المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاخصة(الحرية)



سيف الدولة
04-05-2004, 09:49 AM
حينما تتجمد اليد... قبل اللسان...
وحينما تتحطم العواطف... ويصبح التشجيع غثيان...
وحينما تتأكل الحروف من العقل وتليها الكلمات...
حينما لا يبقى في الوطن.... سوى جراء... وحمار...
هذا يعني أن الوطن ذاته... قد بادر بالفرار...

شكراً لك أخي ابراهيم... وأتمنى أن يكون شعرك السري
يفتح أبواباً مغلقة ... لا تفتحها الجوازات .... او الوساطات...

أخيك سيف الدولة

عقيلة
04-05-2004, 04:38 PM
لم يبقى لدينا إلا الصمت أمام هذا الكم الكبير
من الجمال الذي تتحفنا به ..
شاعرنا :
لا يمكن سوى القول ..
بوركت روحك الشجية ..
ودام قلمك ناثراً أعذب المعاني


تحياتي

إبراهيم الأسود
04-05-2004, 05:11 PM
سرية الحرية


في زمن الحريه
لا تستطيع شفتي العلويه
أن تلتقي بشفتي السفليه
و كل ما أرسله للنشر في دوريّـةٍ
تُرسَـل لي جرّاءه دوريّهْ
--- ---
أقول في التشبيب : مَـرّت غادةٌ
فيذهب التقرير أني قلت فَـرّت قادةٌ
و تهمة الفرار في حق القيادات
افتراءٌ باطلٌ
لأنهم محصنون بالجيوش
دائماً
من خطر الرعيه
--- ---
أقول في التضمين : إن ربكم { يأمركم
أن تذبحوا بقرةً }
فيوجسون من مقالي خيفةً
ثم تثور فيهم الطبائع الــ( ثور ) يـّه
مع أنني قلت الذي قلت بحسن نيه
لم أقصد التعريضَ بالحكام
أو تحريضَ شعبٍ أبعَدوا نخوتهُ عن حسهِ
مقدار ألفيْ سنةٍ ضوئيه
--- ---
أقول في العَروض : فاعلاتٌ
التي تجيء عادةً في الأبحر الشعريه
فيحسبون أنها قذفٌ لأمهاتهمْ
لأن كلاً منهمُ
يعرف أنـّا نعرف اسم أمهِ
و أنه ابنُ عمِّهِ
و أنها بنَتْ له أمجادَه
بفضل ِ فـضل ٍ
كان في بُنيتها التحتيهْ
و أنها جاءت به (مسبّع الكارات)
من إجهادها الرجلين في
مهنتها الأصليهْ
--- ---
و حيث أن الشعر عندي عادةٌ
لا أستطبع تركها
لأنها فطريه
: قررت أن أشعر سرًا
دونما أن أستعين بفمي
أو دفتري أو قلمي
مستمتعًا بغشهم
مراعيًا حفظ دمي
ممارسًا ( لعادتي السريه ) .

حلبي مغترب
04-05-2004, 06:10 PM
في زمن الحريه
لا تستطيع شفتي العلويه
أن تلتقي بشفتي السفليه
و كل ما أرسله للنشر في دوريّـةٍ

والله يعطيك العافية

أبو النور
30 28 30

منى عجاجي
04-05-2004, 07:58 PM
اخي إبراهيم الأسود..

كلمات في منتهي الابداع و تعجز الاقلام عن الوقوف أمامها
لقد ابحرت في ابداعك وتأملت كثيراً امام شاخصتك

ولم اجد الكلمات التي تستحقها ...

فقط اقول..

شكرا على رقي الكلمات..

وسلمت لدرب ..

تحياتي..

madamdalal
04-06-2004, 09:08 AM
كلما قراءت لك يا إبراهيم
كلما قلت في نفسي (( شعر متميز ))

أحرفك ماهي إلا أفلام تُعبر بصدق عن مأساتنا وعروبتنا وإنحطاط الكيان في أراضينا




حفظك الله لعينن ترجيك إبراهيم وبارك لك بقلمك حتى ولو كتب حروفا غير مرئيه !!

الزهراء
04-08-2004, 09:45 AM
في زمن الحرية...
فقدنا الهوية...
لم نعد نعرف من نكون...
وهل نحن كنا الامة الأبية....

هل نحن العرب...
هل نحن أصحاب الطرائق السوية....

في زمن الحرية....

فقدنا الحرية....

ولكن أظل أنا ...

عربية سورية....

لا أهاب الموت ولو كنت مولدة في زمن الحرية...

أي حرية وأي حرية...


أبي العزيز ياسمينتك السادسة معجبة بكلماتك كثيراً ...

لم تستطع أن تحضر أمسيتك لأنها بعيدة عن الوطن...

مع أنها كانت تتمنى ذلك ولكن....


فقبل مني ياسمينة ....

والى اللقاء الزهراء الصغيرة...

الجذر المتعب
04-14-2004, 08:13 AM
إبراهيم الأسود ،

حينما يأتيني حفيد حفيدي ويقف على هذا الجزء من مقطوعتك :
" و حيث أن الشعر عندي عادةٌ
لا أستطبع تركها
لأنها فطريه
: قررت أن أشعر سرًا
دونما أن أستعين بفمي
أو دفتري أو قلمي
مستمتعًا بغشهم
مراعيًا حفظ دمي
ممارسًا ( لعادتي السريه ) "

سيسألني : ألهذه الدرجة تعامل الكلمة الحرة ؟؟
ألم تغير فيهم وسائل الإعلام شيئاً ؟؟
أما زالوا يطاردون ويكممون الأفواه والمشاعر ؟؟
قل لي بماذا أجيبه ؟؟



،،

ربا الياسمين
04-14-2004, 07:41 PM
سلمك الله و حفظ دمك
و حذار من الحرية 12