المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخيط المشترك



محسن يونس
12-21-2005, 07:22 PM
الخيط المشترك
محسن يونس

أحياناً تجد نفسك في مشكلة ما, وأنت تقف مكتوف اليدين, تبحث عن حل للخروج من أزمتك, فماذا تفعل حين تكون أنت وأحد أصدقائك, طرفين متشابكين لمشكلة واحدة? انظر!... هل ترى شيئاً?! إنهما عصفوران, ماذا بهما? ما هذا الخيط المعقود بعقدة حول قدم كل منهما, ويربط كلا منهما بالآخر? هأنت تصيح:
- هذا عمل قاس... من فعل ذلك لا قلب له!!!
دعنا نقترب من العصفورين, لنرى كيف يواجهان هذا المأزق... انتظر... أنت تصيح مرة أخرى, أعتقد أنك متألم, هذا صحيح, أنت متألم, ولكن الصياح لا يحل المشكلة, ولكنك تقول قولاً جيداً بالفعل:

- عليهما أن يتعاونا على قطع هذا الخيط.

أريد أن أسألك: هل خلقنا جميعاً على صورة واحدة, بداخل أدمغتنا عقل واحد؟

أنت الآن تهرش رأسك, وتفكر, سأعطي لك وقتاً لتفكر, ولكن ماذا بشأن العصفورين؟

انظر! كان كل عصفور يعمل بمفرده, فالأول أراد أن يطير نحو الشرق, حيث بنى عشه وسط حقل من القمح, وأيّ نعمة, ووفرة طعام, كانت في انتظاره.

أما العصفور الثاني فأراد أن يذهب سريعاً, نحو الغرب, هناك يوجد حقل من الشعير, الذي يحبه, ويقدره طعاماً لذيذاً, ولذلك اندفع كل عصفور يطير إلى وجهته المتعاكسة مع وجهة الآخر, فجأة توقفت الأجنحة, وسقط العصفوران بعنف على الأرض:

- أنا ذاهب إلى حقل القمح!!

- أنا ذاهب إلى حقل الشعير!!

ومن ثم عاد العصفوران للطيران, وكما حدث في المرة الأولى حدث في المرات التالية, والتي تخللها الجذب والشد بكل ما في جسد كل منهما من قوة, حتى ترنّح الاثنان, شاعرين بالتعب, والإرهاق الشديدين, وتقلبا على الأرض حائرين, هاربة منهما الأنفاس. ماذا تقول?! إنك تراهما يرفرفان بالأجنحة, بعد أن حصلا على بعض الراحة, هذا صحيح, ولكن... إنه الجوع, وقد بدأ يلعب لعبته المؤلمة معهما.

صاح العصفور الأول مستبشراً, فقد لمح بعينيه بعض الحبوب المنثورة, فوق سطح أحد المنازل, ولما أراد الهبوط إليها, كان العصفور الثاني قد أبصر بعض الطيور الداجنة تنام حول آنية ممتلئة بطعامها من الحبوب المغرية, خاصة مع بطن خاوية.

- سأذهب إلى هذا السطح.

- سأذهب إلى هذه الآنية.

هل حصل كل منهما على غايته? لا بالطبع, لأن كلا منهما ركب رأسه, وصمم على وجهة نظره, وتمسك برأيه, كانت المشاعر شتى... هل هو الهلاك? لا. لا.. لا تخف, فحل المشكلة يبدأ من اقتحامها, لا الفزع منها, أو الاستعلاء عليها, وهاهو العصفور الأول يقول للعصفور الثاني: سأذهب معك إلى حقل الشعير.

طار العصفوران معاً إلى حقل الشعير, صحيح كان الخيط مازال موجوداً فهو مركز المشكلة, وهو أيضاً السبيل إلى حلها.

ها هما يلتقطان الحب, وقد أعجب العصفور الأول بالشعير, وأثنى على حسن ذوق العصفور الثاني في اختيار طعامه, وعلى الأثر صاح العصفور الثاني:

- سأذهب معك إلى حقل القمح, سأجرّب طعمه.

لماذا تضحك?! هل تضحك لأنك ترى المشكلة مازالت قائمة? معك حق, الخيط الذي يقيدهما مازال يقيدهما, ولكنك لا تستمع إلى حديث العصفورين, استمع إليهما الآن:

- ماذا نفعل في هذا الخيط؟

- انظر إليه.. في كل قدم من أقدامنا عقدة.

رفع العصفوران رأسيهما, كان كل واحد منهما ينظر للآخر بدهشة, فالفكرة سطعت في وقت واحد لديهما, صاحا معاً:

- لماذا نملك هذا المنقار المدبب?! إنه الوسيلة... هيا نجرب.

الآن أنت ترى كل عصفور يعود إلى حريته, بعد أن فتت عقدة الحبل بمنقاره, كانا قد عرفا أن اقتحام المشكلة هو الوسيلة الصحيحة لحلها, لا الدوران حولها, والشكوى, والتأسي من نتائجها, والتباكي أمام هول أثرها فقط.

ماذا تقول أنت الآن أيها الهمام?!

منى عجاجي
12-22-2005, 11:11 AM
أخي الاستاذالفاضل/ محسن يونس

حقا..ان الهروب من المشكلة لا يحلها

بل يفاقم من تعقيدها

فالله تعالى منحنا نعمة عظيمة ..وهي العقل

لنواجه الازمات والصعاب بتدبر وحكمة

:

وآخيرا .. لا نملك الا ان نشكرك لهذه الروائع

من القصص المسكوبة في قوالب من الابداع والحكمة

وصدقا.. رغم انها موضوعة للصغار 11

الا اني اجد نفسي مشدودة معها حتى النهاية

فأكتشف مع كل قصة وقرأة عبرة وموعظة

تغافلنا عنها نحن الكبار..!
:

تحياتي وتقديري

الحالم
12-23-2005, 08:29 PM
الفكرة جميلة
وقلمك جميل يا اديبنا الفاضل
بوركت .
استمتعت واستفدت .
وفي انتظار ما تتحفنا به دوما .

تحياتي
1

محسن يونس
12-24-2005, 04:56 PM
النبيلة : روعة ( هديل روح المكان ) ياله من اسم !!
تحياتى وأمنياتى الطيبة لشخصكم الكريم ..
فى الحقيقة أن هذا النص ضمن مجموعة تنحو نفس المنحى ، حيث نضع الصغير العزيز أمام مشكلة تقابله حتما فى الحياة ، وبدلا من الهروب ، يتم مواجهتها عن طريق تحليل أسبابها ، وكيف يتم حلها بعقل متفتح وموضوعية تناسب السن الصغيرة..
أعتقد أننا إذا ابتعدنا عن لغة الأوامر ، والوعظ فسوف يتعلم صغارنا أن العقل له قيمة توازى قيمة الإنسان الفعال فى هذه الحياة ..
تقديرى واحترامى

محسن يونس
12-24-2005, 05:02 PM
الحالم ( عالم الفكر ) المكرم ..
لك تحياتى وامتنانى ..
مروركم أسعدنى ، وأعطانى الثقة على مواصلة عملى ..
أرجو أن أكون عند حسن ظنك بى دائما ..
تقديرى واحترامى

سيف الدولة
12-26-2005, 11:09 AM
الاخ والاديب العزيز:
لقد شدتني قصتك ...
وعجبي... كم نحمل من الرؤوس الكبيرة .... وكم يجول فيها من أفكار صغيرة..
وكم تقودنا أقدامنا حيث يأبى عقلنا ومع ذلك نمضي...
لا نمضي إلى القمح أو الشعير بل إلى ما دون ذلك بكثير...
دمت ودامت إثرائك لدربنا...
أخيك سيف الدولة

محسن يونس
12-26-2005, 08:26 PM
أخى النبيل : سيف الدولة
تحياتى
حقا إن ملاحظتك صائبة ، فكم من روؤس فوق أكتاف تمضى بها سيقان وكفى .. الحياة تمتلىء بالغرائب والأعاجيب .. ربما من يتمتع بحكمة التفكير هو الذى يأمن شراك وفخاخ الحياة ..
شكرا لك
مع تقديرى واحترامى لشخصكم الكريم

الزهراء
01-06-2006, 03:00 PM
[align=center]http://www.al-wed.com/pic-vb/905.gif
[align=center]



ليت نتعلم من هذين العصفورين..

كيفية التصرف والتعامل مع مشاكلنا.

وعدم إصرارنا على رأينا, وتقبل وجهة نظر الآخر..

ليتنا نتعلم أن نسمع الصوت الآخر, ولا نستأثر بصوتنا فقط..

ليتنا نستغني عن استعلائنا واسكتبارنا لكي نصل إلى ما نصبو

إليه, ليتنا نتعلم من الغير, ليتنا لا نقع في الخطأ نفسه مئات المرات..

ليت وليت, وهذه الاداة كما تعرف للتمني..!

وهل من سبيل للتحقيق؟

فهل نتعلم؟.. 5


المبدع "محسن يونس" أهلاً بكَ من جديد..

أشرقت أنوارك وملأت الدرب جمالاً ورونقاً..

اشتقت لنصوصك الرائعة والنابضة هذه.

فمرحباً بك, ونلتقي على خير..

وشكراً لسؤالكِ عني وللتحية..


الزّهراء الصّغيرة




http://www.al-wed.com/pic-vb/905.gif

محسن يونس
01-13-2006, 09:33 AM
الزهراء
الأديبة الكبيرة
لنتفاءل دائما ، فهناك دائما باب يمكن لنا بقليل من العزم أن نلاحظ الضوء الذى يأتى عبر فتحته ..
أشكر لك دقة ملاحظاتك ،وآمالك فى الإنسان ، وطرحك لقيمة الآخر ، وعدم الذاتية
وكل عيد وأنت تزدادين تألقا وإبداعا ..
تقديرى واحترامى