المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض من عطر القديم



منى عجاجي
06-22-2004, 08:01 AM
ماكتبه يدل على ان المرأه من القدم اخذت حيزا في عقل الرجل ليقول فيها الشعر .. ويؤلف القصص .. والاقوال ...
لكنه نسي او تناسى اقوال عربيه مأثوره هي التي تعكس واقع المرأه العربيه ..

الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراقِ ..
هذا القول اضن ان الجميع يحترمه شكلا ومضموننا ..

واعتقد انا لابد عنده من النساء من ينطبق عليهن هذا القول واتمنى ان لاينطبق
عليهن بعض ما ذكر في قصيدته هذه..

تحياتي..
واختلاف الرأي لايفسد للود قضية

أبو مغيث
06-22-2004, 06:44 PM
الأعزاء
إليكم بعضا من عطر شعرنا القديم حتى لاننسى أؤلئك الرائعين الذين علمونا كيف ننقش الحرف

القصيدة الزينبيّة

صالح بن عبد القدوس

صَرَمتْ حِبالَكَ بعد وَصلكَ زيـنبُ والـدَّهرُ فـيهِ تَـغيَّرٌ وتَقَلُّبُ

نَـشَرتْ ذوائِبَها التي تَزهـو بـها سُـوداً ورأسُك كالثُّغامَةِ أشيَبُ

واستـنفرتْ لـمّا رأتْكَ وطـالما كانتْ تحنُّ إلى لقاكَ وتَـرغبْ

وكـذاكَ وصـلُ الغانياتِ فـإنـه آل بـبـلقَـعَةٍ وبَـرْقٌ خُلَّبُ

فـدَّعِ الصِّبا فلـقدْ عـداكَ زمانُهُ وازهَدْ فعُمرُكَ مرَّ منهُ الأطيَبُ

ذهـبَ الشبابُ فما له منْ عـودةٍ وأتَى المشيبُ فأينَ منهُ المَهربُ

دَعْ عنكَ ما قد كانَ في زمنِ الصِّبا واذكُـر ذنوبَكَ وابِكها يا مُذنبُ

واذكـرْ منـاقـشةَ الحسابِ فـإنه لا بَدَّ يُحصي مـا جنيتَ ويَكتُبُ

لـم يـنسَهُ المـلَكانِ حيـنَ نسيتَهُ بـل أثـبتاهُ وأنـتَ لاهٍ تلعبُ

والـرُّوحُ فـيكَ وديـعةٌ أودعتَها ستَـردُّها بالرغمِ منكَ وتُسلَبُ

وغـرورُ دنـياكَ التي تسعى لها دارٌ حقـيقتُها مـتاعٌ يـذهبُ

والليـلُ فـاعلمْ والنـهارُ كلاهما أنفـاسُنا فيـها تُعـدُّ وتُحسبُ

وجـميعُ مـا خـلَّفتَـهُ وجمعتَـهُ حقـاً يَقـيناً بعدَ موتِكَ يُنهبُ

تَـبَّاً لـدارٍ لا يـدومُ نـعـيمُـها ومَشيـدُها عمّـا قليلٍ يَخربُ

فـاسمـعْ هُديتَ نصيحةً أولاكَها بَـرٌّ نَصوحٌ للأنامِ مُـجرِّبُ

صَـحِبَ الزَّمانَ وأهلَه مُستبصراً ورأى الأمورَ بما تؤوبُ وتَعقُبُ

لا تـأمَـنِ الدَّهرَ الخَـؤُونَ فـإنهُ مـا زالَ قِـدْماً للرِّجالِ يُؤدِّبُ

وعـواقِبُ الأيـامِ فـي غَصَّاتِهـا مَضَضٌ يُذَلُّ لهُ الأعزُّ الأنْجَبْ

فعـليكَ تـقوى اللهِ فـالزمْها تفزْ إنّّ التّـَقيَّ هـوَ البَهيُّ الأهيَبُ

واعمـلْ بطاعتِهِ تنلْ منـهُ الرِّضا إن المطـيعَ لـهُ لديهِ مُقرَّبُ

واقنـعْ ففـي بعضِ القناعةِ راحةٌ واليأسُ ممّا فاتَ فهوَ المَطْلبُ

فـإذا طَمـِعتَ كُسيتَ ثوبَ مذلَّةٍ فلقدْ كُسيَ ثـوبَ المَذلَّةِ أشعبُ

وتَـوَقَّ مـنْ غَـدْرِ النِّساءِ خيانةً فجميعُهُنَّ مكايـدٌ لكَ تُـنصَبُ

لا تـأمنِ الأنـثى حيـاتَكَ إنـها كـالأفعُـوانِ يُراغُ منهُ الأنيبُ

لا تـأمـنِ الأُنثى زمـانَكَ كُـلَّهُ يومـاً ولـوْ حَلَفتْ يميناً تكذِبُ

تُـغري بـلينِ حديثِها وكـلامِها وإذا سَطَتْ فهيَ الصَّقيلُ الأشطَبُ

وابـدأْ عَـدوَّكَ بالتـحيّةِ ولتَكُنْ منهُ زمانَكَ خـائفاً تـترقَّـبُ

واحـذرهُ إن لاقـيتَـهُ مُتَبَـسِّماً فالليثُ يبـدو نابُـهُ إذْ يغْضَبُ

إنَّ العـدوُّ وإنْ تـقـادَمَ عـهدُهُ فالحـقدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغيَّبُ

وإذا الصَّـديقٌ لقـيـتَهُ مُـتملِّقاً فهـوَ العـدوُّ وحقُّـهُ يُـتجنَّبُ

لا خيـرَ فـي ودِّ امريءٍ مُتملِّقٍ حُلـوِ اللسانِ وقلبـهُ يتـلهَّـبُ

يـلقاكَ يـحلفُ أنـه بـكَ واثقٌ وإذا تـوارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ

يُعـطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً ويَروغُ منكَ كما يروغُ الثّعلـبُ

وَصِلِ الـكرامَ وإنْ رموكَ بجفوةٍ فالصفحُ عنهمْ بالتَّجاوزِ أصـوَبُ

واخـترْ قرينَكَ واصطنعهُ تفاخراً إنَّ القرينَ إلى المُقارنِ يُـنسبُ

إنَّ الغـنيَ مـن الرجالِ مُـكرَّمٌ وتراهُ يُـرجى ما لديهِ ويُرهبُ

ويُـبَشُّ بـالتَّرحيبِ عنـدَ قدومِهِ ويُقـامُ عنـدَ سلامـهِ ويُقرَّبُ

والفـقرُ شيـنٌ للرِّجـالِ فـإنـه حقـاً يهونُ به الشَّريفُ الأنسبُ

واخفـضْ جناحَـكَ للأقاربِ كُلِّهمْ بتـذلُّلٍ واسمـحْ لهـمْ إن أذنبوا

ودعِ الكَـذوبَ فلا يكُنْ لكَ صاحباً إنَّ الـكذوبَ يشينُ حُراً يَصحبُ

وزنِ الكـلامَ إذا نطقتَ ولا تـكنْ ثـرثارةً فـي كـلِّ نادٍ تخطُبُ

واحفـظْ لسانَكَ واحترزْ من لفظِهِ فـالمرءُ يَـسلَمُ باللسانِ ويُعطَبُ

والسِّـرُّ فـاكتمهُ ولا تـنطُقْ بـهِ إنَّ الزجاجـةَ كسرُها لا يُشعَبُ

وكـذاكَ سـرُّ المرءِ إنْ لـمْ يُطوهِ نـشرتْهُ ألسـنةٌ تـزيدُ وتكذِبُ

لا تحرِصَنْ فالحِرصُ ليسَ بزائدٍ في الرِّزقِ بل يشقى الحريصُ ويتعبُ

ويظـلُّ ملهـوفـاً يـرومُ تحـيّلاً والـرِّزقُ ليسَ بحيلةٍ يُستجلـَبُ

كـم عاجزٍ في الناسِ يأتي رزقُهُ رغَـداً ويُـحرَمُ كَيِّسٌ ويُـخيَّبُ

وارعَ الأمانةَ ، والخيانةَ فـاجتنبْ واعدِلْ ولا تظلمْ يَطبْ لكَ مكسَبُ

وإذا أصـابكَ نكبـةٌ فاصبرْ لهـا مـن ذا رأيـتَ مسلَّماً لا يُنْكبُ

وإذا رُميتَ مـن الزمـانِ بـريبةٍ أو نالكَ الأمـرُ الأشقُّ الأصعبُ

فاضرعْ لربّك إنـه أدنـى لـمنْ يدعوهُ مـن حبلِ الوريدِ وأقربُ

كُنْ ما استطعتَ عن الأنامِ بمعزِلٍ إنَّ الكثيرَ مـن الوَرَى لا يُصحبُ

واحـذرْ مُصاحبـةَ اللئيـم فإنّهُ يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ

واحذرْ من المظلومِ سَهماً صائباً واعلـمْ بأنَّ دعـاءَهُ لا يُحجَـبُ

وإذا رأيـتَ الـرِّزقَ عَـزَّ ببلدةٍ وخشيتَ فيها أن يضيقَ المذهـبُ

فـارحلْ فأرضُ اللهِ واسعةَ الفَضَا طولاً وعَرضاً شرقُها والمغرِبُ

فلقـدْ نصحتُكَ إنْ قبلتَ نصيحتي فـالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ ويُوهَبُ

منى عجاجي
06-22-2004, 07:40 PM
أخي الفاضل أبو مغيث..

وتَـوَقَّ مـنْ غَـدْرِ النِّساءِ خيانةً فجميعُهُنَّ مكايـدٌ لكَ تُـنصَبُ

لا تـأمنِ الأنـثى حيـاتَكَ إنـها كـالأفعُـوانِ يُراغُ منهُ الأنيبُ

لا تـأمـنِ الأُنثى زمـانَكَ كُـلَّهُ يومـاً ولـوْ حَلَفتْ يميناً تكذِبُ

تُـغري بـلينِ حديثِها وكـلامِها وإذا سَطَتْ فهيَ الصَّقيلُ الأشطَبُ

:
برغم مايضهر من تعصب وعداء صاحب القصيدة لنساء..
في هذه الابيات..
الا اننا لانستطيع ان ننكر مدي جمالها..و مافيها من موعضة وفائدة

ومع هذا ..فالمرأة هي الام والاخت والابنة والزوجة..
وكثير من النساء لهن من العفة والفضيلة مايكرمهن وينزههن عن هذا الافتراء

فالغدر والكذب ومعسول الكلام في بعض الرجال كما في بعض النساء

واتراه كتب أبيات عن صفات الرجال آم اكتفى بمساوئ النساء فقط.!

تحياتي..
وشكرا لك

منى عجاجي
06-22-2004, 07:41 PM
أخي الفاضل أبو مغيث..

وتَـوَقَّ مـنْ غَـدْرِ النِّساءِ خيانةً فجميعُهُنَّ مكايـدٌ لكَ تُـنصَبُ

لا تـأمنِ الأنـثى حيـاتَكَ إنـها كـالأفعُـوانِ يُراغُ منهُ الأنيبُ

لا تـأمـنِ الأُنثى زمـانَكَ كُـلَّهُ يومـاً ولـوْ حَلَفتْ يميناً تكذِبُ

تُـغري بـلينِ حديثِها وكـلامِها وإذا سَطَتْ فهيَ الصَّقيلُ الأشطَبُ

:
برغم مايضهر من تعصب وعداء صاحب القصيدة لنساء..
في هذه الابيات..
الا اننا لانستطيع ان ننكر مدي جمالها..و مافيها من موعضة وفائدة

ومع هذا ..فالمرأة هي الام والاخت والابنة والزوجة..
وكثير من النساء لهن من العفة والفضيلة مايكرمهن وينزههن عن هذا الافتراء

فالغدر والكذب ومعسول الكلام في بعض الرجال كما في بعض النساء

واتراه كتب أبيات عن صفات الرجال آم اكتفى بمساوئ النساء فقط.!

تحياتي..
وشكرا لك

أبو مغيث
06-23-2004, 10:42 AM
العزيزة روعة

مختارات من هذه القصيدة كانت مقررة علينا أيام الدراسة وكنت شديد الإعجاب بها ، وعندما وجدتها مطبوعة في بعض المواقع نسختها ولم أتفطن للأبيات التي وقفتي عندها ، وأنا أشاركك الرأي أولا في أنا الشاعر تجنى على المرأة وعمم حكما قاسيا وظلمها مرتين ، الاولى حين أتهمها والثانية عندما تجاهلها في خطابه الذكوري
ثانيا أنا أعتذر بشدة لهذا الخطأ الفادح وقد كان ينبغي علىّ مراجعة الموضوع قبل نشره فمنك ومن كل فتاة مرّت بهذا الدرب السماح ، فانا اعرف قدر المرأة بل قدر الأنثى ، ألم يقل الصوفي الكبير محيي الدين بن عربي
المكان الذي لايؤنث لايعول عليه
وبعد أعد بالتدقيق في المرّة المقبلة

ولك وللجميع تحياتي
وإن كان في إمكان المشرفين حذف الأبيات فياحبذا

27 27 11

أبو مغيث
06-23-2004, 12:16 PM
الأخت روعة حين كتبت اعتذاري الأول طلت حالة من القلق تنتابني أدركت معها بأن اعتذاري لم بكن بحجم الإساءة فلجأت إلى الشعر استنجد به فكانت هذه الأبيات التي كتبها على عجل لتشكل اعتذارا لهذا المخلوق الرائع المرأة ... الأم ... والأخت.. والحبيبة
طبعا أنا لست بشاعر ةلكنها أبيات تتوافر على الوزت والنوايا الطيبة
أرجو ان يتأكد بها حسن قصدي وعدم تعمدي الإساءة






بغبائي جرحتها بغبائي ..........يالهذي الإساءة النكراء

لم يكن حينها برأسي عقلي......أي عقل يجيز هذا الهراء

ما اعتذاري لوردة آلمتها.......دون قصد كتابتي العمياء

أنا لولاها لم أكن غير وهم......حائر في متاهة الظلماء

فهي شمسي التي تنير دروبي... وهي أبهى إشراقة في سمائي

وهي لحني الذي به أتغنى ... .... أي معنى ـ لو لم تكن ـ لغنائي

وهي كلي الذي إليه رجوعي ..... وإليه ـ مهما نأيت ـ إنتمائي

منى عجاجي
06-23-2004, 01:29 PM
أخي الطيب أبو غيث..

لاداعي لأي أعتذار.أو أي حذف...فالقصيدة جميلة رغم مافيها من تجني على المرأة
ونبقى نحن أخوة نتناقش ونتحاور دون أي حساسيات..ويبقى لكل رأيه وقناعاته

وأنت لالوم عليك لأنك بتأكيد لم تتعمد الأساءة لأحد...ويكفي منك هذا الأعتذار الذي
يدل على حسن النية والخلق الرفيع...

وفي النهاية أقول أن كلمات قصيدتك التي اوردتها في أعتذارك
غاية في الرقة والجمال......فشكرا لك..


تحياتي..