المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شعر الأطفال (قصة الثعلب والديك)



سالم
08-18-2004, 05:31 PM
قلة قليلة من الشعراء الذين توجهوا للطفل وكتبوا له .. الشعر والنثر والكلمة .. التي هي مفتاح الثقافة .. لتنشئة الطفل وتعوديه اللغة والأدب ..
من هذا الشعر الطفولي .. نجد :
قصة الثعلب والديك
للشاعر أحمد شوقي .....

**

برز الثعلب يوماً
..................................... في ثياب الواعظينا

فمشى في الأرض يهدي
..................................... ويسب الماكرينا

ويقول: الحمد لله
..................................... إله العالمينا

يا عباد الله ، توبوا
..................................... فهو كهف التائبينا

وازهدوا في الطيران
..................................... العيش عيش الزاهدينا

واطلبوا الديك يؤذن
..................................... لصلاة الصبح فينا

فأتى الديك رسول
..................................... من إمام الناسكينا

عرض الأمر عليه
..................................... وهو يرجو أن يلينا

فأجاب الديك عذراَ
..................................... يا أضل المهتدينا

بلغ الثعلب عني
..................................... عن جدودي الصالحينا

عن ذوي التيجان ممن
..................................... دخل البطن اللعينا

إنهم قالوا، وخير القول
..................................... قول العارفينا

مخطئ من ظن يوماَ
..................................... أنّ للثعلب دينا
****

نصور
08-18-2004, 05:34 PM
جميل هذا الشاعر قصة الثعلب والديك
يسلمو يا اخي سالم شكراً ...

منى عجاجي
08-18-2004, 06:50 PM
شكرا لك أخي سالم

وحقيقة أطفالنا بحاجة لهكذا لغة جميلة
وفائدة أدبية ومن خلال الكلمة الصادقة

وأسمح لي أن أشارك معك بالفائدة

** ويقول ايضا أحمد شوقي في "السفينة والحيوانات" **

لما أتم نوح السفينة

وحركتها القدرة المعينة

جرى بها مالا جرى ببالِ

فما تعالى الموجُ كالجبالِ

حتى مشى الليثُ مع الحمارِ

وأخد القط بأيدي الفارِ

واستمع الفيلُ إلى الخنزيرِ

مؤتنساً بصوته النكيرِ

وجلس الهرٌ بجنب الكلبِ

وقبل الخروف ناب الذئبِ

وعطفَ البازُ على الغزالِ

واجتمع النملُ على الأكالِ

وفَلتْ الفرخةُ صوفَ الثعلبِ

وتيَّمَ ابن عرس حبُ الأرنبِ

فذهبت سوابق الأحقادِ

وظهر الأحبابُ في الأعادي

وأيقنوا بعودةِ الوجودِ

عادوا إلى ما تقتضيه الشيمة

ورجعوا للحالة القديمة

فقسْ على أحوال ذلك البشر

وإن شمل المحذور أو عمَّ الخطر

بينا ترى العالم في جهادِ

إذ كلهم على الزمان العادي

*

تحياتي

http://www.alsareha.net/vb/images/smilies/shosho.gifروعــةhttp://www.alsareha.net/vb/images/smilies/shosho.gif

بياض الثلج
02-11-2006, 11:45 AM
شكرا لك ياسالم] 12