المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حدث فى قاع البحر



محسن يونس
11-29-2005, 02:36 PM
حدث فى قاع البحر
قصة تحكى للعصافير بعد العشاء
محسن يونس
تحت سطح مياه البحر كانت السمكة الكبيرة تعانى فراغا ، أشعرها بالضيق والزهق .
صاحت : أريد أن أفعل شيئا ... أما من شىء أفعله ؟!
وها هى تضرب بزعانفها فى كل اتجاه ، مرة إلى أعلى ، ومرة إلى أسفل ، يمينا ، ويسارا ، ولا شىء إلا المياه المياه .
السمكة الكبيرة توقفت أخيرا ، حينما رأت إحدى الأسماك الصغيرة منشغلة فى بناء بيت لها من الطين عند قاع البحر ، كانت السمكة الصغيرة قد وضعت اللمسات الأخيرة ، وتراجعت لتتأمل ما صنعت .
هللت فرحة ، وهى تقول : هووه ! ما أجمل ما فعلت .. هذا هو بيتى الجميل .
السمكة الصغيرة لم تنتبه إلى هذا الإعصار المقبل نحوها ، إلا أنها وجدت نفسها تتقلب فى دوامات هائلة ، صنعها ذيل السمكة الكبيرة بتعمد وإصرار ظاهرين .
كانت السمكة الكبيرة قد وجدت – أخيرا – شيئا تفعله !!
كانت قد حددت هدفها ، وتلوثت المياه بلون الطين ، والذيل الضخم يضرب حوائط البيت الجميل ، فيهدمها ، ولم تهدأ السمكة إلا بعد فترة .
والآن انظروا ..
لم يعد هنا أثر لأى بيت ، كأنه لم يكن هنا بيت ، وانهمرت الدموع من عينى السمكة الصغيرة ، وهى تقول متألمة : لماذا؟! لماذا ؟! هل أخطأت فى حقك أيتها السمكة ؟
ضحكت السمكة الكبيرة ، وهى تقول : إنه مزاجى .. أشعر الآن بتحسن بعد أن هدمت بيتك ... ها .. ها .. ها .
أى تبرير هذا ؟!
هل الأفعال مجانية هكذا ؟!
هل إذا أردت أن تفعلى شيئا فعلته دون حساب ضرر الآخرين؟!
تلقت السمكة الصغيرة ضربة من الذيل الضخم ، وهى تسمع صراخا : لا أريد فلسفة .. هل تفهمين ؟ أنا كبيرة .. هل أنت عمياء ؟ .. انظرى لحجمى ..
تأملت السمكة الصغيرة السمكة الكبيرة ، وقالت : أراك كبيرة حقا .. لكن الكبير بأفعاله لا بحجمه .
كانت السمكة الكبيرة تستعد لتؤدب السمكة الصغيرة ، لأن ملاحظتها – من وجهة نظرها – قد تعدت بها حدود الأدب فى حضرة الكبار ، وغى هذه اللحظة جاءت من المياه سمكة أكبر حجما من السمكة الكبيرة بكثير ، وقبل أن تستدير السمكة الكبيرة هاربة من مواجهتها انقضت السمكة الأكبر ، فى مناورة ماكرة ، فاتحة فمها الواسع المرعب ، غابت فيه السمكة الكبيرة فى لمحة ، ذاهبة إلى مصير ليس فيه جبروت، أو ظلم .

أبوشام
11-29-2005, 07:23 PM
تعبير جميل لمايدور من حولنا وفي هذا الوقت ...
جبروت وظلم ...وعدالة مفقودة ....
فنحن نعيش في بحر مظلم ...تعبث به سمكة كبيرة وحيدة ولا من ينافسها ...

كل الشكر لك أخي العزيز محسن ...
سلمت وسلم قلمك ...

محسن يونس
11-30-2005, 05:56 PM
أبو شام
سلامى وتحياتى أيها الكريم
للبحر قانونه ، وكذلك الحياة على سطح الأرض ،فانظر أى ممالك اندثرت ، وأى أمم نهضت .. الحياة أستاذى خلقها الله على التبدل والتحول والتغير ، ولن تمكث السمكة الكبيرة طويلا .. أؤكد لك ..
تقديرى واحترامى

سالم
11-30-2005, 07:32 PM
عرض جميل بأسلوب الفرح والعصافير

بساطة واضحة في التعبير

أناقة تامة في الوضوح

مغزى .. وحكمة بالغة تتضح لكل من يقرأ ويفهم.

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً.
........................... فإن الظلم ترجع عقباه إلى الندم
تنام عينك والمظلوم منتبهاً
........................... يدعو ربه، وعين الرب لا تنم

إعلم أنك مهما صرت كبيراً فإن هناك من هو أكبر منك ...

سلمت أخي المرهف في أناقة التعبير :

قصة فيها سمو هدف وجمال المغزى

تحياتي

منى عجاجي
12-02-2005, 11:22 AM
أخي الفاضل / محسن يونس

شكرا لك ،، على سرد هذه القصة

والعبرة المفيدة على المدى البعيد ،، للصغار

وليت منها يتعض الكبار !

وبشكل خاص لمن يحسبون انفسهم

كبار واقوياء بالمال والنفوذ والسلطة

ويغفلون ان الله جل جلاله أكبر واقوى من جميع خلقه

:

تحية وتقدير،،

محسن يونس
12-02-2005, 05:29 PM
أستاذى الكريم : سالم
لا أجد كلمات أعبر بها عن كريم أخلاقك وحنوك على كلماتى ..
إلا أننى قد اتسعت رؤيتى ، وزاد إصرارى على أن أكون دائما عند حسن ظنكم بى ، وأن أقدم دائما ما يليق بالمنتدى ..
أشكر لك
مع تقديرى واحترامى لشخصكم

محسن يونس
12-03-2005, 11:00 AM
"روعة" النبيلة
كل هذا "الهديل" لا يأتى إلا من نفس نبيلة حقا ..
استقبالك للنص أسعدنى جدا ..
ولكنى أريد أن أسألك : أين الزهراء المبدعة الكبيرة ؟
أرجو أن تحملى إليها تحياتى ..
ولك منى كل تقدير واحترام يليق بشخصكم الكريم

منى عجاجي
12-03-2005, 06:19 PM
أخي الفاضل / محسن يونس

شكرا بادرتك الطيبة وسؤالك عن صغيرتنا المبدعة الزهراء

وعلى حد علمي ان صغيرتي الحبيبة .. منشغلة بالدراسة

نسأل الله لها التوفيق والنجاح ..وان تكون دائما بصحة وعافية

وبأذن الله ستصلها تحياتك أخي الكريم ..

:

تحياتي