-2007, 01:22 PM
روعة الروح : منى

طبعاً لا يعني ترميز نظرية بآية أنها دليل عليها .. بل مجرد تدعيم كونها
موافقة ..أو تندرج تحت المضمون ..

وتبقى كل نظرية قابلة للنقد والتجريح والقبول والرفض ..
لكن هذه النظرية اليوم باتفاق علماء الغرب والشرق أنها الأقرب وضوحاً لنشأة الكون
خاصة مع وجود التحليلات الاشعاعية والتجارب والتحليل الطيفي ..


كل الشكر لعطر وجودك

أرق التحايا