المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور مشرقة



علي بخوش
06-03-2005, 02:34 PM
صور مشرقة :

ذلك الطفل الفلسطيني الصغير الأعزل وهو يواجه آلة الدمار الصهيوينة الفتاكة دون
خوف ولا جزع حين تستمع له يكاد عقلك لا يصدق انه طفل؛ حواره حوار كبار، وإيمانه
بالنصر إيمان العجزة ، وصبره على المكاره ( وما أكثرها ) صبر يبلغ صبر الرجال
الأشداء، وعزيمته على النصر عزيمة الفارس المغوار الذي لا تقف في وجهه الحواجز.
يساله الصحفي عن هدفه فيجيب في هدوء الكبار : الحرية .

يحدثه عن مستقبله فيقول في ثقة المؤمن: تحرير القدس .

يساله عن سلاحه ، فيرد أنه الايمان بالله والتوكل عليه .

يخبره أن الاسرائليين يملكون السلاح ، فيرد بذكاء شديد يفوق سنه الصغيرة : اليهود
( وهو يحرص دوما على تسميتهم باليهود عكس الصحفي ) جبناء ولو ملكوا اسلحة العالم كلها ، ونحن لدينا الشجاعة واستشهادي واحد خير من الف دبابة يملكونها .

قتل اخاه ، فقبله بهدوء عجيب وسالت دموعه مثل دموع الرجال العظماء ، حرص على اخوته كما يحرص اشد الاباء على ابنائه .
هذه صورة واحدة من كثير من الصور المشرقة التي يصنعها الاطفال في فلسطين الحبيبة ، بالله علينا ، لطفل فلسطيني واحد أعظم من كثير من الرجال في أمتنا .
اللهم انصرهم وثبتهم .

منى عجاجي
06-03-2005, 03:07 PM
[I]
http://www.al-wed.com/pic-vb/34.gif


أخي الفاضل علي بخوش

سلمت بهذا اليراع الصادق النبيل
لهذه الصورة المشرقة بالايمان والشجاعة

فكم تحتاج هذه الامة المكلومة
ان تغتسل من اشباه الرجال

:*’:،*:*,’:*:

ومعك نردد بقلب يفيض حبا واجلال
لهؤلاء الاطفال .. لرجال الغد الشجعان

اللهم انصرهم وثبتهم
اللهم انصر المجاهدين في كل مكان
اللهم انصرهم نصر عزيز مقتدر


http://www.al-wed.com/pic-vb/34.gif

http://www.alsareha.net/vb/images/smilies/shosho.gif تـحـيـاتـي http://www.alsareha.net/vb/images/smilies/shosho.gif

درب الحياه
06-04-2005, 08:58 AM
مشكور اخي علي كلاماتك والصوره الي وصلتها
وبارك الله فيك

علي بخوش
06-07-2005, 03:49 PM
أختي الكريمة "روعة" : يسعدني أن أضم صوتي لصوتك وأقول تماما كما قلت :
كم تحتاج هذه الامة المكلومة
ان تغتسل من اشباه الرجال

دام قلمك النبيل ، وبارك الله فيك.

علي بخوش
06-07-2005, 03:53 PM
أخي الكريم "درب الحياة" :
سعيد جدا بمرور يراع من تلك الارض الطاهرة الصامدة .
ممتن لك وسعيد بهذا التشريف.

أبوشام
06-07-2005, 04:44 PM
أخي الكريم ... فقط لو تركناهم يواجهون مصيرهم وحدهم ولم نتدخل لتغير وجه الصراع الفلسطيني الصهيوني ...
نحن العرب الذين كنا حجر عثرة في طريقهم طوال فترة النضال ...
رأيت في فلسطين ألف خنساء وخنساء ...
حين سألوا أما فلسطينية استشهد ثلاثة من أولادها عن شعورها أجابت :
أنا ولادة وبإذن الله سيرزقني غيرهم ويشرفني الله باستشهادهم ...
وشكرا لك الأخ الكريم .....

علي بخوش
06-16-2005, 02:05 PM
أخي الكريم أبو شام :
صدقت والله يا أخي ، فـلو تركناهم يواجهون مصيرهم وحدهم ولم نتدخل لتغير وجه الصراع الفلسطيني الصهيوني ...
نحن العرب الذين كنا حجر عثرة في طريقهم طوال فترة النضال.
أحيي فيك هذا الشعور النبيل ، ودمت بقلمك الصريح في هذا الدرب الجميل.

علي بخوش
06-16-2005, 02:12 PM
اسعى من خلال هذا المنبر إلى رسم بعض الصور المشرقة في أمتنا التي يصنعها رجال ونساء لا يهابون الموت ولا يخشون ضياع المنصب ويضحون بالغالي والنفيس من أجل هدف آمنوا به وعملوا على بيان هذا الايمان . ومع أن المشهد الذي يغطي على أمتنا ـ في ايامنا هذه ـ مشهد أسود حزين ، فإن هذا لا يمنع المرء من أن يشير إلى مواطن الاشراق والامل ، فمسؤولية القلم مسؤولية عظيمة ، فإن راى احدهم أن هذه الصور طوباوية ومثالية ـ فليعلم انها من صلب الواقع الذي يعيشه ، بل إن هذه الكلمات المتواضعة لا يمكن بحال من الأحوال أن ترسم المشهد على حقيقته.

علي بخوش
06-16-2005, 06:41 PM
هذه الصورة ايضا من فلسطين ـ أرض الصور المشرقة دوما ـ وهي صورة متالقة حقا، فهذا الشيخ المقعد العاجز عن الحركة بلغ من شأنه أن زعماء العالم الكبار يصبحون ويمسون في الحديث عنه؛ ولم يهدأ لهم بال حتى قضوا عليه ذات فجر.
الشيخ ياسين صاحب النضال الطويل لم يستسلم للعجز، ولم يستسلم للسجن ، ولم يستسلم للاحتلال ولم تثنه قوى العدو، ولم يلق بالا لخيانة الأصدقاء ، فعاش كل حياته في سبيل القضية المقدسة حتى لاقى ربه وهو لم يتزعزع.
فكيف يتحدى شيخ مقعد كل الصعاب ويضرب أروع الامثال في التحدي، ويعجز الشباب أمام أول عقبة . ليتنا نستقي شيئا من عظمة الكبار من أمثال الشيخ ياسين رحمه الله.

علي بخوش
06-18-2005, 02:29 PM
هذه صورة اخرى من الصور المشرقة التي يصنعها أبناء الأمة الإسلامية ، شخصية يعرفها الجميع بصلابتها وسيرها بكل ثقة في طريق طويل نحو صناعة الحياة والأمل ؛ إنه الداعية الكبير الأستاذ عمرو خالد ، ومع أن الرجل غني عن التعريف ولا يحتاج إلى التذكير بما يقوم به من أعمال ، فإنه في زمن الكسل والياس يمثل قمة شامخة من قمم الإشراق والامل حيث يقضي جل يومه داعيا الى العمل المفيد ناشرا خيوط الامل في هذا الجيل ، ناشدا طريق الخلاص للأمة ، محرضا اياها على الثقة بالنفس والجد والاجتهاد لبلوغ الهدف.
إن الاستاذ عمرو خالد ظاهرة صحية لذلك الإنسان
الذي لا تقف في وجهه الصعوبات ـ وما أكثرها ـ ولا تشله الحواجز ويبقى على يقين تام بان النصر حليفه اليوم أو غدا.
كم نحتاج نحن معشر الشباب أن نقتبس منه شيئا من الحيوية والنشاط تعيننا على النهوض بواجبنا ازاء الامة والوطن.

محمد أمين جعفر
06-18-2005, 06:04 PM
لعلني أعجز عن الرد وأنت تفتح أمامنا كتابا من أعظم الكتب وقصصا ذا عبرة ودرس
إخوتي ذاك الطفل وتلك المرأة والشيخ الذي أبى إلا أن يحتفظ بمفتاح بيته الكبير الذي أبعد عنه قسرا لعلني أعجز عن وصف ذاك الصراع الدائر بين قوى الخير والشر في أسلوب غير منطقي بين الحجارة والأسلحة المدججة، لعلني أعجز أن الإجابة على سؤال واحد : لما الصمت؟
ولعل الصور المشرقة سوف تبقى بازغة حتى آخر نور لأشعة السلام
أعتقد أخي علي أنه بقدر ما يجب أن نفكر في أنفسنا يجب أيضا على الأقل أن نفكر في إخواننا ولا ندري يوما هل مصيبنا ما أصابهم؟
اللهم انصر إخواننا المجاهدين في فلسطين والعراق
هذا ما نملك لإخواننا
والله من وراء القصد

علي بخوش
06-20-2005, 02:08 PM
أخي الحبيب أمين :
سلاحنا في هذا العصر الدعاء والعمل والتوكل على الله ،وباذن الله وقوته سوف يكون سبيلنا الى النصر ، إن لم يكن اليوم فغدا ،وكل ليل يعقبه الصبح ، أليس الصبح بقريب.
بارك الله فيك اخي الحبيب امين