المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة واقعية



الشمري
03-20-2005, 04:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبعد : فكثير ماسمعنا وقرانا وعلى التلفاز كثيرا ماشاهدنا من قصص العشق والغرام وكثيرا ماكتب الشعراء عن المحبين وقصصهم التي اصبحت شبه مالوفه عند البعض ولكن هذه القصة تختلف وهذه القصة لم تكن يوما من تاليف احد غير الاقدار وكان الزمان شاهدا عليها 0 17 17 هذه القصة ابتدات في عام 1990 اثناء غزو العراق للكويت وهي لشاب كان معجبا باحد ىاقربائه 4 اجتمعوا في منزل واحد في فترة الغزو للظروف القاسية آنذاك 0 لقد كان مترددا كثيرا وخجولا ان يفاتحها بالموضوع لانه في الوقت نفسه كان يرى هذا الاعجاب المتبادل00000000واحتار لشهور عديده ولكنه قرر ان يفاتحها بالموضوع 000 فسالها سؤال واحد وهو خائف ان تقابله بالرفض 00000000 فقال : ممكن سؤال ؟ فاجابته: تفضل يا(00000000)0 قال :( وبكل صراحه ) ( وبكل سهوله ) انا احبك 17 17 وانت شنهو رايك؟ سكتت للحظات فابتسمت بعدها وقالت :كنت انتظر ان تكون جريئا من زمان وكنت انتظر الكلمة من زمان وانا اراقبك عندما تدخل للبيت وتخرج لاسمع هذه الكلمه 0000 من هنا ابتدات الماساه 3 اصبح هذا الشاب متعلقا بها جدا وهي ايضا كانت كذلك وقد احبها حبا كبيرا وهي كانت تحبه اكثر 00كان هذا الشاب يقيم في الكويت ولكنه لم يكن كويتيا مع انه من مواليد الكويت ودراسته في الكويت ولم يرى بلدا غير الكويت 000 تحررت الكويت وبدات الحياة الطبيعية ترجع للبلاد يوما بعد يوم وكان حبه يكبر شيئا فشيئا حتى انها كانت تاخذ رايه في كل كبيره وصغيره وهو ايضا كذالك اصبحت له هذه الفتاة الهواء والماء لم يستغني عنها ولم يستطع الا يراها كل يوم وخصوصا ان اوضاع الحرب انتهت وكل شخص رجع الى بيته 000 وبعد مرور اربع سنوات من هذا الحب الشريف اذ يتفاجآن بخبر وهو من والد هذا الشاب وهو انه على عائلة الشاب الرحيل من الكويت وكان هذا القرار من والد الشاب اللذي لم يستطيع ان يخالف راي والده يوما0 ولمن والى اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهنا كانت المصيبه !!!!!!! (( الى العراق )) وفي شهر ابريل عام 1994سافر هذا المسكين الذي لم يكن له خيارا ولم يكن يعلم بحبه احد غيره وحبيبته والزمان وسط دموعا كانت كالنار التي تحرق الحطب وبكاء وعويل 000000 3 3 لانه من يذهب لهذا البلد فهو لن يعود وكانه ذاهب الى المقبره محمولا على الكتوف 00 وكانت واقفة هذه الحبيبه تنظر لحبيبها والدموع تنهمر من عينيهما كالمطر الغزير 3 وكانت بودها ان تحضنه وتقبله لاول واخر مره في حياتها ولكن الكل كان واقف عائلة الطرفين وكثير من الاقارب المودعين ((((((((((((( 38 39 ولكن لم يتحمل هذا المسكين وهذا المسكينه الا يودعوا بعضا فاشار لها براسه واذا بها تاتي له راكضة بين الحشود وتحتضنه غير مبالين بكل الواقفين وماهي الا لحظات حتى ذهب هذا الشاب الى بلد لم ينتمي له يوما لامن قريب او من بعيد ولكن هذا هوالقدر 10 وبعد مرور عام على الفراق ذهب هذا الشاب للاردن وكان عنده مثل الحلم لانه سيكلم حبيبته جلس في الاردن عشرة ايام يكلمها ليلا نهارا في التلفون وهو يحكي لها الحكايات والحواتيت 000000000 ولكن هاهو يعود الى بلده بعد الايام العشرة محملا بالآم جديده وجروح اثقلت كاهله 00000 38 38عاد ليجد نفسه وحيدا من جديد 00 مرت السنين تلو السنين وبدات الحرب على العراق لاسقاط نظام دمر الشعب واهلكه وتم تحرير العراق من هذا الطاغوت 000 وهنا بدات شمس الامل تشرق من جديد بدات العلاقات تتحسن بين الكويت وشعب العراق الذي لم يكن له ذنب سوى ان رئيسه كان مجنونا وعاشقا لسفك الماء000 بدءت الاتصالات من الهواتف النقاله الكويتيه من ارض العراق وكان هذا العاشق يكلم حبيبته ليلا نهارا وكيف انهم سيلتقون من جديد وان الحلم سيتحقق ويكونون زوجين سعيدين وعن الاطفال 69وعن وعن الخ الخ الخ 000000000000؟؟؟ وبعد عدة اشهر سافر هذا الشاب للكويت وهو يحلم ان يرى حبيبته وزوجة المستقبل ومن الصدف كان تاريخ خروج الشاب من الكويت هو نفسه تاريخ العودة اليها ولكن بعد مرور عشرة سنوات 0000 وهاهي الدموع التي ودعته تستقبله من جديد ولكنها كانت دموع الفرح من احبابه واقربائه 1 3 كانوا اقربائه ياخذونه من حضن الى آخر وعيونه تتلفت يمينا ويسارا باحثة عن حبيبته 46 47واذا بعينه المتورمتين من البكاء تقع على فتاه كانت تقف جانبا وتبكي بكاء مريرا واذا بها حبيبته وعمره الضائع 00000000 جلس هذا الشاب شهرين متتالين في الكويت كانت كلحظات جميله وكانت كالحلم العابر 63 جلسوا معا وتكلموا كثيرا ولكن لم يكن هذا الكلام ينتهي 28 وبد ذلك جلس مع اهل الفتاه بكونه احد اقربائهم وكان مترددا ان يتكلم وان يطلب يد الفتاه للزواج من اهلها وهو متاكد انهم لن يرفضوا له طلبا لانه عزيز عندهم ولكن اثناء تفكيره العميق وتردده اذا بوالدة الفتاة تقول له ( انت وين سرحت) شكل عندك كلام بتقوله 0000 لاتستحي ترى انا بمقام امك وخصوصا اني ارضعتك من صدري وهذيل القاعيدن كلهم اخوانك بالرضاعه000 70 هنا كانت الصدمة هنا كانت المصيبة وكآن سهام من السماء سقطت على راسه !!! حبيبته لسنين احلامه واحلام حبيبته الاطفال الذي كان ينتظرهم اين اصبحوا ؟ فقال هذا المسكين وهو يحس ان الارض تدور به وهو يرى احلامه تتهاوى امام عينيه انت شتقولين؟ 11 اعادت الكلام عليه مره ثانيه وثالثه وهو غير مصدق !!!!!!!!نظر يمينا ويسارا ليرى حبيبته اللتي اصبحت اخته ولكنه لم يراها 00000000000 لعن هذا الشاب اللحظة التي رجع فيها للكويت وماهي الا لحظات حتى سمع الجالسون صرخة من داخل الغرفه المجاوره وهي تقول ( فلانه اغمي عليها ) فركض الجميع وحملوها للمستشفى وهاهي الفتاه تخرج من غيبوبتها ولكن بعد سته ايام لاتتكلم مع احد مجرد ان الدموع تتهامل من عينيها 3 اما الشاب المسكين الذي تحمل هذه الآلام فجلس في الكويت الى ان خرجت هذه الفتاة من المستشفى ورجع الى بلده وجراحه تنزف من جديد ولايعرف ماذا يتكلم او يقول وماهي القرارات التي سيتخذها 000 ؟ 11 ارجو الا اكون قد ازعجتكم بهذه القصه ولكن صدقوني يااعزائي لم ارتح الا بعد ان كتبت هذه القصة لاني كنت انا هذا المسكين 0 مع تحياتي 12

منى عجاجي
03-20-2005, 05:37 PM
[I]
http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/008.gif

أخي الفاضل الشمري

فعلا حكاية مؤلمة ومأساوية
وقصص كهذه تحدث كثيرا
بل ان بعضها يستمر بعد الارتباط الشرعي
ولاتنكشف الا بعد مرور سنوات وانجاب الاطفال
وساعتها تكون المصيبة والصدمة اكثر إيلاماُ

:*’:،*:*,’:*:

فأشكر الله كثيرا أخي الكريم
انك اكتشفت الامر قبل وات الاوان
وشكرا لك

http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/008.gif


http://www.arabcastle.net/vb/uploaded/LONE.gif