المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حوار مع الروائي امين معلوف



منى عجاجي
03-14-2006, 11:49 AM
أخي الفاضل / الحالم

سنجد هنا .. مع الكاتب المبدع أمين معلوف

افق رحب من الثقافة والجمال

سلمت أخي لهذه التحفة الحوارية الرائعة

وسأكمل القرأة بصفاء وتآمل 1

:

تحياتي

الحالم
03-14-2006, 05:11 PM
[CENTER][FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]

الحلقة الاولى

http://www.albayan.co.ae/albayan/culture/2000/issue45/photos/5.gif

[color=FF0000]في حديث شامل الى «الحياة» حول الماضي والرواية والهوية وصدام الحضارات ...
أمين معلوف: أنا كاتب لبناني وفرنسي ... وكلمة «فرنكوفونية» لا أحبها لم أستطع أن أنحاز في الحرب الى أي طرف ولو لم تقع لكتبت باللغة العربية

باريس – عبده وازن
الحياة - 11/03/06//


[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]

عندما أصدر أمين معلوف كتاب «الحروب الصليبية كما رآها العرب» بالفرنسية عام 1983 لم يكن يُهيأ له أن هذا الكتاب الفريد سيفتح له أفقاً واسعاً بعد النجاح الذي لقيه في فرنسا وسائر البلدان التي ترجم الى لغاتها. صدر هذا الكتاب في مرحلة دقيقة كان الحوار فيها بين الشرق والغرب مشوباً بالكثير من التناقص وسوء الفهم، وكانت قضية الحروب الصليبية نفسها مثار جدل تاريخي وديني بين المؤرخين والعلماء العرب والمستشرقين الغربيين والمؤرخين وعلماء الاجتماع والسياسة. جاء كتاب معلوف ليلقي ضوءاً ساطعاً على هذه القضية انطلاقاً من نظرة المؤرخين والرواة العرب اليها، معتمداً الموضوعية التامة في قراءة تلك الحقبة. وبدا الكتاب هذا أشبه بـ «الرواية الحقيقية» التي تميل الى فعل التأريخ أكثر مما تميل الى فعل القص والسرد.

إلا أن هذا الكتاب فتح أمام أمين معلوف باب الرواية التاريخية ممهداً أمامه الطريق التي سيسلكها. وبعد ثلاث سنوات أصدر روايته الجميلة «ليون الافريقي» (1986) متناولاً فيها الشخص الاشكالي الذي يدعى حسن بن محمد الوزان والذي يلقب بـ «الغرناطي» و «الافريقي». وكان يعد نفسه «ابن السبيل» وطنه «القافلة» وفيه تلتئم اللغة العربية والتركية والبربرية والقشتالية والعبرية واللاتينية... بعد سنتين أصدر معلوف رواية «سمرقند» (1988) جامعاً فيها بين غرق باخرة «التيتانيك» الشهيرة و «رباعيات» الشاعر الفارسي عمر الخيام وفرقة الحشاشين. هذه الرواية بدت غاية في الطرافة والسحر، لأنها ارتقت بالحدث التاريخي الى مصاف الحدث المتخيل. ثم أصدر «حدائق النور» (1991) التي تدور حول شخصية «ماني» مؤسس الديانة المانوية... ثم رواية «القرن الأول بعد بياتريس» (1992) و «صخرة طانيوس» التي حازت جائزة غونكور الفرنسية عام 1993 و «موانئ المشرق» و «الهويات القاتلة»...

http://www.adabwafan.com/content/products/1/50755.jpg


يصعب حصر روايات أمين معلوف في عالم معيّن ونوع معيّن، فهي أعمال روائية بمقدار ما هي أعمال تاريخية، واستطاع الكاتب اللبناني – الفرنسي أن ينفتح من خلالها على الحضارات والثقافات والشعوب في ما يشبه الحوار الحقيقي الذي لا يلغي الخصوصيات والاختلافات والهويات الأصلية. وكان لا بد لهذه الروايات من أن تشهد رواجاً عالمياً لم يتطلب الكثير من الوقت، فهي تخاطب الانسان حيثما كان وتتوجه الى الذاكرة والمخيلة في وقت واحد. وكان لا بد لهذه الروايات أيضاً من أن تنتشر في سلسلة كتب «الجيب».

في السابعة والخمسين من عمره، يقيم بين باريس والجزيرة الاطلسية التي يختلي فيها بنفسه وكتبه وأوراقه، هجر لبنان عام 1976 غداة اندلاع الحرب اللبنانية. استهل حياته المهنية صحافياً في جريدة «النهار» ثم ترأس تحرير مجلة «أفريقيا الشابة» (جون أفريك) الصادرة في باريس بالفرنسية. وعندما باشر في الكتابة الروائية هجر الصحافة لكنه ظل متابعاً للسياسة من بعيد. كاتب لبناني وفرنسي في آن واحد، يستشهد الرئيس جاك شيراك ببعض جمله ودعاه أكثر من مرة لمرافقته في بعض أسفاره.
في بيته الباريسيّ التقت «الحياة» أمين معلوف طوال ساعات وكان هذا الحوار الشامل:

[color=FF0000]في كتابك الأخير تنحاز الى كلمة «أصول» مميّزاً بينها وبين كلمة «جذور»، معتبراً ان البشر لا يحتاجون الى الجذور مقدار حاجتهم الى الأصول. وترى في الشجرة مثالاً حياً على هذه الفكرة. كيف توضح هذه الفكرة التي ظلّت مبهمة، خصوصاً أن كلمة أصول في العربية ذات دلالات بعيدة، ومنها اشتقت كلمة «أصولية»؟


- التمييز الذي قمت به يتعلّق باللغة الفرنسية. عندما تُرجم الكتاب الى العربية تكلّمت مع المترجمة نهلة بيضون التي اقترحت كلمة «بدايات»، فكلمة «أصول» تملك معاني مختلفة، اضافة الى كلمة «أصولية» التي هي خاصّة جداً. والأصول في ذاكرتي تملك دلالات أخرى، مثل أصول القواعد، أي أنها مبادئ. الفكرة هي فكرة تاريخية، فأنا أميّز بين كلمة origines وكلمة Racines، لأن الأخيرة توحي لي التركيز على نقطة الانطلاق ولكن على حساب الطريق الذي ينطلق من هذه النقطة. تاريخ اللبنانيين هو تاريخ الطرق التي سلكها اللبنانيون، ولا أقصد هنا عائلتي بل الجميع. ولدى العائلات عندنا أناس ذهبوا نحو أميركا الشمالية أو الجنوبية أو استراليا أو أفريقيا أو أوروبا... لا يستطيع أحد أن يروي تاريخه من دون أن يروي حكاية الطريق التي سلكها هؤلاء الناس. وعندما أروي تاريخ عائلتي، صحيح أنني أحكي عن عين القبو وصنين، ولكن عملياً أجد نفسي أحكي أكثر عن جد أمي الذي كان قاضياً في اسطنبول والذي كان انتقل اليها من صيدا، ثم انتقل في أول القرن العشرين من اسطنبول الى طنطا وولدت أمي في طنطا ثم انتقلت العائلة الى القاهرة وفيها تزوج أبي وأمي. وهناك عمّي الكبير فخري الذي هاجر الى الولايات المتحدة الأميركية والذي كان اسمه حاضراً دائماً في العائلة. وكان يمثل لي لغزاً كبيراً عندما كنت طفلاً. انه العمّ الذي لم نعد نسمع أخباره طوال سنوات، وكبرت على هذه القصة. وأول مرة وصلت أخباره، وكان أمراً مهماً في العائلة، عندما اتصل بنا، وكان لي من العمر ست عشرة سنة، وسافرت جدّتي مستقلة الطائرة للمرة الأولى في حياتها وكانت في السبعين من عمرها، لترى ابنها الذي كان هاجر في العام 1930.

القصة التي اكتشفتها متأخراً هي قصة العائلة في كوبا وقد أخبرني عنها عمّي نصري المعلوف. أخبرني عن عمّه جبرايل الذي هاجر الى كوبا والذي مات في ظروف غامضة، قتلاً أو في حادث ما. اكتشفت قصة العائلة في كوبا متأخراً، وبدت مهمة لي وأصبحت جزءاً من هذا التاريخ. ووجدت في منزل جدّتي رسائل متبادلة بين جدي بطرس وأخيه الذي في كوبا واكتشفت أن بطرس فكّر جديّاً في الهجرة الى أميركا... كلّ هذه القصص تجعلني أقول إن الأهم في تاريخنا هي الطرق. انها أهم من نقطة الانطلاق التي تبدأ منها الطرق عادة.

من هنا جاءت فكرة «أصول»؟

أجل من هنا جاءت هذه الفكرة.

ولكن كيف تميّز بين «أصول» و «جذور» لغوياً؟

كلمة «أصول» أو origines عملياً تمثل المنطلق. أي حين نقول origine d une route أو «أصل الطريق» نعني النقطة التي تبدأ الطريق منها. أما كلمة جذور أو Racines فهي تعني ما يُغرز في الأرض وينمو فيها. «أصول» هي النقطة التي ننطلق منها نحو أمكنة أخرى.

في روايتك الأخيرة نلاحظ أن هناك جدّين: جبرايل وبطرس، وهما يمثلان جدلية البقاء والانطلاق، أي جدلية الجذور والأصول.

صحيح.

لكن بطرس الذي رفض أن يهاجر هل تعتقد أنه شخص ذو جذور؟

طبعاً له جذور، وهذا التمييز لا يعني أنني ضدّ مفهوم الجذور. الأمر الوحيد هو أنني أضع نقطة الانطلاق التي هي الأصول في نطاق أوسع الذي هو الطرق. وأقول ان تاريخنا هو نقطة الانطلاق والطريق التي سلكناها والتي، عملياً، تغطي العالم كلّه.

http://www.adabwafan.com/content/products/1/29365.jpg


وماذا عن الكائن المقيم والكائن المغترب؟

انها جدلية الكائن اللبناني. جدي بطرس كانت لديه الفكرة الموجودة لدى كل واحد منا ولكن في نسب مختلفة. كأنه يقول: أنا مرتبط بأرضي ولدي مسؤولية تجاه وطني وشعبي وعائلتي، ولا أستطيع أن أهاجر وأرحل. أمور كهذه ترد دوماً في الرسائل التي كان يبعث بها بطرس الى أخيه في المهجر الأميركي. هل علينا أن نهاجر جميعاً ونترك وراءنا كل شيء؟ ثم بعد بضع جمل يقول: انني أفكر في الهجرة! جميل هذا التناقض، أو لأقل هذا الصراع الذي يعيشه بطرس. هذا الصراع موجود أيضاً في نفس كلّ لبناني. يقضي الانسان نحو ثلاثين سنة في الغربة، يقع حادث في بلده فيصير كلّ همه أن يتابع ما يحصل، ويحكي ويناقش ويبدو مشدوداً الى بلده، وهو في الوقت نفسه بعيد. وإذا خيّر بالعودة فهو لا يعود، لكنه يظل مشغولاً ببلده، يفكر فيه ويشعر مع الناس هناك. في نفس كل لبناني توجد هذه الازدواجية.


في النهاية أنت، أمين معلوف، المهاجر أو المغترب هل تنحاز الى تجربة جبرايل أو تجربة الهجرة؟

نعم ولا. اعتقد انني أعيش هذا التناقض في كل لحظة. أشعر بالانتساب الى الوطن وفي الوقت نفسه، بعد أن أتابع لأسابيع طويلة ما يحصل، تبرز أمور تجعلني أبتعد عن لبنان. وهذا ما لاحظته لدى كثيرين. نتابع ما يحصل ونتحمّس ونعقد اجتماعات ونقرر القيام بحركة ما، ثم، لسبب أو لآخر، ربّما بسبب نفسيتنا، نبتعد ونهمل كل شيء.


هل تقصد النفسية اللبنانية أو النفسية الخاصة؟

لا فرق بين الاثنتين، وأتصوّر ان معظم المساوئ التي أجدها في ذاتي ناجمة عن هذه التركيبة الخاصة التي هي تركيبتنا الجماعية الى حدّ ما.


هل يمكن أن نفهم انطلاقاً من هنا ازدواجيتك أو ازدواجية هويتك الفرنسية؟ فأنت تقول في كتابك «الهويات القاتلة» عندما تجيب الذين يسألونك عن هويتك المزدوجة انك لبناني وفرنسي في وقت واحد؟

انني لبناني وفرنسي ولكن ليس في الطريقة نفسها. هناك انتماء عقلاني وانتماء غير عقلاني، عاطفي، وجداني أو عفوي. الانتماء العقلاني يقول ان المرء عندما يعيش 30 سنة في بلد، يجب عليه أن يتعاطى مع هذا البلد وكأنه بلده وليس كبلد غريب هو أشبه بمحطة ينتظر فيها لينتقل الى بلد ثانٍ. وبالتالي، فإن شعوري هو أن على المرء هذا أن يندمج في البلد. وفي الوقت نفسه علاقتي بلبنان طبيعتها مختلفة، لأنه البلد الذي ولدت فيه ونشأت، ولديّ فيه ذكريات الطفولة والصبا، ثم لأن البلد يعرف المأساة منذ أيام الطفولة وعندما يكون البلد في حال مأسوية لا يستطيع المرء أن يتعامل معه مثلما يتعامل مع بلد متعافى. صحيح أن فرنسا لديها مشكلاتها وأزماتها وأنها تمرّ في مرحلة تبحث فيها عن موقعها في العالم، الا أنّها لا تعيش في حال من الاضطراب مثلما يحيا لبنان والمنطقة كلها. كل يوم نسأل: ماذا سيبقى من البلد؟ ماذا سيحل بالمنطقة؟ ماذا سيبقى من ثقافتنا؟ كل هذه المأساة الموجودة اليوم والتي كانت موجودة قبل مئة سنة تدفعنا دوماً الى التساؤل. عندما أقرأ كلام جدّي وكيف وصف «مأساة الشرق» كما كان يقول، أجد أن هناك شبهاً بين المرحلة القديمة والمرحلة الراهنة. انها التساؤلات التي ما زالت مطروحة: ما علاقتنا بالغرب؟ أين موقعنا في العالم؟ ما هي علاقتنا بالحداثة؟ وربما هناك أسئلة أكبر في هذه اللحظة: هل نحن ذاهبون الى حال من الاضمحلال، سواء على صعيد لبنان كوطن، أم على صعيد الحضارة التي ينتمي اليها؟ هل سنبقى موجودين؟ هل سيعاد بناء لبنان على أساس هذه الحضارة؟ هل سيستمر لبنان ويلعب دوراً في العالم ويكون مشاركاً فعلياً في بناء الغد على مستوى العالم ككل؟ هذه تساؤلات لا يمكن طرحها على المستوى الفرنسي أو الأوروبي.


ماذا أضاف اليك هذا الانتماء الفرنسي؟ هل أعطاك ما لم يعطك اياه انتماؤك اللبناني؟

اعتقد أن ما عشته في الثلاثين سنة الأخيرة لا يعني طغيان الجانب الغربي على شخصيتي. هناك توسيع للعلاقة مع ثقافة الغرب التي هي موجودة فيّ أصلاً. وهذا يعود الى التركيبة اللبنانية، والى النظام التعليمي اللبناني. ففي لبنان جسر يتجه نحو الغرب منذ أجيال عدة، وفي الوقت نفسه تعمّقت علاقتي بلبنان والمنطقة، لأنني بابتعادي عن لبنان صارت لدي نظرة مختلفة. والمنطقة في معناها الأوسع، والتي لبنان جزء منها، صرت أعرفها أكثر وباتت في صميم اهتماماتي. عندما كنت في لبنان، كانت معرفتي بالمغرب العربي محدودة جداً. ولكن انطلاقاً من فرنسا صارت لديّ علاقة حميمة بالمغرب، وبت أعرف تاريخه وثقافته جيداً. وهكذا علاقتي بإيران. وقد وضعت كتابين في سياق الحضارة الايرانية. عندما يبتعد المرء يرى الأشياء في اطار أوسع. وفي نظري أن الحضارة التي ينتمي لبنان اليها، تمتدّ من سمرقند الى طنجة وحتى الى وسط آسيا. هذه الأمور لمستها انطلاقاً من اقامتي في فرنسا. عندما كنت في لبنان لم أكن أرى هذه الأمور في الطريقة نفسها. وهناك أيضاً العلاقة بالعالم العثماني، في لبنان ثمة نظرة تاريخية شبه ثابتة الى العثمانيين ومفادها انهم سيطروا علينا نحو 400 سنة. في الخارج يرى الانسان الأشياء من منظور مختلف. ولا أخفيك أنني اكتشفت ان نظرة جدّي في نهاية القرن التاسع عشر كانت منفتحة، فهو كان يقول: انني عثماني من جبل لبنان. وكان يحلم ليس بتحديث لبنان بل بتحديث العالم العثماني الذي كان يحس أنه جزء منه. السنوات الثلاثون التي أمضيتها في أوروبا قوّت علاقتي بالغرب وقوّت علاقتي أيضاً بالشرق.


ألا تعتقد أن وصفك بالكاتب اللبناني الذي يكتب بالفرنسية ممكن مثلك مثل جورج شحادة وناديا تويني وصلاح ستيتية، خصوصاً أنك تقول ان العربية هي لغتك الأم؟ هل أنت كاتب فرنسي أم كاتب لبناني بالفرنسية؟

شعوري العفوي قبل أن أفكّر بالأمر، هو أنني كاتب لبناني. هذا شعوري الأول. ولكن بعد التصنيفات يختلف الأمر، اللغة العربية هي لغتي الأم. وليست فقط لغة أماً، فأنا بدأت الكتابة بالعربية وبها استهللت حياتي المهنية. وربما لو بقيت في لبنان أو لأقل لو لم تحصل الحرب لما هجرت لبنان، هذا أمر أكيد، ما كان لي حتى أن أفكّر بالهجرة.


لكنك كنت فرنكوفونياً في لبنان ما قبل الحرب!

لم أكن فرنكوفونياً أكثر من أي لبناني آخر. إنني بدأت تجربتي الصحافية في صحيفة «النهار». وكنت ألمّ حتماً باللغة الفرنسية لأنني درستها باكراً في المدرسة. واذا سألتني عن ثقافتي أقول لك انها من مصدر عربي وفرنسي وانكليزي، لكنّ العربية كانت لغتي، وأعتقد أنّ لو لم تقع الحرب لما هجرت لبنان واللغة العربية.


كيف تتصوّر نفسك لو بقيت في لبنان ولو لم يكن قدرك أن تهاجر في بدايات الحرب؟

صعب عليّ أن أتصوّر نفسي أو مصيري بعد ثلاثين سنة من الهجرة. ربما كنت كتبت نصوصاً غير سردية أو أقل سردية، وما كان ليكون لديّ اهتمام بالسياسة أكثر. ربما كنت لأكتب قسماً من كتبي بالفرنسية وقسماً بالعربية. ربّما. انتقالي الى باريس جعلني أكتب في شكل طبيعي بالفرنسية، وهي لغة الناس الذين أقيم بينهم، وجعلني كذلك أبتعد عن الهمّ السياسي، وأن أتابع السياسة من بعيد كمهتم بالقضايا الانسانية. أي أن تكون لدي متابعة وليس مشاركة. طبعاً كانت هناك أمور كثيرة ستتغيّر. ولو لم يعرف لبنان الحرب لكان تحوّل وطناً آخر، خصوصاً مع كلّ العائدات العربية التي كان يمكنه أن يستفيد منها ويتطوّر، ولكن لا أعرف كيف.


هل أفهم أن الحرب هي السبب المباشر والوحيد لهجرتك؟

إذا عدت الى سنتي 1973 و 1974، أي قبل الحرب بقليل، كان يخطر ببالي أن أسافر الى باريس وألتحق بأي جامعة ولكن فترة سنة. وعلى خلاف بعض أصدقائي، فأنا لم أدرس في فرنسا بل في لبنان. وكان لديّ دوماً نوع من الشعور بأن أقضي سنة دراسية في الخارج، وأن أعيش الجوّ الجامعي في الغرب وأرجع الى لبنان. وأتصوّر ان هذا ما كان سيحدث لو كانت الأمور طبيعية. وأتصوّر أنّ لو لم تحصل الحرب لكنت اتفقت مع صحيفة «النهار» التي كنت أعمل فيها، على أن أسافر مقدار سنة وأراسلها من هناك وأتابع دراسة معيّنة وأرجع. أما فكرة أن أهاجر وأقضي سنوات طويلة في الخارج فلم تكن واردة أبداً. انها الحرب التي دفعتني الى الهجرة. كنت أتصوّر مستقبلي في لبنان ولم يخطر في بالي ولو للحظة أنني سأصبح مهاجراً وأن يكون مستقبلي خارج لبنان.


هل انحزت في بدايات الحرب الى طرف ما؟ هل كنت يسارياً، يمينياً؟

عندما بدأت الحرب كان هاجسي الوحيد أن ألتقي مع بعض الأصدقاء ونفكّر جميعاً وببراءة تامة، كيف يجب أن نوقف الحرب. ثم لم نلبث أن فهمنا أننا «أطفال» وأن عشرة أصدقاء من طوائف مختلفة اجتمعوا بألفة ومحبّة، لا يستطيعون أن يفعلوا شيئاً. اجتمعنا وتكلّمنا وتناقشنا واكتشفنا أنّ الحرب تتخطانا وأننا عناصر ضعفاء. وأعرف أنني لم يرد في ذهني لحظة أن أنحاز الى فريق ضدّ فريق، ولم تكن لدي أي رغبة في خوض هذه الحرب. بل بالعكس.


ألم يكن لديك حلم بتغيير الواقع اللبناني مثل الكثر من اليساريين؟

الحرب والعنف والسلاح... هذه أشياء لا علاقة لي بها. حتى الصيد لم أمارسه يوماً... انني كنت دوماً في جوّ صحافي أو تعليمي. ولم يكن أحد من أصدقائي وأهلي قريباً من فكرة الحرب. وأقول إنّ هناك شيئين لا علاقة لي بهما: المال والسلاح. وعندما تصبح الحياة العامة أو السياسية مرتبطة بالمال أو السلاح لا تعود لي علاقة بها. الشيء الوحيد الذي يستهويني هو الفكر أو النقاش والحوار. كنا في الجامعة نعقد جلسات نقاش سياسي وكان الأمر مهماً. ولكن عندما اشتعلت الحرب وانتشر السلاح انسحبت وبلا تردّد. رفضت منذ البداية أن يكبر أولادي في جوّ الحرب. كنت تزوجت باكراً، كان لي من العمر اثنتان وعشرون سنة. وعندما ولد أول أبنائي كان عمري ثلاثة وعشرين. وفي السابعة والعشرين كان لديّ ثلاثة أبناء، أي أننا أصبحنا عائلة غداة الحرب. وعندما تصبح لديك عائلة تتصرّف في طريقة مختلفة، تخاف على أولادك، تخاف عليهم من الحرب ومن أن يصبحوا مقاتلين يقفون على الحاجز ويقتلون أحداً ويندمون طوال حياتهم على فعلة ارتكبوها بحماقة.

نعود الى قضية اللغة، إذا كانت العربية كما تقول هي لغتك الأم، فهل الفرنسية هي لغتك الأم بالتبنيّ؟

الفرنسية لغتي بالتبني، نعم، ولكن ليست لغة أماً. وأعترف بأنه أصبحت لديّ علاقة حميمة بالفرنسية. فخلال ثلاثين سنة في باريس وعلى رغم أنّ لدي الكثير من الأصدقاء اللبنانيين والعرب، إن اللغة التي استخدمها أكثر هي الفرنسية، خصوصاً في الحياة العامة. صارت الفرنسية هي اللغة التي أستطيع أن أعبّر عن أفكاري بها في شكل أسهل وتلقائي. ولكن عندما أقيم فترة في بلد عربيّ ولا سيما لبنان، لأنني في المغرب مثلاً أشعر بأنني ملزم باستخدام الفرنسية، عندما أقيم في لبنان، ترجع التعابير العربية اليّ تلقائياً. لكنني أعبّر بالفرنسية أفضل. فالكلمات التي يستخدمها المرء باستمرار في لغة معينة تأتيه بسرعة أكثر مما في لغة لا يستعملها كثيراً، وان كان يلمّ بها جيداً. اللغة التي يستخدمها الانسان يومياً تمدّه سريعاً وتلقائياً بالمفردات. صارت لدي علاقة حميمة جداً باللغة الفرنسية. وقد تعلّمت صغيراً في مدرسة كانت الفرنسية فيها مهمة جداً. في البيت كانت اللغة هي العربية. وفي عائلتنا تقاليد لغوية عربية ولهذا كنت مرتاحاً في عربيتي. ولكن في المدرسة كانت الفرنسية هي اللغة الأساسية. وبالتالي كانت اللغتان في المستوى نفسه. الانكليزية هي اللغة الثالثة، مع أن لغة الوالد الثانية هي الانكليزية والعائلة في معظمها كانت تنتمي الى جوّ الجامعة الأميركية. ولكن، كما تعرف، الذين تكون لغتهم الثانية انكليزية في لبنان تكون لغتهم العربية قوية وحاضرة، على عكس الذين يجيدون الفرنسية كلغة ثانية، فهم غالباً ما يتحدّثون بها. أنا في لبنان لا أحب أن أحكي بالفرنسية، الا عند الضرورة. وفي العائلة لم نتحدّث أبداً بالفرنسية. وأعترف أنني ما زلت حتى الآن غريباً عمّا يُسمى هنا في فرنسا العامية أو «الآرغو». الفرنسية بالنسبة إليّ، هي لغة تعلّمتها في الكتب. وبالتالي فإنني عندما أحكي بها يفاجأ بعض الفرنسيين، لأن الطريقة التي أحكي فيها هي الطريقة التي تعلّمتها في الكتب وليس عبر الحكي. طبعاً، مع الوقت تتغير الأمور، خصوصاً عبر الصحف والتلفزيون. لكن لغتي أساساً هي لغة الكتب.


هل يزعجك أن تسمّى كاتباً فرنكوفونياً؟

كلمة فرنكوفونية لا أحبّها. والأهمّ في نظري هو المضمون الذي يأتي به الكاتب. إنني أتصور أن استعمال كلمة فرنكوفونية ليس واضحاً. وعندما يقال لي انني كاتب فرنكوفوني لا أنفعل، لا أقول لا ولا أقول نعم. هذا التعبير لا أستخدمه ولا يأتيني تلقائياً. في اللغة الانكليزية مثلاً، اذا كان الكاتب من نيجيريا أو استراليا أو الهند لا يسمّى انغلوفونياً. والأمر نفسه في اللغة الاسبانية، سواء كان الكاتب من كولومبيا أو اسبانيا أو الأرجنتين وسواها. في اللغة الفرنسية صفة كاتب «فرنكوفوني» أجدها تؤدّي الى نتيجة تخالف النتيجة المقصودة منها، وهي أن تميّز بين كاتب فرنسي وكاتب غير فرنسي باللغة الفرنسية. وعوض أن يجمعوا الكتاب الذين يعبّرون بالفرنسية، يفصلون بينهم. ولهذا أعتبر أن تعبير «الفرنكوفونية» غير موفّق.


شاعر كبير بالفرنسية مثل جورج شحادة منحوه في آخر حياته جائزة الفرنكوفونية!

صحيح. اعتقد ان الفرنسيين مخطئون بهذا التعبير.

كيف ترى الى تراجع الفرنكوفونية في العالم خصوصاً أمام اللغة الانكليزية؟

عندما كنت صغيراً، نشأت بين ثقافتين، اضافة الى الثقافة العربية. عائلة أبي تغلب عليها الثقافة الانكليزية، وعائلة أمي تغلب عليها الثقافة الفرنسية، وتعلمت في مدرسة فرنسية. وأتذكّر في تلك الفترة ان اللغتين كانتا في المستوى نفسه تقريباً عالمياً. ولا شك أنّ في العقود الأخيرة حصل تغيّر هائل. وهذا ما ألاحظه دوماً في أسفاري، عندما تصدر ترجمات لكتبي. قبل خمس وعشرين سنة مثلاً كنت أجري مقابلات في اسبانيا مع صحافيين يجيدون في معظمهم الفرنسية. اليوم عندما أذهب الى اسبانيا اكتشف أن ليس هناك أكثر من عشرة في المئة يتحدّثون الفرنسية فيما البقية يتحدّثون بالانكليزية أو بالاسبانية مع مترجم. وهذا ما يحصل في معظم الدول الغربية. ونادراً ما تلتقي شخصاً تحت الخمسين يلمّ بالفرنسية.


الفرنسيون أنفسهم باتوا يستخدمون مفردات انكليزية!

صحيح، لكنّ هذه الظاهرة طبيعية ولو كان بعض الفرنسيين ينزعج منها. أنا لا أتضايق من هذه الظاهرة. فإذا كان الانسان قادراً على أن يجد مفردات وتعابير تغني عن استخدام كلمات أجنبية فليكن. ولكن ليس من ضرر أن تستعين لغة بلغة أخرى. فالانكليز مثلاً يستخدمون كلمات فرنسية وهذا جميل. ولكن هناك تراجع في حضور اللغة الفرنسية عالمياً. وأتصوّر ان هذا التراجع لا يمكن تفاديه. فاللغة الانكليزية تتطوّر كثيراً كلغة تعامل دولية، ويصعب فعلاً مواجهة هذا التطوّر. وأعتقد أن اللغة التي يمكنها اليوم أن تنافس الانكليزية في بعض مناطق العالم هي الاسبانية. فهناك كل أميركا اللاتينية، ما عدا البرازيل، وهناك وجود لها حتى في الولايات المتحدة، معقل الانكليزية. فالرئيس بوش غير المتضلّع من اللغات يستخدم أحياناً في خطبه بعض الجمل الاسبانية. لكنّ الاسبانية نفسها لا تستطيع أن تلعب الدور العالمي الذي تلعبه الانكليزية. فعندما تذهب الى المانيا أو هولندا أو البلدان الاسكندينافية تستطيع أن تتكلم الانكليزية أمام الجمهور من دون مترجم، لأن الناس صاروا يعرفون الانكليزية. حتى ان بعض الناشرين يحاولون أن يصدروا كتبهم قبل صدورها بالانكليزية، لأن صدورها بالانكليزية يجذب قسماً كبيراً من القراء.


ماذا تشعر عندما يستشهد الرئيس الفرنسي جاك شيراك بمقاطع من كتبك؟ أو عندما يطلب منك مرافقته الى لبنان؟

في العام 1996 رافقت الرئيس شيراك الى بيروت في احدى المناسبات. وعندما يستشهد الرئيس شيراك أو سواه بجملة مني، لا أستطيع أن أنكر أنني أشعر بسرور.


في لبنان يصفك السياسيون بـ «أنك حملت اسم لبنان عالياً» وهذا تعبير أصبح مستنفداً وفولكلورياً!

لكنّ الناس يقرأونني على ما أظن. أما بالنسبة لوصفي بالجملة التي ذكرتها، فلا أعرف ما هو ردّ فعلي حيالها. ولكن عندما يستشهد بي رئيس مثل شيراك فهذا مدعاة للسرور. لكنني لا أفتش عن الذين لا يستشهدون بكلام لي.


يتبع

الحالم
03-14-2006, 05:36 PM
[CENTER][FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]

الحلقة الثانية

[color=FF0000]أمين معلوف: التعامل مع التاريخ يفترض عدم تحريفه ...
وفكرة الهوية تحتاج الى إعادة بناء
حاولت أن أترجم أحد كتبي الى العربية وفشلت ...
لكنني إذا قصدت الكتابة بها فالأمر يختلف

تحدث الكاتب أمين معلوف في حلقة أمس من حواره الشامل مع «الحياة» عن كتابه الأخير وكيف ميّز بين كلمة «جذور» و«أصول»، وكذلك عن قضية الهجرة التي عرفتها عائلته وعن جدلية الاقامة والاغتراب التي تميّز الكينونة اللبنانية. واعتبر ان تاريخ اللبنانيين هو تاريخ الطرق التي سلكوها في العالم. وتحدث ايضاً عن الفرنكوفونية وتراجع اللغة الفرنسية في العالم. هنا الجزء الثاني من الحوار.


تقول عن «الهوية» بأنها من الكلمات المضلّلة لأنها من الكلمات الأكثر شفافية والأكثر خيانة! أين تكمن خيانة الهوية؟

الحقيقة، الناحية المضلّلة في الهوية، هي ان الانسان في أوقات كثيرة، يستعيض عن الهوية بعنصر ما من الهوية، ويعتبر ان هذا العنصر، سواء كان دينياً أو قومياً، يختصر أو يختزل كلّ الهوية، بينما الهوية مركّبة من عناصر عدّة. اليوم نحن في عصر يشهد هذا الاختزال. في عالمنا اليوم ثمة اتجاه لاعتبار ان الهوية يمكن أن تختصر في العنصر الديني أو القومي. ولذلك ميّزت في كتابي «هويات قاتلة» بين الهوية والانتماء. الهوية استخدمها بالمفرد، والانتماء بالجمع أي انتماءات. ومقولة «انتماءات» هي أدقّ في نظري، لأن هناك انتماءات عدة، ولكن ليست لها كلها الأهمية نفسها. بل لها درجات من الأهمية. والانتماء الذي اعتبره الأهمّ في مرحلة معيّنة قد يصبح أقل أهمية بعد مرحلة تالية. هناك أناس يعتبرون أن انتماءهم الاجتماعي قبل عشرين سنة كان أهمّ من انتمائهم الطائفي. اليوم ثمة أناس يعتبرون ان انتماءهم الى وطن معيّن أهمّ من انتمائهم الى طائفة ما. وثمة أشخاص يبدّلون قـناعـاتهم ازاء انتماءاتهم المختلفـة. بلد مثل العراق تختلف فيه مشاعر الناس في مرحلة معيّنة، كمرحلة الحرب بين العراق وايران، عن مشاعرهم اليوم. ثمة انتماء أخذ أهميّة هائلة ربما قبل عشر أو خمس عشرة سنة ولكنه لم يبق الآن على الأهمية نفسها. واذا أراد الانسان أن يكون صادقاً مع نفسه، يقول ان انتماءاته هي كذا وكذا وكذا... لكنّ هذا التعدّد يدخل في المجال العقلاني أكثر مما يدخل في المجال العفوي. وأنا أقول مثلاً إنّ كل ما يشكل جزءاً من لبنان انتمي اليه من خلال انتمائي الى لبنان.


لا يستطيع قارئك أن ينكر أنّ عالمية أمين معلوف أصبحت أوسع من هويته المحدّدة. فأنت الآن مترجم الى الكثير من اللغات العالمية، ولم تعد من مشكلة لديك في أن تكون لبنانياً أو فرنسياً، بعدما أصبحت كاتباً من العالم! ما تعني لك هذه الصفة؟

فعلاً، لدي شعور بالانتماء الى العالم، لكن هذا الانتماء هو أحد الانتماءات ولا ينفي الانتماءات الأخرى. انه لا ينفي انتمائي الى لبنان مثلاً ولا انتمائي الى فرنسا. اننا الآن في وضع يحتم علينا أن نشعر ازاء أمور كثيرة بالانتماء العالمي. اذا أخذنا مسألة التحوّل في المناخ مثلاً، نجد أن الانسان مضطر الى أن يتعامل معها لكونه ينتمي الى الأرض. وما يحصل في أي بقعة منها يهمّه ويهمّه كثيراً. هناك أيضاً مسألة حقوق الانسان... أمور كهذه تجعل الانسان مواطناً من العالم. ولكن لا يمنع أن يتعامل مع أمور أخرى انطلاقاً من انتمائه الى وطنه. اذا حصلت أحداث في لبنان، لا أستطيع أن أقول انني مواطن من العالم ولا علاقة لي بها. طبعاً لي علاقة بها. وعلاقتي بهذه الأحداث ليست مثل علاقتي بأحداث الفيليبين التي تعنيني أيضاً ولكن في طريقة مختلفة. وأخيراً اعتقد اننا في حاجة الى اعادة بناء فكرة الهوية والانتماء. يفترض بالهوية أن تكون ذات مستويات مختلفة وكل هذه المستويات مهمة.

هل فعلاً لم تعد تشعر بأنك «غريب» أينما كنت نظراً الى انك انسان أولاً ومتوسّطي ثانياً؟

عندما أقول مثل هذا الكلام، أكون أتمنى ألا أشعر بأنني غريب حيث أكون، وأتمنى أيضاً ألا يحس أي انسان هذا الاحساس بالغربة أينما كان على وجه الأرض. لكنّ الحقيقة مختلفة، فحيثما كنت، أشعر بأن هناك أموراً لست غريباً عنها البتة، وهناك أمور أحس بغربتي حيالها، سواء كنت في فرنسا أو لبنان وسواهما. هناك لحظات أشعر فيها بأنني منتمٍ، ولحظات بأنني غريب.


الى أي قارئ تشعر بأنك تتوجّه عندما تكتب؟ الى القارئ اللبناني أم الفرنسي أم «العالمي»؟

أفكر بالقارئ في شكل عام، لكنني لست من الكتّاب الذين يقولون نحن نكتب وليتدبّر القارئ أمره. يهمني القارئ، يهمني أن يواكبني في كل خطوة أقوم بها. لا أتركه وأقول له: ان كنت قادراً على أن ترافقني فرافقني... لا. لكنني لا أفكر بقارئ من انتماء واحد. أولاً لأنني منذ أن بدأت الكتابة، لا أحبّ أن أحصر قرائي في فئة معيّنة. حتى اذا كنت في لبنان فلن أكتب الى قارئ معيّن بل الى قراء لهم ذائقات مختلفة، وانتماءات مختلفة، ولهم كذلك مشاعر مختلفة. وعلاقتهم بالحدث هي مختلفة أيضاً. انني أكتب مدركاً تماماً انني لا أكتب الى قراء لديهم المشاعر نفسها. عندما انتقلت الى باريس عملت في مجلة «جون أفريك» (أفريقيا الشابة). هذه المجلة توزع في عشرات الدول، وعندما كنت أكتب مقالاً فيها كنت أعرف أنّ ثمة من يقرأني في المغرب أو في جنوب أفريقيا أو في باريس أو السنغال... وبالتالي كان علي أن أكتب مقالاً، أياً كان موضوعه، مدركاً أنني أكتب لقراء يختلفون من بلد الى آخر، ويجب عليهم أن يواكبوني في ما أكتب. عندما أكتب رواية أدرك أنها ستقرأ بالفرنسية والاسبانية والعربية والتركية وسواها، وبالتالي لا أتوجّه الى فئة معيّنة ولا الى أناس يملكون لغة معيّنة. وهذا أمر يحصل تلقائياً.


هل خطرت في بالك فكرة أن تكتب روايتك بلغتين، الفرنسية والعربية، مثلما كان يفعل صموئيل بيكيت عندما يكتب أعماله بالفرنسية والانكليزية؟


فكّرت بالأمر. لكني لا أستطيع أن أترجم أعمالي. ربما أستطيع أن أكتب, باللغتين. بيكيت، صحيح، لم يكن يترجم أعماله بل كان يكتبها باللغتين. ميلان كونديرا كان يترجم كتبه من اللغة التشيكية الى الفرنسية، لكنه عندما بدأ يكتب بالفرنسية شعر بأنّ ترجمات كتبه بالفرنسية لم تكن جيّدة، فأعاد هو ترجمتها بنفسه. هذا أمر لا أستطيع أن أقوم به. وعلاقتي بالنص أصلاً لا تسمح لي بمثل هذا الأمر. عندما صدر أول كتبي، «الحروب الصليبية كما رآها العرب» طلبت مني مجلة، أن أترجمه الى العربية وأنشره على حلقات. قلت انها فكرة جميلة، بدأت ومنذ الصفحات الأولى وجدت نفسي عاجزاً. لماذا؟ لأن الشرط الأساسي في الترجمة هو احترام النصّ. واحترام النصّ يطرح على المترجم سؤالاً: ماذا يريد الكاتب أن يقول وكيف يكون بالتالي نقل ما يريد الكاتب أن يقوله؟ كنت أيام الدراسة أحب الترجمة، وكانت الترجمة من أجمل الموادّ. لكنني لا أتعامل مع نصّ لي في الطريقة نفسها مع نصوص الآخرين. هكذا وجدت نفسي كأنني أكتب كتاباً آخر ومختلفاً. كلّ جملة ترجمتها لم أقل فيها ما يريد الكاتب، الذي هو أنا، أن يقوله ولا كيف عليّ أن أكتبها. بعد ترجمة بضع صفحات وجدت أنني أكتب نصّاً ثانياً، فتوقفت للفور. اذا كتبت بالعربية أكتب أشياء مختلفة عمّا كتبت بالفرنسية. وهذه الفكرة تلحّ عليّ دوماً ولا أعرف ان كنت سأنفّذها في يوم ما. الفكرة موجودة منذ أربع أو خمس سنوات. قد أكتب ولكن لا أعرف متى.

http://www.adabwafan.com/content/products/1/29368.jpg

رواية مثل «صخرة طانيوس» ألم تحسّ أنّ من الأسهل عليك لو كتبتها بالعربية؟


لم أفكر في هذا الأمر عندما باشرت في كتابتها. ولكن اذا أعدت قراءتها الآن أقول انني كان في امكاني أن أكتبها بالعربية. ولكن وقتذاك لم أفكر في هذا الأمر. وأتصوّر أنني اذا قرّرت أن أكتب عملاً بالعربية، رواية أو غير رواية، أعتقد أنني سأكتب شيئاً مختلفاً عمّا أكتبه بالفرنسية.


النزعة «الاكزوتيكية»

ألاحظ لدى بعض الكتّاب العرب بالفرنسية بروز النزعة «الاكزوتيكية» التي تغري القارئ الأجنبيّ! وقد ظهرت لديك في «صخرة طانيوس». ما الذي يدفع مثل هؤلاء الكتّاب الى هذه النزعة؟

من الأكيد أنني لست أفضل شخص يمكنه أن يدلي برأيه في هذا الموضوع. فأنا لا أفكر كثيراً في ما أكتبه عندما أكتب. ولا أبتعد عن الشخص الذي يكتب وأنظر اليه كيف يكتب. صحيح أنني عفوياً لا أحب الأكزوتيكية. وكلّ ما يحوي هذه النزعة أنفر منه. أحبّ مثلاً فلوبير كثيراً ولكنني لا أحب روايته «سالامبو». أحسّ أن في كتابته هذه الرواية خطأ ما أو تصنعاً ما. وربّما لأنني لا أتعامل مع الوقائع وكأنني آتٍ من الخارج. ولا أتعامل مع أهل الضيعة الذين أكتب عنهم في «صخرة طانيوس» ليس كشخص آتٍ من الخارج ويتفرّج عليهم. في النهاية هؤلاء هم جدّي وستي وأعمامي. والبيئة هي البيئة التي عرفتها في طفولتي وفي الحكايات اللبنانية. في كلّ دول العالم توجد بيئات. وهذا طبيعي، والكاتب لا يجد هذه البيئات أكزوتيكية الا حين يتصرّف هو خطأ حيالها، ويرى أنّ تصرّف الناس فيه شيء من الأكزوتيكية. وعندما يقترب الكاتب من الناس اقتراباً حقيقياً يجد أنّ لديهم تصرّفات خاصة بهم.

عندما تقرأ رواياتك مترجمة الى العربية كيف يكون شعورك؟ هل تشعر بأنك عدت الى لغتك الأم؟ أم أن الترجمة العربية تظل مجرّد ترجمة مثل الترجمات الأخرى؟

لا أقرأ رواياتي بالعربية من أولها الى آخرها. أقرأ فقرات معيّنة. ربما كان حظي كبيراً جداً في أن ترجمتي العربية جيدة جداً. وأذكر الكاتب عفيف دمشقية الذي قرأ الكثيرون ترجماته ووجدوها كأنّها غير مترجمة بل مكتوبة بالعربية. وهذا مهمّ جداً بالنسبة الى اللغة العربية أو اللغة الأم. ولست من النوع الذي يأخذ النص المترجم ويقارنه بالأصل ويصححه. فأنا عندما أثق بالمترجم أترك له حرية الترجمة والتصرّف. أكون موجوداً مع المترجم اذا احتاج الى أي إيضاح أو إلى تفسير بعض المصطلحات أو التعابير. وأذكر أنني اجتمعت مع مترجمتي نهلة بيضون عندما كانت تعمل على رواية «بدايات» الأخيرة، لساعات طويلة، وعملنا على التفاصيل والمراجع التي اعتمدتها ولا سيّما الوثائق والرسائل، ووفرت لها ما تريد من أجل أن تكتمل الترجمة عبر المراجع الأصلية. لكنني عندما أثق بالمترجم أعهد اليه المهمة وأدعه يترجم كما يريد.


والترجمات الأخرى، هل تقرأها؟

الأمر هو نفسه. إنني أجيد الانكليزية، وفي هذه الترجمات الانكليزية أقرأ مقاطع أيضاً. وكنت دوماً أردّ على أسئلة المترجمين. أما اللغات الأخرى التي لا أجيدها فعليّ أن أثق بالمترجمين. أي شخص يعمل على الترجمة في أوروبا انما يعمل بجدّية، وأنا لا أستطيع أن أراقب الترجمات في لغات لا أجيدها. وهذه مهمة الناشر.


انطلاقاً من ترجماتك الى العربية هل تصنّف نفسك روائياً ضمن الحركة الروائية اللبنانية أم الفرنسية؟

اذا أخذنا الموضوعات أو الهواجس الموجودة في رواياتي سأكون في هذا المعنى منتمياً الى الأدب اللبناني. أما من خلال اللغة فانتمائي هو الى الأدب الفرنسي. لكنني لا أطرح هذا السؤال على نفسي. في عالم اليوم الاهم هو المضمون، أي ما يريد الكاتب أن يقوله. وأتصوّر أن الهواجس لديّ تصبح أكثر فأكثر هواجس شاملة. تقرأ روايات صادرة في أميركا اللاتينية أو في أوروبا الشرقية مثلاً واذا حدت قليلاً عن اللون المحلّي تجدها أعمالاً قابلة لأن تقرأ في كلّ مكان. الهواجس هي نفسها والناس أقرب بعضهم الى بعض أكثر مما يتصوّرون، والاهتمامات والهواجس تتقارب بدورها على رغم الفروق.


ألا تشعر بأنك في حاجة الى موقع ما أو الى سياق تُدرج ضمنه أو الى حركة تنتمي اليها؟

ربما لأنني خرجت من البلد الذي ولدت فيه ونشأت، أتصوّر أنني قبلت في أن أكون خارج أي اطار. عندما تركت المجتمع الذي نشأت فيه، لم تبق لدي المرتكزات نفسها في هذا المجتمع. ولم أتبنَّ أي مرتكزات في أي مجتمع آخر. وبالتالي فأن نزعة الانزواء التي كانت موجودة فيّ منذ صغري، وقد عرفت بها كثيراً، ما زالت موجودة فيّ حتى الآن. كنت في مرحلتي الأولى أدخل غرفتي ولا أخرج منها، أتمدّد على السرير وبين يدي كتاب، واذا انتهيت منه آخذ غيره. وكنت قليل الكلام، أفضل الاصغاء على الحكي. يسألني بعض الأصدقاء كيف تتحمل حال الاعتزال طوال أشهر، فأقول لهم: انها الكتابة تحملني على العزلة التي أحبها أصلاً. ويمكنني أن أبقى مدّة طويلة في مثل هذه العزلة خصوصاً عندما استسلم لها وأنسى كلّ شيء. لا تزعجني العزلة البتة. ربما لذلك لا أسعى الى أن أنتمي الى تيار معين أو مدرسة. هذه الأمور هي تصنيفات آنية تساعد الكاتب والقارئ بدوره على ادراك موقع هذا الكاتب في المشهد الأدبي. وأرى أن على الكاتب أن يكتب من دون أن يبحث عن موقعه، وما دام قادراً على الكتابة، فليكتب، وهذا هو المهم. والمهم أن يتقدم ويتطور من كتاب الى آخر.


اذا سألتك عن أسلافك كروائي فمن تراهم يكونون؟ بمن تأثرت عربياً وأجنبياً؟

هناك كتّاب أشعر بقرابة معيّنة معهم، وفي الوقت نفسه، أعلم أن ما أكتبه له علاقة بما كتبوا هم. هناك كتّاب أثروا فيّ بل شجعوني على الكتابة أو خلقوا فيّ الرغبة في الكتابة. ولكن لا أعتقد أن هناك رواية من الروايات التي كتبتها لها علاقة مباشرة بأدبهم. مثلاً، عندما كنت صغيراً، أعتقد ان الكتاب الذي فتح لي آفاقاً هو «رحلات غيليفر» وقرأته بالعربية في سلسلة كان يصدرها كامل كيلاني بعنوان «أولادنا». في هذا الكتاب اكتشفت امكانيات الكتابة الروائية. لكنني أعرف أن ما من رواية كتبتها مستوحاة من هذه «الرحلات»، لكنها ولّدت لديّ رغبة كبيرة في الكتابة الروائية. وهذه الكتابة ليست من تقاليد عائلتنا. فالعائلة كانت تضمّ شعراء وصحافيين وأدباء وليس روائيين. والدي كان يسرد علينا الكثير من الأخبار والمرويّات، لكنّه عندما يكتب لم يكن يكتب قصّة، كان يكتب الشعر والمقالات والنقد، أما الرواية فلا. ما من مرّة خطر له أن يكتب قصّة قصيرة أو رواية. قراءاتي جعلتني أرغب في الكتابة وفي الكتابة المتخيلة. ومن الذين قرأتهم: شارل ديكنز، مارك توين... في فترة لاحقة قرأت: ستيفان زيفيغ، توماس مان، تولستوي وهو بالنسبة إليّ أعظم العظماء...


ودوستويفسكي؟

أكيد، وأكن له احتراماً كبيراً، لكنه يأتي بعد تولستوي. تولستوي يهفّ له قلبي أكثر. واذا سألني أحد أن أذكر له كتاباً في شكل تلقائي، أقول «موت ايفان» لتولستوي. في هذا الكتاب نوع من الكمال.


هل قرأت جرجي زيدان مثلاً في الفترة الأولى وهو أبو الرواية التاريخية عربياً؟

من زمان. وما زلت أذكر بضع روايات مثل «فتاة غسان» و «المملوك الشارد»... ولكن لا أستطيع أن أقول إنه أثر فيّ مباشرة. ربما أثّر، لا أستطيع أن أجزم. حتى عندما أقول «رحلات غيليفر» لا أستطيع أن أجزم أنّه أثر فيّ ذلك الحين. الآن اكتشف أثر «غيليفر» ولكن في الفترة الأولى لم أكن أعرف ذلك. ولكن أتذكّر اللذة التي تركها فيّ ذلك الكتاب عندما قرأته.


هل أفهم من كلامك أنك لم تقرأ كثيراً أدباً تاريخياً؟

لا، ليس كثيراً. الحقيقة، لم أكن يوماً هاوياً للروايات التاريخية. انني هاوٍ للرواية وهاوٍ للتاريخ. وبالتالي أمزج التاريخ في الرواية. لم تكن هذه فكرتي في الأساس ولا كان هذا مشروعي. ولكن لديّ شغف بالتاريخ يقابله شغف بالرواية، والتقى هذا الشغفان بعضهما ببعض.


ما دمنا نتحدّث عن الرواية والتاريخ، كيف ترى الى ظاهرة مثل الكاتب الألباني اسماعيل كاداريه؟

أحبه كثيراً وأصبحنا صديقين. وهو من كبار الكتّاب فعلاً. وعندما بدأت أكتب الرواية، صدف أن التقينا وباتت تربطني به علاقة متينة. لكنني كنت قرأته قبل أن ألتقي به. أحببت رواية «نيسان مقصوف» و «جنرال الجيش الميت» وسواهما. كنت قرأت القسم الأكبر من أعماله قبل أن أتعرّف اليه. أحبّ رواياته كثيراً وأحس أن هناك علاقة تجمعنا. وقال لي مرة: أنت وأنا من العالم العثماني. وفعلاً، هناك قرابة بيننا وبينه، العلاقات الانسانية، المجموعات البشرية وعلاقاتها بالدين والتقاليد والتاريخ... ولكن طبعاً كلّ واحد يكتب بحسب طريقته.


وباولو كوهيلو؟

لا علاقة لي به. هذا عالم مختلف (يضحك).

تحريف التاريخ

قلت مرّة: «ليس من الجيّد تحريف التاريخ حتى وان اعتقدت بأنك تحرّفه في طريقة جيدة». هل يستطيع الروائي في رأيك ألا يتحايل على التاريخ وألاّ يحرّفه لمصلحة الرواية؟

الحقيقة، ما أقصد قوله بالتحديد هو: اذا قلت أنك تتعاطى مع التاريخ، حينذاك يجب أن تتعاطى مع التاريخ بدقّة وصدق. سواء كنت مؤرخاً أم غير مؤرّخ. لديّ مثل في هذا الخصوص: هناك فيلم أخرجه أوليفر ستون عن اغتيال كندي، عندما شاهدته تضايقت، لماذا؟ لأنّه في لقطات معيّنة يبرز شخص (ربما هو جونسون) ويقول كلاماً خطراً يعطي انطباعاً أنّ له علاقة بالاغتيال. تسأل المشاهدين عن الأمر، فيقولون: هذا سرد أو هذا خيال. لا أدري كيف يمكنك أن تعتمد السرد وتأتي بشخص تاريخي يقول: أنا قتلت فلاناً. السرد الروائي هو سرد، تستطيع أن تبني قصّة تكون قصّة في اطار تاريخي. ولكنك لا تستطيع أن تمزج بين التاريخ والرواية فلا يعود القارئ، أو المشاهد، قادراً على أن يميّز بين الحقيقة والخيال. هذا ما قصدت اليه في كلامي عن تحريف التاريخ. عندما تقول انك تتعاطى مع التاريخ، يجب أن تتعاطى مع التاريخ. تستطيع أن تحوّر في مسار التاريخ أو معطياته ولكن يجب أن تقول إن هذا سرد روائي. وحينذاك لا تأخذ شخصاً ما زال حياً أو مات قبل فترة وتنسب اليه أفعالاً لم يقم بها. تستطيع أن تفعل هذا، اذا كنت تملك وثائق تدلّ على الأحداث. حينذاك تستطيع أن تعمل انطلاقاً من الوثيقة. هذا ما أقصده تماماً. عندما يبتعد، كاتب الرواية، أربعمئة سنة أو خمسمئة يستطيع أن يبتدع ويخترع. ولكن حتى هذا الأمر يظل موضع نقاش. أتذكر فيلماً أميركياً نسيت اسمه، من شخصياته الرئيسة لويس الرابع عشر في شبابه. صوّر الفيلم في قصر فرنسي يعود الى تلك الفترة. كان على الجدار لوحة تمثل لويس الرابع عشر عجوزاً، ولم ينتبه المخرج لهذه اللوحة فصوّر لويس الرابع عشر شاباً أمامها. اذا كانت اللقطة مقصودة فهي جميلة حقاً. ولكن اذا لم تكن مقصودة فهذا خطأ فادح، وهذا ما أقصده. اذا أردنا التعامل مع التاريخ يجب أن نتعامل معه بدقة. والهدف من تناول التاريخ هو أن تنقل شيئاً صحيحاً، أن تنقل معلومات صحيحة.


كيف تتحوّل المادّة التاريخية مادّة روائية أو كيف تتداخل هاتان المادتان الواحدة بعد الأخرى؟

لأقل شيئاً: إنني في رواياتي في شكل عام، عندما آخذ شخصية تاريخية معيّنة، تكون الأمور المعروفة عنها تاريخياً محدودة. هذا ما فعلته مع ليون الأفريقي ومع عمر الخيام أو ماني. آخذ الأشياء الثابتة تاريخياً وهي غالباً يمكن ايجازها في عشرين صفحة. لكنني أجرّب أن أقرأ كل ما أستطيع أن أجده عن تلك المرحلة، تاريخياً واجتماعياً وسياسياً... وعندما أحكي عن هذه الشخصية أحاول قدر الامكان أن أحترم الأمور المعروفة عنها. وعندما أتكلم عن المرحلة أحترم أيضاً الأمور التي حصلت فعلاً في تلك المرحلة. مثلاً لا آتي ببطل من الهند وأجعله يحتل طهران. هناك أسطورة قديمة تقول ان عمر الخيام وحسن الصباح ونظام المُلك درسوا على المعلّم نفسه. هذه اسطورة قديمة، وواضح انها غير صحيحة لأن نظام الملك كان أكبر منهما بعشرين أو ثلاثين سنة. وعلى رغم هذا، انتشرت هذه الأسطورة وصار لها أساس ولو في ذاكرة الناس. حاولت أن أتحقق إن وجد هؤلاء الأشخاص الثلاثة في مرحلة معيّنة في المكان نفسه، ووجدت أن هناك مرحلة واحدة، جمعتهم ثلاثتهم في أصفهان. في هذا الاطار بنيت الرواية. وأكيد ان ما سردته في «سمرقند» هو رواية. لكنني ضمن اطار الرواية هذه حاولت الى أقصى حد، ألا أرتكب أي خطأ من الناحية التاريخية.


الرباعيات والتيتانيك

وماذا عن باخرة «التيتانيك»؟

التيتانيك! مَن كان موجوداً على متنها؟ كانت هناك طبعة «رباعيات» الخيام، ولكن ليست الأصلية، فالأصلية غير موجودة. لكن أحد الأثرياء الأميركيين كان يحمل معه على الباخرة نسخة من ترجمة المستشرق فيتزجرالد لـ «الرباعيات»، وهي مرصّعة بالذهب واللالئ. غرقت السفينة ولم توجد هذه النسخة حتى الآن، وكان يقال ان هذه النسخة ثمينة جداً. وانطلاقاً من هذا الحدث التاريخي بنيت حكاية أخرى، هي حكاية الكتاب الأسطوري.

ختاماً أحب أن أقول انني هكذا أتعامل مع التاريخ ومع الرواية. وهكذا أشعر بأنني مرتاح في هذا التعامل معهما. لكنني لا أقول إن كلّ شخص يريد أن يتعامل مع التاريخ والرواية يجب أن يراعي الأصول. أنا هاوٍ للتاريخ ولديّ شغف به ولدي شغف بالرواية، وأحاول أن أزاوج بينهما على طريقتي، ولكن لا أقول ان هذه هي الطريقة الوحيدة.


يقول الناقد جورج لوكاش ان الرواية التاريخية تجد ذريعتها في الواقع أو الحاضر المأزوم الذي يدفع الروائي الى استعادة الماضي ليلقي في ضوئه نظرة على الحاضر! ما رأيك في هذا القول؟ وهل يعنيك؟

صحيح كلّياً. لكنني أقول ان هذا القول لا ينطبق فقط على الرواية التاريخية. كتابتنا للتاريخ هي مقاربة لفهمنا للتاريخ اليوم وكما نحتاج اليه اليوم. التاريخ بحدّ ذاته غير موجود. هناك كمية لا نهاية لها من الأحداث. اننا ننتقي من كلّ مرحلة تاريخية ما نعتبر أنه يملك معنى. وهو معنى يختلف عن المعنى الذي كان يقال به قبل مئة سنة أو مئتين. ثم نعطيه تفسيراً وسياقاً يعنيان لنا شيئاً ما. فنحن في الحاضر، اليوم واهتماماتنا مختلفة. وكلما نظرنا الى التاريخ ننظر اليه في طريقة تجعله يصل الينا نحن المعاصرين. لذلك حين نتحدث عن الرومان اليوم يختلف كلامنا عن كلام الذين تحدثوا عن الرومان في القرن السادس عشر وما قبل. الأحداث نفسها يصبح لها على مرّ الزمن، معنى آخر. وهذا صحيح للرواية التاريخية مثلما هو صحيح للتاريخ أيضاً.


ألا تعتقد أن المسافة تتسع اليوم بين الرواية والتاريخ ولكن من دون أن تنقطع الأواصر بينهما، خصوصاً بعد تطوّر الرواية نفسها وكذلك الكتابة التاريخية نفسها؟


أرى ان العلاقة بين الخيال والتاريخ قديمة جداً. منذ بدايات الأدب كانت هناك علاقة بين التاريخ والأسطورة والخيال. اذا أخذنا «الإلياذة» مثلاً نجدها مزيجاً من العناصر الثلاثة. وكذلك اذا أخذنا شكسبير. أتصوّر أنّ هذه العلاقة موجودة منذ بداية الأدب في العالم. عندما يكتب المرء رواية أتصوّر أن واجبه الأول ليس تجاه التاريخ، بل تجاه المقاييس الفنية والجمالية. ليس هناك واجب علمي بل هناك واجب فني أو جمالي. التساؤل لا يكون حول الطريقة التي أُدخل فيها التاريخ الى الرواية بل كيف عليّ أن أدخله ووفق أي فن. واذا للتاريخ محلّ في سياق الرواية أو حيّز معيّن فأهلاً به، واذا لم يكن له محلّ أو حيّز فليس من الضروري أن يدخل. شخصياً أحبّ التاريخ كثيراً، وأحبه كهاوٍ، ولهذا تجده حاضراً في رواياتي، ولكنني في الوقت نفسه أجعله في بعض الروايات كخلفية بعيدة.


كتابك الأول «الحروب الصليبية...» يغلب عليه الطابع التاريخي الصـرف علماً أنه لا يخلو من السرد!

في هذا الكتاب نوع من الالتباس، فهو ليس رواية، مع أن المقدمة تقول انه رواية حقيقية. ثمة سرد في هذا الكتاب، ولكن ليس فيه أي عنصر روائي أو خيالي ولا شخصيات روائية أيضاً. بعضهم يقولون لي انه رواية، هكذا يظنونه ربما لأنني أصدرت بعده روايات عدّة. وبات الكثيرون يظنّونه رواية، لكنه ليس رواية أبداً. جاء في المقدّمة أن هذا الكتاب ينطلق من فكرة بسيطة هي سرد قصة الحروب الصليبية كما نظر اليها وعاشها وروى تفاصيلها الجانب العربي. لعل هذا الكلام هو الذي جعل الالتباس يقوم في شأن هذا الكتاب.


التاريخ لديك واسع ومتعدّد، وكل رواية تتناول تاريخاً معيناً. لماذا لم تركّز مثلاً على تاريخ واحد مثلما فعل بعض الروائيين؟ لماذا هذا التعدّد؟

ربما لو كنت مؤرخاً لكنت اهتممت بمرحلة معينة، ولحصرت اختصاصي بها وتعمقت فيها. أنا هاوي تاريخ، وعندما أركز على مرحلة أدرسها جيداً وأقرأ عنها. مثلاً عندما بدأت العمل على الحروب الصليبية لم أكن أعرفها تمام المعرفة، فرحت أقرأ وأبحث وتفرّغت سنتين لجمع المادّة. وشيئاً فشيئاً تكوّن الكتاب. عندما أدخل مرحلة من هذا النوع أقضي فيها ثلاث سنوات، ثم تلحّ عليّ رغبة في الخروج منها الى مرحلة أخرى والى قرن آخر. ومن أصعب الأمور لديّ أن أكتب مجدّداً عن حدث حصل في المرحلة نفسها والمكان نفسه. لذلك أنتقل من تاريخ الى آخر.

وأجمل المراحل في الكتابة هي المرحلة التي يكتشف الكاتب فيها حضارة معينة أو قرناً معيناً. وليس لديّ أيّ ادعاء في أنني سأصبح اختصاصياً بهذا القرن أو ذاك. بل على العكس أحب أن أظلّ هاوياً في مادّة التاريخ، أهتم بشخصية معيّنة أو حقبة معيّنة وأحاول أن أعرف عنهما قدر ما أمكنني وأكتب رواية في هذا الجوّ الرحب: ايران وآسيا الوسطى ولبنان. عندما أكون منكباً على كتابة رواية تكون هذه الرواية كاملة في ذهني تقريباً، وأعرف حتى أدقّ التفاصيل فيها. ولكن عندما تصدر الرواية في شكل كتاب، تسعون في المئة من المادة أنساها. وأبدأ الاهتمام بالأشياء التي لها علاقة بالكتاب المقبل.


يتبع

الحالم
03-14-2006, 06:08 PM
[CENTER][FONT=Traditional Arabic][SIZE=5]

الحلقة الاخيرة

http://www.adabwafan.com/content/products/1/53481.jpg

[color=FF0000]أمين معلوف: العالم اليوم لا يتجه
نحو التسامح والأمل نفسه بات مخيفاً ...
لست في معسكر المنتصرين وصراع الحضارات
لا يمكن تفاديه


في الجزء الثالث والأخير من حواره مع «الحياة» يتحدث الكاتب أمين معلوف عن الحرب اللبنانية التي لم يستطع ان يضع رواية حولها ولا ان ينتمي فيها الى أي طرف. ويتطرق الى صدمة 11 أيلول (سبتمبر) ومقولة صدام الحضارات. ويتناول كذلك الأزمة التي شهدتها الضواحي الباريسية والمشهد السياسي في العالم، ويتحدث عن الصحافة التي بات يمارسها منفرداً. وتنشر «الحياة» مقاطع من نص غير منشور للكاتب.


كتابك «حدائق النور» الذي تناول شخصية ماني، اكتفيت فيه بهذه الشخصية الملتبسة وتحاشيت الخوض في العقيدة المانوية؟ لماذا لم تتطرّق الى هذا الدين؟

الحق معك. الأمر الذي استهواني أولاً هو الجوّ الذي عاش فيه ماني والمرحلة، ثم علاقته بالدين مطلقاً وبالأديان الأخرى. لكن مضمون دينه الخاص لم يستهوني. التقليد الثنائي القائم على الصراع بين عنصرين، الظلمة والنور مثلاً، لم يجذبني لأتوقف عنده. لو شئت أن أتكلم عن هذا الدين من الداخل لكان عليّ أن أفرضه على نفسي. فالمانوية ليست عقيدتي ولا اعتبرها انجازاً أساسياً. الانجاز كان أن ينشئ ماني ديناً لا يتناقض مع الأديان الأخرى بل يواكبها. لكنّ التقليد الثنائي الذي يمثله ماني والذي تواصل لاحقاً من طريق الكاتار والبوغوميل، لا أشعر بأنني على علاقة به. ثمة نوع من المزايدة الزهدية على الأديان الأخرى. لكنّ لديّ عطفاً كبيراً على المانويين بعدما عانوا الكثير من الاضطهاد والقمع والقتل. الا ان نظرتهم الى الدين كانت عقيمة الى حد ما، وأنا أفضل الأديرة الغربية التي كانت تحصل فيها كل الارتكابات الدنيويّة وكانت فيها حياة وكانت فيها ثقافة تنتقل من دير الى دير. ولا ننسى ان المانوية كانت ضدّ العلاقة الجنسية الى درجة التزمت حتى بدوا كأنهم ضدّ استمرار النسل. هذا هو منطقهم. هذا الجانب لا يستهويني بتاتاً.


هل فكّرت مرّة في كتابة رواية عن حرب لبنان؟ ألم يجذبك طابعها المأسوي والعبثي؟ ألم يحرّضك الخراب الذي تركته وراءها؟

أتصوّر أنني لست قريباً كفاية من الحرب اللبنانية ولست بعيداً منها كفاية. لو كنت بعيداً كثيراً منها كان من الممكن أن أكتب عنها، لأنني أحسّ أنّ لديّ مسافة تدعني أرى الأمور بحيادية ما، من غير أن أشعر بأنني منغمس كلياً في الحرب ومتأثر بها. لو عشتها فعلاً ولو لم أهجر لبنان عام 1976 كنت ربما كتبت عنها. أنا بين أمرين ومشاعري هي مشاعر شخص كان وسط الحرب ومشاعر شخص لم يعش الحرب يومياً مثل الذين بقوا في لبنان. لذلك لا أشعر بأنني أستطيع أن أكتب عن الحرب وأنا مرتاح. هناك خطأ ما في علاقتي بهذه الحرب. ونفسياً أو شخصياً لا أحبّ أن أكتب عن الأمور القريبة مني كثيراً. انني أضع دوماً مسافة بيني وبين الموضوعات التي أكتبها.


هل جذبتك تناقضات التاريخ اللبناني؟ هل فكّرت في أن تعمل على هذا التاريخ المختَلَف عليه؟

اذا أردت أن أكتب في المستقبل عن لبنان، أتصوّر أنني أفضّل أن أكتب بحثاً يحمل تصوّري للوطن أكثر من أن أكتب رواية. والسبب أنني اذا أردت أن أتعاطى مع الواقع اللبناني أفضل أن أتعاطى معه بدقة. اذا تعاطيت مع هذا الواقع من خلال الرواية فلا يمكن أن تكون الرواية صادقة. أولاً أنا انسان يحب أن يراعي التوازنات خصوصاً في لبنان، ولا أحب أن أزيح شعرة عن مقوّمات هذا البلد. اذا أردت أن أكتب رواية فعليّ أن آخذ شخصية من كلّ فئة، وأن أراعي ضمن اطار الرواية التركيبة اللبنانية، فلا أغذي الحقد أو التباعد الذي يمكن أن يكون قائماً بين الفئات، حينذاك لا تكون هناك رواية، يصبح ما أكتبه مناقضاً للجوّ الروائي. عندما أتناول قضية بعيدة أستطيع أن أكتب بحرية، أمّا قضية دقيقة مثل قضية لبنان فأفضل أن أكون دقيقاً، وأضع تصوّري من خلال الذات أو ربما من خلال سرد تاريخي لمرحلة معيّنة. لو كنت مؤرخاً محترفاً كنت أخصص عشر سنوات لأكتب تاريخ لبنان في طريقة شاملة، من غير أن يجد كلّ طرف حصّته فيها، بل ان كل من شارك في المغامرة اللبنانية يعتبر أن هذا تاريخه. حتى وان اضطررت الى أن آخذ كل طائفة وأحكي لها قصتها ونشأتها وكيف صارت جزءاً من الوطن وكيف انخرطت ضمن التركيبة اللبنانية وما دورها فيها. يجب ألا ندعو الى نسيان مثل هذه الأمور أو الى تحاشي الكلام عنها. وفي رأيي هذا عمل جبار يجب أن تقوم به مجموعة من المؤرّخين المحترفين وأنا أحلم أن أقرأه.


قلت مرّة في أحد نصوصك أنك تكتب بسبب جرح ما؟ ما تراه يكون هذا الجرح؟

الجرح أساساً هو لبنان، هو أن ينشأ الانسان في بلد تكون لديه آمال ثم يرى البلد يتمزّق ويرى حلمه بالتغيير والتطوير يسقط أمامه، فيغادر البلد ويصبح هو بدوره ممزقاً بين بلده الأم وبلد الاغتراب. أتصوّر أن هذا هو الجرح الأول. طبعاً تضاف اليه جروح شخصية كثيرة ، ولكن هذا هو الجرح الدائم.


الحكاية الشرقية والفن الغربي


يبدو لي أن سرّ العمل الروائي لديك يكمن في قدرته على المزج بين روح الحكاية الشرقية والفن الروائي الغربي: كيف تفسّر هذه المعادلة؟

أتصوّر أن هذه المعادلة ليست ناجمة عن سيرورة واعية. أكيد أن مشاعري منطلقة من الشرق، أي عملياً من كل القصص والحكايات التي سمعتها في طفولتي والتي سردها علينا والدي خصوصاً قصص الشعر والشعراء مثل امرئ القيس والمتنبي وسواهما، اضافة الى قصص الحكام والخيال والطبيعة، وهذه تعود الى تراثنا الشرقي الذي نعرف منه الكثير. وفي الوقت نفسه تبدو طريقة كتابتي عقلانية. ولا أخفيك أن عقلي منهجي أو ديكارتي فيما مشاعري آتية من تاريخنا. لا أحاول أن أجمع بين هذين القطبين جمعاً مصطنعاً ولكنهما يجتمعان في شكل طبيعي. فعندما أكتب يكون التأثير الأساس في شكل الكتابة هو تأثير قراءاتي الروائية الغربية. مع أن قراءاتي الأولى للآداب العالمية كانت في ترجمات عربية بديعة. وهذا أثّر فيّ كثيراً. كانت تلك الروايات مترجمة الى العربية لكنّ بناءها هو بناء أوروبي كما تجلّى خصوصاً في القرن التاسع عشر. أكيد أن كتابتي الروائية متأثرة بهذه الروايات لكنّ المضمون هو شرقي. هذا التزاوج كان طبيعياً وعفوياً منذ أن بدأت الكتابة.


يشعر القارئ بأنك في بعض رواياتك تستعيد «الدهاء» الحكائي الذي عُرِفت به «ألف ليلة وليلة». هل توافقني على كلمة «الدهاء» الحكائي الذي يعتبره جورج لوكاش من خصوصيات الفن الروائي؟ ثم هل أثرت بك «ألف ليلة وليلة»؟

قلت ان والدي لم يكن يكتب روايات وقصصاً، ولكن كانت لديه قدرة على أن يروي شفوياً قصص الضيعة والشعراء. ومن الأكيد أنني استوحيت طريقة السرد لديّ من الحكايات التي كان يرويها لنا. عندما أكتب أضع نفسي في محل القارئ. أنا انسان يملّ بسرعة، واذا كنت أكتب وشعرت بشيء من الملل لا أقول إن على القارئ أن يتحمّل بل على العكس، اذا أنا أدخلته في نفق فهذا يعني أنني أنا لا أعرف كيف أقوده الى الطريق الصحيح. إنني أحاول أن أرافق القارئ وأسرد له الحكاية مثلما أحب أنا أن أسمعها. ولا أعتقد أنني تأثرت بـ «ألف ليلة وليلة» وبشهرزاد تحديداً. قرأت «ألف ليلة...» ولكن لم يتشكل لدي شعور بأنها أثرت فيّ. وما حققته شهرزاد في مقاومة الموت عبر فعل القصّ، وفي إحداث التشويق عبر قطعها سياق الحكايات، مثل هذه الأمور أحببتها ولكن لم تنعكس على روايتي. أتصوّر أنّ من أساس الفن الروائي أنّ القارئ عندما يصل الى نهاية فصل، يجب أن يكون قد دخل الفصل التالي. لذلك عندما أنهي فصلاً معيّناً لا أتوقف عند نهايته بل أتوقف في أول مقطع من الفصل الذي يليه. فالتوقف في نهاية الفصل أصعب، لأنّ مواصلة الكتابة حينذاك تحتاج الى مزيد من الجهد. وحينذاك يواصل الكاتب سرده منطلقاً من بداية الفصل الجديد. وهذا الأمر يأتي تلقائياً. ما من مرّة أقول إنّ عليّ أن أُدخل عنصراً معيّناً في طريقة مصطنعة. انني أسرد القصص مثلما أحبّ أن أسمعها وشعوري أنّ من علّمني أن أسردها، هو أبي من جهة، ومن جهة ثانية هي القراءات.


يطغى حضور الراوي في أعمالك ويحلّ هذا الراوي أحياناً محل الكاتب كما في «سلالم المشرق». انها لعبة «المراوغة» السردية بحسب العبارة النقدية، كأن تقول: «لا تحمل هذه الرواية شيئاً منّي». البطل يروي والراوي يكتب. كيف تشرح ظاهرة «الراوي» في أعمالك الروائية؟

صحيح، هناك مراوغة. وصحيح أن لديّ راوياً وأحياناً تكون لديّ رغبة في خلق شخصية الراوي. انه يغويني. وأتصوّر السبب الرئيس هو أنني لا أحبّ أن أقول أنا. عندما أقول أنا أحب أن يتبيّن أنَّ ليس المقصود أناي الذاتية بل أنا آخر. الراوي يعطيني إمكاناً ليس فقط لأزيح قليلاً عن شخصي بل هو يسمح لي أيضاً أن أروي ما حدث وأن ابتعد عن الذي حدث، وأقدم صورة أوسع عنه. دور الراوي إذاً أحتاج اليه دوماً، فهو يتيح لي أن أبتعد عن الشخصيات لأقول أشياء لا تستطيع الشخصيات نفسها أن تقولها. وهكذا أقول هذه الأشياء في طريقة ليست شخصية تماماً ولا غير شخصية تماماً. هناك روائيون يضعون أنفسهم محلّ بعض الشخصيات، وروائيون يضعون أنفسهم محلّ الرواة، فيسيطرون على وجهة نظر الشخصيات وعلى سير السرد الروائي. أما المؤلف فهو شخص ليست له مكانة داخل الرواية. الراوي في نظري هو وسيط يملك القدرة على أن يقول شيئاً ما، من دون أن يملك السلطة التامة للروائي أو المبدع.


في «موانئ المشرق» تفصل الحدود السياسية والتاريخية بين الشخصيتين الرئيستين: «عصيان» الفلسطيني المسلم و «كلارا» اليهودية، ولا يتمّ لقاؤهما إلا خارج «المكان». إلامَ رمزت بهذا الانفصال داخل الأرض المنقسمة بين الفلسطينيين واليهود؟

استوحيت قصّة أخبرني اياها أحدهم عن رجل فلسطيني كان متزوّجاً من امرأة يهودية، وكان يعيش في القدس. وفي العام 1948 انفصلا بعضهما عن بعض، ليس لأنهما قرّرا الانفصال بل لأن وضع المرأة لم يعد ممكناً تبعاً للصراع، وباتت تشعر بأن وضعها خطر لكونها متزوجة من فلسطيني. أما هو فعانى المشكلة نفسها، فلسطيني زوجته يهودية... كنت أعرف هذا الرجل من بعيد. ولكن ليس هو الشخص الذي سمّيته «عصيان» في الرواية، فهذا الشخص (عصيان) هو مزيج من ثلاثة أشخاص أعرفهم، اضافة الى عناصر من أشخاص آخرين. استوحيت هذه القصة لأقول إنّ في النهاية، عندما يحلّ صراع مثل هذا الصراع، ولو كانت ثمة علاقة شخصية قوية بين رجل وامرأة، فأن الظروف لا تعود تسمح لهما بالعيش بعضاً مع بعض. فالواحد منهما يصبح في الموقع الخطأ، وبالتالي فهما مهدّدان بالانفصال ولا يستطيعان أن يلتقيا الا خارج منطقة الصراع. لقد حكيت في هذه الرواية عن أمكنة عدّة وصراعات عدّة. عندما قرأ بعض الأتراك هذه الرواية في ترجمتها التركية فما بقي في ذهنهم هو الصراع بين الأتراك والأرمن. فبطل الرواية والده تركي وأمه أرمنية. وعندما ترجمت الرواية في صربيا كتبت مقالات عنها وكأنها تمثل الواقع الصربي.


تمثل أعمالك في معظمها نموذجاً للتسامح واحترام ثقافة الآخر والتلاقي والحوار، لا سيما بين ثقافات المتوسّط! ماذا يعني لك هذا «التوصيف» لأعمالك؟ علماً أنّه أقرب الى التوصيف الأخلاقي أو «الاتك» ولا علاقة له بالفن الروائي. هل وظيفة العمل الروائي أن يصالح ويتسامح؟

اعتقد أن وظيفة العمل الروائي هي أن يبني عالماً آخر، وأن يساهم في التقارب بين الناس والتلاقي والحوار، وليس في زرع الشقاق بينهم... طبعاً هذا لا يكفي، فإلى جانب الأخلاقي أو «الاتيكي» هناك الجانب الاستيتيكي أو الجمالي. وحين يصطدم الجانب الأخلاقي بالجانب الجمالي، وهذا يحدث، يبقى الانسان حائراً. هناك كتّاب كبار تقود كتاباتهم في اتجاه تدميري، وهذا لا يعني أن أدبهم يجب أن يُرفض أو يمنع. شخصياً، وبحكم منشأي وبحكم مسؤوليتي كإنسان لبناني لا يمكنني أن أكتب ما يؤدّي الى الكراهية والحقد. وهذا بالنسبة إليّ أساسيّ وإن كان لا يكفي كما قلت. أما عن أملي بالتعايش والتسامح فهناك دائماً فرق بين ما أتمناه وما أراه ويحصل. ولسوء الحظ، اذا نظرنا الى ما يحصل الآن في العالم يتبيّن لنا بوضوح أن الأمور لا تتجه نحو المزيد من التسامح والتعايش. واعتقد أن من واجب الكاتب أن يقول الحقيقة. وما أتمناه أيضاً هو ألا يحدث صراع حضارات. وعلى الكاتب أن يعترف أحياناً بأن التاريخ يتجه اتجاهاً آخر، وعليه أن يعترف أيضاً بأنه من الخاسرين. في عالم اليوم لا أشعر بأنني في معسكر المنتصرين، بل في معسكر المهزومين الذين خابت آمالهم. وشعوري بأن العالم الذي حلمت وأحلم به ليس هو العالم الذي أراه الآن. ولسوء الحظ أيضاً أنني لا أرى أنّه العالم الذي سيعيش فيه أبنائي وأحفادي.


صدمة 11 أيلول

ما كان ردّ فعلك ازاء صدمة 11 أيلول؟ كيف تلقيت هذه الصدمة؟

شعوري الأول أن ما تركناه وما حاولنا الابتعاد عنه حصل على مستوى العالم كله. كأن الصراعات التي بدأت عندنا أخذت حجماً كبيراً. وهذا الشعور لا يزال سائداً، فما حصل في لبنان منتصف السبعينات كان نوعاً من المقدمة لما حصل في 11 أيلول. فلبنان - وتبعاً لموقعه – يملك حساسية أكثر من سواه. الصراعات القائمة أساساً على رفض الآخر، لا سيما في الشرق الأوسط هي التي انفجرت فشملت العالم كلّه.


هل تعتقد أن 11 أيلول كان تنفيذاً لمقولة هنتنغتون حول «صدام الحضارات» التي انتقدها الكثيرون؟

كنت أفكر دوماً بأن صدام الحضارات يستحيل تفاديه. لكنني فكّرت أيضاً بإمكان تفادي هذا الصدام. ولسوء الحظ، كلما مرّ الزمن كان لدينا شعور بأننا لم نتحاشَ الصدام هذا. هذه القضية تسبب لي حزناً كبيراً وشعوراً بالخسارة. 11 أيلول كان بالتأكيد أحد العناصر الكاشفة أو الموحية، وبما أنه تحوّل حدثاً مشهدياً فالعالم كله شاهده بأم عينه. ولكن من الصحيح أن هذا التطوّر قام قبل سنوات وما زال مستمراً مع سقوط جدار برلين. وهكذا انتقلنا من عالم كان الانشقاق فيه ايديولوجياً الى عالم بات الانشقاق فيه يتعلّق بالهوية. وانطلاقاً من هذه اللحظة، لحظة الانشقاق في الهوية، يحصل هذا النوع من التطوّر. واعتقد ان العالم يبدو كأنّه وقع في فخ هذا الصراع. اليوم نحيا وسط صراعات «الهوية» ولا نستطيع أن نعرف كيف يجب الخروج من هذه الصراعات. والعلاقات بين الغرب والعالم العربي والاسلامي هي الى مزيد من التوتر والتعقد، والتعاون مع الآخر هو سلبي جداً، سواء هنا أو هناك. ولا أشعر بأن العلاقة ستسوّى في سنوات قليلة، ربما يتطلّب الأمر عشرين سنة. والناس الذين مثلنا إنما يعيشون على خط الانشقاق وهم بكلّ عفوية أناس يبحثون عن التوفيق بين القطبين. ونحن ببساطة أناس خاسرون ومهزومون في هذه القضية، فالعالم لا يذهب في اتجاه يسمح لنا بأن نواصل حياتنا الطبيعية. نحن في عالم يصبح مجنوناً أكثر فأكثر، عالم ضائع بلا بوصلة.


أزمة الضواحي الفرنسية

لا بدّ من أن أسألك عن حوادث الضواحي التي حصلت في فرنسا! كيف ترى الى أبعاد هذه الحادثة؟ وما رأيك بانقسام المثقفين الفرنسيين حيالها؟

هذه الظاهرة يمكن أن نقرأها من زاويتين: زاوية فرنسية وزاوية أوسع. فرنسياً تنتمي هذه الظاهرة الى مشكلات الضواحي التي تركت من دون أي اهتمام جدّي. وهي تشهد الكثير من البطالة والاهمال... وهناك التمييز الذي يشعر به أبناء هذه الضواحي. اذا كان اسم المواطن عربياً أو اسلامياً يواجه الكثير من الصعوبة كي يجد بيتاً للايجار أو عملاً. هذه الأمور كلّ الفرنسيين يلمّون بها، لكنهم كانوا يجهلون المدى الذي يمكن أن تبلغه تفاعلاتها. هذا من الناحية الفرنسية، ولا أعلم ان كانت الدولة ستتخذ الاجراءات اللازمة. وواضح أنه يجب صرف كميات كبيرة من المال لتفادي بقاء مثل هذه الأحياء معزولة ومهمّشة ومعدمة. يجب تجاوز هذه «التفرقة» بين أبناء المهاجرين وأبناء المقيمين. وهذا صعب جداً، ولو كان هناك اصرار سياسي على حلّ هذه المشكلة. واعتقد أنها ستتطلب قرابة عشرين سنة. وليس من الأكيد أن قرارات كافية اتخذت لحلّ هذه المشكلة. طبعاً لو كان هذا الأمر حصل في اطار علاقة ايجابية أو أقل صدامية وعداء، بين هذين العالمين، بين الفرنسيين والمهاجرين، لكانت المعالجة أسهل ربما. ولكن ثمة علاقة غير مباشرة بين الجوّ العالمي المتوتر وهؤلاء المهاجرين المسلمين والأفارقة. وواضح أن هناك تناقضاً بين هذين العالمين وأن هناك عداء بينهما وأن نظرة الواحد الى الآخر سلبية جداً وعدائية.

من أين أتى هذا الشعور بالتمييز لدى الفرنسيين الذين يعتبرون من دعاة الحوار والاعتراف بالآخر؟

أتصوّر أن هناك سوء تعامل مع هذه الظاهرة وسوء فهم لها. قام بعض المشاريع النموذجية في أحياء معينة. وهذه الأحياء التي عرفت بعض الاختلاط لم تشهد مشكلات، لأنّ فيها أختلاطاً أولاً وفيها حياة وأماكن عامة. ولكن حين تضع الدولة ألف شخص في أحياء ضيّقة لا يعود الجوّ ايجابياً بل هو يغذّي المرارة والخيبة والتمرد. وهذه المشكلات موجودة في كل أوروبا حيث تتجمع الأقليات المهاجرة في أحياء، وتبدو كأنها منغلقة على نفسها.

كمتابع للمشهد السياسي العالمي كيف تنظر الى الخيار الفلسطيني الذي أتى بـ «حماس» الى السلطة؟ هل تقرأ هذا الخيار ضمن الصراع العالمي نفسه؟

اعتقد ان التفسير الأول هو أن الفلسطينيين لم يُعطوا ما يقنعهم بأن التعامل الأسلس مع اسرائيل والغرب هو الذي يؤدّي الى نتيجة. على العكس. في النهاية إن السياسة التي اتبعت حتى الآن جعلتهم يشعرون بأن وضعهم لم يتحسّن وربما هم بحاجة الى رفع الصوت. وكان ثمة تململ وتذمر لدى الفلسطينيين منذ فترة طويلة من ممارسات المؤسسات الفلسطينية الرسمية ومن منظمة فتح، وكانت ثمة رغبة في التغيير داخل الوضع الفلسطيني بغض النظر عن المشكلة الأساسية مع اسرائيل. ولو تصرّفت الادارة الفلسطينية في شكل مستقلّ كلّياً لكانت الأمور مختلفة. هل الأمر مرتبط بالوضع العالمي أو على الأقل الأوسع من فلسطين؟ ربما. ولا شك اذا أُجريت انتخابات حرّة في أكثر من بلد في المنطقة فلا شك في أن النتيجة ستكون مشابهة لما حصل في فلسطين. ومن الواضح أن «حماس» لديها تأيد شعبي واسع في دول عدّة.


كيف تقرأ الواقع اللبناني الآن بعد الاغتيالات التي حدثت وخلال الاضطرابات القائمة؟

مرّت سنة دقيقة جداً، وكلما تقدّمنا في الوقت شعرنا بتعقيد الوضع اللبناني. هناك أمور كانت واضحة قبل ستة أشهر صارت الآن أقل وضوحاً. لا شك في أن هناك جواً من الاحباط. الناس محبطون بعدما عاشوا ما حصل من مآسٍ. هذا على رغم بعض الأمل. فلبنان يجب أن يعرف كيف يستفيد من المرحلة الاقتصادية المتقدمة التي ستشهدها المنطقة. لو كان اللبنانيون قادرين على تخطي نزاعاتهم الداخلية وعلى استعادة الحياة الطبيعية بعيداً من الكابوس الطائفي، لتمكّنوا من الافادة من التحوّلات الاقتصادية التي من الممكن أن تشهدها المنطقة. ولكن بعد سنة من الاغتيالات والخوف والاحباط يصبح المرء يخاف من الأمل، فكلما لاح أمل تحلّ نكسة. وبالنسبة الى التحقيق في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري اعتقد أن المهمّ هو كشف الحقيقة. وكشف الحقيقة هو أهم من العقاب. العقاب ليس أساسياً. فكشف الحقيقة هو الذي يستطيع أن يضع حداً للعنف ولهذا النوع من التعامل السياسيّ. وانطلاقاً من الحقيقة يصبح من الممكن أن تقوم علاقات طبيعية سواء بين الفئات اللبنانية نفسها أو مع الجهات الاقليمية. ليس من مصلحة لبنان أن يعلن حرباً على أحد. والمفروض تحييد الوضع اللبناني عن صراعات المنطقة حتى يتمكّن لبنان من أن يعيد بناء نفسه، وهذا ما يفيد المنطقة ككل. أنا لست فاقداً الأمل على رغم الأحداث الأليمة التي شهدها لبنان في السنة الأخيرة. وثمة عناصر تسمح لنا بأن نقول ان في امكان البلد أن ينهض وأن يتخطى أزماته.


هل تحن الى العمل الصحافي الذي مارسته سنوات؟

انني أمارس الصحافة منفرداً. في السابق كنت أتابع وأكتب. الآن أتابع أكثر من قبل لكنني لا أكتب. أقرأ الكثير من الصحف خصوصاً عبر الانترنت الذي يسمح للقارئ بأن يطلع على الصحافة العالمية.، وهذا لم نعرفه في السابق، أن نتابع أربعين صحيفة في اليوم. انني أتابع السياسة ولكن من بعيد. في الماضي كلما كانت لديّ فكرة أعرضها على بعض الأصدقاء وأناقشها معهم. الآن لم تعد هذه الرغبة موجودة لدي. أناقش أحياناً الأوضاع السياسية مع الأصدقاء ونتعمّق في النقاش. ولكن عندما أجلس الى طاولتي أكتب شيئاً آخر، رواية، بحثاً.


مقاطع من نص غير منشور لأمين معلوف

كتب أمين معلوف نصاً أوبرالياً بعنوان «أدريانا ماتر» هو الثاني بعد «الحب من بعيد». ووضعت كايجا سارياهو الموسيقى لهذه الأوبرا التي ستعرض في الباستيل في 30 آذار (مارس) الجاري.
والعرض من إخراج بيتر سيليرز.
هنا مقاطع مترجمة الى العربية
من النص الذي يصدر قريباً في باريس:

« نحن على شفا حرب. تسترخي الشابة أدريانا
أمام منزلها، وهي تغني أغنية حزينة قديمة.

عندما ترغب في العودة إلى دارها، يعترض طريقها شاب ثمل يدعى تسارغو. ويبادرها الشاب المترنح محاولا أن يبدأ حديثا معها، مذكرا إياها بالرقصة التي رقصاها معا في السنة السابقة، مما يدفعها إلى نهره بشدة. فيمضي مجرجرا أذيال الخيبة والإهانة ويرتمي على الأرض قريبا منها ليشرب زجاجة الخمر بالكامل. وتقوم رفقا، شقيقة أدريانا التي راقبت الإثنين في الخفاء، بمعاتبة أدريانا على تصرفها. عندما يحل الليل، يظهر حلم على المسرح ولا نعلم من الذي يحلم: أتكون أدريانا أم تسارغو أم رفقا، أو حتى الثلاثة معا، ربما؟... ويتحضر تسارغو في الحلم لاصطحاب أدريانا إلى حفل راقص، ولكن ما أن تتشابك ذراعيهما حتى يتحول الشاب إلى زجاجة تفلتها أدريانا، فتقع أرضا وتتحطم. تستيقظ الشابة وهي تضحك في الحلم كما في الواقع. وتوقظ ضحكتها التي تمتزج ودوي تحطم الزجاجة تسارغو، الذي يشعر بالإهانة ويبتعد بخطى أقرب إلى خطى الملعون، وهو يتهدد ويتوعد.

المشهد الأول: الغسق، حي متواضع، قبل الحرب

تسترخي الشابة أدريانا مستندة إلى حائط منزلها
عند آخر النهار، وهي تغني أغنية قديمة ملؤها
الحنين والشهوانية

- أدريانا: عندما تغمض المدينة جفنيها
أكشف عن صوتي
صوتي الذي قطفته
من حديقة خريفية
لأرقده بين صفحات كتاب
صوتي الذي جلبته من البلد
في طيات شراشف من لون الكبريت
صوتي الذي أخفيته داخل صدريتي
تحت ثنايا قلبي.

عندما تغمض المدينة جفنيها
أكشف عن قلبي.
قلبي الذي الذي قطفته
في حديقة خريفية
لأرقده بين صفحات كتاب
قلبي الذي جلبته من البلد
في طيات شراشف من لون الحجارة
قلبي الذي أخفيته داخل صدريتي
تحت ثنايا جلدي.

(يقترب الشاب تسارغو بخطى غير واثقة.
يحمل زجاجة في يده، ويحول بين الشابة وباب المنزل،
كما لو كان يسعى لمنعها من الدخول.
وفي هذه الأثناء، تراقبهما رفقا
من داخل المنزل، دون أن يرياها)

- أدريانا: عندما تغمض المدينة جفنيها
أكشف عن جلدي.
جلدي الذي قطفته
في حديقة خريفية
لأرقده...

(ما أن تلاحظ أدريانا أخيرا وجود الشاب
حتى تقطع أغنيتها وتتجه صوب الباب)

- تسارغو (معترضا طريقها): توقفت عن التكلم معي!
أدريانا لم تعرفني!

- أدريانا (و قد بدا عليها الملل والإحتقار):

بلى، عرفتك يا تسارغو
ولأنني عرفتك
لا أحدثك.
إبتعد عن طريقي!
إذهب واثمل في مكان آخر

- تسارغو: لست / بثمل!

- أدريانا (يتزايد احتقارها له): كلا، أنت في كامل وعيك يا تسارغو
وهذا واضح للعيان.

- تسارغو (وهو بالكاد يقف على رجليه): لست / بثمل!

- أدريانا: هي زجاجتك الثملة
زجاجتك التي تعجز عن الوقوف
أتتلطف وتبعدها عن هذا المكان؟

- تسارغو: جئت لأتحدث إليك يا أدريانا / فاسمعيني!

- أدريانا: فلتعد لتحدثني
عندما تستفيق!

- تسارغو: لو كنت ثملا وغنيا
لكنت استمعت لي يا أدريانا.
لو كنت ثملا ومتنفذا
لكنت دعوتني للدخول
ولكنت جالسا على سريرك في هذه اللحظة!

- أدريانا: لكي يكتسب رجل الحق بالجلوس على سريري
لا داعي لأن يكون صاحب نفوذ أو أموال
وحتى أنت يا تسارغو يمكن لك أن تدخل
إن رأيتك مقبلا في شارعي
بخطى واثقة ورشيقة

(تمثل أدريانا المشهد وهي تتكلم، ويبدأ تسارغو بتصديقه)

- أدريانا: ستقف يومئذ في طريقي، دون أن تعترضها.
وتتلفظ بالكلمات التي لطالما انتظرتها
وتلك التي لم أعد انتظرها أيضا
سيهب صوتك الرجولي في شعري
نسمة مألوفة.
في هذا اليوم أفتح لك بابي يا تسارغو.
حتى وإن لم يبارحك الفقر، فسأسمح لك
أن تجلس على فراشي، ذاك اليوم.

(تمر هنينة)

ولكن اليوم هذا لن يأتي.

(تدوي الجملة الأخيرة كصفعة على وجه تسارغو.
يبتعد قليلا ويفترش الأرض كي يكمل زجاجته.
وتدخل أدريانا منزلها، فتلتقي بأختها التي سمعت كل الحديث)

- رفقا: لم تتحدثين هكذا / مع سوقي ثمل؟

- أدريانا: أتفضلين أن أتوسله بصوت راضخ / كي يدعني أمر؟

- رفقا: ليس هذا يا أدريانا،
إنما وددت أن تتركي بعض المسافة / بينكما

- أدريانا (بصوت ساخر): بعض المسافة!

- رفقا (مكملة حديثها): أن تتحدثي إليه بالكاد
ألا تنطقي باسمه
ألا تردي عليه

- أدريانا: أي أنك تفضلين أن أصمت
وان يتهجم علي دون أن أرد
أن يعترض طريقي
دون أن أقول له «إذهب عني»

- رفقا: كنت أود أن تردي عليه بازدراء يا أدريانا
ازدراء تام، ليس إلا.

- أدريانا: أكثر مما فعلت؟
أرأيت كيف ذهب حانيا رأسه؟.

- رفقا: لم تفهميني يا أدريانا.
كنت أفضل ألا يكتشف
أنك تعرفين اسمه
وددت لو
يشك بأن صوته
يتناهى إلى مسمعك
وبأن وجهه
واضح في مقلتيك
وددت لو يحس بأن قربه من هذا المنزل
يحيله ثوبا خاو وقذر
أو ظل لظل روح ميتة
هكذا يكون الإزدراء!

- أدريانا: كلا يا رفقا، ما وصفته ليس الإزدراء
إنما خوف متنكر،
الخوف الذي تلقنته النساء منذ حواء.
«لم ينظر إليك ولم تسمعي صوته ولم يفه بأية كلمة.
أخفضي عينيك يا ابنتي والعنيه في قرارة نفسك»
أما أنا فلا أريد أن أصمت أو أخفض عيني
أنا أريد أن ألعنه بكل جوارحي!
كل من يحاول أن يجرحني
سأبادره أنا بالجرح

- رفقا: العقرب لا يجرح يا أدريانا،
بل يسحق تحت الأقدام
أو ندعه يكمل طريقه
كما لو أننا لم نره

- أدريانا: لا يشبه تسارغو هذا الحيوان السام
بل هو مجرد صبي تعيس
رقصنا سويا في حفلة العام الماضي
وكان كالأطفال خجل

- رفقا: ها قد أدخل الحنان إلى قلبك!

- أدريانا: ليس الحنان يا رفقا، كلا
إنما قليل من التعاطف
لا يمكن أن تلوميني على ذلك!

- رفقا: كان الحري بك ألا تراقصيه!

- أدريانا: كانت رقصة واحدة!
واحدة فقط!

- رفقا: وهي أكثر مما يجب
بسببها يحوم في هذه الأرجاء

- أدريانا: أنظري هناك
هو يغفو بجانب الحائط!
غارق في ثمله وعاجز عن العودة إلى منزله

- رفقا: لا تنظري إليه، واخفضي صوتك!
لقد تأخر الوقت!».


انتهى

يوسف الحربي
03-15-2006, 03:22 PM
الكريم الحالم تحية طيبة ..
أشكر مجهودك الكبير لرفدنا بهذا الحوار الممتع

وأنقل هنا فصل (الحب عن بعد) وهي أول مسرحية أو مغناة يكتبها الروائي أمين معلوف. وهذه الترجمة العربية التي صدرت من دار الفارابي وكانت قدمت بالفرنسية في أكثر من مهرجان. . .
تدور أحداث الأوبرا في القرن الثاني عشر, بين مقاطعة أكيتين الفرنسية, ومدينة طرابلس, وعرض البحر. ويتميز النص بجوه الشاعري ولغته الغنائية
//////

الفصل الأول :
جوفري روديل, أمير بلاد بلاي, سئم حياة الترف التي يعيشها الشبان في مثل سنِّه, وبات يتوق لحب مختلف, بعيد, وهو يعتقد مسبقاً انه لن يصادفه أبداً. فرفاقه القدامى وخلاّنه يلومونه على هذا التغيير الذي أصابه حيث أخذوا يهزأون منه. لقد كانوا يؤكدون له باستمرار ان المرأة التي يتغنى بها لا وجود لها. غير ان حاجاً عائداً من الشرق كان يؤكد له ان تلك المرأة موجودة فعلاً, وهو قد التقاها حقيقة. ومنذ تلك اللحظة ما عاد جوفري يفكر بسواها.

الفصل الثاني :
إثر عودته الى الشرق, يلتقي الحاج كونتيسة طرابلس, ويعترف لها بأنأميراً وشاعراً جوَّالاً في الغرب, يتغنى بها في أغانيه, ويدعوها (حبيبته البعيدة). فتروح الكونتيسة التي شعرت للوهلة الأولى بالإهانة تحلم بذلك العاشق الغريب والبعيد, ولكنها أخذت تتساءل, أيضاً, إن كانت جديرة وتستحق مثل هذا العشق.

الفصل الثالث :
في المشهد الأول, يلتقي الحاج بجوفري, بعد عودته الى بلاد بلاي, ويسرُّ له بأن تلك السيدة باتت على علمٍ بأنه يتغنى بها, فيقرر الشاعر الجوال السفر للقائها.

في المشهد الثاني, يبدو ان كليمانس, من جهتها, تفضل ان تظل علاقتهما بعيدة نائية, لأنها ترفض العيش في شوق الانتظار, وتأبى لوعة العذاب.

الفصل الرابع :
يبحر جوفري متشوقاً للقاء (حبيبته البعيدة), ولكنه يشعر كذلك برهبة اللقاء الموعود. يندم على قراره المتسرع بالسفر, ويتعاظم قلقه فيغدو عليلاً, ويستفحل داؤه مع اقترابه من طرابلس التي يصل اليها وهو يحتضر...

الفصل الخامس :
عندما يرسو المركب, يذهب الحاج لإبلاغ كليمانس بأن جوفري وصل, وهو عليل ولكنه يطمح للقائها. يصل الشاعر الجوال الى قلعة طرابلس غائباً عن الوعي, ومحمولاً على محفّة. وفي حضرة المرأة التي تغنى بها, يستعيد وعيه شيئاً فشيئاً, فيلتقي (الحبيبان البعيدان), ويستعجلان البوح مع اقتراب ساعة المنون, فيتصارحان ويتعانقان, ويتعاهدان على الحب والهيام...

وحين يلفظ جوفري أنفاسه في أحضان كليمانس, تتمرد الكونتيسة على المشيئة الإلهية, وتلوم نفسها على المأساة التي حصلت, وتقرر الدخول الى الدير. وتظهر في المشهد الأخير, مستغرقة في الصلاة, ولكن كلامها مبهم, ولا يفهم المرء ان كانت تصلي راكعة لربها أم (لحبيبها البعيد) .



الفصل الثاني

حديقة في باحة القلعة التي تقيم فيها كونتيسات طرابلس. تقف كليمانس على مطل, وتحاول رؤية شيء ما, بعيداً, لجهة البحر, وحين يمرُّ الحاج على مقربة منها, تناديه.

كليمانس:

قل لي أيها الرجل الطيب!

الحاج:

(يلتفت نحوها ببطء, وكان يحاول التخفي):

هل تناديني أيتها الكونتيسة?

كليمانس:

ذلك المركب الذي رسا لتوه,

هل تعلم من أين أتى?

الحاج:

لقد كنت على متن ذلك المركب, أيتها السيدة النبيلة,

وكنت قادماً الى القلعة

لأتمنى طول العمر للكونت شقيقك,

ولك أيضاً,

لقد أبحرنا من مرسيليا.

كليمانس:

وقبل مرسيليا, أيها الحاج, /من أين أبحرتم?

الحاج:

من بلاد بلاي, في مقاطعة أكيتين, انها بلدة صغيرة, / لا أظن أنك تعرفينها...

كليمانس:

(من دون ان تنظر اليه):

هل تستحق بلادك أن تهجرها?

هل جوَّعتك? هل أهانتك? هل طردتك?

الحاج:

لا شيء من كل ذلك, أيتها الكونتيسة

فقد فارقت فيها أعزّ الناس

وكان عليَّ أن أرحل في ما وراء البحار

وأرى بأم العين

ما يحتضنه الشرق من غرائب

القسطنطينية, بابل, وأنطاكية,

بحار الرمل,

أنهار الجمر,

الشجر الذي يذرف دموعاً من بخور,

الأسود في جبال الأناضول,

وقصور الجبابرة.

(صمت)

وكان واجباً عليَّ محتماً وأكيداً,

أن أزور الأرض المقدسة.

كليمانس

(تخاطبه, انما تخاطب كذلك السماء, وتناجي روحها):

كم من بشر يحلمون بزيارة الشرق,

وأنا أحلم بالرحيل

في الخامسة, فارقت تولوز

ومنذ ذلك الحين, لم أشعر بالسلوان

كل مركب يرسو يذكرني بمنفاي

كل مركب يبتعد يشعرني بأنني هُجرت

الحاج:

ولكن طرابلس ملك لك, ولأسرتك النبيلة. وهذا البلد أصبح الأن بلدك, وفي ثراه يرقد أسلافك.

كليمانس:

هذا البلد ملك لي? ربما. ولكنني لست ملكاً له. قدماي تقفان على العشب هنا, إنما كل جوارحي

تتقافز على أعشاب بعيدة.

كل منا يحلم بما وراء البحار, ولكن ما وراء بحارك أيها الحاج هنا, أما ما وراء بحاري, فهناك. ما وراء بحاري في نواحي تولوز حيث أسمع حتى اليوم

نداءات أمي وضحكات الطفلة التي كنت.

وأذكر كذلك انني جريت وأنا حافية القدمين في درب صخري وراء قطة.

كانت القطة صغيرة, ولعلها ما زالت على قيد الحياة, وما زالت تذكرني.

أو لعلها ماتت, أو نسيتني, كما نسيتني حجارة الدروب.

وأذكر كذلك طفولتي, في حين لا شيء في دنيا طفولتي يذكرني.

البلاد التي أبصرت فها النور تتنفس في أعماقي,

ولكنني قد متُّ بالنسبة اليها.

كم يسعدني لو تذكّرني سور واحد, أو شجرة واحدة.

الحاج:

(بعد صمت متردد وطويل):

ثمة رجل يفكر فيك.

كليمانس:

(وكانت تناجي روحها حتى كادت تنسى وجود الحاج, فتعود ببطء الى أرض الواقع):

ماذا قلت?

الحاج:

ثمة رجل يفكر فيك أحياناً.

كليمانس:

أي رجل?

الحاج:

شاعر جوَّال.

كليمانس:

شاعر جوَّال? وما اسمه?

الحاج:

إنه يدعى جوفري روديل, وهو كذلك أمير بلاد بلاي.

كليمانس:

(تتظاهر باللامبالاة):

جوفري... روديل... لا بد أنه لمحني في ما مضى وأنا طفلة

الحاج:

لا, ما لمحك قط... على ما يبدو.

كليمانس:

(مضطربة): وكيف يعرفني إذاً?

الحاج:

أخبره أحد المسافرين يوماً أنك جميلة من دون صلف الجمال,

نبيلة من دون صلف النبل,

تقية من دون صلف التقى, ومنذ ذلك الحين, يفكر فيك دائماً... على ما يبدو.

كليمانس:

ويذكرني في أغانيه?

الحاج:

ما عاد يتغنى بسيدة أخرى سواك.

كليمانس:

وهل... هل يذكر اسمي في أغانيه?

الحاج:

لا, انما يعلم السامعون انه يتحدث عنك.

كليمانس:

(مرتاعةً, ثم تثور فجأة):

عني? وبأي حقٍّ يتحدث عني?

الحاج:

لقد وهبك الله الحسن يا كونتيسة,

انما لتتمتع به عيون الآخرين.

كليمانس:

وماذا يقول ذلك الشاعر الجوَّال?

الحاج:

ما يقوله كل الشعراء, إنك جميلة وإنه يهواك.

كليمانس:

(مستاءة):

ولكن بأي حقٍّ, يا إلهي, بأيِّ حق?

الحاج:

لا شيء يرغمك على مبادلته الحبّ يا كونتيسة, إنما ليس بوسعك ان تحولي دون افتتانه بك من بعيد. إنّه يقول, أصلاً, في أغانيه

إنك النجمة النائية,

وإنه متيّم بك من دون رجاء.

كليمانس:

وماذا يقول بعد?

الحاج:

تخونني الذاكرة... إنما

ثمة أغنية تقول على ما أظن:

(لن أتمتّع بحبٍّ

ما لم أنعم بذلك الحب البعيد

لا أعرف أنبل وأفضل منها

في البلدان القصية أو الدانية

إنها لمن العظمة والأصالة

حيث وددت, لأجلها,

أن أكون أسيراً, هناك, في مملكة العرب).

كليمانس:

(وقد اغرورقت عيناها بالدموع):

آهٍ, يا إلهي, وأنا ملهمته.

الحاج:

(مسترسلاً بالنبرة نفسها):

(أصدق ربي

الذي سأرى بفضله محبوبتي البعيدة

إنما لكل نصيب من الخير ألقاه

أعاني مشقتين من الشر لأنها نائية

آهٍ, لوددت أن أحج اليها

لتتأمل عيناها عصاي وعباءتي).

كليمانس:

(تواصل التظاهر باللامبالاة, ولكن ارتعاش صوتها يخونها):

وهل تستحضر أيضاً أبياتاً أخرى?

الحاج:

(يصدق من يراني جشعاً

طامعاً بمحبوبتي البعيدة فلا فرحة تروق لي مثل فرحتي بحبي البعيد إنما ما أشتهيه محرّم عليَّ هكذا شاء عرابي أن أهوى ولا يهواني الهوى...). ويقول أموراً أخرى لا أذكرها

كليمانس:

(تحاول أن تظهر أقل تأثراً مما هي عليه):

إذا التقيت ذلك الرجل يوماً, فقُلْ له... قُلْ له

الحاج:

ماذا أقول له?

كليمانس:

لا, لا شيء, لا تقلْ له شيئاً.

(تلتفت, ويفضل الحاج الانصراف بصمت. وبعد أن تصبح بمفردها, تدندن بضعة أبيات من تلك التي ألقاها الحاج على مسمعها, ولكنها تغنيها باللغة الأوكسيتانية(1)):

(لن أنعم بحبٍّ

ما لم أنعم بذلك الحب البعيد

أنبل وأفضل منها لا أعرف

في البلدان القصية أو الدانية)

(يتأملها الحاج المتواري خلف شجرة, ويصغي اليها خلسةً. ثم يبتعد فيما تستعيد كليمانس رباطة جأشها).

كليمانس:

لو كان يعرفني ذلك الشاعر الجوَّال, هل كان ليتغنى بي بذلك الوجد?

هل كان ليتغنى بي لو تسنى له سبر أعماق روحي? جميلة من دون صلف الجمال, قيل له جميلة? بل أتلفت حولي دائماً لأتيقن ان لا امرأة تفوقني جمالاً! نبيلة من دون صلف النبل? بل أطمع بأراضي الغرب والشرق معاً

وكأن العناية الإلهية مدينةٌ لي!

تقية من دون صلف التقى?

بل أتبختر بأبهى حلة

في طريقي الى القداس,

ثم أركع في الكنيسة, خالية الذهن!

أيها الشاعر الجوَّال, لست جميلة

سوى في مرآة كلماتك.

//////

toufik
05-14-2006, 10:25 AM
الان اتممت الحوارية الشيقة ايها الرجل المعطاء
اخي الحالم
من محاسن الصدف ان اكون بين تفاصيل رواية العملاق "القرن الاول بعد بياتريس" فازداد محبة للكاتب الكبير
شكرا........
توفيق