المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جَنين آخر ساعة .. الفصل الثاني



بسمة
04-11-2003, 02:28 PM
آمال كثيرة، بحجم خيباتي، هذا حقيقة ما أشعر به،،،
إن القلم لا يكتب إلا إن غُمِستْ الروح بحزن، إلى درجة أن "سيزيف" يغدو هو رفيقها الأكثر قربة و أشدهم إخلاصاً لها.

سيزيف، ذلك الشاب القوي، واسع العينين بحزن طاغٍ، يحمل "صخرة"، يريد أن يصعد بها إلى قمة الجبل، تتساقط حبات عرقه، يواجه خطر السقوط، لكنه لا يتخلى عن صخرته، كلما أوشك أن يصل قمة الجبل، تداعت من يده "الصخرة"، فينزل الجبل ليحتضنها مجدداً، و يعاود تجربة الصعود، هكذا و دواليك....

هل كان سيزيف غبياً أم أبياً؟!
هل كان صاحب قضية أم كان برأس فارغة إلا من العند؟!
لماذا لم يخطر بباله إن رأس الجبل مليئ بالصخور التي قد تكون أجود من صخرته السهليَّة؟!
لماذا سيزيف لم تقتنع بصخور رأس الجبل؟ لماذا لم تعشق و لم تتمسك إلا بصخور السهل؟! هل هناك مغزى؟! أم أنك أردت ذلك لتصبح "أسـطورة" نرددها في بكائيـاتـنا و لـطميـاتنا الممتدة و النازفة من أطرافها الأربع؟!

أخال نفسي أهذي الآن....
سيزيف يذكرني بالقلم الذي أكتب به وقائعنا "السـيـزيـفـيـة "؟!

نعم أيها اللعـيـن سيزيف، سوف أكمل الكتابة و إن سـقـط رمـزٌ آخـر أؤمن به... سوف أنزل من جبل الأمـل لأحمل قلماً آخـر يرضى على نفسـه أن يخـطّ "فـانتـازيـا"
مُـغرقـةُ العروبـة....

سليمان
04-17-2003, 05:25 PM
ننتظرك تتابعين أخيتي 32

علي بخوش
04-24-2003, 01:23 PM
تقول نظريات القراءة الحديثة أن القارئ هو من يصنع النص ويشارك فيه ويفسره بمعزل عن قصدية المؤلف وإبداعه، وهذا أمر صحيح وضروري، لكننا في النهاية نقرأ النص الأدبي الذي ألفه المبدع، وهذا المبدع إنما هو شخص بعينه يحتاج منا كل التقدير والاحترام علنا بذلك نفي جزء يسيرا من حقه علينا، ما دمنا ـ كقراء ـ لم نفي النص حقه من القراءة الواعية والعميقة.
أقول هذا الكلام بعد أن طالعت بشغف ومتعة ولذة الفصل الأول لكاتبتنا بسمة فتحي "جنين آخر ساعة" ومما أثارني وجعلني اتفاعل معها من أول كلمة إلى آخرها، ولم يكن مرد هذا تلك البراعة التي استعملتها الكاتبة في أسلوبها المتدفق بسلاسة واحترافية حتى أن القارئ ينتابه الشك ما إن كانت الكاتبة تعيش في ذاته وتعرف خلجات نفسه أولا بأول.
لا أقول أن الكاتبة بسمة تفاجئنا بأحداثها بل إنها تفجعنا بأحداثها، فحين تتألم كلماتها وتتعذب عباراتها ويجرح أسلوبها ويقسو سردها ، أقول حينها ـ ويا عجبا ـ نشعر باللذة والمتعة، وكأننا نلتذ بجراح الكلمات.. وكأننا نستمتع بعذاب الكلمات..
لا أحب أن أستبق الأحداث، فالعمل ما يزال بعد لم يصلنا كاملا وليس من الصواب أن نسيء إليه بتعليقنا ، ونقدنا ، إنما نقول بكل صدق ورغبة أننا ننتظر منها هذه الرواية التي أسرتنا حقا في أقرب وقت ممكن.
آمل ألا أكون قد اسات لعملك، ربما كنت أمتلك حجة واحدة ـ بغض النظر عن صوابها ـ وهو النقد شر لا بد منه.
تحياتي الخالصة.

أميرة
05-06-2003, 12:07 PM
غاليتي بسمة
متى تتابعين الفصل الثاني

أم أنك تكتبين على مسودة

لتعلمي بأنني متابعة لحروف روايتك
قلبي معك 30

ربا الياسمين
05-21-2003, 09:43 AM
سلمت يداك وكلماتك يا بسمة الدرب
أسعدني ما كتبت رغم جو الحزن الذي يلف الرواية
نحن بانتظارك
12

بسمة
05-28-2003, 05:45 PM
أخوتي أخواتي الاحباء
لكم اشعر بالخجل من حضراتكم...
وعدت بإكمال الفصل الثاني و لكن المداد قد خانني.. و اتمنى ان تمهلونني بعض الوقت..

الاخ الفاضل سليمان لك كل التقدير و الود

أخي العزيز علي بخوش ... عاجزة عن شكرك، انت تجعل الامل يسري إليّ اشكرك من كل قلبي

أميرة الدرب .. سوف أتابع أعدك اشكرك جزيل الشكر

حبيبتي ربا الحزن هو قدر.. الفلسطيني اينما حل و ارتحل اشكرك من اعماق قلبي

30 لكم كل الود و الاحترام
30

أميرة
06-03-2003, 09:10 AM
سنبقى منتظرين بسمتنا
أختي الحبيبة
أنا متابعة فلا تطيلي علي
أنتظرك

قبلاتي يا وطن 33

حلبي مغترب
02-28-2004, 02:02 PM
والله يعطيكي العافية

أبو النور
30 17 29