المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنتبه أيها الاب ،، أبنتك مراهقة..!



منى عجاجي
12-31-2005, 12:34 PM
عزيزي آدم / الاب

إن من اكثر المراحل حرجا عند الفتاة هي مرحلة المراهقة ..والتي تبدأ من
سن الثانية عشرة حتى سن الثامنة عشرة ..واحيانا تمتد حتى المرحلة الجامعية

ولهذا هي مرحلة معقدة وحرجة بالنسبة للمراهقة والوالدين..ففيها ينمو الجسد بشكل ملاحظ .. فتعاني الفتاة من عدم اتزان واستقرار من تبدل وتحول المشاعر والاحاسيس والافكار من مرحلة الطفولة الى مرحلة الانوثة ..

ومما يزيد العبء على الام هو اختلاط مرحلتي الطفولة والمراهقة.. بأحاسيس وسلوكيات الابنة

لذا كانت الام ولا زالت هي الاقرب الى ابنتها من الاب .. فهي امينة اسرارها
وتؤم روحها ..
ومن هنا تصبح الام معرضة للملامة والا تهام بالتقصير..من قبل الاب والمجتمع
في حال حدوث أي خطأ من المراهقة ..

لكن لا يمكن أن نلقي كل المسؤولية على الام ونغفل عن دور الاب في تربية
الابنة المراهقة..

بل على الاب المشاركة مع الام لتوجيه ابنته في هذه المرحلة وازالة حاجز
الخوف والخجل بينهما..
ومد جسور قوية من التواصل الحضاري لتصبح ابنته المراهقة أكثر قربا منه بتفهمه لمشاعرها و مشاكلها..

وهذا كله سيمكنه من زرع المفاهيم والمبادئ الصحيحة لديها..

ففتاة اليوم بات لها تفكيرها الخاص والذي كونته بفعل التقدم الحضاري والتكنولوجي من اعلام وفضائيات وانترنيت..

فأصبحت اكثر جرأة وقوة على الاختيار والاصرار على ما تريده ورفض مالا تريده ولهذا على الاب ان يعي ويتقبل ان ابنته اليوم لم تعد كأبنة الامس ..

فلا يبالغ في القسوة والعقاب ..ويفرض عليها شيئا دون ان يشرح لها الاسباب والدوافع

ولكي يتجنب احساسها بالظلم ..ولجوءها الى الكذب في سبيل ما تريد ..دون
ان تتعرض للقمع والتوبيخ والمحاسبة فالعقاب

*فحاول ايها الاب ان تكون صديقا لابنتك المراهقة..فتغنيها
عن صديقات السؤ..وكن أنت من يبادر في السؤال عن أمورها الخاصة .. وعن صديقاتها وعن المدرسة ..لانها تتمنى منك ذلك..

*اجلس معها واسمع منها .. وناقشها بهدوء في الاشياء التي لا تحبها فيها
والاشياء التي تتمنى ان تتحلى بها..فهذا يمنحها احساسا بأن هناك من
يهتم بها

* أن اخطأت يوما وانحرفت ..رغم رعايتك لها وتوجيهاتك ..تصرف بحكمة
وأبحث عن الاسباب وعالجها..

* قومها بالين والعطف ..ولا تدع خوفك عليها ..وغضبك منها ..يحولانك
الى ( قاضي .. وجلاد )....فتضيع ..وتفقدها..

* حتى لا تقع أبنتك في اخطاء أكبر..اشعرها بالآمان كي تعتاد على الصدق
معك في المسائل الحساسة دون خوف وحرج.. فالكذب مدينة وبوابتها الخوف

*افتح معها صفحة جديدة ..وامنحها مساحة من الحرية.. وبما يتوافق مع
الدين والقيم والعادات والمبادئ السليمة..مع التوجيه والمراقبة الدائمة

* دعها تثبت لك ولنفسها انها استفادت من الخطأ .. بالالتزام والمحافظة على الحرية والثقة التي مُنحت لها..

*لاتنسى انه يرافق أبنتك في هذه المرحلة الصعبة ..مرحلة الدراسة..والتي تحتاج كي تتخطاها بنجاح .. لقلب خالٍ من الهموم .. ونفسية سليمة ..وعقل
غير مضطرب بالافكار السلبية..

*اغمرها بالحب والاطراء والاعجاب ..لتصونها من الذئاب البشرية ..فتجنبها
نتائج البحث عن كلمات الاعجاب والتأثر بها خارج إطار الاسرة ..!!

:

بقلم ( منى العلي ) الي هي (روعة)5 11

:

تحياتي

أبو حسّان
12-31-2005, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكي وفي أمثالك من بناتنا
كلام سليم وتوجيه رائع جدا أرجو الله سبحانه في علاه أن يجزيكي عنّا وعن الملسمين خير الجزاء
وبمناسبة حلول عيد ألأضحى المبارك لا يسعني الا وأتوجه الى البارئ عز وجل أن يحفظك ويحفظ بناتنا ونسائنا من كل سؤ ومكروه وكل عام وانتي والمسلمون والمسلمات بخير ويتقبل الله منّا ومنكي الطاعات وصالح ألأعمال

سالم
12-31-2005, 07:15 PM
صباح الياسمين سيدة الدرب

حفظك الله ورعاك

كما تفضل الأخ أبو حسان كلام سديد ونصائح كأنها الدرر

توجيهاتك مقبولة للأب والأم على حد سواء ..

نفتقر توجيهات للفتاة

فكونها في مرحلة مراهقة لا يعني أنها لا تتمتع بعقل يفرق بين الخطأ والصواب
وكونها في مرحلة المراهقة لا يعني أنها مبرر لها أفعال لا ترضي الوالدين أو تتنافى مع المبادئ ..

فليست المراهقة سبباً نتكأ عليه في الأخطاء
وليست المراهقة إلا مرحلة تفتح ونضج وتوين عقلية صحيحة ، وعلى الفتاة قبل ذويها أن تعرف كيف تستفيد من هذه المرحلة بشكل سليم، وأن تكون بالنسبة لها مجال رحب من التعلم والتعرف والإطلاع والتجارب.. فهذه الفترة رغم ما يقال عنها وما يشاع حولها من أنها فترة حساسة ومن أنها فترة اضطراب .. لكنها بنفس الوقت فترة قوية وحيوية من فترات حياة الإنسان .
ولو تتبعنا تاريخنا الإسلامي الجميل لوجدنا كثير من المراهقين كانوا هداة وسادة وندل على ذلك بمثال:
- قيادة أسامة بن زيد لجيش فيه كبار الصحابة .
- انطلاق فتيان المسلمين لقتال المشركين في بدر وهم صغار مراهقين .

مفاد حديثي ليس الابتعاد عن هديك توجيهك سيدة الدرب
لكني أحب أؤكد أن مرحلة المراهقة ليست سيئة كما يشاع
وليست مرحلة حرجة جدا كما يتوهمون
وليست مرحلة تحتاج لكثير من الدقة والحرج والانتباه

بل هي مرحلة عنفوان وحيوية وانطلاق وتفتح ووعي .. وعلى الفتى أو الفتاة أن يستفيدوا من تلك المرحلة أفضل إفادة، وأن يتمتعوا بجمالها - جمال الشباب الطفولي- لا أن يلتفتوا لدعايات يبثها العلم الغربي الفرويدي من أن مرحلة المراهقة تشتت وضياع وأرق وقلق وما إليه .. من آراء نرفضها بمبادئنا وقيمنا وتعاليمنا ..

فالأمر يحتاج وسطية ويحتاج روية، ويحتاج أن يعرف كل منا سواء الأب أو الأم أو الابنة حقوقه وواجباته، ويعرف ما له وما عليه ..

وشكرا لبهاء كلماتك وحضورك في باب آدم ..

كثير الياسمين أخيتي الكريمة ( 5منى العلي)

منى عجاجي
01-01-2006, 10:08 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكي وفي أمثالك من بناتنا
كلام سليم وتوجيه رائع جدا أرجو الله سبحانه في علاه أن يجزيكي عنّا وعن الملسمين خير الجزاء
وبمناسبة حلول عيد ألأضحى المبارك لا يسعني الا وأتوجه الى البارئ عز وجل أن يحفظك ويحفظ بناتنا ونسائنا من كل سؤ ومكروه وكل عام وانتي والمسلمون والمسلمات بخير ويتقبل الله منّا ومنكي الطاعات وصالح ألأعمال



أخي الفاضل / ابو حسان

جزانا الله واياك كل الخير والبركة

فكم اسعدني وأثلج صدري مرورك ودعاءك الطيب

شكرا لك .. وكل عام وانت بألف خير وصحة وسعادة1

:

تحياتي

سيف الدولة
01-01-2006, 12:24 PM
الاخت الكريمة روعة:
موضوع هام ... بل وانه بالغ الاهمية وخصوصاً في مجتمعنا العربي... الذي رغم الانفتاح في مواضيع كثيرة الا انه ما زال مغلقاً في موضوع كهذا الموضوع من حيث اهميته...
واعتقد يا عزيزتي...ان الانفتاح والحوار لا يجب ان يبقى حصراً على الفتاة بل على اخيها الشاب ايضاً...
فالمجتمع كل... لا يتجزأ... فاعراض المراهقة هي نفسها لدى الذكر والانثى وان اختلفت في الجنس ... فالاعراض النفسية والعقلية وتوتر العلاقات الاجتماعية تكون متشابهة إلى حد كبير... ولكن في مجتمعنا العربي... نحاول ان نخفي البعض ونظهر البعض...
واعتقد ان التربية الحديثة.... ان تكون حوارا قائما على مبدأ المشاركة وليس عن طريق الفرض والاملاء... (موضة الديمقراطية)... وربما ان الاولى بهذه الديمقراطية هم أبناءنا...
والشكر لك على هذا الموضع الهام...
أخيك سيف الدولة

أبوشام
01-01-2006, 08:16 PM
وحقا ماقاله أخي سيف الدولة ...فالمطلوب الأنتباه إلى شبابنا ورعايتهم أكثر من فتياتنا في هذه الأيام ...
والملاحظ أن الفتيات يحافظن على قدر كبير من المسؤولية بينما بدأ الشباب في العقد الأخير من القرن الماضي وصولا إلى اليوم بالتخلي عن مسؤولياتهم والسير في ماتبثه فيهم الفضائيات المشبوهة وبعض مواقع الأنترنت ...
وإلا ....فما السبب وراء أنتشار المخدرات بشكل أكبر وبحد فاق التصور ؟ ولماذا بدأ الشباب يطبقون التقليعات الغربية السئة ؟ ولم زاد عدد الشباب الخارج عن طاعة والديه
إلى طاعة رفاق الشارع ؟؟
كل ذلك لأن الأب بشكل خاص يطبق كل النظريات المتوارثة على الفتاة تاركا الباب مفتوح على مصراعيه للشاب ومسرور بما يفعله (شاب ويحق له مايريد ) !!!
الفتاة يمكن المحافظة عليها بحبها لوالديها وحرصها على هذا الحب وتتمسك به بشكل قوي عكس الشاب ...ومن هنا على الوالد بشكل خاص الجلوس إلى أبنته والتكلم معها بشكل دائم وسماع ماتشكو منه أو مايطرأ عليها من علاقات وبمصارحة تامة لايشوبها فقدان الثقة .
ولاحظت على مدى العمر أن الفتاة ترتاح كثيرا لوالدها فيما إذا أعطاها الوالد فرصة لترتاح إليه ويكون والدها وصديقها في نفس الوقت ...
والملاحظ أيضا ولله الحمد هذا التطور الرائع في عقلية فتياتنا نحو الأفضل ودرايتهم التامة بكل ما يسيء إليهم ...وهذا لم يكن موجودا على هذا النحو في السابق ...وماكل ذلك إلا فرصة التعليم التي حصلت عليها فتياتنا هذه الأيام والتي أرجو أن تستمر نحو الأفضل ...

وكل الشكر لسيدة الدرب وروعته ....
دائما تطرحين الأفضل ...دمت بخير ...سيدتي الفاضلة ...

منى عجاجي
01-02-2006, 12:12 PM
أخي الفاضل / سالم

اهلا بك وبحضورك العاطر..

أدرك ان المراهقة تتمتع بالعقل ..لكنه عقل يجمع بين مرحلتين

*مرحلة الطفولة.. بما فيها من براءة وعفوية ..
*ومرحلة المراهقة ..بما فيها من احاسيس غريبة وافكار جديده ..وتطورات طرأت
على الجسد ..

ورغم ان عقل المراهقة .. يميز الصواب من الخطأ ..الا انه عقل يميل للعاطفة والاحلام ..فيختار الخطأ.. رغم ادراكه لذلك ..خاصة ان لم تجد الفتاة المراهقة
التوجيه والاهتمام المناسب من الوالدين ..

فهناك قليل من الاباء ممن يقبلون..ان ابنتهم مراهقة وانها تمر بمرحلة حساسة ومعقدة..وانها قد تسير وراء عواطفها..رغم توجيهاتهم

وهذا لان اغلب الاباء ينظرون للابنة على انها مازالت طفلة ..وان كبرت..فهم
يريدونها كبيرة ناضجة دون اخطاء..
او يضنون انهم قاموا بما يجب تجاه الابنة..ولهذا هي لن تتعثر..

ولا يعني هذا اننا نستسيغ الخطأ ..ونضع مبررات للفتاة..على العكس تماما..
فنحن كتبنا لنتعلم من كافة وجهات النظر المختلفة ..كيف نتجنب هذه الاخطاء ..
وكيف هو الاسلوب الانفع في هذه المرحلة..

فالفتاة التي تنشأ في بيئة وأسرة محافظة على القيم والمبادئ ..وفي جو عائلي متلاحم و مليئ بالحنان والمودة والثقة والعطاء..

يجب ان تكون مثال الفتاة الملتزمة العاقلة..لانها تملك ما تفتقده كثير من الفتيات..
وخاصة اللواتي يعانين من فقدان الاب والموجه..


واود ان اضيف شيئا هاما .. وهو ان مرحلة المراهقة واحاسيسها تختلف من شخصية لاخرى.. حسب البيئة التربوية..او الطبيعة النفسية للمراهقة..

* فهناك من تصاب بالاكتئاب والخمول.. فتنطوي وتنعزل عن المجتمع
*وهناك من تنطلق للحياة بحيوية ونشاط مبالغ فيه
*وهنك من تتصرف بتهور.. وتتبع كل الصرعات الغربية
*وهناك ممن لا تشعر انها تمر بمرحلة المراهقة ..فتتخطاها دون اي مشاكل

استاذي الكريم..سالم

مما لا شك فيه ان اختلاف الآراء ووجهات النظر يثري الباحث عن الفائدة..ويمنحه
كما متنوعا من المعلومات..

ورؤيتك كـ ـرجل في موضوع المراهقة.. رؤية اقدرها واوافق معك في كثير من نواحيها ..واختلف معك في بعضها لانها رؤية ووجهة نظر من منظور رجالي ..
لم يعش ويجرب مشاعر الانثى المراهقة..

ولانني امرأة ..فبطبيعة الحال اني عشت يوما هذه المرحلة ..واعلم تماما انها
مرحلة صعبة جدا وتمر الفتاة فيها بكثير من الاوهام والاضطرابات والمشاكل
النفسية ..
واؤكد ان حضور وتفهم وعطف الاب ..لهما دور عظيم في تخطي الفتاة هذه
المرحلة بسلام..

:

وكثير من الشكر والتقدير لك..ولياسمينك الفواح

فقد شرفتني بهذا العبور الزاخم بالفائدة

:

تحياتي

منى عجاجي
01-04-2006, 11:58 AM
أخي الفاضل / سيف الدولة

اتفق معك في ما توجهت اليه..

ولاشك ابدا ان المجتمع كل لا يتجزأ..ورغم ان اعراض المراهقة هي نفسها
عند الذكر والانثى...

الا ان الذكر في مجتمعنا الشرقي يتميز بحقوق كثيرة وحرية وجرأة..لا تتوفر للانثى..ليس فقط في السلوكيات ..بل يشمل ذلك المشاعر والاحاسيس

فالذكر يملك الجرأة ليحدث اباه بخصوصياته..يملك ان يلتقي بأصدقاءه في
الشارع والمتنزهات والمجمعات.. الى اخر قائمة المسموحات

لكن الفتاة ستجد صعوبة شديدة في ذلك..بدافع الحياء او الخوف من ردود
الفعل حولها مع ماسيترتب عليه من نتائج ..كالعقاب واتهامها بسوء السلوك

واي خطأ او سلوك انحرافي من الذكر لن تكون له ردة الفعل ذاتها عند الاسرة
كما سيحدث مع الفتاة ..

ولا نقول ان على الأب اوالاسرة..التساهل في القيم والعادات والمبادئ الدينية..
والتي تغذي في الفتاة العفة والادب .. وتضفي عليها حلة من طهر ونقاء

فهذه اساسيات قوية ان تم استخدامها بالشكل الصحيح ..ستخرج جيل صالح من فتيات وزوجات وامهات المستقبل..

لكننا نقول ان على الأب ..ازالة جدار الصمت بينهما..والالتفات للمراهقة بشكل اعمق .. لسبر اغوار نفسها..وتوجيهها برفق الى الطريق الصحيح

وعلى المراهقة ان تمارس الثقة التي منحتها الاسرة بآمانة وصدق ..فتحافظ
بهذا على صورتها الجميلة واستمرار الثقة من خلال حسن تصرفها في المواقف الحساسة ..

:

اخي الكريم سيف الدولة.. لك تقديري و شكري العميق..
لتواصلك الجميل ..ومداخلتك الرائعة..

:

تحياتي

منى عجاجي
01-05-2006, 12:32 PM
أخي الفاضل / أبو شام

لا اختلف معك ان شبابنا يحتاجون ملاحظة ورعاية مكثفة..
لكنهم بنهاية المطاف يبقون ابناء مجتمع شرقي ..مجتمع يغفر لهم الاخطاء
ويبررها..الم تسمع بالمقولة هذه ( الرجل لا يعيبه أي شيء ) !!

ولاننا نعجز عن تغير هذه الافكار التي تميز الذكر عن الانثى.. او بالاصح لا نريد تغيرها لاننا نؤمن بها نوعا ما ..
نعم قد يجدني البعض رجعية او متخلفة..الا اني لا آؤمن بمبدأ المساواة
في جميع الجوانب بين الذكر والانثى..

فزينة الانثى وجمالها..في حياءها وعفتها..في ادبها وسمعتها الطيبة العطرة

وقسما أخي أبو شام..ان في الواقع هناك مصائب يقترفنها الفتيات المراهقات..يشيب لها الرأس..

فهل تصدق ان هناك فتيات في مرحلة السادس ابتدائي..يتبرجن حال خروجهن من المدرسة وكانهن ذاهبات الى حفلة عرس ..ويتفاخرن امام زميلاتهن بأن لهن اكثر من بوي فرند..!
ويضهرهن علامات الدهشة حين تقول احداهن ان لا صديق لها..فيتهمنها بالغباء والتخلف ..

وان هناك فتيات في المرحلة الاعدادية والثانوية ..يتضاهرن بالذهاب الى المدرسة وهن في الواقع يخرجن مع الشباب ويقمن معهن علاقات مشبوهة..

وان بعضن قمن بمحاولات الانتحار حين تم كشف امرهن ..لاولاياء الامور
والسبب ليس الحياء والندم ..انما لان الأب قام في لحظة جنون بضرب أبنته ومنعها من الخروج..!!

وان هناك فتاة جامعية.. وقفت بكل وقاحة امام القاضي تقول ان مافعلته حرية شخصية ..وهذا بعد ان تم ضبطها متلبسة بممارسة الفاحشة مع صديقها في موقف السيارات الخاص بالجامعة.. فحكم عليها القاضي بالسجن لثلاثة اشهر..لان الحرية الشخصية لا تعني المساس بالدين والقيم

وان هناك الكثير من الاطفال الابرياء ..والتي تفيض بهن دور الرعاية
قد جائوا للحياة من تلك العلاقات المشبوهة..!!

وهذا قليل من كثير..

وكل هذا اليس سببه.. حاجز الخوف القائم بين الفتاة وابيها..بالاضافة اليه اهمال بعض الاسر تنشأة بناتهم على القيم والتعاليم الاسلامية وتنمية الوازع الديني لديهم..!!
بتركهن ينهلن من افكار وثقافة الغرب ..دون توجيه وتشذيب

فمن هنا توجهنا للأب بوجه خاص..ان يولي ابنته المراهقة رعاية خاصة

:

أخي أبو شام..شكري وتقديري لفكرك النير..

و حضورك الغني بالفائدة والرأي السديد..

:

تحياتي

عقيلة
01-08-2006, 02:52 PM
ممتاز .. فعلاً .. أيتها الروعة

طبعاً لن أختلف معكِ في الطرح
فالقضية كما أسلفتِ بوجهة نظركِ

طبعاً باختلاف شخصية المراهقات .. وربما أغلب المشكلة هي الإحساس بضياع
الهوية في هذه السن ..
وهو واقع يدفع .. للانكماش والبوتقة والإحساس بالغبن .. ربما
فيأتي أي تصرف قاس من الأهل .. وكأنه الصاعقة

ليكرر القول .. أهلي لا يفهموني أو لا يصلون إلي ..

حبذا لو كتبت مقالاً كهذا المقال الرائع
توجيه للمراهقة ..
أن تحاول إحتواء أهلها .. والتقرب منهم
إن لم يحتووها .. هم .

أرق التحايا .

منى عجاجي
01-20-2006, 01:20 PM
الغالية عقيلة..

ممتنة لحضورك الحبيب

واجدني اوافق معكِ فيما تفضلتي به من رأي سديد

وعن كتابة مقال توجيها للمراهقة

سنفكر فيه مستقبلا بإذن الله

:

شكرا صديقتي

ولاعدمت تواصلك الرائع

:

تحياتي