المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص للأطفال الصغار



دفء الشتاء
07-21-2006, 11:05 AM
لا استطيع الا ان اقول رائعة أنتي

ياسمينة الشهباء
07-21-2006, 02:51 PM
وهذه هي القصة الأولى:

لولي اللبنانية

منذ ثمانية أيام .. كانت لبنان لبنان .. كنت أعرفها.. أعرف شوارعها.. حدائقها وجسورها..

كانت لبنان كعادتها..طيبة الرائحة.. موردة الخدود ... مخضرة الشعر ... نظيفة الهندام..

كنت ألعب في شارع المبنى بهدوء

ألعب مع صديقاتي .. الغميضة ... المضرب.. أو نط الحبال..

كانت أحلى الأوقات تلك التي أقضيها على شاطئ البحر، وأنا أراقب أمواجه تتلاعب، وتتلاحق بودّ وحب.

http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/planets/familyCenter/articles/rep8/samplesTextImage0bc/01/image/1.jpg

وفي أحد الأيام ..

عمّ الفرح ..

ورفعت بيروت أعلام الزينة والفرح عالية .. بانتظار تحرير الأسرى الذين قضوا سنوات طويلة في سجون إسرائيل بعيداً عن أهلهم.

ورفعت أمي صوتها متوجهة إلى الله..

ورفعت أنا دميتي لولي قاذفة بها إلى الأعلى... الأعلى ..

أنا فرحة.. من المؤكد أنّ أبي الذي كنت أسمع عنه سوف يعود من السجون الإسرائيلية هذه المرة بعد خمسة عشر عاماً قضاها في هناك.

صورته لا تغيب عن ذهني وهو خلف القضبان.

سيعود .. نعم لامحالة...

http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/planets/familyCenter/articles/rep8/rep81/samplesTextImage0bc/0/image/2.jpg

ولكن ..........

مالذي حدث فجأة ...

دوت أصوات عالية في لبنان..

أصوات غريبة، تشبه المفرقعات النارية.. تصمُّ الآذان.. وتهز الجدران والأبواب..

أصبح الليل نهاراً مضيئاً ...

والطائرات محلقة ترمي بالمنشورات الورقية في أنحاء الشوارع..

ترى هل هذا عيدٌ حقاً ... كنت أشكُّ في ذلك..!!

لم تكن هناك ابتسامة على وجه أحد..!!

الناس تبكي.. والعيون قلقة..

ورأيت من النافذة جارنا المسكين يحمل ابنته الصغيرة التي استشهدت، إثر إصابتها بشظايا صاروخ.. كما كنت اسمع..

شيء لا يمكن أن يحتمله عقل ..!!




أغمضت عيني خائفة واقتربت من أمي.. فقالت لي:

إنها الحرب مع الأعداء يابنتي..

سألت أمي: ولكن لم الحرب..؟!

فقالت: الحرب من أجل تحرير الأرض والإنسان، من أجل أن يلعب الأطفال بأمان، ويعود الآباء إلى أولادهم.

خافت لولي ...واقتربت من صدري

قالت لي أمي: أغلقي ذراعيك على لعبتك جيداً يابنتي حتى تشعر بالأمان ... وقولي لها أحبك..

ضممتها بين أذرعي وأنا أقول لها كما قالت لي أمي... لا تخافي ياقلبي.. هدول اسرائيل.. وإسرائيل مابدّوم..

لا تخافي.. هذه أصوات قنابل وصواريخ سوف تخبو بعد قليل ..

بدأ القصف الإسرائيلي على حيّنا.. وعلى بيتنا ..

http://www.spacetoon.com/spacetoon/home/planets/familyCenter/articles/rep8/rep83/samplesTextImage0bc/0/image/004.jpg



حملتني أمي مذعورة، وهي تقول لي: احملي لولي بسرعة، لا تتركيها أبداً حرام ..

كان أهل الحي جميعاً يتوجهون إلى المدرسة ..صغاراً ..وكباراً..

عجباً.. هل بدأت المدرسة وانتهت العطلة الصيفية..!!

تسألت مع لعبتي..

فأجابتني أمي :

لا يابنتي لم تنتهي بعد.. ولكن سنلجأ إلى المدرسة، ريثما يهدأ القصف فوق رؤوسنا..

سألت أمي مجدداً: هل سيعود أبي إلينا كما أخبرتني.!!

قالت أمي: نعم.. سيعود.. أعدك أنه سيعود.. قولي: إن شاء الله.

بدأ القصف مجدداً، وسمعت صوتاً عالياً لأحد رجال الأمن يقول: استلقوا على الأرض جميعاً حتى لايصاب أحد..

شددت لعبتي إليَّ.. وخبأتها بين سترتي. واستلقيت أرضاً بصدري المرتجف فوق لولي، ثم بعدها ..

استيقظت.. كنت وحدي في غرفة صغيرة بيضاء.. ملطخة بالأحمر..

كانت أمي بقربي تبكي ..

ولكن لم تكن لولي قربي..

بحثت عنها..

وبحثت...

لا لقد أمسكت بلولي جيداً ترى أين هي.. ؟؟! لن يتمكن أحد من أخذها مني..

.. وأخيرا.. وجدتها..

.. الحمد لله

ها هي هنا مربوطة بقوة في حزام بنطالي.. تنام هادئة

.. الحمد لله

هنا لولي

هنا لولي..ياأمي.. لا تبكي .. فسيعود أبي.. نعم سأراه.

أرجو أن تعجبكم نقلاً من موقع سبيس تون........

الكاتبة: ايمان سلام/ لبنان ........................

مـــــــع تحياتي:

ياسمينة الشهباء.............

الزهراء
07-21-2006, 07:39 PM
[align=center]

http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1153319471.gif

" غاليتي"

ياسمينة الشّهباء الرّائعة..

حلّقت روحي معكِ ومع هذه الأحزان التي سطّريتها

إلينا بقلبِ طفلة تحسّ بذاك الوجع, وتعبّر عن ألمها...!

لِمَا يحصل لأوطاننا في لبنان وفلسطين وكل الدّول..

للهِ درّكِ من صغيرة صاحبة قلب كبير..


http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1153309382.gif

حفظكِ الله صغيرتي, وأدامكِ

بلا حزنٍ أو وجع...!

وننتظر قصصكِ القادمة للأطفال..

**
تحياتي
الـزَّهراء..الصَّغيرة.
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/410-1153319471.gif

ياسمينة الشهباء
07-23-2006, 04:35 PM
اهلاً بكِ أختي زهراء.................................

نعم أن هذه الطفلة التي تحدثت عنها تعني الكثير من دون أبيها

وهي تنظر إلى الآخرين وهم في يلعبون في أحضان آباهم

ونحن نتألم لم يفعله الأسرائيون في لبنان وفلسطين............

وأخيراً أشكركِ على مرورك الجميل والرائع................

مــــــــــــع تحيـــــــــاتـــــــي:

يـــــــاسمـــــــــينــــة الشهــــــــهبــــــاء 11..................

ياسمينة الشهباء
07-23-2006, 04:55 PM
مرحباً بك أخي دفء الشتاء..

وشكراً على ردك الرائع...

وأشكرك على مرورك الجميل 5...................

ومــــــــــع تحــــــــــــياتي:

يـــــاسمــــــنيـــــــة الشهبـــــــــاء 11.................

ياسمينة الشهباء
07-24-2006, 09:24 AM
وهذه هي القصة الثانية:
صفائح زيت الزيتون:

سأل الشيخ تلميذه همام عن أخبار فلسطين وماجهة أهلها لليهود...
قال همام :
ذكر لي أبي قصة رائعة هذا اليوم...
الشيخ:
وما هي هذه القصة يا همام؟
قال همام :
قال لي والدي: إن فلاحاً كان يحمل في سيارته ثلاثين صفيحة مليئة بزيت الزيتون.
وكان يريد أن يبيعها في السوق, وفي الطريق اعترضه حاجز لجيش الاحتلال .
ومنعوه من الذهاب إلى السوق.
وقالوا له:
لن نسمح لك بالمرور حتى تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتشتم المسلمين.
قال الفلاح:
لن أفعل ذلك حتى لو قطعتم جسدي..
قال له الجنود:
إن لم تفعل سنأخذ الزيت ونلقي به في الوادي....؟
قال الفلاح:
لن أفعل.....
ضحك منه اليهود, وأخذوا صفائح الزيت , وأراقوها في الوادي وهو ينظر إليهم, ويتألم لضياع زيته الذي تعب كثيراً حتى حصل عليه...
بعد ذلك رجع إلى البيت...
وعلم بذلك أهل القرية فاتفقوا أن يجمعوا له بدلها, ويضعوه أمام منزله في الليل..
وعند الفجر خرج الفلاح للصلاة, فوجد صفائح الزيت على باب داره’ فعلم أنا أهل القرية شعروا بمصيبته فأرادوا أن يساعدوه, فوضعوا الزيت عند باب داره, فحمد الله تعالى على هذا التعاون بين أهل القرية..

أرجو أن تعجبكم 5.......................

الكاتبية: ياسمينة الشهباء 11.......

الزهراء
07-25-2006, 03:13 PM
نتابع معك والجرائم تزداد في لبنان

عقيلة
07-25-2006, 03:24 PM
ياسمينة الشهباء ..

قلم صغير .. يكشف بياض قلب !

أعجبتنا قصتكِ لأنها ترسم لنا عالم جميل ..
أخضر وبريء ..

من القلب شكراً

أرق التحايا

ياسمينة الشهباء
08-01-2006, 03:53 PM
مرحباً بكِ

أختي زهراء...........

وشكراً على

ردودكِ الرائعة........

ويا رب تنتهي إسرائيل

هي وجنودها 10...........

مــــــــــع تحــــــــيــــاتـــــي:

يـــاسمـــــينــــــة الشـــهبـــاء 1

ياسمينة الشهباء
08-01-2006, 04:00 PM
شكراً على

مرورك الرائع..

وشكراً على

ردك الجميل

ومرحباً بكِ في الموضوع.....

وسوف أريكم القصص

الرائعة والجميلة...........

مـــــــع تحـــــيــــــاتــــــي:

براءة الياسمين..

يــاسمـــينـــــــة الشهـــبــــــاء 1....

ياسمينة الشهباء
08-08-2006, 05:13 PM
وهذه هي القصة الثالثة:

الرجل الملثم:

حسان:
وأنا سمعت قصة أخرى تشبه قصة همام

الشيخ:
وما هي قصتك يا حسان ؟

حسان:قال لي أبي:
إن إمراة فلسطينية فقدت زوجها وابنها الكبير
وصارت إرملة لا زوج لها وكان عندها أولاد صغار..وكانت فقيرة ..
وفي الليل كان يأتيها رجل ملثم.. ويعطيها كيساً فيه طعام وشراب ومال..
وعندما تسأله عن اسمه ..
يقول لها : اسمي عبدالله..
وبعد مدة جاءها رجل غيره وقد عرفتْ ذلك لأنه أقصر منه...
فقالت له:
أين عبد الله؟
قال ها: لقد قتله اليهود البارحة..وأنا سأعطيك الطعام والشراب بدلاً منه منذ اليوم..
الشيخ: ما شاء الله... هذا يدل على أن الخير لن ينقطع في أمة محمد صلى الله عليه وسلم

أرجو أن تعجبكم 11

منقول من أحد القصص.

مــــــع تحــــيــــاتـــي:

يــــــاسمــــينــــة الــــــشـــهبـــاء

براءة الياسمين 1[/B][/align][/size]

ياسمينة الشهباء
08-25-2006, 12:25 PM
أِشكرك أختي.

على مرورك.

وعلى ردكِ الجميل.

مـــع تحـــيــــاتـــي

ياسمينة الشهباء

بياض الثلج
08-25-2006, 02:40 PM
شكرا ياسمينة الشبهاء 77