المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيض الدلالة فى حالة ترميم



جمال سعد محمد
12-07-2005, 07:00 PM
فيض الدلالة في ( حالة ترميم ) ..لسمير الفيل




بعد أن تنتهي من قراءة هذه القصة التي تأخذ عنوانا دالا وعميقا (حالة ترميم ) لن يمكنك أبدا أن تنسى بطلها الخبيث المتخابث ، ابن الحكومة المدلل محروس طلبة النفراوي الذي غدر بأقرب الناس إليه ،زوجته فأوقعها في حبائله كي يجعلها توقع له على التوكيل وبه يتمكن من بيع إرثها في بيت الأم نينة " نوال " ملوحا لها بأن في إمكانه أن يهبها البنت التي سيسميها باسم الراحلة عوضا وتقربا .
أجاد الكاتب رسم الشخصية تماما ، كمخبر يتوسل بكل الطرق كي يهبش من الفقراء والمساكين رغيفا أو بعض جنيهات ، متسلحا بما يبطنه عقله من انه سند للحكومة ، وممثلا لها ، راسما صورة ساخرة منفرة مقززة تذكرنا بالجاحظ مع اختلاف العصر والظروف وطرائق البلاغة . .
لكن الصراع الذي بدأ في النصف الثاني من القصة انتقل من صراع على العقار إلى صراع غامض خفي على الزوجة ، فهي قد فطنت بعد أن وقعت في حبائل الزوج المخاتل أنه لا يصلح لها برغم وجود الولد " ثروت " فيبدأ هذا الحوار الصامت بين " الفواعلي " البناء الشاب وبينها بعد ان يطلب زجاجة ماء ، وطيلة الأيام التي كانت الأصابع تنقر فيها الباب المغلق يتنامى لدى المتلقي تلك الرغبة القوية في ثنايا نفس الزوجة للانتقام .
لكن هناك في السرد ـ وبنفس القدرة على الولوج على قلب الحقيقة ـ ما يشي أن الأرض لم تكن ترتوي إلا غصبا ، فطلب الماء متبادل بين الشاب والمرأة التي تكتشف فجأة أنها لم تر زوجها مرة معفر الوجه أو مندى الجبهة بالعرق .
البيت الذي تشمله حالة ترميم يقابله تصدع بنفس الزوجة سلوى وهي تتأمل حركة الشباب وهم يقومون من الصباح لينصبوا السقالات ، وبيدهم زوادتهم من عيش وغموس ، وطوال الجزء الثاني من القصة تلمح هذه الارتدادات النفسية والتساؤلات المستفسرة التي تنبش في طبيعة العلاقة بين محرروس المخبر وزوجته التي زحفت من حجرتها ولم ترض بالظلم ، وطالبته بالوفاء بعهد الأمان ،بعد ان فعل فعلته فردت له المبلغ بعد ان سقط من نظرها نهائيا.
حين سخر منها ، وراح يبرر افعاله المشينة بدأت النفس في التصدع ، وأعتقد أن هذه النقطة كانت فاصلة كي تقود سلوى للارتماء في أحضان أول من يطرق بابها بطريق الصدفة.
نترك كل هذا ونعود للغة الكاتب فنجدها نفسها التي تهتم بالتفصيلات ،وترصد المنمنمات ، وتتعقب الزوايا والأركان وما وراء السطح حتى تصل إلى أدق خلجات النفس البشرية ، وهي تجنح إلى إبراز المتناقضات ، وتحيل اللقطة الواقعية الشعبية إلى كرنفال بهيج بكل معنى الكلمة ، كذلك يلاحظ كل من يقرأ العمل تتبع الكاتب للشخصية واستقصاء جميع عناصرها مما يدخل الأسلوب في باب الاستقراء الملح والفاهم لجذور الشخصية وتركيبتها الاجتماعية ومردوداتها النفسية .
يقال أن سمير الفيل لديه نفس روائي وهذا صحيح ، لكن فن القصة لديه فيه من التكثيف وغنى الدلالات ما يجعلنا نغفر له كل تلك الخروجات والاستطرادات والخروج من حكاية إلى حكاية لأنه يردنا كل مرة إلى بؤرة الحدث المركزية ، فلا نشعر إلا أنه يقوم بدور الدليل في صحراء السرد التي هي مفازة يضل فيها غير المبصرين بأسرارها .
كتابة جميلة ، وتجربة مع الحياة كأن الكاتب هنا هو جبرتي العصر الحديث معه خريطة الأشخاص وبوصلة الحدث وأوراق عصرية بكل الاحداثيات التي يكشف بها كل خفايا النفس البشرية ، وقدرتها على التحول والتغير والإدهاش .

جمال سعد محمد

منى عجاجي
12-08-2005, 01:23 PM
أخي الفاضل / جمال سعد محمد

رؤية نقدية رائعة جدا..لحالة ترميم

قراناها بأرواحنا ..فاخدتنا كلياً

مع هذا الكاتب الفذ ..سمير الفيل

:

الف شكر لك أخي الكريم..

فقد كان تحليلك بديعا حتى اقاصى الابداع

:

تحياتي

نبيل مصيلحى
12-09-2005, 09:38 AM
فيض الدلالة في حالة ترميم
***********************
تغوص كالبحار في عمق العمل الإبداعي.. فتلتقط الأصداف , وتفتحها وتلتقط ما فيه من در .. وتهديه بطواعيه إلي القاريء .. هذا هو الناقد الجميل / جمال سعد الذي عرفته مبدعاً لا يروق له إلا القيمة , يتعامل مع النص ويطرح رؤيته دون تجميل , لذا فإنك باق ياجمال بعطاءك الصادق لوجه الأدب .. يا حظ سمير الفيل بك.
نبيل مصيلحي

محمود الديدامونى
03-18-2007, 02:59 PM
الناقد الكبير / جمال سعد محمد
دائما ما تغوص بحرفية داخل ما تقرأ وتقد العمل بشفافية وحياد
ولكنى انتظر من القراءة أن تلم ببعض الجوانب أكثر تفصيلا
لنك قادر على ذلك
بحبحها شوية عشان عم سمير
خد روحه واكتب بيها يا أخى