المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أقاصيص



بسمة
08-09-2003, 09:27 AM
(هاجس)
عادَ مجدداً. "الهاجس" الذي كان يسكنها قبلَ سنواتٍ ثلاث: (انتقال أي شيء و كل شيء منه، إليها،مهما كان!)، وذلك حين أمسكتْ ما تساقط من شعرها بين أصابعها المرتجفة، متذكره رأسه الخريفية العارية من الشعر لكثرة احتكاكها بالخيبات المنتصرة!!



(درج)
كان يبتسم كلما تذكر اضطراره نزول ما يزيد عن مئة و عشرين درجه معها، بسبب خوفها من المصاعد الاكترونية، و لكنه امتنع عن ذلك حين شعر بقلبه كاد يتوقف هلعاً حين نزل تلك الدرجات، وحده... ذات اشتياق إثر فراق!



(أفق)
نظرتْ عبر النافذة، و عندها فقط أدركتْ أنه وضع الأفق في جيب قميصه، حين غادرها..!



(كتب)
صدمه حرقها الكتب التي أمضيا سنين في جمعها، و حين سألها السبب، صرخت في وجهه و سَكَنْ النار يلطخ وجهها :"علّك تجد شيئاً آخر تحدثني عنه".



(حليب بارد)
تقلَّب في فراشه ذات اليمين، وبعدها ذات الشمال، أمسك لحافه بأسنانه و شده حتى أعلى صدره، ألقى بوسادته و أرخى لرأسه السبيل.. و لكنه أخيراً استقر على بطنه، ممسكاً مَوْضِع معدته و صرخ:"كاذب من قال أن الحليب البارد يساعد على النوم..!"


(رأسي)
لا تقلق، أعدك أن أقرأ لأجلك "الفاتِحه"، عذراً عليّ أن أدفنك كي أنام قليلاً..!
.

.
12

ريم
08-11-2003, 06:53 PM
صحيح هي أقاصيص تعبر أمام عيوننا

لكنها تحوي جمال الحرف ودفء روحك أيتها البسمة


اشكر أقاصيصك ونثرك لها على شرفات قلوبنا 13

سالم
08-11-2003, 06:59 PM
(هاجس)
دوما العطر يبقى فينا اثره ، وأحيانا نستغرب بقاء طعم العطر وأثره علينا أو في أشيائنا رغم انقضاء زمن ووقت طويل .... فهو هاجس جميل



(درج)
ومن لا يخاف الموت
عند:
... ذات * فراق!



(أفق)
تتبعه عيناها ..... ويبقى هو الأفق طالما بقي الحب



(كتب)
كانت تكذب .... فمن الحماقة أحيانا .. أن نعبر عن الحب بحماقة ....



(حليب بارد)
غريب
ما أكثر الكذب .... ولو صدقته الحواس ...
لون الحليب أبيض كبعض الكذب ...
فلم صرخ ؟


(رأسي)
لا مهرب
سيبقى الهاجس ...
وولد عابث مجنون .......
يخلق الفراشات
*

لتأتي الزهور







.
32

بسمة
08-27-2003, 03:29 PM
ريم..
سعيدة بتواجدك، و سعيدة بمرورك الرائع حيث حرفي المتواضع الفقير
لك زهر بعمر القلب.. 12

بسمة
08-27-2003, 03:31 PM
آآآه منك و ألف آه يا سالم

دوماً تمسكني متلبساً بي...!
قلتها و قلتها و أقولها.. اخافك حين تقرأ.. و أخافك حين تكتب ...
عاجزة عن شكرك يا اخي الغالي جدا
32

بسمة
10-25-2003, 04:31 PM
(نصيحة مرتدة!)
كلما تقابلنا، نصحتني –بِزَهو- بضرورة الزواج، و عدم السماح لقطاره المغادرة دوني، فأغدو بذلك عانساً، و لكنها اليوم سألتني نُصحها أثناء بكائها بـ :"دليني كيف أقنعه أنني لست فقط من نشَّى ياقة قميصه بعد غسله، و أنني ذلك الفراش الذي يعتليه كل ليلة..!"


(إسفنجة)
كان بينهم، يبتسم دون أن ينفرج فمه، ينظرون إليه، أذنه تمتص أحرفهم، ألستنهم تجف من كثرة السؤال بينما يتزلج لسانه في فمه الرطب: "كيف، متى، اين، لماذا، نهاراً أم ليلاً، فقد النطق"، وحده فقط كان يعلم أنه كلما حزن أمتص بعضاً من صمت، حتى غرق تماماً..!


(ليتها)
مضى شهر على موتها..!ومازالت تزور منامي كل ليلة مليئة بالقيئ ومثقلة الاختناقات..
اللعنة ماذا تريد؟ آخْذي؟ ليتها تفعل...