المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر والاديب البحريني ( قاسم حداد )



منى عجاجي
10-25-2005, 11:38 AM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1131967287.jpg

قاسم حداد

ولد في البحرين عام 1948.
تلقى تعليمه بمدارس البحرين حتى السنة الثانية ثانوي.
التحق بالعمل في المكتبة العامة منذ عام 1968 حتى عام 1975
ثم عمل في إدارة الثقافة والفنون بوزارة الإعلام من عام 1980.
شارك في تأسيس ( أسرة الأدباء والكتاب في البحرين ) عام 1969.
شغل عدداً من المراكز القيادية في إدارتها.
تولى رئاسة تحرير مجلة كلمات التي صدرت عام 1987
عضو مؤسس في فرقة (مسرح أوال) العام 1970.
يكتب مقالاً أسبوعياً منذ بداية الثمانينات بعنوان (وقت للكتابة) ينشر في عدد من الصحافة العربية.
كتبت عن تجربته الشعرية عدد من الأطروحات في الجامعات العربية والأجنبية، والدراسات النقدية بالصحف والدوريات العربية والأجنبية.
ترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات الأجنبية .
متزوج ولديه ولدان وبنت (طفول - محمد - مهيار) وحفيدة واحدة (أمينة).
حصل على إجازة التفرق للعمل الأدبي من طرف وزارة الإعلام نهاية عام 1997.


--------------------------------------------------------------------------------

شارك في عدد من المؤتمرات والندوات الشعرية والثقافية عربية وعالمية منها :
ملتقى الشعر العربي الأول 1970
مهرجان المربد - بغداد - 1974
مهرجان أصيلة العاشر 1987- المغرب - 1986
مهرجان جرش - الأردن - 1997
المؤتمر الأول لاتحاد الكتاب اللبنانيين - بيروت 1984
مهرجان الإبداع - القاهرة
ندوة العمل الثقافي المشترك ( الكويت / الرياض )1985
المهرجان العالمي الأول للشعر - القاهرة
لقاء الشعر العرب الفرنسي- غرنوبل - فرنسا / الرباط - المغرب 1986
لقاء الشعر العربي في نانت - فرنسا 1990
الندوة الشعرية في مئوية جامعة جورج تاون - واشنطن 1989
ندوة الانتفاضة الفلسطينية - صنعاء 1989
مهرجان الشعر العربي -الأول مسقط - عمان
ملتقى الشعر العربي الأول- تونس 1997
مهرجان الشعر العربي الأسباني- صنعاء - 1990
مهرجان الجنادرية - الرياض -السعودية
المؤتمر الثاني لاتحاد الكتاب اللبنانيين - بيروت 1994
معرض الكتاب في الشارقة - الإمارات العربية المتحدة
معرض الكتاب في أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة
مهرجان القرين - الكويت - 1994
ندوة أبو القاسم الشابي- فاس - المغرب - 1994
ندوة التنوير - أبوظبي
مهرجان الشاعر عرار - الأردن
مهرجان الشعر العربي في الرباط- 1997
مهرجان لوديف - جنوب فرنسا - 1999
مهرجان مؤسسة الهجرة للثقافة العربية- أمستردام- هولندا - 1998
مهرجان ربيع الشعر في معهد العالم العربي- باريس 2000
مهرجان الشعر العربي الألماني- صنعاء - اليمن 2001
مهرجان الشعر العربي الثاني - بيت الشعر -الأردن 2001
الأسبوع الثقافي لمؤسسة المدى - دمشق - 2001
ندوة الثقافة العربية والنشر الإلكتروني- الكويت 2001
أمسية شعرية في كلية التربية في مدينة عبري - سلطنة عمان - 2001
المهرجان العالمي للشعر في ميدلين- كولومبيا - 2001


--------------------------------------------------------------------------------

أطلق (منذ العام 1994) موقعاً في شبكة الإنترنت عن الشعر العربي باسم (جهة الشعر) :
www.jehat.com
--------------------------------------------------------------------------------

مؤلفاته :
البشارة - البحرين - أبريل1970

خروج رأس الحسين من المدن الخائنة - بيروت - أبريل 1972

الدم الثاني - البحرين - سبتمبر 1975

قلب الحب - بيروت - فبراير 1980

القيامة - بيروت - 1980

شظايا - بيروت - 1981

انتماءات - بيروت - 1982

النهروان - البحرين - 1988

الجواشن (نص مشترك مع أمين صالح) - المغرب - 1989

يمشي مخفوراً بالوعول - لندن - 1990

عزلة الملكات - البحرين - 1992

نقد الأمل - بيروت - 1995

أخبار مجنون ليلى ( بالاشتراك مع الفنان ضياء العزاوي )

لندن / البحرين - 1996

ليس بهذا الشكل ، ولا بشكل آخر - دار قرطاس - الكويت -1997

الأعمال الشعرية - المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت - 2000

علاج المسافة - دار تبر الزمان - تونس - ‏2000‏-‏10‏-‏29

له حصة في الولع - دار الانتشار - بيروت - 2000
المستحيل الأزرق (كتاب مشترك مع المصور الفوتغرافي صالح العزاز) ترجمت النصوص إلى الفرنسية / عبد اللطيف اللعبي، والإنجليزية / نعيم عاشور- طبع في روما - 2001

منى عجاجي
10-25-2005, 11:41 AM
أضع المرآة على الطاولة. أحملق، وأتساءل : من يكون هذا الشخص ؟ أكاد لا أعرفه. أستعين بالمزيد من المرايا. وإذا بالشخص ذاته يتعدد أمامي ويتكاثر مثل الصدى كاتدرائية الجبال، فأتخيل أنني قادر على وصفه : إنه قاسم حداد .. تقريبا

منذ أن بدأت علاقته بالكتابة وأنا في جحيم لا هوادة فيه. أعرف أن عالم الأدب يستدعي قدرا من الإطمئنان والسكينة، أو على الأقل الثقة بالنفس. لكن هذا شخص لا يهدأ في مكان ولا يستوعبه شكل الحياة، مثل مجنون أعمى يبحث في غرفة مظلمة عن شمس ليست موجودة. لا يطمئن لجهة ولا يستقر في إقليم وليس له ثقة في ما يكتب. يسمي ما ينجزه من كتابة : التمرين الأخير على موت في حياة لا تحتمل. فهو في كل يوم وأمام أية تجربة جديدة يبدو كأنه يكتب للمرة الأولى والأخيرة في آن واحد. جسد يرتعش مثل طفل مذعور مقبل على الوحش. كثيرا ما تركته وحده في الغرفة مريضا يوشك على الموت، وعندما أعود إليه في اليوم التالي، يضع أمامي النص ويجلس مثل شحاذ ينتظر ردة فعلي. ينتحب كأنه الميت يرثي نفسه. وما إن أقول له الكلمة، حتى يستعيد صحته ويقفز مثل العفريت، مستعدا للحياة كأنه يولد توا

بالرغم من مظهره الذي يوحي بالرزانة إلا أنه عابث من الدرجة الأولى. يرى في أشياء العالم طاقة محبوسة يتوجب إطلاقها من أسرها، لا يترك شيئا على هيئته، ففي النص يتوجب أن تكون النقائض على آخرها. يشتغل على الكتابة كمن يبني جسده وروحه بالكلمات. يضع أمامه خرائط الطريق على الطاولة، وعندما يبدأ الكتابة ينسى ذلك كله ويصوغ شيئا لا يتصل بالخرائط ولا بالطريق، يذهب إلى النص مثل ضائع مفقود في أرض مجهولة. وفي المساء يضع رأسه على كتفي ويشرع في البكاء لأن الكلمة لم تزل عصية عليه. يكتب كأنه يولد كأنه يموت، مولع باليأس كأن الأمل خطر عليه. أقول له أن الكتابة هي ضرب من دفق الأمل في العالم، فيبالغ في تشبثه باليأس كمن يتحصن ضد أوهام لا يراها أحد معه. لا تعرف ما إذا كان يفجر بالكتابة أم تصلي به

تعبت معه وتعبت منه. كلما تقدم في العمر تفاقمت فيه شهوة النقائض وراح يتصرف مثل الفتى الأرعن. لم يعد جسده قادرا على عبء الروح التي تتفلت مثل نار تفيض على الموقد. كثير الإدعاء بالمغامرات في حين أنني لم أصادف جبانا مثله. يزعم التوغل في ليل المعنى وهو لا يخاف شيئآ مثل رعبه من الأماكن المظلمة. يدعي بأنه منذور لموج التجربة وهو الذي لم يحسن العوم أبدا . مسكون بفقد غامض للأشياء التي يحب

ماذا أفعل له. هذا شخص مشحون بالتناقضات. أشتهر بالتطرف في كل أشكال حياته، فيما هو عرضة للتلف أمام هبة الريح العابرة. يتظاهر بالصلابة وهو الكائن الهش لفرط حساسيته اليومية. لماذا يتوجب على دومآ أن أكون قرينا لشخص على هذه الدرجة من الغموض. قلبه طفل يراهق، ويتكلم مثل حكيم. يموت قليلا ، أحسبه مريضا فأحمله لنطاسي الجسد والروح، فيهز الجميع رؤوسهم أن لا فائدة، حالته مستعصية ويتوجب منحه رصاصة الرحمة مثل أي حصان مكسور القوائم. وفي الطريق إلى البيت يشب وينفلت مني هاربا إلى السهوب ولا أكاد أسمع عنه شيئآ . وفي اليوم التالي ينهرني لكي أقرأ كتابه الجديد. وحين أقول له عن الغموض، يبتسم بحذر ويقول : لو فهموا المعنى لأهدروا دمي

موهبته في التحول تجعلني في حيرة. ليس له صورة واحدة، ولا تشف المرآة عن شخص أعرفه في كل مرة. كلما ضاعفت له المرايا تكشف عن شخص آخر. فلا أنا أثق في رؤياي ولا هو يسعف توسلي أن يكف عن ذلك. ليس سهلا الحياة مع شخص لا يحسن شيئا مثل تضليل الآخرين عن السبل التي يذهب إليها. يشك في كل شيء ولا يرى في الكتابة سوى قناديل سوداء في يد كائن أعمى يقود سربا من الموغلين في النوم نحو أحلام تضاهي الكوابيس

أنصح به علاجا لرأس صحيحة ، لتحصل على صداع مضمون. عليك أن تتفادى شراكه المنصوبة في منعطفات دروبه، فلن تخلو من أسباب الغيظ من الذات بعد عبور أحد نصوصه عليك، في نوم ويقظة. يعبر راحة الآخرين فيمنحهم ما يفيض عن حاجتهم من القلق المقيم. يقول لك بلسان طلق ذلق غير منزلق : أن الجنة في المتناول، وما عليك إلا أن تصدق دعابات الجثة الرشيقة وهي تعبر نحو سريرك فهي جثتك. ولكن كلما طفق في حديثه عن الصدق وضعت يدي على قلبي، فأكاذيبه لا تحصى، ولن تجد شخصا يروي الأكاذيب بصدق فاتن مثلما يفعل. وهذا ما يضعني في مجابهة غضب الآخرين وهم يعلنون استنكارهم لشاعر عابث على هذه الشاكلة. ماذا أفعل له، ماذا بوسعي حقا أن أفعل لشخص لا يأخذني ولا يتركني وحدي

كلما حاولت استمالته للمجالسة والتفاهم قليلا أعلن : لست منسجما ولست مهيئا للإنسجام. أليف ونافر في آن. كأنه لا يكتب النص للإتصال بالآخرين ولكن لينقطع عنهم ويبتعد، ويبالغ في ذلك ويباهي به

مخبره أكثر ضراوة من مظهره. مغامر في الكتابة ومحافظ في الحياة، نصه أكثر تقدمية منه. أقول له عن هذه المفارقة ، فيهز كتفيه قائلا : لا يهم، أنا لست أنت، أنا غيرك. لديه أصدقاء كثيرين، وأعداءه لا يحصون. يردد : مادمنا لا نستطيع كسب أصدقاء جدد، فيتوجب الإحتفاظ بأعدائنا السابقين. موهبته في ابتكار الأصدقاء لا تضاهي، لكنه لا يفرط في العدو بسهولة. يقول : أن تحويل الصديق إلى عدو أسهل من كسب العدو صديقا . عنده، أن العدو أكثر صدقا في علاقته من الصديق، ربما لأنه أكثر وضوحا وصراحة. العدو لا يندم على كونه كذلك، الصديق يندم لكونه صديقا لك أحيانا

يهرب من كل مكان ليذهب إلى البيت. ثمة شعور بالخطر يهدده دوما خارج البيت. وهذا ما يجعله يحب السفر كفكرة، لكنه لا يحتمله في الواقع. ما إن يدركه المساء بعيدا عن البيت حتى تنتابه حالة الذعر الغامض، فيتصرف مثل وحش جريح ومحاصر. بعد سفره بساعات قليله يخالجه الندم على ارتكاب تلك الحماقة. لا أعرف حقا من أين تأتيه القدرة على كتابة الشعر وهو في مثل هذه الحالة من اللاأمن. طرحت عليه مرة هذا السؤال، فنظر لي بغضب وقال : المطمئن لا يكتب شعرآ ، إنه لا يخاف من شيء ولا تصيبه الرجفة الداخلية العص ية على التفسير. إنني أكتب الشعر لأنني خائف وفي خطر دائم. الشعر فقط يحميني من العالم. أنت لا تعرف ذلك، لأنك لن تشعر بفقد شيئ مفقود

فكر في الإنتحار غير مرة، لكنه لم يجد الوقت لتنفيذه. هذا ما يزعمه. أعرف أنه أجبن من أن يفعل ذلك. فهو لا يجرؤ على الحياة، فكيف على الموت. ولعه بالمنتحرين والمجانين يثير الريبة. لعله لا يزال يحسن التماهي في الكائنات الأخرى. وكثيرا ما كنت أخشى من أن أصحو ذات صباح فلا أجده موجودا في الحياة. وهو يلتذ بهذا الخوف الذي يسيطر علي ، كأنه يعبث بشخص آخر. تخيلوا شخصا ينهض من النوم ليجد نفسه موجودا في هيئة شخص منتحر. إنني لا أحتمل هذه الفكرة. لكنني لا أجد فكاكا من هذا القرين الذي يعبث بي ويزعم أنني هو
هذا هو قاسم حداد .. تقريبا

توهمت أنني رأيته في هذه المرايا، فيما كان متماهيا في الزئبق

ها أنا أثق بأنني لا أعرفه أبدا . من يزعم أنه يعرف نفسه

قاسم حداد

:

تحياتي

منى عجاجي
10-25-2005, 12:35 PM
الاعمال الشعرية

http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1131965915.jpg

البشارة

الشركة العربية للوكالات و التوزيع - البحرين
أسرة الأدباء و الكتاب في البحرين
الطبعة الأولى أبريل 1970 - بيروت
لوحة الغلاف - عبد الله المحرقي
الطبعة الثانية - دار الربيعان - الكويت
عدد الصفحات -198

الاهداء:إلى الأطفال... بشارة الفجر الآتي

(محتوى الكتاب)

والحديد ساخن لا توقف الطرق
البشارة
النسر
ثورة… من الداخل
مواويل الغد الآتي
قولي لنا يا شهرزاد
يا أيها الانسان
الطوفان
رسالة الى المنفى
عن الصليب والقمر
غربة.. من الداخل
الموت وقوفا
حروف النار
لأن العيون
أسى شباك جارتنا
ملصقات على جدران الحب الصعب
حنين الفارس الأسيان
من ابجدية القرن العشرين العربي

(البشارة)
يا ثوب والدتي المرفرف فوق هامة بيتنا
بشارة يعطي
الذي قد غاب عاد ( سيزيف ) إن
عاد يحمل صخرة الإنسان يا بحر الرماد
سيزيف عاد
والحر تكفيه الإشارة
في وجنتيه علامة الشوق الجريح
وفي يديه
تبكي شرايين على ماض كسيح
لحن طويل
سيزيف عاد آه عليه
قد عاد يسحب عمره الوهن الطويل
من فوق هامة بيتنا ومن المنارة
!يا ثوب والدتي المزركش هل ترى كانت خسارة؟
ليتني رافقته في رحلة الربح فيها أن تكون بلا خسارة
من سعفة تهتز من موجات سيف
من طفلة بالحبل ترقص
من صدى نغم لطيف
تأتى تباشير الطريق
تأتي لتغتال الكآبة والخريف
فبألف سيزيف هنا تكتظ دار
قهروا بحار الليل
دكوا حصن فئران الجدار
شبعت جزيرتنا بكاء
شبعت شقاء
فلتسكت الأنشودة الثكلى
وتشرع في الغناء
أنشودة الإنسان والغد والبناء
أبدا يموت
الليل في أعماقنا
أبدا يموت
والفجر يصطخب اصطخابا،
في يديه
نور يمزق ثوبنا القذر البليد
نور جديد.

***

يا ثوب والدتي المرفرف في السحاب
مزق ستار الصمت واكتسح الضباب
تدو بصوتك واخبر الساهين أن البوم عاد
واكسر جليد صقيعنا
ولك البشارة.
يا ثوب والدتي،
ولن تطفى الشموع
فالصخرة السوداء قد لانت
ولان أسى الضلوع
وراح الحب في الإنسان
يضحك في ثنايانا
فخاف خريف دنيانا
وظلت شمعة الإنسان ترعانا
أتى سيزيف
ينشر ثوب والدتي
ويكمل لجن مغنانا
فبشر شمسنا يا ثوب
أن الغيمة السوداء قد ماتت
وقد ماتت خطايانا
سيأتي موعد أخر
لنكمل رحلة الإنسان
لنغزل فجرنا الأخضر


وننسى عمرنا الأسيان
بعيد دربنا يا بحر
لكنا سنقطعه
صدي سيزيف يدعونا
سنبحر
رغم ما علقت بأرجلنا و أيدينا

***

سيزيف، مثلك، سوف نذهب للنهار
سنغوص في قلب البحار
نجتاح قلب الليل،
قلب المستحيل
ونحمل الإنسان
نحرق في شواطئنا
كلاب البحر والأحزان

***

غدا نرحل
غدا نرحل
غدا يا حبنا الأول
غدا نرتاد بحر الليل
والمحمل البوم فوق
غدا نرحل
نعيد حكاية البحار
يا أمي من الأول

----------------------------------------------------

البشارة
من عاداتنا الشعبية القديمة أنه إذا عاد عزيز من سفر أو خطر تزدان أسطح المنازل بأعلام خاصة . هي عبارة عن أغلى الملبوسات النسائية المزركشة و الموشاة بالقصب

سيزيف
في الأساطير اليونانية . رمز للصمود و الإصرار

البوم
من أنواع سفن الغوص على اللؤلؤ المشهورة في الخليج العربي

------------------------------------------------

سنتابع معكم بقية الاعمال

:
تحياتي

سالم
10-26-2005, 08:35 AM
رحلة ممتعة مع الرائع قاسم حداد
قرأت له كثيراً ، مذ تعرفت على موقعه وهو موقع قديم في عالم النت

شكرا هذه اللفتة الثقافية لأديب متميز أتحفتنا بالمعلومات عنه سيدة الدرب

سنتابع مقتطفاتك واختياراتك

منى عجاجي
10-26-2005, 10:10 AM
أخي الفاضل / سالم

ولك الشكر الجزيل استاذي

للمرور ،، والمتابعة

واتمنى لك قراءة ممتعة

:

تحياتي

منى عجاجي
10-26-2005, 10:23 AM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1131967453.jpg

خروج رأس الحسين من المدن الخائنة

الطبعة الأولى -أبريل 1972
دار العودة - بيروت
لوحة الغلاف عبد الله يوسف
عدد الصفحات 91

(محتوى الكتاب)

سقوط البكائيات الواقفة
صدأ السيوف في الغمد المألوف
حبيبتي , الخروج من الدهشة
كلمات جندي رهن الاعتقال
خروج رأس الحسين من المدن الخائنة
الحجاج يقدم أوراق اعتماده
صلاة الخوف

(خروج رأس الحسين من المدن الخائنة )


(لو تُرِكَ القَطا لنام)
صاحب الرأس

نسير بلا حيرة- كانت الحيرة مثل القناديل
في جلدنا
نسير على أرض كل الشوارع،
أقدامنا رعد كل الزوابع يتبعنا الحزن والياسمين
ونستصرخ الموت ، والموت يصرخ فينا : تجيئون ؟
برقا نجيء من المدن الخائنة
( مدينتنا لم تخن - نحن خنا )
وحين تداخلت الصور المرعبة
صرخنا ، وجئنا نسن حراب الفجيعة
نشرب خمر التغرب
نصنع من حجر الموت كأسا ، وأنخابنا
من بروق المحبة والحقد والاعتراف .

على أرض كل الشوارع في مدن الثورة النائمة
زحفنا ، ولما فتحنا كتاب السماء
ولما عرفنا الدماء
توقف نبض الحديد ، وجاءت لنا الساعة القائمة .
نسير بلا حيرة . كانت الحيرة مثل الوسام
على بطن كل الضفادع في المدن الخائنة .

نسير . ندحرج تاريخنا ونركله باحترام
ولم نأخذ الأرض بالسيف . كنا قطاة
وكانت محابرنا من دماء وكان الذي فوقنا
يبول علينا ، ونحن نقول : اسقنا
ونشرب ، نسكر حتى تمر الليالي علينا
وحتى نصدق أن السكوت كلام .
نسير ونعرف كيف نشق التراب ، ونبذر داخله الكائنات
وكيف نحز الرؤوس ونزرعها عبر كل العصور
فنحن الحسين المسافر من كربلاء
ورأس الحسين الممزق بين دمشق وبين الخليج
ونحمله ، نستريح على سورة المومياء .

نسير ورايتنا الغالبة
ونخرج من كل كوخ على أرض هذا الخليج
لندخل كل القصور ، ونبني على رسمها قبلة غاضبه
ليزهر ورد الرماد ، الرماد الذي تحته النار أو طفلة
في ربيع الخطورة
أو جائع ، تحته نحن ، من ألف عام نصير ركاما .
ويركبنا البحر من غير صارية أو شراع
يصيد اللآلئ من قلبنا
تصير جماجمنا كرة
عليها خرائط كل المدائن حين تجوع
ويحترق الحب ، والموت ورد
وحين نجوع تصير عظام الجدود مناجم
تصير ملاعق من ذهب ورصاص
تصير مرايا وآبار نفط

( ما مر عام والخليج ليس فيه جوع) 1
ويستقبل الجوع رأس الحسين ويفتح باب الحريق
ليدخل رأس الحسين . . .
تصير البلاد عروسا لها ألف طفل وألف عشيق .

( ينتشر الحب في كل مكان ، ويسقط الحب
قتيلا لحظة المجابهة نحاول معرفة الخيط
الأسود من الخيط الأبيض يختلط كل شيء
بكل شئ )

نقيم سرادق عرس على مأتم الميتين
ونبصق كلمة حب وحقد بوجه المحقق ،
نرقص داخل كل السجون .
وتنهد جدران كل المسافات حين نمد مفاتيحنا
ترانا انقلبنا على ظهرنا
مثل هذي البلاد التي تحسن الكر و الفر
هذي الفتاة التي سرقوها بسيف
فسالت دماها براميل زيت ومن وسلوى ؟
ونبحر من كل أرض إلى كل بحر .
مدائن حزن صحارى سجون .

نسير معا ، تلد العاقرات الأغاني ،
نسير ونحن جميع اللغات الغريبة
ونحن الحبيب الذي عرف الدرب نحو الحبيبة
نسير ، انتظرنا طويلا ، تأخر موعدنا فقتلنا
وقمنا من القبر ثانية وقتلنا ،
وقمنا . . . ولكننا ما هزمنا
وسرنا مع الرأس ، سرنا إلى كل أرض وكل حياة
نسير بلا حيرة
لم تعد شعرة بيننا الآن لا وردة من دخان
فنفتح وجه الزمان
ونحمل رأس الحسين المحاصر في كل أرض غريبة
نسير إلى مدن النار ، نحرق أسوارها ، نحترق
ونكتب فوق معاصم أطفال تلك المدن
محطات عشق وسيرا بلا حيرة في الطرق .

نسير معا اتبعونا
نلاقيكم عند رأس الخليج
نسير ونحن جميع اللغات الغريبة
ونحن الحبيب الذي عرف الدرب نحو الحبيبة .

فبراير 1971

:
يتبع

:

تحياتي

الحالم
10-27-2005, 01:06 PM
اسعد الله اوقاتك سيدة الدرب
الشاعر قاسم حداد شاعر جميل وعميق
له كتاب قرأت عنه ولم اطلع عليه كاملا
وعنوانه المستحيل الازرق
وهو عبارة عن اشعار بقلم قاسم حداد
ومرفق به لوحات للفنان صالح العزاز
امتدح الكتاب الاديب غازي القصيبي في مقالة له
وهذه المقالة لدي سوف ابحث عنها وارفقها بموضوعك الجميل
لا عدمنا عطاءك اختي الكريمة

تحياتي 1

منى عجاجي
10-29-2005, 09:37 AM
أخي الفاضل / الحالم

تحية لك ..ولما اوردته هنا ..من مقالة للفخم الرائع غازي القصيبي

فهذا انصاف جميل ..ومديح جميل ..جميل ..جميل..يستحقه عن جدارة

الشاعر الاديب قاسم حداد

فقد أسعدني كثيرا ان تشاركوني الاعجاب بكتابات هذا المبدع

:

وشكرا جزيلا لك على التواصل الثقافي المثمر

:

تحياتي

منى عجاجي
10-29-2005, 10:19 AM
الحبيبة عائدة

اشرق القلب والدرب بحضورك الربيع

فكم تعجز الكلمات على لساني

وتتعكز على عصاة الامتنان والشكر

بكل الحروف العربية وبكل اللغات الروحية

لهذا القدر من الجمال والروعة..في حضرتكِ عائدة

وألف ألف شكرٍ لكِ ...

ما أوردتي هنا ..(لقاسم حداد)..من نصوص نطق فيها

الحسن و الجمال مغردا

فكلما قرأنا نصا من نصوص حداد .. نشعر كأنه يأخذنا

الى عوالم وفضاءات لا تنتهي من الابتكار والابداع

فنتآمل بشوق الى ترتيلة كالسحر لم تقرأ بعد

:

شكرا صديقتي

فقد أصبتِ .. وأطربتِ ...روحي.. لله درك اخيتي

:

تحياتي

عائدة
10-29-2005, 03:46 PM
أختي الغالية روعة
حياك الله
وقفت طويلا أرقب اختيارك الرائع للشاعر البحريني قاسم حداد
أخذتينا . . إلى اروقة المدائن
لنرتشف من الروائع معكِالمزيد
فما زلت اتعلم من فيض مدارسكم
أختيارك يذهلنناوينثر اريجا دوماً !!
فكلنا عطشا للمزيد منها لك تحياتي وتقديري

سيرة النص" لقاسم حداد كتاب ما بين اليوميات و حديث عن الصنعة الأدبية

*
*
سيرة النص كتاب نثري للشاعر البحريني قاسم حداد صدر حديثا عن دار قرطاس في الكويت، وفيه مجموعة مقالات سبق أن ظهرت في الصحف والمجلات أو احتفظ بها حسبما يشير في المقدمة تتنوع مادة الكتاب في مواضيع بعضها يدرج في باب تأمل النص وطبيعة كتابته، والحدود التي تجمع القصيدة بالتشكيل بالقصة، حسب التجارب المشتركة مع التشكيلي ضياء العزاوي، و البعض الآخر نظرات في العمل المسرحي وأدب الشباب، وفي الجزء الأخير من الكتاب حيز للذكريات في مقالات متسلسلة

وفي التصنيف لا تنتمي تلك الكتابات إلى الدراسات ولا تحسب في باب السيرة الذاتية أو اليوميات إلا في الجزء الأخير الذي يقدم فيه الشاعر عودة إلى ماضي وذكريات طفولة وأحاديث مستلة من حياته العائلية، ولعلها الجزء الأفضل في الكتاب، فهي في بعض جديدها، تضيء حياة عمال
البحر أو مستخرجي اللؤلؤ- مهنة رجال عائلته- والمشرفين عليهم الذين يسمون في لهجة أهل الخليج النواخذة إن في استذكاره للنواخذة بما تميزوا به من قسوة وفظاظة كغيرهم من الوسطاء بين أرباب العمل والعمال، يعود قاسم حداد إلى الحديث عن السلطة، السلطة التي لا تتمثل بحاكم ومحكوم فحسب، بل بوسطاء في مجالات مختلفة، أي نواخذة من مختلف الأصناف تلك الاستذكارات تصلح موتيفات لمشروع رواية أو لقصص قصيرة، لأن الكاتب يعمل بوحي من يعيد بناء ذاكرته في تداخل ثلاثة انتقالات للزمن فيها، زمن الأب الذي يستعيره الكاتب ليمر على ماضيه الشخصي أو مرحلة الطفولة، والزمن الوسيط أو فترة الانتماء السياسي والسجن، والحاضر الذي يستضئ بوعيه المحمل بما آل إليه الحال فهو يروي عقوبة الصلب الوحشية على سبيل المثال، في ثلاث حركات، البحار المعلق على صارية كما كان الأب شاهدا، والطفل الذي توثق يداه إلى خشبة ويترك تحت الشمس، والسجين السياسي الذي يصلب

في باحة السجن وبهذا التتابع يقيم الكاتب جسرا بين ذاكرته وذاكرة أبيه في توثيق قصصي كان من الممكن أن يمتد لولا ضيق مساحة الكتابة لديه، لأن المادة معدة إلى مقام غير مقام القص وبعد أن يتحدث حداد عن اكتشافه الكيفية التي تتحول فيها المبادئ التي يناضل من أجلها الناس إلى طواطم ، يعود إلى الحديث عن محنة المثقف في ظل النظام الاجتماعي العربي الذي يراه محميا بالنظام السياسي العربي الراهن وفي مواضيعه عن الصنعة الشعرية يكتب قاسم حداد عن قضايا الشكل والمضمون وتصنيف النوع الأدبي واللغة والإفصاح وتعريف الكتابة عموما كما يتعرض إلى فن الممثل وطريق الأداء على المسرح ويكتب عن فرق الشباب المسرحية في بلده أي انه يغطي طيفا من الأسئلة التفافية التي تحتمل أن تكون أحاديث سمر أو مناسبات صحافية أو دراسات تستوجب الأحكام الإجرائية للدراسة كي تتجنب القطع بما لا يحتمل الخواطر أو التأملات المجردة من مرجعياتها ومصادرها الأصلية

وهذه واحدة من المشكلات التي تواجه الدرس الأدبي في كتابات الشعراء الذين يتحدثون عن صنعتهم الشعرية فالخوض في تجاربهم الإبداعية يوصلهم إلى التأمل وجدانيا بالكيفية التي يفكر فيها الشاعر بالقصيدة، وهي تؤدي بهم إلى أحكام نقدية معممة لا تفيد في إضاءة آلية الشغل، قدر ما تزيد الشاعر قناعة بصواب تجربته، أو تقربه من الاقتناع بها وإلا فما الفائدة من إعادة الحديث عن سلطة النص وعقدة النص التراثي أو الآخر الغربي، والشكل والمضمون وقصيدة الشعر الحر وقصيدة النثر في معظم خواطر الشعراء؟

لعل الذي يميز مادة قاسم حداد هنا دربة المحترف في الكتابة النثرية، وهذا طبع لا يملكه كل الشعراء وفي كل الأحوال ينبغي في التطرق إلى نوع هذه الكتابة، أن ندرك إشكالية المسر الذي يتطلب السلاسة والسهولة لأن المادة تتوجه إلى قارئ معين، ترافقها رغبة الكاتب في أن يحاول تقديم ما يشبه الكشف المعرفي بمصادره وبالكيفية التي تطورت تجربته خطوة خطوة

في هذا الصدد يقول قاسم حداد: الأشكال الفنية ليست سوى مقترحات وضعها بشر مثلنا، أنها أشكال كانت بالنسبة لهم مكتشفات اجتهد بها مبدعون سابقون، وهذا يعني أن بشرا آخرين يمكن أن يتمتعوا بنفس الحق والحرية في تجاوز تلك المكتشفات، واكتشاف آفاق جديدة يمكن الذهاب إليها في كل تجربة وكل نص

ويبقى الكتاب في كل الأحوال، نتاج تجميع مواد لا تربطها مشتركات، إلا بما يعود على صاحبها من فائدة توثيق ما تشتت من كتاباته الصحافية، مع أن بعضها في حاجة ماسة إلى صياغة جديدة معززة بهوامش تدل على مصادرها، فالحديث عن فن الممثل المسرحي على سبيل المثال، ي!مستدعي إلى الذاكرة اختلاف المدارس المسرحية العالمية في طريقة تدريب الممثل على الأداء ومعرفته طبيعة دوره، أي الحرفة التي يدركها المسرحي بالدربة والتعلم وفق قواعد المدارس التي بتداولها أصحاب الاختصاص، واختصارها لا يلغي أهمية الإشارة السريعة إلى تلك الاجتهادات التي لا يستنبطها الشاعر بالتأمل في كل الأحوال هناك ضمن نثار مواده بعض نصوص مشحونة بطاقة الشعر دون تكلف، ما يجعل من مواضيعه مادة سهلة وأنيسة






فـاصـلـة
العطاء المثالي هو الذي نعطيه دون أن نشعر

عائدة
10-29-2005, 03:47 PM
المستحيل الأزرق
قلت لك : الصحراء

تشبهك
نائمة بين حدود الضوء والظلال
قلت لك : الكلام
يفضحك
مباحة مثل مرايا النائم
قلت لك : العيون
تغفو على أخطائنا
قلت : لك الجنون
*****
رحيل من الرمل حتى حدود السماء
رحيل يزخرفه الزعفران
ويزهو به
مثلما يستعير الكتاب
تفاسير مختومة بالدماء

*****

مرت هنا ريح وما كتبت
،حتى محت أثرا ًمن غير أسماء
أشباح أشخاص هنا وقفوا
يستنهضون بلادا ً كلما هتفوا
.يهفو لهم خبر
من يستجيب لهم
ريح رجال نسوة حجر
.ماذا سيبقى لهم في حسرة الماء
*****
بيتي على كتفي
وأبحث عن مكان آمن للحب
ويكف قلبي عن تشرده
ًينساني قليلا
في سديم الدرب
الشاعر قاسم حداد


فـاصـلـة
الكلمات الصادرة من القلب .. تصل القلب

الحالم
10-29-2005, 06:09 PM
[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5][color=purple]

*كتاب جميل.. جميل.. جميل*

بقلم : غازي القصيبي

بادىء بدء أروي لكم هذه الواقعة..
منذ أسابيع كنت في الرياض..
وكان حفيدي غازي (4 سنوات) يلعب في الحديقة..
ورأيت سلحفاة صغيرة تخرج من بين الأحجار
وسألته: «غازي! هل رأيت السلحفاة الصغيرة؟»
ولم يجب..
وظننت أنه لم يسمع..
قلت مرة ثانية: «غازي! هل رأيت السلحفاة الصغيرة؟»
جاء ووقف أمامي وقال:
«نعم رأيت السلحفاة الصغيرة!»
ثم صمت قليلاً.. وقال:
«نعم رأيت السلحفاة الصغيرة!»
قلت: لماذا تجيبني مرتين؟
قال: «لماذا تسألني مرتين»
عاتبته أمه..
قلت لها:
«سميتموه غازي رغماً عني
فماذا تتوقعون؟
أن يجيء قصير اللسان؟!»
الهدف من ذكر هذه الواقعة أن أقول إني لم أكرر
كلمة جميل ثلاث مرات في العنوان عبثاً..
الكتاب جميل.. بصوره الجميلة..
والكتاب جميل.. بنصوصه الجميلة..
والكتاب جميل.. بترجمته الجميلة..
اسم الكتاب: المستحيل الأزرق
اسم المصور: صالح العزّاز
واسم كاتب النصوص: الشاعر قاسم حداد
واسم المترجم إلى الإنجليزية: نعيم عاشور
لهؤلاء جميعاً أقول:
أحسنتم!
فقد صنعتم لنا كتاباً جميلاً جميلاً جميلاً
(هناك ترجمة فرنسية أهملتها لأني قررت بعد تجربة اليونسكو مقاطعة اللغة الفرنسية!)
| \ |

كيف يمكن تلخيص كتاب كهذا؟
لا يمكن!
ومع ذلك سأحاول!

| \ |

أمامي صورة بديعة لطفل يطلق
في الهواء طائرة ورقية
(أيام الطفولة في البحرين كنا نسميها «الساحرة»!)
وأمام الصورة البديعة هذا النص الرشيق:
جرأة منك أيها الطفل
أن تبعث بريدك الأول
في جسر رهيف
إلى هذا الحد
جرأة أن تضع ثقتك في زرقة شاهقة
إلى هذا الحد
جرأة أن تختبر أجوبة لسؤال مستحيل
وجرأة أيها الطفل
أن تسمي كتابك قنصل الهواء
بخيط وحيد
إلى هذا الحد
قال أبويارا:
الذين يعرفون قاسم حداد كما أعرفه
يدركون أنه لم يكن يتكلم عن الطفل
ولكن عن الشاعر..
والله أعلم..

| \ |

وأمامي صورة رائعة لبيت طيني قديم أثري
وأمامه نص رائع لقاسم حداد:
هل كنت بيتاً لنا
هل كان أزرقك الموارب على سرّنا
هل كنت طينتنا النفيسة
هل منتهاها يفتح المستقبل الماضي على باب ونافذة
على أخبارنا
هل أنت عتمتنا الحبيسة؟
قال أبويارا :
الذين يعرفون الشاعر قاسم حداد كما أعرفه
يدركون أنه لا يتحدث عن بيت طيني عتيق..
بل يتحدث عن نفسه..
والله أعلم..

| \ |

وأمامي صورة بسيطة لصنبور نحاسي عادي..
ونص غير عادي لقاسم حداد :
«ياحارس الماء
ماذا قرأت من الرمل
فالماء يأتي من المستحيل
ياحارس الماء
جفت ينابيعنا في القرى
وجف الثرى في مساء النخيل
فيا أيها الحارس المعدني
ارفع الظل عن غفلة الأرض
يأتي من المنتهى والبحار ماء نحيل
قال أبو يارا :
الذين يعرفون الشاعر قاسم حداد كما أعرفه
يدركون أنه لم يكن يتحدث عن ماء الصنبور
ولكن عن ماء الشعر
والله أعلم

| \ |

وأمامي صورة مؤثرة لشيخ فقد عينيه (إلا قليلا)
وأمامه نص مؤثر لقاسم حداد:
عين جديدة
عين صغيرة
ترى إلى الأبعد
وأكثر وضوحاً
شفيعها الحب والتجربة
قال أبو يارا :
ياقاسم !
بهذه الأوهام نسلي كهولتنا التعسة
.. الحب ؟!
والتجربة ؟!
«ليت الحوادث !!»

وبعد ..
هناك عشرات الصور الجميلة..
وعشرات النصوص الجميلة..
أستودعكم الله الآن
وأعود من جديد
إلى هذا الكتاب الجميل.. الجميل.. الجميل..

______________
المصدر
المجلة العربية :
العدد 293 السنة 26 جمادى الآخرة 1422هـ سبتمبر 2001م


تحياتي

منى عجاجي
10-30-2005, 07:18 PM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1131967532.jpg

الطبعة الأولى -أبريل الطبعة الأولى - سبتمبر 1975
دار الغد - البحرين
الغلاف عبد الله يوسف
عدد الصفحات 112

(محتوى الكتاب)

غنغرينا، وأول الماء حلم
الدم الثاني
وقت الحلم الأول
نكهة الرعد
زهرة الحزن
تحولات طرفة بن الوردة

***
الدم الثاني

أنت . وهل يجهلك العاشق . أنت
تغسلين اللغة المزهوة اللون. هنا لغم
.وفي خديك أو في العطش الشمسي خيط
تنشرين اللغة المألوفة الغريبة
هل بيننا جسر من الخوف
استرح يا لهب الموت الذي يغزو غبار الوطن
الأول . تأتين من الأزرق حتى آخر الأرض
لتدنو طفلة مستعرة
كخدود الشجرة
اطلعوا من خضرة اليأس
فهذا الوطن الأنثى وأنتم
أنت
هل يعرفك العاشق أم يجهلك العسكر
هل يلتقيان
بين جلد الجسد المسحوب من آخرة الماء
وبين الشهداء
وأنا - أنتظر الوقت لكي يدخل في الوقت
وطير يحمل الأطفال في ريش من الطين - هنا
جالس ليست يدي صارية تعلو ولا كفي شرار
انه الليل الذي حو لني غصنا من النوم إلى الماء
فصار الماء نار
كيف لا يطلع هذا الوهم من نافذتي
كيف لا نافذة ت فتح في النوم ولا ريح تجي
كيف لا أعرف لا أعرف
تجلس الصرخة الآن بين الحدائق
تستصرخ الموت أو تستغيث
من الجرح بالرمح
لا تتركوا الصوت يمضي بعيدا وأنتم هنا
انها الصرخة المستعارة من نكهة القتل
لا تتركوها
سيبقى الجنون لنا راية
وتقبين أنت
وأنت التي ود عتني كثيرا ولكنها لا ت سافر
وأنت التي حو لتني قصائد خوف
ولكنها علمتني أ غامر
-وأنت
:أنا أذكر الآن - قلت
لم لا تبقى معي
لم لا أبقى معك
لم لا نبقى معا؟
ولكنها عذ بتني

خذيني إلى ضفتيك المحاصرتين
أخاصرك ثم نرقص
كي تمطر الأرض أسلحة
والحدائق نفتحها للمصابين بالعشق
هاتي . خذيني . هو الحب هذا السؤال
كما اللغم يصعقنا كل يوم جميل
وفي دهشة الخوف أجلس . أستنطق الوقت
لا وقت للكلمات المعارة من جدول الصمت
لا وقت للكلمات
لكني خذوا قدمي سوف تمشي على كل لغم
وتنسف كل الخرائط لكن خذوني
حو لني العشق شيئا من النار
شيئا من الماء
هل تسأل النار عن مائي الأول
أم يسأل البرق عن معطف الخوف
ندخل كالماء في الأرض أو نتداخل
نستوطن القبلة الخائفة
عادة نلتقي في الحروب المستهامة
بالنوم
أو في نهاياتها العاصفة
إذا حولتك السجون انتقالا من اللون
قل هذه حربنا الخاطفة
ليس في الحب نصف
جنوني عصف وأنت اجتياح
وهذا الوطن
حو لوه إلى عسل خاثر بالجريمة والحب رمز
سأعرف كيف أحاصر صوت ك عشقا
أ حوله أغنيات لأطفالنا المقبلين
فمن حمرة البحر يأتي مناخ الشجر
ومن خضرة الأرض تطلع رائحة الرعب فينا
لنخلع خوفا ونصنع للعالم الخوف منا
تعالي هنا سيدة العشق أسطورة للعذاب
تعالي سيعرفك العاشقون المعارون للنار
يعرفك الناهضون من النوم
يعرفك التائهون

أنا شهوة الهدم
كل السلاطين أحذية للغزاة
:تساءلت
هذا مضيق يبرز خنا بين فخذيه
أم يستبينا؟
أنا أول البحر هل يبدأ البحر فيكم
وأنت
بلادي نوافذ ها للبكاء
وأبوابها للعساكر مفتوحة كالسماء
وأنت ي غازلك الشاعر الوهج
والشاعر الرهج
لكنك تجفلين
قد قلت - ولتحمل الريح صوتي
هنا المهرجانات قائمة
كي تسمي للون لونين
للقوس عائلة كالقزح
وتمسح في الجرح طعم الفرح
وقد قلت :
مابين خط البياض وخط السواد
خصومة
نحن الطفولة للأرض أنت الأمومة
واللون سيدة مصطفاة من البحر
لا تتركوا العيد يأخذنكم غفلة
انه الحزن
هذا النبي الجديد
فلا العيد عيد ولا المهرجان الفجائي برق
ولا الصولجان
فقد علمتني البلاد الغريبة ايقاعها
أخذت من يدي مائي الأول المستريب
وأعطتني ماءا لأسرار ها
انها الآن تصغي لنا
علنا نستحيل النبوءة والانبياء
نصير خرابا يحول هذي الخرائب
حقلا وبيت
نحر ض هذا السواد على الأبيض النائم الآن في العين
نستصرخ المرأة كي تحضن اليوم عشاقها
والطقس كي نحضر العرس والمستحيل
ونستقبل الرعب في الصدر حبا
ولا نستقيل
أنت اذن
ترسلين الاشارات والرمز للغائبين عن الحلم
تستفردين بقلبي
فنمتد بين القصيدة والقبر فاكهة للبكاء
فكيف ألملم قافيتي من فناء البلاد الأليفة
وأكتب كي يقرأ الهدم جذر السكون
وكيف أغادر تاريخك الدموي المسور
بالشجر الانثوي
إ نهم يعرفون
فالخبز لا يشبه الخبز والصوت لا يشبه الفم
وهذي اللغات التي أرهقوها ستخذل أطفالنا
في الصباح
فكل الدفاتر وحشية كالجنود المعارين
للعرس والمهرجان
ولكنهم يهرفون
وأنت ولست وحيدا
فجيش الهجوم معي
في الأصابع والكتف والقدمين اللتين تصيغان
للغم صوتا
وللصوت دم

تعالي
تعالوا هنا لغة لا تخاف
وأرض ست شهر نصلا رهيفا وتسكن في الغيم
قبل الشتاء
تحاوركم
إنه العنف قابلة للولاد ة
تسألكم نزهة في السؤال
توزع أسمالها ثرة في الدخول
وتغلق فخدين جنا بوقت الخروج
لتفتح دفتر عشاقها الضائعين
ولست وحيدا

وقفت بين شعرة الحب وأول القراءة
كانت يدي صديقة العشاق كنت الشجر الخجول
وكان مائي طفلة الحقول
تمشي ويمشي خلفها البكاء
وكلما قرأت في حب يصير سيدي
وكل شكل أول البراءة

وقفت عند الرأس كان نزهة , وعرس
دخلت من يعرفني
إ سم من الأ سماء
أمتد من سورة ياسين إلى طفولة الأشياء
أبتكر الآية من أولها ياوطني المراق
كنت نهرا وشمس
تصعد فوق الهمس
كيف استحال صوتك الر اعد كالهجوم
بحيرة يغرقها الوجوم
ولست وحدي إنها النجوم
والكوكب الداخل في بكورة الهموم
والشجر الناعس فوق صدرها والعوسج المسموم
والوردة الضاحكة النهدين
والقلب في العينين
أنت وهذا الو له الشاهق والقصائد
بين حروف الرفض والقبول
تأصلي : كأنني الأرض التي تجوع للحقول
كأنك الغرسة أو كأنك الأ صول
هل صعب
وهل ضاقت بنا الأرض
هنا في القلب متسع تعالي
ماؤك الدموي تاريخي
يجيء الحب من شفتين زاهبتين
هل صعب
وهل بوابة للعشق ما ضحكت سوى للبحر
تسمعنا
وقبلتك الأخيرة دهشة في الخوف
ها زنزانتي تسع الفضاء
وليس صعب أن نكون
فأنت في جهة ستأخذ شكلها السري من لغتي
وتدخل في قميص الكون كوكبة وتخرج في جنوني
راية للهجم
أو للهدم
لا تستعطف الجلاد لا يأخذها الشرطي
من مذبحة الشارع
أنت جهتي الأخرى
طوى راحتيه على الحزن
تعود أن يحفظ الحزن سرا تعو ده الحزن
تحسس جرحا على الصدر ي سمونه القلب
قال للماء :
غير رداءك
خذ لون وجهي والبس قميصي
واصبح دمي
يا أيها الماء غاد ر فمي
واحتملني
قال للماء
ضيعت مني دما في الهواء
وقد كانت الأرض مشتاقة للدماء
وقد كانت الأرض مشتاقة
وقد كانت الأرض
قلت
من ينقذ الماء من لونه
يستحيل حريقا يحول هذي الحديقة حربا
فيا أيها الصمت يا أيها الخوف يا أنبياء الخصومة
مابين نهر الغزاة ونهر الغر ق
نزهة الأ صدقاء الذين يموتون حبا
ويستنجدون من الصوت بالصمت
لا يقرأون سوى الذاكرة
ويا أصدقاء الأنوثة هل تعرفون الغواية
بين البداية في الحلم والآخرة
انها المرأة المستقاة من الجرح محمولة كالرماح
وملجومة كالرياح
استفزوا الأقاليم كي تنهض الأرض من نومها
واستعيروا من البرق زو ادة للرحيل
وجيئوا من الصيف والسيف والقبلة الساهرة
هي الآن مرتاحة في ضميري
تراوح بين الدماء وبين المياه
تعالي دما آخرا سوف يقرأه الأنبياء
وينسجه الغيم بيتا لنا
انه الطقس يسرق أزياءه من بلادي
ويغوى
لنا الرمز يمشي على فوهة كي يفجر ما لا يقال

اذن هكذا تكتبون الطريق المؤدي إلى الظل
فوق الطريق المؤدي إلى الخاصرة
أيعرف هذا الشهيق المؤجل لوني
تداخلت في وله العنف جيئوا
إذا استوت الأرض كو رتها بغتة وانشطرت على صدرها
ليس غير الجنون الذي يلبس الحقل خوفا
وليس سوى شجر الغزو في الوجه
والشمس طاقية للعصافير
هل كل يوم يدوس علينا يؤجلنا للدخول
اذن سوف ندخل من حيث لا يدخل الآخرون
وأنت معي كوكب في الهجوم
سيقتلنا العصف
لكن سيغرق أعداؤنا في الوجوم
أحاول معرفة الجهة الواقفة
فأكتشف الوصل بيني وبين الرماد
وبيني وبين الفساد المؤسس في الدم
كيف أحول أعصابنا لهجة راعفة
وأسأل
هل جمرة القبر أنا أم ثلجة الحياة
هل أول الأرض أنا أم آخر المياه - وهل إلهي
حاكم أم انني إله

فتدخل الغزالة المحاصرة
في الأفق الشمسي والدهشة والمغامرة
وتبحر المراكب المسو رة
بالحلم الوحشي حبا واللغات الكافرة

تعالوا إذن غيروا شكل أجسادكم
ثم صيغوا الخرائط كي تضحك الأرض
كي يدخل الرقم في الحرف والوطن الطفل
في الأصل
ينتشر الوعد كالرعد والحزن سيدنا
فيالذة الفضح , لا شيء يفصل بين الوساوس
والصوت غير البكاء
ولا شيء يبكي سوى العورة النائمة
هو الخشب المر والرحلة الواقفة
ونافذتان على الكون
واحدة تعرفين اختياراتها الشائكة
وواحدة تعرفون السطوع الطفولي في الماء والسر
اخلعوني من القيد كي تنصبوني على القوس
لا يدخل الضوء إلا العصافير في الفجر
والمهرة الخائفة

هي الأرض لغم رهيف كحلم الطفولة
لو تستحيل الطفولة نافذة للكلام
لكنا قريبين كالفاجعة
وكنا علانية في الحدائق نستصرخ العشق
والحزن سيدنا
ثم أسمع رائحة الثورة الزاحفة
غيروا شكل أسمائكم
غيروا الشعر والخبز والعشب لكن
دعوني أغني دمي مرة قبل موتي
دعون أوقع تاريخي المستهام ارتعاشا
بصوتي
لكم صوتكم
وهي صوتي
أنت ورائحة الثورة الطفلة الوجه أنت
غيروا شكل أطفالكم
غير الصوت ايقاعه في دمائي تغيرت


:

يتبع

:

تحياتي

الزهراء
11-03-2005, 09:48 AM
وتعودين لتبهِجِينا بما هو مُبهج للابتهاج..!

وتعودين لتسقيننا من ماء الجمال اللجاج..!

زيديني علماً وشِعراً ونثراً من القاسمِ هذا..!

زيديني حُباً وجمالاً وتميزاً من روعتكِ هذه..!

شكراً لك بمساحةِ الياسمين في نبضنا

الذي لا يتسع إلا ليقولَ لكِ نُحبكِ ونشكركِ..

إلا أنه سيقول, ولكن فيما بعد.. ليكتمل الاحتفال الجميل هذا..

تحياتي..

الـزَّهراء..الصَّغيرة

منى عجاجي
11-07-2005, 09:31 AM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/v-1131307846.jpg

الشركة العربية للوكالات و التوزيع - البحرين
أسرة الأدباء و الكتاب في البحرين
الطبعة الأولى أبريل 1970 - بيروت
لوحة الغلاف - عبد الله المحرقي
الطبعة الثانية - دار الربيعان - الكويت
عدد الصفحات -198

(محتوى الكتاب)

يا حبيبتي - أنت كلماتي - النخلة -الأطفال - أنت الموسيقى و أنا الرقص - الميزان كلهم- لا أنحني - ولا أموت - من كان يصدق - خميس العصافير- ولا أجدك-
الهزم الأليف - الهديل .. الهديل - ولا يزال - القرط - قيامة - كالأبيض -
بحرية أكثر - من حيث بدأنا- ليلة الليلك - الأعلى -مأدبة البحر- من العشق-
ربما- اللهث - الحبيب - شجرة الماء - من التهدج - من الرماد -رجاء - لماذا- تاج الحزن - تصوري - سبحانيات - غيرة - الفندق المجاور- قراءة - الحبيبة -
سفينة الماء - زهرة الطرقات - قمرالشتاء - سيدة القلب - الهنا و الهناك - مغامرة - خيط الشجن - نظل أطفالا - فاكهة - حزن المطر - الجحيم الحميم-
أيتها المراكب - عذوبة - أن تأتي - قميص القهوة - تلك اللحظة - الموت
في الحياة - جزيرتان - من قال - أنظروا - الحرية - إثنان في واحد- كيف -
و أنت هناك - قولي - الرقصة - علاقات - النوم الناعم - الوطن موسيقى أيضا- مكان - أيامي معك - صلاة - جوهرة العذاب - المدن تخلع الحداد - معا -

اخترت لكم من الكتاب ...(تاج الحزن)

يا تاج أحزاني
اذا تأخرتْ رسائلك
أثقُ أكثر بأنها ستصل
وحين تتأخر أكثر
يصيرُ انتظارها جميلاً جميلاً
كما الأطفال حين يولدون
وعند ما تنقطع رسائلك عني
أقع في الذروات العديدة لنضوج توقعاتي
وأقترب من الاعتقاد
بأن فرحي برسالتك القادمة
كفيل بقتلي
فأظل أنتظر مقتلي .. بوجلٍ لذيذ .

:

يتبع

:

تحياتي

منى عجاجي
11-07-2005, 02:08 PM
زهرتي

من اعماق قلبي أشكرك لحضورك الرائع

بكلمات ومشاعر غمرتني بها

تعبر عن جميل عطاءك وتذوقك الادبي

والتي تفيض بهما روحكِِ النبيلة

:

من قلبي أكرر الشكر والمحبة

:

اعذب التحايا لعينيكِ

منى عجاجي
11-15-2005, 12:04 PM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1131965799.jpg

الطبعة الأولى 1980
دار الكلمة / دار بن رشد - بيروت
لوحة الغلاف - خوان ميرو
عدد الصفحات 114
دخول أول
في الهواء
في النار
في التراب
في الماء

دخول ثان

مرآة قهوة الدم
مرآة ماء اللوتس
مرآة لؤلؤة الوقت
مرآة شجرة الدم
مرآة الجسد
مرآة الإغتسال
مرآة الإنتماء
مرآة التأسيس

دخول ثالث

الوطن يقرأ النار
حين مات الرقص على العتبات
اللجوء إلى خيمة اللاجئين
الخطوة سيدة الدرب
الصعاليك يفتحون العواصم
عشاء لضيوف لا مواعيد لهم
الفوضى تشكل المدائن كما ينبغي
المرأة تنسج الرايات
بدايات عرس الأرض
دخول الدخول

******

اخترت لكم من الكتاب

( بدايات عرس الأرض )


فتحت
رأيت سلام الأرض يهيم ويصرخ في الغابات
يؤجج جمر العشق الكامن
يكسر في أغصان النوم الآمن سور الحلم
رأيت حضيض الأرض يفيض بكأس الرفض
فقلت لخطو الريش تعال
فجاء وكنت ألج بفضة أيامي
فرأيت السمك الفسفوري يصيح
بأن مياه النهر تجف وتخذله
فتعال نرى
فالشمس على باب الفضة تلبس حلتها تنتظر العرس
تعال أريك ترى فالشمس هناك
رأيت الشيء الحلو يلوح لي
ففرحت لأن الشيء الحلو سيعرفني
مددت يدي والريش البادئ يحنو يحتـك
ويلبسني
أدخل فدخلت رأيت زجاج الشمس يداعبني
فدنوت
كان الوهج يأج دخلت زجاج الشمس
وكان الباب دخلت
رأيت الجوهرة الحمراء وراء الباب وتفتح نافذة
وتوزع ألوانا تسرق من أحداق العين
رأيت حنين النوم يفور كقلب الحب
تعال دخلت جحيم الجوهر
كان الريش الدافئ يصرخ
كان الريش الدافئ يصرخ بي أنظر
فرأيت النور يسافر من جوهرة الشمس
ويحمل ماء يطفئ حزن الأرض
أنظر
فعصافير الذهب الحلوة تأتي وتمد جناحات الهمس
تعال أريك رأيت شريك الشمس
وكان جناح العصفور دليل الخطو
رأيت سرير الشمس وسيما كدت أضيع
وكان الجمع هناك
رأيت البشر المنذور يزور حديقتها ويرافق نبض القلب
بحفل العرس وفرحتها
كنت من الأحباب قريب
دفء الريش يصيح كأن الطفل به يرتج
رأيت الجمع يشير
دنوت وصهد القلب يسيل كنهر اللون
فقال أتعرف هذا الجمع
فضعت أهيم وأبحث عن أجوبة
أبحث عن أسئلة
تنتشل القلب العاصف من دهشته
تهت كان الريش يهدهدني
هات يديك أريك رفاقا تعرفهم فتعال
دخلت وكان الحفل عظيما
وامتدت غابات الأذرع تحضنني
فسمعت هسيس الأسماء المنذورة هات يديك
فوق سرير الشمس ارتاح الريش معي
هذا عرس الشمس
وأنت شريك الشمس القادم من أرض الناس المأخوذين
بوهج الشمس
أنظر فرأيت
رأيت الشيء الحلو رفاقا أعرفهم
لكن من أين سأذكر أني أعرف هذا الجمع
كدت أردت وأوشكت
لكن الريش الجالس في كتفي قال كفى
عرفت كثيرا وستعرف من دون سؤال
جميل الشيء الكامن في القلب يظل جميلا قبل القول
وليس يقال
تعال فهذي جوهرة الشمس تزف إليك تعال
كان العرس يصير
وكنت أصير ضياء يرحل من نافذة الشمس
ليغسل يأس الناس. *

:

يتبع

:

تحياتي

منى عجاجي
11-17-2005, 12:45 PM
http://www.d-alyasmen.com/vb/download/282-1132184065.jpg

الطبعة الأولى 1981
دار الفارابي - بيروت
الغلاف سلفادور دالي
عدد الصفحات 175

(محتوى الكتاب )

‏الفتح ‏- منحوتات -‏هندسة الجسد
‏إشراق - ‏سطوة/محاولة -أولى ‏التمائم
‏ الأحفاد - ‏ حوار- ‏الذي خرج من السقيفة- ولم يزل
‏رذاذ --‏عباءة الأرض - ‏محفوفا بالفراشات
‏استنطاق ‏- النوارس ‏- المسيح الثاني بعد الميلاد
‏صلاة ليست له- ‏تاريخ - ‏يطير ويلجأ/ محاولة ثانية
زيون ‏- الشاعر- ‏الخروج من الطين - ‏حصون - ‏تكوين
‏اعتراضات القصيدة - ‏الدخول الملكي -
‏ سيرة الألف المألوف/ محاولة ثالثة - ‏ظلال
‏اغواء - ‏سجادة الماء - ‏عندما جد الجد -‏المحارب ‏-
صمت يجهر - ‏الأرجوان - ‏الفرح الأول - ‏نسل الفوضى -
‏البحث -آخر الأنخاب ‏- العاشق - ‏ماء له.. ماء لي -
‏ولوج/ محاولة رابعة/ - ‏المهيمن - ‏أيقونة النار الهادئة -
‏نجمة الدم- ‏ عشاء المحبة- ‏إذا -‏فصل الحلم - ‏الطريق - ‏لغة -
‏الأصدقاء يذرعون الممشى ‏- في التجربة - ‏جرح.. ونصال كثيرة -
‏محاولة خامسة/ النص - ‏أسرار- ‏تكوين - ‏الحكاية -‏ الموؤودة -
‏يخرج ولا يرى -‏أبانا الذي - ‏قصيدة -‏القنديل -الذبائح -
‏ شمس ليست لنا- ‏الخريطة - سلالة -‏أحوال النهر والنساء -
‏أول الاحتمالات -الخلق -المأخوذ- ‏الحارس - ‏للبحر تحولاته.. افسحوا -‏
الخبيئة - ‏اعتراف - تجليات العذاب/ -محاولة أبدية -
‏غزالة الليل والنهار - ‏نشيج - ‏الحجر والقاموس-
‏ذهب سعيدا في الموت - ‏صوت ينتسب للخارج - سورة الجسر-
‏الانتظار- ‏بيان قطاع الطرق -‏بحر- ‏الأغنية -‏في حضرة السيف-
‏ المائدة -‏الرمح ‏-طلق آخر - ‏الفخ -‏ذاكرة ذلك كله- ‏مثل يافا
‏ الوليمة -‏حضور الضمائر الغائبة -‏الجنس المحايد -
‏مبعوث الكواكب -‏أيها الغريب الغريب -

( أخترت لكم من الكتاب )

الموؤودة

من قتل الصبية الحلوة
وخبأها في سرير الأرض ؟
أيها البدوي القديم
لقد رأتك السماء في ذلك المساء
وأنت تمسح يديك في ردائك
هاهي الصبية الحلوة
تشير إليك من هناك :
( كان يقول لي : خبأت لك هدية هنا )
وراح يرفع عن غطاءٍ عن درجٍ
عن سريرٍ عن وسادةٍ من الحجر
ولم تكن هنا هدية لي
طوى ظفيرتي الطويلة التي ربيتها حول رقبتي
وربط بها يدي وقدمي
وقال : ( انظري إلى هذا الوشاح )
ثم هال التراب
رأيت إلى السماء نظرة أخيرة
كأنها الأولى .
ولم أنس

:

يتبع

:

تحياتي